انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

أخرجوا الإسلاميين من قريتكم!
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
أخرجوا الإسلاميين من قريتكم!  
بتاريخ : الاتنين, 12/12/2011 الساعة 11:47 مساء
علي العمري
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 68

أخرجوا الإسلاميين من قريتكم!

* علي بطيح العمري

* أحداث الربيع العربي سقطة مدوية للعلمانية التي جثمت على العباد والبلاد لعقود طويلة ، وهذه العلمانية صادرت الحرية وسلبت الناس عقيدتهم وفرضت الفساد ونشرت الإلحاد ، كما أنها مستبدة، وفاسدة إلى أبعد الحدود، وفشلت في حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية .. وها هي تكب في زبائل التاريخ غير مأسوف عليها!

 

* قام الطغاة من حكام العرب بتوجيه من سدنة الغرب ومن العم سام -  بوظيفة سوم الإسلاميين سوء العذاب ، وما فتئوا يبثـون في الأمـة خطرهم والتحذير منهم ، ويكرّسون فيها بالعجز ، ويغرسون فقدان الثقة بالذات ..

وكان للحركات الإسلامية رموزاً ، وفكـراً ، وفرادى ، وجماعات ، النصيب الأكبر من الملاحقة ، والتحطيـم والتعذيب ، والتضييق ، والطرد ، والإذلال .. الخ

وبعد هذا العذاب والإقصاء أراد الله أن يمنّ على الذين استُضْعفوا في الأرض ، ويجعلهم أئمة ، ويجعلهم الوارثين ، وأتى الله الطغاة من حيث لم يحتسبوا ، فتفجرّت الشعوب فأطاحت بالرؤساء بعد أن تسمروا في كراسيهم!

 

* من حق الناس أن يرشحوا وأن يختاروا من يثقفون بدينه وأمانته .. والشعوب الإسلامية اختارت الإسلاميين وصوتت لهم لأسباب من بينها:

إن الإسلاميين هدفهم واضح يرتقي بالناس ويحافظ على إيمانهم ودينهم وقيمهم..

وليس لديهم أجندة خفية ولا يتكلمون بالنيابة ولا وجود "للخضوع" في قراطيسهم إلا للواحد الأحد..

وانحازت الشعوب إليهم لأنهم جربوا – غصبا وإكراها – العلمانية وأخواتها الليبرالية والحداثة وما بعدها! والتنوير!! فوجدوها شعارات ترفع لسياسة ما ثم يكفر بها أهلها الذين رفعوها لما جاءت الأمور كما لم يخططوا لها!

 

* التناقض العلماني – والليبرالي- بدأ واضحاً لكل ذي عينين!! فالليبرالية تدعو إلى حرية التعبير لكن أهل الليبرالية يكفرون بليبراليتهم عندما تكون ضدهم! وأزعجوا الناس بالحقوق لكنها حقوقهم فقط ، ويدعون إلى التصويت وصناديق الاقتراع لكن دعاتها يلعنونها إن كانت النتائج ضدهم!

* باختصار الليبرالية وكذا العلمانية لا يعجبها العجب فحينما تكون الأمور لصالحهم يرحبون بها وحين تكون عليهم "علي وعلى أعدائي"!

 

* من زمن "وعرابوا" العلمانية يكيلون التهم للإسلاميين عبر إعلامهم وفي أدبياتهم ..

حيث يتهمونهم بالتشدد .. مع ملاحظة أن الطرح الليبرالي لا يفرق بين التشدد والتدين! وبالغ أحدهم في وصفهم بأنهم “ تتار العصر “ الذين يدَّعون أنهم يملكون مفاتيح السماء ويرغبون في التحكم في المستقبل!! .. ويخافون من الإسلام "السياسي" وأن مريدوه  "يحاولون بطريقة أو بأخرى الوصول إلى الحكم والاستفراد به، وبناء دولة دينية ثيوقراطية وتطبيق رؤيتها للشريعة ". بالإضافة إلى "الرجعية" والظلامية .. الخ التهم!!

والفكر التغريبي في رجمه للإسلاميين وهجومه عليهم يتبع سياسة قوم لوط لنبيهم "عليه السلام" عندما قالوا: "{ ..أَخْرِجُوۤاْ آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ}. فقوم لوط عابوا على لوط وبناته أنهم لم يشاركوهم في غيهم! ولسان حال الليبراليين اليوم يقول بهذا المنطق: أخرجوا الإسلاميين من قريتكم العالمية!! فهم أناس يتطهرون لا يريدون عمالة ولا يعرفون "انبطاحاً" ولا ينشدون "نفاقاً"!!

 

أخيراً..

لا أحد يبرئ أحد من الخطأ والزلل ، فالخطأ طبيعة بشرية ، لكن في ظني أنه مهما كانت أخطاء "الإسلاميين" إلا أنها لن تبلغ معشار الانحراف الليبرالي والعلماني!

وأنهي مقالي بهذه الرسالة العجيبة والطريفة التي تتحدث عن حال الإسلاميين في تعامل الغرب والليبرالية والإعلام معهم:

حال الإسلامي مع الانتخابات والإعلام

مرة واحد إسلامي دخل الانتخابات ..

 نجح ، قالوا : بسبب الشعارات الدينية!!

سقط ، قالوا : خايب ودخلها ليه أساساً .!!
قاطع الانتخابات ، قالوا : شفتم السلبية وبيتكلم عن الإيجابية والمشاركة ؟!!
... دخل بأغلبية ، قالوا : عشان يكوش على المقاعد وتبقى دولة دينية!!
دخل بثلث المقاعد ، قالوا : عشان حق الفيتو ويعترض لنا في كل حاجة!
دخل بأقلية ، قالوا : شفتم .. ده حجمهم الحقيقي!
ساب لهم البلد ومشى ,قالوا : سابولنا البلد خربانة وطفشوا!!
ساب الأرض وراح المريخ , قالوا : شفتم ... حايعمل غزو عربي وينشر الوهابية!!
رجع ثاني يزورهم , قالوا : عاوز يبقى زي الخوميني ويمسك الحكم!!
رفع عليهم قضية سبّ قالوا : بسيئ استخدام الحق العام وضد حرية التعبير واحنا كنا بنهزر!!
فقد أعصابه وشتمهم قالوا شفت السفالة!!
سابهم وراح اعتكف قالك شووف الدروشة!!
زهق ورمى نفسه من عمارة قالك انتحر ابن الكفرة!!
قعد على جنب يقرا قرآن، قالوا بيعزم علينا
قال حسبي الله و نعم الوكيل، قالوا بيحسبن علينا
قام راح شغله، قالوا طمعان في الدنيا!!
نزل التحرير، قالوا ركب الثورة
سابلهم التحرير، قالوا خان الثورة
ربى دقنه، قالوا متمسك بالمظهر مش الجوهر
حلق دقنه، قالوا منافق!
بس خلاص كفاية..!!

 

     ولكم تحياااااتي.

ليل السبت 15/ 1/ 1433هـ

للتواصل

alomary2008@hotmail.com

تويتر:

alomary2008



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : السياسي الأول
  بتاريخ : الاتنين, 12/12/2011 الساعة 11:53 مساء

رائع جدا اخي العمري مقال جذاب جدا


( 2 )    الكاتب : أزد شنوءة
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 12:29 صباحا

يعطيك العافية على المقال الرائع يا أستاذ علي وكثر الله من أمثالك

 

نجح ، قالوا : بسبب الشعارات الدينية!!

سقط ، قالوا : خايب ودخلها ليه أساساً .!!
قاطع الانتخابات ، قالوا : شفتم السلبية وبيتكلم عن الإيجابية والمشاركة ؟!!
... دخل بأغلبية ، قالوا : عشان يكوش على المقاعد وتبقى دولة دينية!!
دخل بثلث المقاعد ، قالوا : عشان حق الفيتو ويعترض لنا في كل حاجة!
دخل بأقلية ، قالوا : شفتم .. ده حجمهم الحقيقي!
ساب لهم البلد ومشى ,قالوا : سابولنا البلد خربانة وطفشوا!!
ساب الأرض وراح المريخ , قالوا : شفتم ... حايعمل غزو عربي وينشر الوهابية!!
رجع ثاني يزورهم , قالوا : عاوز يبقى زي الخوميني ويمسك الحكم!!
رفع عليهم قضية سبّ قالوا : بسيئ استخدام الحق العام وضد حرية التعبير واحنا كنا بنهزر!!
فقد أعصابه وشتمهم قالوا شفت السفالة!!
سابهم وراح اعتكف قالك شووف الدروشة!!
زهق ورمى نفسه من عمارة قالك انتحر ابن الكفرة!!
قعد على جنب يقرا قرآن، قالوا بيعزم علينا
قال حسبي الله و نعم الوكيل، قالوا بيحسبن علينا
قام راح شغله، قالوا طمعان في الدنيا!!
نزل التحرير، قالوا ركب الثورة
سابلهم التحرير، قالوا خان الثورة
ربى دقنه، قالوا متمسك بالمظهر مش الجوهر
حلق دقنه، قالوا منافق!

 

 

 

ههههههههه

لو أختفى الإسلاميين(فرضيا) وانتهوا....راح تنتهي معهم العلمانية والليبرالية , لأنهم كائنات طفيلية لا تستطيع العيش بدون الإسلامي!!!

حتى سيات الريس مش آدر يعيش بدون فزاعة إسلامي...

يكفي بأني غاضب....فالنار أولها غضب


( 3 )    الكاتب : نسيتـ أنساكـ
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 12:31 صباحا

قال تعالى على لسان المشركين

 

 

أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ

 

 


( 4 )    الكاتب : شموخ قلم
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 12:50 صباحا

بورك فيك اخي علي على المقال المتميز

من يملكـ القانون في أوطاننا يملكـ حق العزف عليه
 الحقيقة هي الشيء الوحيد الذي لا يصدقه الناس


( 5 )    الكاتب : المخضرم
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 01:04 صباحا

 

مقال مميز للغاية .. أسجل إعجابي الشديد بما خطته أناملك ..


( 6 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 01:52 صباحا

يحمدوا ربهم ويشكروه لم يصلوا للحكم إلا عن طريق العلمانية والديموقراطية

اما الاختلاف والتنافس بين الاحزاب امر طبيعي جداً


 

( 7 )    الكاتب : متأني
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 02:23 صباحا

الأخ علي :

هذه الثورات شبعية وليس ثورات إسلامية

بمعنى أن الشعوب ثارت لأجل ما تعانيه من مشاكل اقتصادية ، ولأجل الاستئثار بالسلطة

فمن الصعب أن نقول أنها ثورات إسلامية


( 8 )    الكاتب : محمدالسيف ابوعمار
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 02:36 صباحا
شكر الله لك أخي الأستاذ علي العمري فعلا مقال ذا قيمة عالية....أثبت هذه الأحداث انقلاب المعادلة المعتادة ، فأضحت الشعوب هي الغالبة ، و الحكام مغلوب على أمرهم ، بفضل الله ثم بفضل هذه الثورات المباركة زاد الله الشعوب قوة و الطغاة ذلة
malseaf@
معرفي في التويتر 
1433/4/22هـ
2012/3/15م

( 9 )    الكاتب : قسطاس
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 02:54 صباحا

الليبراليون والعلمانيون هم من قام بثورات الربيع العربي في حين شغل الإسلاميون بالتمجيد للحكام

والتسبيح بحمدهم  وقداستهم



( 10 )    الكاتب : ناصح أمين
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 03:34 صباحا

بل هي يا علي ثورات اسلامية

بدليل النتائج

من الذي حكم في تونس ؟

من حكم في مصر ؟

من هم ثوار ليبيا وعن ماذا ستسفر الانتخابات ؟

اليسوا الاسلاميين ؟

صحيح ان الشعوب ثارت بكل فئاتها ؛ ولكن الإسلاميين هم الهيلا!!

وبارك الله فيك وفي هذا الموضوع المميز الذي لم أقرا مثله منذ فترة


( 11 )    الكاتب : أبو راشد
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 10:41 صباحا

مقال جميل أخي علي

 

وأصبت الواقع الذي يتخبط فيه الليبراليين ، لكنهم قوم لا يفقهون

 

حالهم كحال "النفايات" إن تقترب منها آذتك برائحتها وإن تركتها بدأ العفن ينمو فيها حتى تهلك الجميع بعفنها

 

مقال يستحق القراءة والتمعن فيه


( 12 )    الكاتب : اذكروا الله
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 12:42 مساء

كلام الاخ متأني صحيح .. ولا نغالطه اطلاقا

 

فعلا الثورات العربيه قامت ونشأت بسبب الفقر والجوع وتوزيع الثروات الغير عادل

اما ما آلت اليه تلك الثروات ومن سيطر على الحكم فيما بعد فهذه نتيجة وليست سببا ..

 

السبب الرئيسي للثورات  : الجوع

النتيجة : سطيرة الاسلاميين


( 13 )    الكاتب : اذكروا الله
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 01:18 مساء

كلام الاخ متأني صحيح .. ولا نغالطه اطلاقا

 

فعلا الثورات العربيه قامت ونشأت بسبب الفقر والجوع وتوزيع الثروات الغير عادل

اما ما آلت اليه تلك الثروات ومن سيطر على الحكم فيما بعد فهذه نتيجة وليست سببا ..

 

السبب الرئيسي للثورات  : الجوع

النتيجة : سطيرة الاسلاميين


( 14 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الثلاثاء, 13/12/2011 الساعة 02:32 مساء

السبب الرئيسي للثورات  : الجوع

 
 النتيجة : سطيرة الاسلاميين
 
نعم صحيح هذا القول وبالتأكيد اختيار الإحزاب الدينية هو اختيار لتناقض ما كان سائد من حكم احزاب عسكرية بلباس مدني
اما نظام الحكم فهو لن يتغير ولن يتبدل الدستور الا بما يخص الانتخابات والصلاحيات.
اما حكم اسلامي كامل هذا لا تفكر فيه حتى الاحزاب الدينية ولم تدعي ذلك.


 

( 15 )    الكاتب : السلطان
  بتاريخ : الخميس, 22/12/2011 الساعة 03:15 صباحا

مقال رائع

 

( 16 )    الكاتب : علي العمري
  بتاريخ : الثلاثاء, 27/12/2011 الساعة 11:22 مساء
شكرا لكم ولتعليقاتكم

تويتر:

alomary2008





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة