ظاهرة سقوط الطائرات ..

السلام عليكم ..

خبر سقوط أي طائرة في العالم، هو خبر سيء ومفزع، يأخذك إلى تخيل اللحظات الأخيرة التي عاشها المسافرون، أثناء الرحلة وحول مصيرهم، وهل سيبقون على قيد الحياة، وهل تتوافر فرص جديدة للنجاة بعد السقوط بالطائرة ..
فلحوادث الطائرات تاريخًا طويلًا من الهلع والخوف، كان آخرها طائرة «مصر للطيران» التي اختفت من المجال الجوي، قرب السواحل المصرية، بينما شكلت الطائرة الروسية التي تحطمت في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فوق شمال سيناء لغزا محيرا لم تفك طلاسمه حتى الآن وغيرها الكثير من حوادث الطيران التي لم يعرف لها سبب وبعضها لم يعثر اليها حتى الأن مثل الطائرة الماليزية ..
تسقط الطائرة غالبا وتغيب معها أسرار كثيرة لا يعرفها أحد، ويتبقى فقط ما يخلفه الصندوق الأسود من معطيات قد تساعد في تفسير الحادث ..
فأول حادثة طيران في التاريخ حدثت في أبريل/نيسان عام 1922 ، إثر اصطدام طائرة دي هافيلاند DH.18A، التابعة لطيران ديملر الإنجليزية، مع طائرة تابعة لشركة فرنسية فوق منطقة پيكاردي بفرنسا ما أسفر عن مقتل 7 أشخاص , بينما كانت اخر حادثة طيران يوم الخميس الماضي 19 مايو 2016 , ففي ظروف غامضة اختفت طائرة مصر للطيران القادمة من باريس، من شاشات الرادار وعلى متنها 66 راكبا، بعد دخول المجال الجوي المصري بـ10 أميال «10 دقائق» فقط , وكالعادة لم ينج احد من الركاب ..

تكرار حوادث الطيران وغموضها أصبحت تمثل هاجسا للكثير من المنظمات المهتمة بسلامة الطيران كما هي كذلك للشركات المصنعة للطائرات ..