انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

ما هو أهم فرق بين الليبرالية والاســــــــــــــلام ؟
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
ما هو أهم فرق بين الليبرالية والاســــــــــــــلام ؟  
بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:24 مساء
مؤثر
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 902

 

ما هي القيمة التي تحقق رفاهية ونماء المجتمع ؟

الحرية     أم     العدل

هنا نقطة الخلاف الجوهرية

طبعا مع الاعتذار الكبير ... للإســـــــــلام ...

ونقول له ... معليش جاء اليوم الذي نقارن فيه بينك وبين الاقزام

 

 




تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : محمد الاسمري
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:28 مساء

مقارنة خطيرة

اللبرالية حريتها تقيد الانسان وتكبله في جهنم وبئس المصير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

"أبدلت دينك بالكفران منتكسًا *** يا قبح ما قلته بالكفر مفتخرا
أبطلت كل الذي قد قلت من حَسَن *** بعد الكرامة صرت اليوم محتقرا

( 2 )    الكاتب : ابو عثمان العنزي
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:28 مساء

الاسلام الحنيف

و

الليبرالية العفنة

ضدان  لا يلتقيان

 

( 3 )    الكاتب : مفلح
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:32 مساء
الليبرالية تقدم حق الفرد على الجماعة .. والإسلام يقدم حق الجماعة على الفرد إذن لا يمكن ان تتناسق الليبرالية مع الإسلام.

"الدين كل كامل والعلم جزء منه يتكامل"


( 4 )    الكاتب : كاشف المتخبي
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:33 مساء

أخي مؤثر/كلامك مؤثر

لمن كان له قلب أوألقى السمع وهو شهيد

شكرا لك

قال الشيخ / إبراهيم السكران وفقه الله :

( أحدهم كنت أتناقش معه مرة في الأخذ من اللحية فقال لي " ابن عمر أخذ من لحيته وفعل الصحابي حجة لأنه شاهد التنزيل " .
ثم انتقلنا لمسألة الغناء والمعازف فقلت له " ابن مسعود حلف أن لهو الحديث هو الغناء " فقال العبرة بالنص وقول الصحابي اجتهاد لا يلزم به غيره !.
لم يكن بين مقولتيه تلك إلا بضعة دقائق !.
فمرة يأخذ برخصة مبنية على حجية قول الصحابي, ومرة يأخذ برخصة مبنية على عدم حجية قول الصحابي ) .

 


( 5 )    الكاتب : رعد
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:37 مساء

الفرق

ان الاسلام تشريع من رب العالمين

واما الليبراليه

فهي تشريع من اراذل الخلق لسلخ الفطره السليمه من البشر


( 6 )    الكاتب : صليل الصمصامة
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:40 مساء

لو كنت رفعت الإسلام على اليمين و وضعت الليبرالية على الشمال

لكان أفضل ...

الإسلام جاء بالحرية والعدل وأعظم حرية أن يتحرر العبد من المعبودات فلا يعبد إلا رباً واحدة فيكون بذلك موافقاً للفطرة أما من عبد غيره وصال على فطرته فهو المصفّد المقيد ...

 
الإسلام بلغات العالم ..موقع دار الإسلام
islamhouse

  

( 7 )    الكاتب : شموخ قلم
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 07:40 مساء

بالفعل العدل هو اسمى قيمة بالحياة

ولو تحقق العدل لانتشر الخير بالعالم

من يملكـ القانون في أوطاننا يملكـ حق العزف عليه
 الحقيقة هي الشيء الوحيد الذي لا يصدقه الناس


( 8 )    الكاتب : ناجي الحُسام
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 08:00 مساء

لماذا ساد - العدل - في ديار الليبرالية ونهضت كدول متقدمة؟ إنها الحرية المنظمة والمصانة التي تنتج عدالة إجتماعية وسيادة القانون.

لماذا ساد - الظلم - في ديار الإسلام والدول التي زعمت الحكم بالإسلام؟ إنه غياب الحرية وضياعها، وانتهاكها ومنع الانسان من أبسط حقوقه وحرياته في التعبير والتفكير والمطالبة بالاصلاح والتغيير،، والسلاح المستخدم في ذلك هو الإسلام، والاسلام بريء.

الإنسان الغير حرّ، أبعد الناس عن رؤية (العدل)

والإنسان الذي يعيش (العدل) أكثر الناس (حرية)

(تخيل) أنك تعيش في بلد مثل بريطانيا، محفوظ فيه حقك، ومحترم فيه رأيك، ومصان فيه شخصك بالقانون، ولكن بدلاً من (ضوابطهم) نضع ضوابط (الإسلام)

فيجتمع عندنا ( العدل - وحرية الإسلام )

,,,

 

رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء

( 9 )    الكاتب : أبو لجين
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 08:33 مساء

لا مقارنة !

فالليبرالية ..مرجعية تشريعية جعلتها على الإطلاق " للشعب ".عقد اجتماعي " عقد أداء "  يسمى " الديموقراطية " .نظرة خاصة بها عن الكون والحياة.منهج وآلية للتطبيق تتم عبر مؤسسة " البرلمان

 
...

( 10 )    الكاتب : عزام السنة
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 10:20 مساء

الإسلام : جاء بحرية الفرد والمجتمع والتحرر من الخرافات والخزعبلات والاتجاه

إلى الحق وجاء بنظام حياة متكامل شافي وافي مصلح لكل زمان ومكان من بعثة

المختار عليه الصلاة والسلام حتى يرث الله الأرض ومن عليها ..

و ما يمارسه بعض من يتمسح بالإسلام لا يحسب على الإسلام ونظامه الرباني المتكامل

فإذا حكم طاغية ويتمسح بالاسلام لا نستطيع القول بأن هذا الإسلام  ..

الليبرالية : نشر الرذيلة والتبرج والسفور وتسلط القوي على الضعيف و محاباة القوي

وإعطاء السلطة له ليذل الفقير ، ويتسترون بإسم الحريات وكل ذلك هراء !! أكبر

الدول اليوم التي لا تقيم العدل هي الدول الليبرالية ، الدول الليبرالية الملعونة هي من تقتل

وتدمر وتفجر وترمي بالأسلحة المحرمة دولياً تقتل الشعوب أين ليبراليتهم ! أين الحقوق!

أين العدل والمساواة ، لماذا للقوي حق القتل والسرقة والنهب والضعيف القتل والتمثيل ..

أين المؤسسات الليبرالية لديهم من التعصب العرقي !! إنه هراء

وفي بلدنا اليوم لا يوجد إلا شهوانين يعتقد أن الليبرالية ستجعل الرجال والنساء مسوخ

وتفعل الفاحشة في الشارع وتتعرى المرأة ويتديث الرجل وتهجر المساجد ونقول ليبرالية

هذه الحرية .. ملعونه أيتها الدولارات على زوار السفارات ما أذلهم ..


( 11 )    الكاتب : أبو لجين
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 10:29 مساء

نعم فالليبرالية : نشر الرذيلة والتبرج والسفور

 
...

( 12 )    الكاتب : محمد الاسمري
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 10:43 مساء

بالاضافة الى تعليقي رقم (1)

اللبرالية ليست حرية انما هي عبودية للعقل وللهوى والرغبات والشهوات والشبهات

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

"أبدلت دينك بالكفران منتكسًا *** يا قبح ما قلته بالكفر مفتخرا
أبطلت كل الذي قد قلت من حَسَن *** بعد الكرامة صرت اليوم محتقرا

( 13 )    الكاتب : قوة المنطق
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 10:46 مساء

اسمح لي اخي العزيز

فالاسلام ينشد العدل و ينشد الحريه

و الليبراليه كذلك

تنشد العدل و الحريه

و الفرق هو ان الاسلام ينشد التكافل الاجتماعي و ينشد الحريه المنضبطه بقيود الاسلام

اما الليبراليه فهي تنشد تطوير غريزة الملكيه الفرديه (رأسماليه) و تنشد الحريه بتحرر بدون قيود

هذا هو الفرق 

من اعطي عقل و فكر فسوف يكتشف

ان الاسلام شامل لانه من الله

و الليبراليه ناقصه لانها من الناس

و شتان بين الاسلام و الليبراليه

واصحح للاخ مفلح

الاسلام لا يقدم حق الجماعه على حق الفرد بل يحفظ الحقوق

و يدعو للحق العام و الحق الخاص و يدعو ولغريزة التكافل الاجتماعي الذي هو حق الجميع المشتركون فيه

فالاسلام وسطا بين الراسماليه و بين الاشتراكيه

تحترم الانسان وتعترف بانسانيته و حقوقه


سأختار قوة المنطق و ساترك لك منطق القوة 

( 14 )    الكاتب : hakem
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 11:36 مساء

الاسلام ينشد الى الحرية ليكون طريق الفرد الى النور ثم الى الجنة

الليبرالية تنشد الى العدل والحرية لتكون طرق الفرد الى الظلال ثم الى النار

 

فالفرق بينهما ليس في الطريق

ولكن الفرق بينهما في الهدف

الجنة............. النار

اعتقل الخبيث النجس المدعو النمر
حان دور الخبيث النجس الرافضي  الاخر
الصـــــفار

( 15 )    الكاتب : قلم جريء
  بتاريخ : الاتنين, 20/2/2012 الساعة 11:56 مساء

الليبرالية مُعتقدات .. والمُعتقدات في الأصل دِين !!

والله تعالى يقول : ومن يبتغِ غير الإسلام فلن يُقبل منه.

فلتأخذ الليبرالية من الإسلام الأصول العقدية والأخلاقية ..

وليحرص أهل الإسلام على تطبيق العدل والقانون .. لأنّها من أُصول الإسلام .. ولكنّ الليبراليين أخذوا من الإسلام شيء وتركوا أشياء ...

والإسلاميين يدّعون أنّهم مُسلمين ولكنّ تطبيقهم للمنهج الذي يزعمون أنّه الحل : (لك عليه)!!

 تحياتي ولي عودة.

أنا لا أنظر إلى إسم الكاتب .. ولكن أنظر إلى ما كتب .. فقد أختلف معه في موضوع وأتفق معه في آخر..

( 16 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الثلاثاء, 21/2/2012 الساعة 12:31 صباحا

العبيد والارقاء لا يمكنهم الحصول على العدل

الحرية هي اساس من اسس العدل


 

( 17 )    الكاتب : عزام السنة
  بتاريخ : الثلاثاء, 21/2/2012 الساعة 01:50 صباحا

لا يمكن أن ننشد الحق من الظالم

ولا يمكن أن ننشد العدل من الفاسد

وهذه الليبرالية فاسدة في ذاتها ومحتواها وتطبيقها ومعتقدها فلا فائدة منها ..

الليبرالي دمرت شعوب الأرض واضاعت الحقوق وسلبت الأرواح ..

لا عزة لنا إلا بالإسلام ..قالها عمر رضي الله عنه ونحن نقولها من خلفه


( 18 )    الكاتب : ناجي الحُسام
  بتاريخ : الثلاثاء, 21/2/2012 الساعة 08:46 صباحا

البعض يقول:

الإسلام ينشد العدل وينشد الحرية

ويحرر الفرد من العبوديات المختلفة للخزعبلات والسلطات بأشكالها والهوى وغيره

ويضبط الحرية بضوابط الإسلام

وهذا صحيح، بيما يخص الإسلام :

ولكن يقول عن الليبرالية: هي تنشد تطوير غريزة الملكية الفردية (؟) وتنشد الحرية المطلقة والتحرر من جميع القيود (؟)

بالنسبة للملكية الفردية: هذا صحيح، ولكن الملكية الفردية (حق) وليست غريزة، وهي موجودة في الإسلام كذلك، فلماذا سماها غريزة في الليبرالية، وتجاهلها في الإسلام؟

مع أن الإسلام يقرّ الملكية الفردية كذلك، ويعتمدها كحق للمسلم، فصاحب البيت والعقار والأملاك، محترمه حقوقه في الإسلام كالليبرالية.

فما هو موقع كلمة "غريزة" من الإعراب؟  .. لا شيء مجرد فلسفة بغرض التشويه

ثم يقول: هي التحرر بلا قيود ، وهذا قطعاً مفهوم شائع لدى الجهّال، وهو غير صحيح البتّة

الحرية في النظام الليبرالي مقيّدة (بالقانون) .. وغير صحيح أنها متحررة من القيود

فمثلاً: حرية التعبير مكفولة للجميع، ولكن هناك قيود قانونية: مثل منع (التحريض على الإرهاب، وإهانة المقدسات، والتشهير الشخصي، وغيره) وهذه قيود على الحرية، فمن هذا الذي يزعم أن الحرية في الليبرالية متحررة من القيود، إلا أحمق أو متحامق؟

مثال آخر: حرية البحث العلمي مكفولة للجميع، ولكن أيضاً توجد قيود قانونية مثل (منع الأبحاث في الخلايا الجذعية) وهذا قيد على حرية البحث العلمي، ولسبب أخلاقي بحتْ.

فأين هذا الذي يزعم التحرر من جميع القيود؟ إلا أحمق أو متحامق؟

وهذه الحريات المقيدة في الليبرالية، هي نفسها وبنفس القيود، موجودة في الإسلام

فمثلاً: الإسلام يحرّم إهانة المقدسات، والتشهير الشخصي، والتحريض على الارهاب، وبث الفتن، وهذه قيود على حرية التعبير

لكنه لا يحرم النقد السياسي وابداء الآراء المختلفة حتى المتعارضة مع (رأي السلطة الحاكمة) وهذه حرية تعبير كاملة !!

فأين الاختلاف بين الليبرالية والإسلام؟


بعض الناس يصف المجتمع الغربي بأنه رأسمالي استهلاكي متوحش، يأكل في القوي الضعيف، والغني الفقير ..

لكن السؤال: هل مجتمعنا الإسلامي ينعم بالعدالة الإجتماعية بحيث أن الغني يرحم الفقير، والقوي يعطف على الضعيف، وأن مبدأ الاستهلاك غير موجود؟

غير صحيح طبعاً، نحن الشعوب الإسلامية أكثر المجتمعات في العالم من حيث الإستهلاكية المفرطة، ونحن في السعودية قلب العالم الإسلامي وحيث شرع الله والاقتصاد الإسلامي والزكاة وكثرة المطاوعة، أكثر شعوب الأرض بذخاً واستهلاكاً واستيراداً، وتوحشاً للقوي على الضعيف، والغني على الفقير.. فتجد الغني يرقد على المليارات ويعبث باليخوت والسيارات الفارهة، والفقير يبحث عن لحم حمار ليطعم أولاده فلا يجد (كما في قصة المرأة الشهيرة) ..

بل أضيف نقطة أخرى : في الغرب الليبرالي، المجتمع إستهلاكي صحيح، وهذه آفة اجتماعية اقتصادية عالمية موجودة حتى في روسيا الاشتراكية والصين الشيوعية، وليست حكراً على الليبرالية، ولكن مع وجود هذه الاستهلاكية في الغرب، إلا أنه مجتمع (منتج) بمعنى أنه يستهلك ولكن ينتج، يستورد ويصدّر من صناعته، وهذه خصلة يتغافل عنها الإسلاميون عند الحديث عن الليبرالية، ويذكرون الجانب الفارغ من الكأس.

فهل أنتم أيها الإسلاميون أسستم لمجتمع ( منتج ) على أي صعيد من الصعد؟

الجواب واضح: لا ، نحن أهل الإستهلاك وأهل التوحش الاقتصادي وأهل الملكية الفردية والمادية الاقتصادية، وليس الغرب لمن أمعن النظر في واقع يومه ومعاشه .

في الغرب لديهم مؤسسات أهلية ومنظمات مدنية معنية بالتكافل الاجتماعي، ودعم العاطلين، وصرف مرتبات للفقراء والمساكين، وإعاشة المعاقين والمعوزين، وخدمة المرضى واللاجئين السياسيين من كل أنحاء الأرض.

فماذا عندكم أنتم أيها الإسلامين الذين أشبعتمونا - سباً وشتماً - في الغرب وحاضرته المادية غير الأخلاقية والمتوحشة؟

من هو الأكثر توحشاً ومادية ورأسمالية؟

إذا كان مبدأ - التكافل الاجتماعي - ورعاية الحكومات للفقراء والمساكين والمرضى والمعوزين والمعاقين، هو مبدأ إسلامي في الأصل، ولكنه موجود في الغرب الليبرالي بما يزيد ( عشرات ومئات المرات) عما هو موجود من تكافل اجتماعي، في الدول الإسلامية مجتمعة، وعلى رأسها الدول التي يحكمها الإسلاميون، أو التي تزعم تطبيق الشرع!!


ثم يأتي هذا المطوع الجاهل أو ذاك، ويزايد على الليبرالية في النواحي الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والفكرية والأخلاقية، وكأنه يقدم نموذجاً بديلاً باهراً في هذه الشؤون، وهو لا يصل إلى - عشر معشار - ما هم فيه من (قيم إسلامية) قبل أن تكون قيم ليبرالية حضارية مدنية متقدمة.


 

رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء

( 19 )    الكاتب : قوة المنطق
  بتاريخ : الخميس, 23/2/2012 الساعة 10:23 مساء

الاخ ناجي

ساتحمل قذارة لسانك

وسوء منطقك وعدم فهمك

وخلطك الواضيح بين المنهج و التطبيق

فعندما ننتقد شيء انت تاتي لتبرر بضده

فعندما نقول لك الغرب يعيش بجشع راسمالي بغيض غير انساني تقول لي و البلاد الاسلاميه تفعل وتفعل

وكان الحديث عن العالم الاسلامي!!

ساختصر لك الرد

اذا ما الفرق بين الليبراليه و الاسلام في وجهة نظرك؟و ما هو الشيء الذي وجدته في الليبراليه ولم تجده في الاسلام كي ترفع لواء الليبراليه و تخفض لواء الاسلام؟

وما الذي يضايقك في ان تتحمل راي الاخر في منهجك و ليبراليتك و تهذ الكلمات بدون وجه حق !!

 

تم روسكو


سأختار قوة المنطق و ساترك لك منطق القوة 

( 20 )    الكاتب : أبو لجين
  بتاريخ : الخميس, 23/2/2012 الساعة 10:59 مساء
 
...

( 21 )    الكاتب : ناجي الحُسام
  بتاريخ : الخميس, 23/2/2012 الساعة 11:09 مساء

الكاتب / قوة المنطق

تقول:
 

فعندما نقول لك الغرب يعيش بجشع راسمالي بغيض غير انساني تقول لي و البلاد الاسلاميه تفعل وتفعل

وكان الحديث عن العالم الاسلامي!!

- نعم يا أخي ، لأنك عندما تقول الغرب يعيش في واقع رأسمالي متوحّش وغير إنساني، فأنت تزعم أن ذلك "صفة" لازمة للغرب، ولازمة للنظم الغربية، وهذا غير صحيح، فذكرت أن هذه المشكلات موجودة في روسيا والصين، وهما نظامان مختلفان عن النظام الغربي.

وعندما تقول أن الغرب يعزز غريزة الملكية الفردية، فإنك تزعم ضمناً أنك نظامك الذي أنت فيه، ولا تريد تبديله، ليس فيه هذه الغريزة، لذلك فأنت ترفض النظام الغربي، لأنك ترى أنك "أفضل"، وهذا غير صحيح، وعندها لا يجوز لك أن تحتج على الغرب بالتوحّش الرأسمالي، وأنت في بلادك أكثر رأسمالية مثلاً.

بل أثبتُّ لك أن الغرب يفعّل قيم العدالة الاجتماعية والتكافل الاجتماعي إقتصادياً، أكثر منك أنت يا من تتغنى بالقيم الروحية والمعاني السامية وتنبذ التوحش المادي!!

فأيّ تناقضٍ فيك هذا؟


ساختصر لك الرد

اذا ما الفرق بين الليبراليه و الاسلام في وجهة نظرك؟

- في الليبرالية يوجد تنظيم وتقنين وآليات ونظام عصري، وفي الإسلام المسلمين مروا في عصور استبداد وظلم وجهل واستعمار، فلم يتمكنوا من تطوير النظام السياسي الإسلامي، بما يكفل العدالة الاجتماعية والتقدم والنهضة فكثر فيهم الطغيان والاستبداد والدكتاتورية، فالخلل في المسلمين، وليس في الإسلام كدين وشريعة، والليبرالية عالجت هذا الخلل.

و ما هو الشيء الذي وجدته في الليبراليه ولم تجده في الاسلام كي ترفع لواء الليبراليه و تخفض لواء الاسلام؟

- أنا أرفع لواء الليبرالية، لكي يرتفع لواء الإسلام، ويعود لمجده، نحن بحاجة إلى العلم والتقدم والتقنية والنهضة، ولسنا بحاجة إلى دروشة.

وما الذي يضايقك في ان تتحمل راي الاخر في منهجك و ليبراليتك و تهذ الكلمات بدون وجه حق !!

- أحترم رأيك يا أخي، لكن تنرفزني بعض الأراجيف غير العلميّة، كقولك: تحرر بلا قيود.

رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا وتقبل دعاء

( 22 )    الكاتب : قوة المنطق
  بتاريخ : الخميس, 23/2/2012 الساعة 11:36 مساء

نعم يا عزيزي الملكيه الفرديه موجوده بالاسلام ولكن بقيود بينما هي موجوده في الليبراليه بدون قيود و بشكل هستيري و لك في حرب العراق و الخطط للسيطره على منابع النفط في الخليج و بحر قزوين مثال تقتل الناس في سبيل جشع شركات النفط و تشعل فتيل الحروب في سبيل شركات السلاح و كلها من دول غربيه و هي ام الليبراليه

فاعذرني اخالفك ان احتج بالتوحش و الجشع الغربي في النظره الماديه البحته و لا اعفي بلادي او من من هم على معتقدي من شواذ او ممارسات خاطئة لا تتبع المنهج الاسلامي الصحيح لذلك انت لديك مشكلة كبيره في الخلط بين المنهج و التطبيق و راجع هذه النقطه لتصححها كي تظهر لك الصورة الحقيقه واضحه

فاراك انت الان تلزمني بان ما يحدث الان في البلاد الاسلاميه هو الانموذج الاسلامي الصحيح الذي نطلبه و هذا غير صحيح البته

بل هناك ممارسات كثيره سيسها السياسي و المتمشيخ لمصالح خاصه يرفضها المنهج و هي محل الاصلاح للعوده للاصل لتحقيق العداله و الحريه بطيف اسلامي اصيل غير مستورد من الغرب

اخي اذا لا يوجد تناقض كما تدعي يا رعاك الله

ارجو ان تفهمني فقد اكون صعب في ايصال ما اريد و لكن احاول بشتى الطرق ايصال فكرتي

وسئلتك عن الفرق بين الليبراليه و الاسلام و اراك اسهبت في فكرة الليبراليه ثم عرجت على تطبيق المسلمين وممارساتهم وتركت الاسلام وفكرته و هذا غريب منك ان تقارن بين فكرة الليبراليه مع ممارسات بعض المسلمين وهذه ليست اجابه على السؤال بقدر ما هي هروب او إلتواء على السؤال اعذرني في ذلك فاجابتك لا تحقق المطلوب !!

 

اما بخصوص السؤال الثاني فلماذا تاخذ الليبراليه طبقا ذهبيا لترفع فيه الاسلام

فالاسلام اصل اصيل لا يحتاج لليبراليه كي يرتفع

بل نستطيع ان نركز على الضوء الجميل في الاسلام لاظهار محاسنه و تصحيح ممارسات الناس الخاطئة التي تصدر من المسلمين

فيكون رفع العلم و التقنيه و الاختراع و الانتاج من خلال بوتقه اسلاميه بحته وهذه سهل المنال لان الاسلام لا يضادها بل يامر بها و يحث عليها بل البعض منها عبادة يؤجر فاعلها

اما الدروشه فهي ليست للعقلاء و لاينبغي منك ان تضفي هذا الوصف على من يحاور عقلك و فكرك و منطقك

و لو كنت درويشا لسلكت طريقا اخر معك في الحوار

اتمنى ان تجيب على السؤالين السابقين بشيء من الموازنه و الحقيقه و الدقه التي ترضي عقلك و فهمك

شكرا لك 


سأختار قوة المنطق و ساترك لك منطق القوة 

( 23 )    الكاتب : الراقي نت
  بتاريخ : الاتنين, 5/3/2012 الساعة 12:41 مساء

اللبرالية فيها بعض القيم اسلامية والاسلام اشمل واعظم منها قيما وسلوكا وفكرا

فلا مجال للمقارنة لان اللبرالية تعتبر جزء من كل وناقصة لتنحيتها الجانب الديني والاخلاقي


( 24 )    الكاتب : ميكو
  بتاريخ : الاتنين, 5/3/2012 الساعة 12:55 مساء

لاعدل بدون حريه

ولاحريه بدون عدل

 

والإسلام فيه الحريه والعدل

ولكن من يدعون تطبيق الإسلام من الأحبار والرهبان هم من يصدون عن سبيل الله

وهم من يأكل أموال الناس بالباطل وبإسم الدين

فلاعدل عندهم ولا حريه

وقد قال الله عنهم :

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ كَثِيرًا مِنَ الأَحْبَارِ وَالرُّهْبَانِ لَيَأْكُلُونَ أَمْوَالَ النَّاسِ بِالْبَاطِلِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ))

 

عزيزي مؤثر

تقبل تحياتي

 
     
 
الأرض المجوفه ...أرض يأجوج ومأجوج
الأرض التي لم يجعل الله بينها وبين الشمس سترا
وهي أرض المشرقين والمغربين
وهي أرض بابل التي فيها يعيش هاروت وماروت
 

( 25 )    الكاتب : السعلي
  بتاريخ : الاتنين, 5/3/2012 الساعة 05:16 مساء

الاخ / محمد الاسمري

 

  

من هو صاحب الصوره الاولى؟الثاني اعتقد والله اعلم انه تركي الحمد وانت بكرامه؟

 

( 26 )    الكاتب : همة
  بتاريخ : الاتنين, 5/3/2012 الساعة 05:20 مساء

جزاك الله خير

القافلة تسير والكلاب تنبح


( 27 )    الكاتب : ميكو
  بتاريخ : الاتنين, 5/3/2012 الساعة 05:22 مساء

يالسعلي

صاحب الصورة الثانيه هو عبد الله قصيمي

إبن تيمية عصره

وقد كان ينافح عن الدعوه الوهابيه

وقد كفر بها وألحد بها في نهاية حياته

ولكنه كان يقرأ القرآن في نهاية حياته

فنحسبه مات على الإيمان إن شاء الله

 

تحياتي

 
     
 
الأرض المجوفه ...أرض يأجوج ومأجوج
الأرض التي لم يجعل الله بينها وبين الشمس سترا
وهي أرض المشرقين والمغربين
وهي أرض بابل التي فيها يعيش هاروت وماروت
 



مواضيع مشابهه :

الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة