انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

أنا مقتحم الغياهب, أخوض ظلمات النت وألاطم خبالها لآتيكم بالمفيد والفريد, الآن الجزء الثاني رد رقم 9
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
أنا مقتحم الغياهب, أخوض ظلمات النت وألاطم خبالها لآتيكم بالمفيد والفريد, الآن الجزء الثاني رد رقم 9  
بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 05:35 صباحا
مقتحم الغياهب
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 4




هؤلاء سكان جزيرة مياكيجما في اليابان .. ثار عليهم البركان ثم قامت الأرض تنفث غازات كبريتية سامة مما أجبر الحكومة على إخلاءها .. لكن بعد بضع سنوات بقي بعضهم .. فتم إجبارهم على لبس الغازات الواقية في جميع الأوقات, طبعا كان هذا قبل التسونامي بمدة طويلة



رحلة مدرسية





حفل زفاف


على طاري اليابان هل تذكرون هذين الغثيثين؟

 





وهذا المسكين, دائما أحزن على خيبة جنوده

 





اسم البرنامج Takeshi's Castle ( الحصن ) إذا كنتم ستبحثون في اليوتوب

مسكين آخر

 







هل تعرف ماذا تعني درجة الدكتوراة؟







هل تساءلت من أين تخرج الأسنان الدائمة بعد اللبنية؟ إنها موجودة فوقها تماما وكاملة النمو ( وليست كما كنت تظن على شكل بذور أو أعصاب غير مكتملة) كما توضح هذه الجمجمة لطفل عمره سن سنوات:

 






وتخرج الدائمة عندما تبدأ عظام الفكين بالتمدد فتدفع في طريقها اللبنية.

والآن, ألا يبدو الأطفال في تلك المرحلة مرعبين أكثر إذا عرفت أن هناك صفين من الأسنان الضخمة مزروعة في جمامجهم؟


ضيعت ساعات من عمري وأنا أجرب كل تصميم من هذه الطائرات الورقية

 






هل تساءلت كيف تبدو الصور خلال نوبة الصداع النصفي؟

 









سيارة مفككة بالكامل, كل شيء ظاهر في الصورة حتى الصواميل والجلد.

 







درجة التعقيد في التشغيل والتعامل ( أيضا خمن أي واحد خراباته أكثر؟ )

 







الآن يمكنك أن تموت مرتاحا بعد أن تعرف الفروقات بين أنواع القهوة ومكونات كل واحد من تلك الأسماء التي تنتقص من رجولتك إذا نطقتها

 





 مخدرات كنا نتعاطاها في الابتدائية

 






حتى لا تتوهق عند طلب الستيك, هذه درجات طهيها:

 





مهندسي الكمبيوتر والإتصالات سيحسون بلذة عجيبة عند مشاهدة هذه الصورة

 






طيب تذكرون هذي؟

 







أيضا كانت هناك نسخة مقلدة شاشتها عبارة عن لفة ورق غبية بس ما حصلت صورتها


لحظة تأمل

 






بلايستيشن أيام زمان

 






كيف تعمل مكينة الخياطة

 






الزرقاء كانت الأسرع عطبا لكنها كانت الأفضل على الإطلاق

 







هذا الإختراع الرهيب حل مشكلة دس الذراع خلف التلفزيون للبحث عن تلك الفيشة ووفر عليك مخاطر الصعقة وسقوط التلفاز على هامة رأسك

 







 

MOQTA7EM@HOTMAIL.COM



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : الراقي نت
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 05:43 صباحا

موضوع رهيب ودخول عجيب يامقحتم الغياهيب على الصبحية

واهلا وسهلابك ومرحبا الووووووووف


( 2 )    الكاتب : وحش السلف
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 06:17 صباحا

حياك الله أخي وذكرتنا بأيام ماأجملها من أيام

لا دَارَ لِلْمَرْءِ بَعْدَ المَوتِ يَسْكُنُهَا * * * إِلا التي كانَ قَبْلَ المَوْتِ يَبْنِيْهَا

فَمَنْ بَنَاهَا بِخَيْر طَابَ مَسْكَنُهُ * * * وَمَنْ بَنَاهَا بِشرِّ خَابَ بِانِيْهَا

( 3 )    الكاتب : أبوخالد
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 06:26 صباحا

اش الموضوع هذا الرهيب و العنوان اللي يخوف >>> يمه يمه ركبي بتخبط ع الجيران

 

ذكرتنا بالابتدائية و المتوسطة و الثانوية 

وكلها كوم و الحصن كوم !!!

لكن بصراحة مالحقت على بركان اليابان !!!!

ننتظر جديدك 

 

( 4 )    الكاتب : عالي الهمة
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 10:23 صباحا
. شد حزامك . .
يآصآحبي ـلا تشتڪي ـلا ضآقت آلدنيآ عليڪ
وـلا لقيت مـن يسمعڪـ آو يفهمڪ خل آلصبر هو مبدآڪ ..
بعض آلبشر مآينفعڪ ..
ـلآ صآر لڪـ خل(ن) وفي .. وقت آلرخآ دآيم معڪ ..
ووقت آلشدآيد ][ يخدعڪ ][

( 5 )    الكاتب : الطائر
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 04:53 مساء



 


( 6 )    الكاتب : متوسد برده
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 08:24 مساء

موضوع متعوب عليه

ممتع جدا ومشكور 

نبي جزأ ثاني 


( 7 )    الكاتب : متوسد برده
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 08:54 مساء

موضوع متعوب عليه

ممتع جدا ومشكور 

نبي جزأ ثاني 


( 8 )    الكاتب : احساس شايب
  بتاريخ : الجمعة, 6/4/2012 الساعة 10:11 مساء

بصراحه من اجمل المواضيع التي مرت علي

 

http://a7.sphotos.ak.fbcdn.net/hphotos-ak-ash4/483237_349736788435354_1402875623_n.jpg
 
 
اعزّ دمعه دمعة إنسان تايب *** يهلّها خوفاً من حساب ربّه 
 
و احرّ دمعه دمعة عيون شايب *** يهلّها و اصغر عياله يسبّه
 
 
 
http://cc.amazingcounters.com/counter.php?i=3065909&c=9198040

( 9 )    الكاتب : مقتحم الغياهب
  بتاريخ : الاربعاء, 11/4/2012 الساعة 10:09 مساء

 

الإخوة: الراقي نت – وحش السلف – أبوخالد – عالي الهمة – الطائر – متوسد برده – إحساس شايب

شكرا على المشاركة والتشجيع, وأعتذر لكم عن التأخير , ردودكم كانت الدافع لعمل جزء ثان ,, أنا تقريبا خمنت الذي أعجبكم فجئت لكم منه بالمزيد.

والآن مع:


الجزء الثاني



من أكثر الأشياء التي أزالت اكتئاب اليوم الأول من الدراسة .. كانت هذه المقلمة

 

 

 

 

 

 

 












طبعا التي كانت عندي كان مظهرها أكثر رجوليا ... صورة سيارة سباق أو شيء كهذا .. لست مجنونا حتى أحمل مقلمة وردية بصورة هيلو كيتي وأدخل بها النادي الوطني لمحترفي السخرية والإستهزاء ( الذي يُعرف خطئا بالمدرسة الابتدائية)




--------------------



إن كنت تتساءل كيف يتحول الدوران المستمر ( في المحركات والدينمو ) إلى حركة متقطعة موقتة .. أقدم لك التقنية المستخدمة: قرص جنيف

( صورة متحركة )

 







طبعا من التسمية كان يُستخدم في الساعات
أيضا يُستخدم في أجهزة العرض السينمائية, فلو تمت إدارة الفيلم بتواصل مستمر فلن تتكون صورة متحركة على الشاشة بل مجرد خليط ألوان , يجب أن تتوقف الصور لجزء من الثانية حتى تلتقطها العين, ثم الصورة التي تليها وهكذا. وهنا تأتي وظيفته.




--------------------



أيضا هل تساءلت في سيارات الدفع الأمامي: كيف تنتقل الحركة إلى العجلات الأمامية مع أنها تلفلف يمين يسار؟ بواسطة هذا المفصل

(صورة متحركة)

 









--------------------




هذي الحلوى .. كانت لذيذة .. لكن طريقة استخدامها مقرف: لعقها ثم تغطيتها وهي مغطاة باللعاب من أجل وقت آخر..

 

 


 













--------------------




شوكولا المظلات: كنت أجمع أعوادها البلاستيكية متخيلا أني سأجد استخدامها الأمثل أو سأخترع بها شيئا ما .. لم يحدث أي شيء من ذلك.






--------------------



وأنت تشاهد الصورة .. في ذهنك الصوت: تاكاتاكاتاكاتاكاتاكا ..

 










لكن ابن الـ### كانت ضربته مؤلمة ياما صفقني في الوجه مرات ومرات ..



--------------------



أيضا حلوى مقرفة أخرى تجيب المرض

 








--------------------



لازلت أذكر الرائحة الكريهة المنبعثة من الإسفنجة بعد أن وقعت في يد الأخت الصغرة وملأتها باللعاب

 








--------------------



كل الجوالات الذكية في العالم لن تعطيك الإحساس الذي أعطتني إياه هذا الساعة الحاسبة: لأني كنت أضغط الأزرار على غير هدى وأتخيلها كمبيوتر يتخاطب معي ويجيب على أي سؤال كما أنها كانت تطلق أشعة ليزر قاتلة وإذا أدرتها حول الرسغ وضربتها بقبضة اليد الأخرى كنت واحدا من البايوينك سيكس

 







أيضا كنت أستخدمها للتحكم بهذا الروبوت

 

 




--------------------



هذه السوارة كانت عند واحدة من أخواتي .. المعدن داخلها جدا حاد ومن الحماقة ضربها على المعصم بتلك الطريقة قريبا من شرايين الرسغ .. لكن من كان يهتم

 

..






--------------------



الأخت الكبرى كانت تريد بيت باربي الكبير ( اللي داخله مطبخ ومغسلة وأشياء ) .. فأحضر لها أبي هذا البيت الشبيه الخيمة .. قامت زعلت وصفقت الباب وراءها.. فأستحوذت عليه أنا وجعلته حصن ومركز عمليات

 








--------------------



أيضا كان عندنا هذه







--------------------



هذا الصندوق الموسيقي ( ذو الشاشة المتعرجة ) كان متواجدا في كل بيت

 

..





--------------------




وهذا .. لم أكن أعرف استخدامه ..

 







--------------------



طقم الأختام .. كان يحتوي على الحروف الأبجدية وبعض الأشكال

 









--------------------



كنت تصر على شراء المجموعة ذات الألوان الأكثر .. ثم تتوهق أثناء الرسم وتحتار في الإختيار بين الألوان المتقاربة جدا .. وتتنكد.

 







--------------------


--------------------


أنا لم أقتن هذه المحفظة .. أكرر .. لم أقتنها .. لأن ذوقي أفضل من هذا .. لكني شاهدتها كثيرا عند بعض الأولاد

 








--------------------



هذه المحايات كانت بلا أي فائدة .. بل توسخ أكثر مما تنظف .. لكن شكلها وملمسها كان شيئا رائعا عندما تضعها في راحة يدك .. ورائحتها كانت خرافية .. وأعترف أني قضمتها أكثر من مرة ..










--------------------




أيضا شيئ آخر عديم الفائدة بل كان يشتت الإنتباه ويخرب الكتابة .. لكن ماذا تفعل أمام منطق الفتيات الذي يفضل الشكل على الأداء؟

 







--------------------




أيضا هذا الشيء .. ولم أجد له استخداما يُذكر .. ولم يُطلب منا رسم مثلث أو سداسي بتلك المقاييس حتى أخرجه من الشنطة وأقول: أخيييييرا سأستخدمه .. لم يحدث ذلك على الإطلاق.

 








--------------------


نموذخ آخر لطقم الأختام

 







--------------------



كيف تجمع أكبر عدد من الجراثيم خلال دقائق

 








--------------------



أخواتي كان عندهن هذه

 








--------------------




مثل هذه البقالات أعتبرها مصيدة .. لأن كثرة الخيارات بين الأشياء تقدح زناد السرحان والهواجس فأمشي على غير هدى لساعات ..

 







--------------------




لسبب ما .. صور الأشياء وهي مفككة ومرتبة بانتظام يشعرني بالسعادة


مسجل كاسيت

 








آلة كاتبة

 






ساعة جيب

 






كاميرا

 





بلايستاشن

 






تلفون قديم

 






راديو قديم

 








--------------------



أذكر أني شريت هذا بريالين مع مجموعة لعب ولم أهتم به ..

 






ثم لما جربته واكتشفت أنه يُنتج أشكال بهذه الروعة مثل هذه بغيت أنجن ..

 






وأفضل النتائج عندما يكون عندك مثل هذا

 






أما إذا كنت محترفا وتريد تضييع العصرية بأكملها فيجب أن تستخدم هذا

 








--------------------




لا شيء ألذ من رائحة البارود على الصبحية

 








--------------------




هذه الحلوى مقطوعة الآن

 





داخلها كان يشبه الطبشور .. لذيذة جدا



--------------------



لا تلخبطوها مع حلوى الصفيرة

 

 









تصفرها عناد .. وياحبذا الإقتراب حتى تنثر التفال ( على الدكتاتورية صافقة الأبواب) ..




--------------------



غيمبوي مائي

 








--------------------


أيضا من السموم

 












--------------------







كنت أكره هذا الشيء .. أيضا لم أكن أفهمه

 








--------------------


هذا أيها السيدات والسادة .. كان قبل السبورة الماسحة البلاستيكية (الوردية التي مازالت تباع) .. هذه سبورة ماسحة من ورق .. والكتابة عليها رمادية .. وكنت أشخبط عليها كلها ثم أرفع الغشاء الماسح لإحس بإحساس عجيب!

 

 










--------------------




يمكنك الآن إيقاف التشغيل بأمان

 









--------------------








هذان الموقعان يبيعان حلويات قديمة

http://www.oldtimecandy.com/

http://www.nostalgiccandy.com/

بعضها ستتعرف عليه وكنا نستورده.





 

 

 

 

 

 

MOQTA7EM@HOTMAIL.COM


( 10 )    الكاتب : الموهوب
  بتاريخ : الجمعة, 13/4/2012 الساعة 03:12 صباحا
روعة تسليم ايدينك

خوفي من جيش من مئة خروف يقودهم أسد أكثر من خوفي من جيش من مئة أسد يقودهم خروف

الضربات القوية تهشم الزجاج لكنها تصقل الحديد


( 11 )    الكاتب : الرحيق المنشور
  بتاريخ : الثلاثاء, 17/4/2012 الساعة 04:07 صباحا
موضوع متميز

( 12 )    الكاتب : قلم جريء
  بتاريخ : الثلاثاء, 17/4/2012 الساعة 11:26 صباحا

مثل هذا الموضوع من المُفترض أن يُثبّت .. لا للمعلومة الموجودة  ..

ولكن للهمّة العالية .. وللتفكير الراقي .. وللنفس الأبيّة الوثّابة الطموحة التي نشرته بين أيدينا..

 

فضلاً عن المُتعة والذوق ..

 

يا مقتحم : وفقك الباري وزادك من فضله .. وإلى ا لأمام يا كبير.

أنا لا أنظر إلى إسم الكاتب .. ولكن أنظر إلى ما كتب .. فقد أختلف معه في موضوع وأتفق معه في آخر..

( 13 )    الكاتب : المحارب
  بتاريخ : الثلاثاء, 17/4/2012 الساعة 11:41 صباحا
موضوع راقي جدا

( 14 )    الكاتب : السلطان سنجر
  بتاريخ : الثلاثاء, 17/4/2012 الساعة 01:25 مساء

موضوع مميز بحق فيه فوائد طيبة

أتمنى منك حبيبنا أن تذكر ولو نبذة يسيرة عنما يحتاج إلى بيان حتى تكتمل الفائدة .., ولكن الموضوع جميل جداً .., والجميل ما يخرج منه إلا الجميل

 اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي


( 15 )    الكاتب : درر
  بتاريخ : الثلاثاء, 15/5/2012 الساعة 11:53 صباحا

( 16 )    الكاتب : الطائر
  بتاريخ : الخميس, 12/7/2012 الساعة 03:16 صباحا

موضوع راقي واعجبني بحق ويستحق UP





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة