انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الظلم ظلمات يوم القيامة - الترقيات العسكرية - مالذي سيحدث ؟
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الظلم ظلمات يوم القيامة - الترقيات العسكرية - مالذي سيحدث ؟  
بتاريخ : الجمعة, 1/4/2011 الساعة 11:11 مساء
عاشق الوطن
عضو
الدولة : مملكة الانسانية
المشاركات : 4

الظلم ظلمات يوم القيامة  -  الجزء الأول

 

أخواني مستحقي الترقية من رؤساء رقباء في جميع القطاعات العسكرية

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                   وبعد

أذكركم  أخواني

 بقول الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا اصبروا و صابروا ورابطوا وأتقو الله لعلكم تفلحون )

هل سمعتم يوماً وفي أي دولة من دول العالم

 أن الترقية ليست من مصلحة الموظف أياً كان ؟

عجباً والله , هذا شيء لا يصدقه عقل ولا يقبله منطق

ولم  يصادف أن سمعت عن هذا ولن أسمع

كما يعلم الجميع فنحن أبناء وطن واحد لا يستثنى فيه أحد ولا يقصى فيه أحد

 لأي سبب كان , فنحن خدمنا المملكة العربية السعودية كغيرنا

 ولكن ما يحدث الآن لنا من تهميش لسنوات قضيناها في خدمة الله والمليك والوطن

 لا يرضي أحداً فنحن كغيرنا من أبناء هذا الشعب الكريم

ينطبق علينا ما ينطبق على غيرنا

وقد أمر خادم الحرمين الشريفين أمراً يقضي بترقيه جميع العسكريين

 إلى الرتبة التي تلي مرتبتهم مباشرة ولكن أين نحن من هذا القرار التاريخي

 الذي ينصب في مصلحة الجميع

وكان الهدف من القرار تحسين المستوى الوظيفي والمادي لجميع العسكريين

ولكن أن لا يتحسن مستوانا الوظيفي أو المادي قبل وبعد التقاعد بعد هذا الأمر السامي

 ففي ذلك ظلم عظيم ورب الكعبة  !!!

 ما نراه ونسمعه الآن من أن رتبة رئيس رقباء قد أصبحت عائقاً أمام اللجان

 التي شكلت لدراسة الوضع سيجعلنا ندور في نفس دائرة الظلم الوظيفي

 الذي تعرضنا له من سنوات طويلة بانتظار الترقية لسنوات وسنوات

فرسالتنا إلى هذه اللجان التي تم تشكيلها لدراسة أوضاعنا ان الله سبحانه وتعالى قال

 ( فاختلف الأحزاب من بينهم فويلٌ للذين ظلموا من عذاب يومٍ أليمٍ )

فهم مختلفون لتقرير شيء قد قرر مسبقاً ببقاء الحال كما هو عليه فبعض الرؤساء الرقباء

 قد خدم في هذه الرتبة سنيناً طوال فأين انتم من العدل ؟

بمعنى أن هناك من رؤساء الرقباء من جاء القرار في توقيت مناسب جداً بالنسبة له

 وهناك من أمضى سنيناً ينتظر وهو مكمل للشروط للترقية ولم يحصل عليها

فأسألكم بالله  "هل يستويان" ؟؟؟

بل أن شخص منهما سوف يستفيد والآخر يقبع في نفس المكان بلا ذنب

والآن يرقى من هو أحدث منه وهو لا ينصف  " مالكم كيف تحكمون"

فنحن أصحاب حق و تعريف الحق باصطلاح الحقوقيين بأنه : مصلحة ذات معنويهة

أو قيمة مالية يحميها القانون

لماذا لا يتم التعامل معنا بطريقة قانونية وشرعيه وهي قاعدة " زوال الضرر "

لأنه قد وقع علينا ضرراً معنوياً والضرر المعنوي يعرف شرعاً بـ

الضرر المعنوي غير المادي أي الضرر الذي لا يدرك بالحسّ ، ولكن له تأثير نفسي على المضرور .

ويجب أن يكون هناك إعطاءٍ للحقوق أو التعويض عنها كما أمر الشرع

لان ما وقع علينا من ظلم مزدوج مادياً ومعنوياً يجب على الجميع أن يعترف به

فحكم التعويضلدى الفقهاء : بما أن التعـويض لا يكون إلاّ مقابل ضـرر لذلك يـكون التعـويض واجباً  .

 وهذه القاعدة قد فسرها ابن تيميه رحمه الله

 عندما قال : قاعدةَ "الضرر يزال"، هذه قاعدة عظيمةٌ من قواعد الشريعة

 لكن قد يزال الضرر ويأتي ضرر آخر إما مثله أو أقل أو أكثر

 فجاءت هذه القاعدة مقيِّدة لهذا الإطلاق ، وهي أن الضرر لا يُزَالُ بالضرر

 لأنه مهما كان الضرر واجب الإزالة فإنه لا يُزال بضرر

 أو بمعنى أدق: فإنه لا يزال بإحداث ضرر مثله ومن باب أولى لا يُزال بضرر

أو بإحداث ضرر أكثر منه، أو أكبر منه أو مثله

فلنا أن نتخيل أن الجميع سيستفيد من هذا الأمر الملكي ما عدا رؤساء الرقباء

 الذين تم تشكيل اللجان ليضل الحال كما هو عليه مسبقاً إلى أن يقضي الله أمراً كان مفعولا .

لماذا لا تتحلى هذه اللجان بالشفافية  وعرض مقترحاتها علينا  أو إفهامنا بما يحدث

ألسنا نحن أصحاب الشأن في هذه القضية  لم هذه الضبابية في اتخاذ القرارات

 والتعتيم  المتعمد لماذا يريد الجميع إقناعنا بأن الترقية ليست من صالحنا

ولم يريد الجميع من أصحاب العقول المتحجرة إثبات أن رئيس رقباء حاله خاصة

ومحاولة إقناعنا  بذلك

لماذا لا يكون هناك مبدأ التعويض مثلاً فقد استدل الفقهاء رحمهم الله

على مشروعية التعويض وأصلوا لذلكقواعد كلية كصيانة أموال الناس ومستحقاتهم

 وجبراً لما فات منها بالتعويض كقولهم: الضرر يزال والضرر لا يزال بالضرر.

هل التعويض بسنوات خدمه إضافية لرؤساء الرقباء الذين أمضوا سنيناً من الانتظار

 مستحيل أو محرم شرعاً

إلى متى ونحن ندار بعقول ديناصورات العصر الحجري ؟

ولكن قبل أن أختم هذا الموضوع أحب أن أذكر الجميع بقوله تعالى ( انه لا يفلح الظالمون)

 وكم نحن بحاجه إلى أن نكون صفاً واحداً وجيشاً واحداً في مواجهة الأخطار الحالية

 التي تدور في المنطقة وتستهدف بلادنا فكيف يكون بيننا مظلوماً

ونرجو من الله الفلاح

ونذكر بقول رسوله عليه الصلاة والسلام عندما قال " إن الله تعالى يقول

 يا عبادي إني قد حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرماً فلا تظالموا "

وأذكر هذه اللجان التي لا ترى الفرق بعين متبصرة بين من أمضى 15 عاماً وأكثر

 في هذه الرتبة ومن أمضى خمس سنوات فقط  بهذا الحديث

عن الرسول صلى الله عليه وسلم ( اتقوا دعوة المظلوم فليس بينها وبين الله حجاب)

 

 

1 من 3

إلى لقاء آخر



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : ديسكفري
  بتاريخ : الجمعة, 1/4/2011 الساعة 11:16 مساء

ظلم بين والله يسخر لكم من يقوم بحل المشكلة فاخواننا العسكر يستحقون كل خير لانهم درع الوطن ضد اعداء الداخل والخارج

اثنـانِ في أوطانِنـا
يرتَعِـدانِ خيفَـةً
من يقظَـةِ النّائـمْ:
اللّصُّ .. والحاكِـمْ!

.......احمد مطر

( 2 )    الكاتب : الراقي نت
  بتاريخ : الجمعة, 1/4/2011 الساعة 11:29 مساء

الجنود المفترض اقل راتب اساسي 5000ريال ومع البدلات اقل راتب 8الاف


( 3 )    الكاتب : فتى الفتيان
  بتاريخ : الجمعة, 1/4/2011 الساعة 11:48 مساء

نظام الأفراد العسكريين نظام ضلم وأستبداد ومن وضعه ضلم كثير

ماذا سيقول يوم الحساب ويبرّر موقفه أمام الله يوم لا ينفع لا مال ولا بنون

وكل شي ضد الجندي ايّاً كانت رتبته

من الناحيه الماليه أو الترقيات

لكن أخي الشكوى لله قاضي الحاجات ومُجيب الدعوات


( 4 )    الكاتب : شعيب الحاج
  بتاريخ : السبت, 2/4/2011 الساعة 12:21 صباحا

ظلم ان يتقاعد العسكري اذا بلغ عمره 44سنة 

وخصوصا الرؤساء رقباء لانهم اصحاب خبرات واكثرهم فنيين


( 5 )    الكاتب : وزير بلا وزارة
  بتاريخ : السبت, 2/4/2011 الساعة 01:47 صباحا

اخي عاشق الوطن

ان نظام الافراد هو الظلم بعينة وهو العائق الوحيد الذي قضى على آمال واحلام جميع الأفراد من رتبة جندي إلى رئيس الرقباء

ان هذا النظام البائس والمهتري والظالم هضم حقوقنا وحطم معنوياتنا ولازال يمارس علينا انواع الظلم وبقسوة لا مثيل لها

مشكلة رئيس الرقباء سهلة وتم مناقشتها وإيجاد الحلول لها من قبل مجلس الخدمة العسكرية المرتبط بالملك مباشرة وهو عند ترقية رئيس الرقباء الى رتبة ملازم فلا يحال للتقاعد الا بأحد الشرطين إكماله الـ 35 سنة او عند سن 52

المصيبة ان هذا القرار درس وتم الموافقه عليه من قبل مجلس الشورى وحتى الآن لم يرى النور هو ونظام التقاعد الجديد

 فإلى الله المشتكى وحسبي الله على من تسبب بإلحاق الضرر بكل مسلم

قال أحدهم: "إن العدل ميزان الله الذي وضعه للخلق, ونصبه للحق, فلا تخالفه في ميزانه, ولا تعارضه في سلطانه, واستعن علي العدل بخلتين: قلة الطمع وكثرة الورع, فإذا كان العدل من إحدى قواعد الدنيا التي لا انتظام لها إلا به ولا صلاح فيها إلا معه وجب أن يبدأ بعدل الانسان مع نفسه ثم بعدله مع غيره, فأما عدله مع نفسه فيكون بحملها على المصالح وكفها عن القبائح ثم الوقوف على أعدل الأمرين من تجاوز أو تقصير, فإن التجاوز فيه جور والتقصير فيه ظلم ومن ظلم نفسه فهو لغيره أظلم ومن جار عليها فهو علي غيره أجور. أما عدل الانسان فيمن هو دونه كالسلطان في رعيته والرئيس مع مرؤوسيه, عدله فيهم يكون بترك التسلط بالقوة وابتغاء الحق". 

( 6 )    الكاتب : عاشق الوطن
  بتاريخ : السبت, 2/4/2011 الساعة 08:16 مساء

اخي ديسكفري

 

شكرا لوجودك وفعلا ماقلته صحيح فهو والله الظلم البين

وليس لنا إلا أن نذكر بقوله تعالى

(إنه لا يفلح الظالمون)


( 7 )    الكاتب : فــــايــــق
  بتاريخ : الاحد, 3/4/2011 الساعة 07:25 مساء

مداخله بسيطة :

أمين عام المجلس الخدمة العسكرية:لن نُلزم رؤساء الرقباء بالترقية حفاظاً على حقوقهم التقاعدية.

انتهـى كلامـه


( 8 )    الكاتب : عاشق الوطن
  بتاريخ : الاتنين, 4/4/2011 الساعة 10:18 مساء

الكاتب فايق

 

مداخلتك مقبوله ولكن كلام أمين عام المجلس العسكري غير مقبول

لأن كل الرتب سوف تنال نصيبها شاء أم أبى وهذا أمر خادم الحرمين الشريفين

ولكن هل في عدم اجبار الرؤساء الرقباء على الترقيه

فيه فضل أم معروف

لا أدري هل سوف ينامون هؤلاء الروساء الرقباء بعد تصريحه التافه من شدة الفرح

لانهم لم يلزموا بالترقية

الرسالة الى هذا الأمين كالتالي :

والله لو كنت انت مكان أحدهم ممن أمضى 16 عاماً في هذه الرتبة

وسوف تمضي 7 سنوات أخرى الى سن التقاعد بمعنى 23 عاماً على نفس الرتبة والمرتب

فوالله لن ترضاها على نفسك أو حتى على سائقك الهندي وستعطية أجراً إضافياً

هل يعقل أن هناك من يمضي 23 عاماً في رتبه واحدة وهو مؤهل للترقية

إذا كان هذا الشخص يثق بالنطام فليحضر نظاماً مماثلاً من أي بلاد العالم

وسوف نرضى ونترضى عليه

وله أن يسأل كل جيوش العالم ولكن إن خجل من سؤاله وأكتشف أن نظامه هش ورديء

فعليه التراجع واحترام عقولنا فقط لانريد أكثر من ذلك ولا أقل





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة