انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

دكتاتورية حواء !!!!!!!
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
دكتاتورية حواء !!!!!!!   
بتاريخ : الاتنين, 27/2/2012 الساعة 12:19 صباحا
خالد جزاء الحربي
عضو
الدولة : s.a
المشاركات : 677

 

حواء التي إذا اعتبرها البعض نصف الحياة فاأنا اعتبرها الحياة كلها
حواء التي تعتبر مصدر للعاطفة والحب هل يتغير حالها بعد أن تصبح مسؤولة
هل تستلذ حواء في تعذيب بنات جنسها

يقول أحد الفلاسفة المرأة عملية في الحياة . . وخيالية في الحب، فهي في الحياة تقبل الواقع . . ولكنها في الحب تطلب الخارق المستحيل . . "إبراهيم المصري"
فهل ماتقوم فيه بعض النساء هو نتيجة حرصهن على العمل فالعمل ينسيها إنوثتها حتى أنها تصبح بدون رحمة
اليكم هذه القصة التي نشرتها صحيفة سبق الاليكترونية في عددها الصادر يوم السبت 3/4/1433هـ والقصة منقوله باللون الأحمر كماكتبت في سبق :
ناشدت المعلمة تركية ظافر الشهري وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله إحالتها للتقاعد؛ لإصابتها بمرض في القلب وقصور في الغدة الدرقية، أدَّيا لعدم قدرتها على العطاء. مشيرة إلى أن معاناتها مع القلب ساهمت في غيابها المتكرر؛ ما أثر في أدائها الوظيفي، وتسبب في كثير من الحسميات التي طالت راتبها.
وأضافت تركية الشهري وهي تبكي بأن أبواب المعاناة مشرعة في وجهها، منها الأسرية؛ حيث إنها مطلَّقة، وتعول أربع بنات، ومريضة قلب، وكذلك خاضت مصادمات مع مديرة المدرسة التي تشن عليها - بحسب قولها - حرباً نفسية كل صباح وهي تعلم حجم معاناتها مع القلب.
وأبدت المعلمة خوفها الشديد من توقف قلبها في أي لحظة من جراء القهر الذي تعانيه إثر التعامل السيئ الذي تلقاه من مديرتها في الثانوية الـ38 بمدينة الطائف دون تقدير لحالتها الصحية وخدمتها الجليلة في الساحة التعليمية، التي جاوزت واحداً وثلاثين عاماً.
وذهبت المعلمة تركية الشهري إلى أبعد من ذلك؛ حيث أكدت لـ"سبق" أن إدارة التربية والتعليم بالطائف لم تتعامل مع شكواها المتكررة ضد المديرة، ولم تشكّل أي لجنة لمتابعة القضية المرفوعة ضد المديرة، أو تلبية رغبتها في النقل من المدرسة طوال الفترة الماضية.
وكررت المعلمة مناشدتها وزير التربية والتعليم أن يرفق بها وبصغيراتها، ويحيلها للتقاعد لعدم قدرتها على أداء العمل، وهو ما تثبته التقارير الطبية التي تحملها

سؤال تبادر الى ذهني بعد إطلاعي على هذا الخبر :
هل ماقاله سيروس صحيح عندما قال :
المرأة متطرفة في الحب والكراهية . . ولا تعرف الوسط بينهما . . !!!


انا واثق ان هناك نساء يملكنا القلب الرحيم للموظفات اللاتي تحت إدارتهن بل ويراعن ظروفهن على أكمل وجه فبارك الله فيهن
والسؤال الذي يتبادر للذهن لماذا توجد نساء مثل نوعية المديرة المذكورة في الموضوع ؟ وكيف يتم القضاء على مثل هذه الظاهرة ؟؟


 



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : بدوية
  بتاريخ : الاتنين, 27/2/2012 الساعة 05:39 صباحا

الحمدلله ان من تمثل تلك المديرة نادرات في مجتمعنا

والنساء يختلفن في مشاعرهن فمنهن القوية ومنهن الضعيفة ومنهن الوسط

هل ماقاله سيروس صحيح عندما قال :
المرأة متطرفة في الحب والكراهية . . ولا تعرف الوسط بينهما . . !!!



ليس كل النساء كذلك

وايضا المقولة في نظري تشمل بعض الرجال

فاحيانا تجد انسانا سواء رجل او امراة  يحب لدرجة الجنون فيضحي بالغالي والرخيص من اجل محبوبه

وايضا البعض عندما يكره اذا كان هنا سببا لكرهه لشخص تجد كرهه يصل لحد الانتقام من الشخص الذي يكرهه وخاصة اذا كان السبب الخيانة

لكن المرأة اذا دخلت قلبها الغيرة ممكن ان تدمر مجتمع بسبب غيرتها اذا وصلت الى الحد الاعلى

نسال الله السلامة

 

 

 

 

( 2 )    الكاتب : خالد جزاء الحربي
  بتاريخ : الاتنين, 27/2/2012 الساعة 05:22 مساء

كلامك صحيح 100% إختي الفاضلة بدوية واسعدني مرورك وتعليقك


( 3 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الاتنين, 27/2/2012 الساعة 05:38 مساء

حقيقة ان المرأة تغار من المرأة وغيرتها شديدة لذلك الأنثي لا ترحم الأنثي

وتطبق عليها النظام وماهو فوق النظام لذلك النساء دقيقات جدا في تفيذ العمل والمهمات والادارة

اما القصة التى اوردتها لا تدل على الديكتاتورية فهي نظامية وعلى المعلمة المريضة اما ان تأتي بأجازة مرضية او تحصل على تقرير طبي يمنحها تقاعد مرضي

او تطلب التحول الى ادارية بدلا من التدريس لان المعلمة تكون ملتزمه في منهج محدد وبساعات وايام محددة يجب ان تنهيه وعليه يترتب مستوى طالبات لاذنب لهن.


 




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة