انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

اذا كان الخبر صحيح فهذه كارثة ...يجب التحقق من صحة الخبر..
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
اذا كان الخبر صحيح فهذه كارثة ...يجب التحقق من صحة الخبر..  
بتاريخ : الاربعاء, 20/6/2012 الساعة 01:23 مساء
مسمار حقيقي
عضو
الدولة : الوطن العربي
المشاركات : 411

هذا الخبر قديم قبل 5 سنوات ولكن اذا كان الخبر صحيح

ولكن أنصدمت عندما قرأت الموضوع والقصة هي



المواطن/ سالم بن عتيّق العطوي رجلٌ بدوي في العقد السابع من عمره ، يقضي أغلب أوقاته مع إبله وغنمه فهذه السياسة الوحيدة التي يجيدها ..

كعادته هذا الرجل المسِّن ذهب يوم الثلاثاء 29\3\1428هـ الى إبله على طريق تبوك_المدينة وفي أثناء عودته الى بيته حدث معه أنخفاض في السكر مما أفقده السيطرة على القيادة وأرتطم بحواجز خرسانية وضعت بالقرب من سكن للأمريكان ..

بعد الحادث هاجمت قوات الشرطة العسكرية المتواجدة لحماية الأمريكان هذا الرجل الكبير وأوسعوه ضرباً وركلاً ظناً منهم أنه كان يريد أن يقوم بعمل أرهابي

وبعد أن تأكدوا من أنه حادث عرضي لم يعتذروا من الرجل المسِّن بل قاموا بتحويله الى شرطة السليمانية بيتوك

وبعد التحقيق معه (والذي لم يسفر عن أية إدانة ) تم وضعه في زنزانة طولها 3*3أمتار

وذلك لأنه تجرئ وصدم الخرسانة الأمريكية ...!!

ولم تفلح توسلات الشايب بأنه مريض ويعاني من الضغط والسكر في الأفراج عنه ..

حتى أبنائه لم تقبل كفالتهم لوالدهم ، بل أصر مدير المركز العقيد\مبارك العقبي على إبقاء الرجل المسِّن في الزنزانة ....حتى أن أحد الأبناء طلب من العقيد أن يبقى مع والده في الزنزانة لخدمته ولكنالعقيد رفض ...!!

ولم يسمح العقيد إلا بدخول الأدوية التي يتعاطاها الشايب ، مع العلم أن تلك الأدوية وخاصة الأنسولين تصبح مضرة وربما قاتلة إذا وضعت في أوضاع غير ملائمة من درجة حرارة وغيرها ...

وبقي الرجل المسِّن في الزنزانة أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء بدون وجود أية إدانة ....!!

وفي صباح يوم الخميس 2\4\1428هـ
مـــات
هذا المسِّن المسكين في الزنزانة وهو الذي أمضى عمره لم يدخل مركز شرطة ...



مــــات ولم يتم أكتشاف موته إلا بعد موضي 8 ساعات على وفاته كما أكد الطبيب الشرعي ...!!

وإكمالاً لهذه القصة المأسأوية رفض العقيد تسليم الجثة لأهله إلا بعد أن يوقعوا على تعهد بأن الوفاة كانت طبيعية ، وبعدم مطالبة القسم بأي شئ...!!

وقام الورثة بالموافقة على هذا الطلب على مضض من أجل إكرام ميتهم وسرعة دفنه .

لا تستطيع إجبار فقير أن يحب وطنا , لم يحفظ كرامته !!!!
 


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : راعي التكسي
  بتاريخ : الاربعاء, 20/6/2012 الساعة 01:29 مساء

لاحول ولاقوة الابالله

اعرف واحد في تبوك  كان مستعجل على الدوام فحاول عسكري ايقافه لكنه لو يتوقف فصدمه فنحرفت سيارة الرجل وارتطم بجدار وتوفي رحمه الله وهرب صاحب الدورية وولم يؤخذ حق الميت الى اليوم

 

الله يرحم المسن

وعند الله تجتمع الخصوم

ولعنة الله على الظالمين





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة