انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الوصية الذهبيّة بالأبتعاد عن المنتديات الشركيّة و حماية البشريّة بالأخذ على أيدي الرعيّة...
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الوصية الذهبيّة بالأبتعاد عن المنتديات الشركيّة و حماية البشريّة بالأخذ على أيدي الرعيّة...  
بتاريخ : الجمعة, 22/4/2011 الساعة 11:13 صباحا
صليل الصمصامة
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 1826

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم 
والصلاة والسلام على سيد المرسلين وآله وصحبه والتابعين 
وبعد

الوصية الذهبيّة في الإبتعاد عن المنتديات الشركيّة 
وحماية البشريّة بالأخذ على أيدي الرعيّة

أكتب هذا الموضوع مذكراً ومبيناً وناصحاً ومحذراً من الخطر الداهم الذي 
يحاك لنا ويحاط بنا إيحاطة السوار بالمعصم هذا الخطر ليس له شبيه ولا مثيل إلا ما ذكر الله في كتابه العزيز عن خطر المنافقين وتأثيرهم في المجتمع المسلم وفي الصد عن سبيل الله عزوجل هؤلاء كالجراثيم لا ترى بالعين المجردة ولكنها اليوم أصبحت كالإيدز يظهر بقوة وينتشر فلا زم علينا الحجر عليهم وحجزهم وتكميم أفواههم هؤلاء هم العلمانيون واللبراليون منافقوا عصرنا 
المحاربون بأفكارهم وشبهاتهم , أذناب الغرب زوّار السفارات , 
قبل أيام كنت أتجوّل عبر أسلاك الإتصال الموصّله بالأقمار الصناعية في عالم جمع العالم 
فوقعت عينيّ على إحدى النفايات و إحدى المجاري الطافحة بالكفربالله الداعية لذلك المطالبة بحرية التعبير وحرية الممارسة اللاغية للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مكان هو عرش إبليس في ذلك العالم عرش فوق بحر من خمر , يرسل هذا الشيطان الإلكتروني سراياه المحاربه لدين الله في هذه الأرض المباركة وقد وجدت عدد الأعضاء المتواجدين يزيد على الألف في وقت خامل ولكنه المكر والكيد وقد رأيت بعض أعضاء منتدانا المبارك يتكلمون بحرية مطلقة ليكشفوا ما كنّته قلبوبهم ولم تفصح عنه ألسنتهم هنا , 
ومما شاهدت : المطالبة بتنحية الشريعة وحرية الأديان و إلغاء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والخروج على الحاكم ونزع الحجاب وسياقة المرأة للسيارة وغيرها من الأوساخ , 
لأجل ذلك همست لليراع وقلت له : لن تراع فجاءني بلهف الحبيب وبهمّة المجيب القريب , يجرّ خلفه سهام الحق الحارقة لتدمغ لجج الباطل المارقة فكانت هذه الوصيّة من محب دفعته الحميّة " الدينية "

الخطر الداهم والحصانة

إن بلادنا اليوم لتشهد عداءً من أطياف متباينه بتوجهات وأهداف مختلفه وسبب ذلك أن هذه البلاد إنطلق منها نور الرسالة ليدخل كل بيت في هذه المعمورة وليعلو على كل الأديان لأنه الدين الذي إرتضاه الله لعبادة فلا يقبل الله ديناً غيره يقول الله تعالى " إن الدين عند الله الإسلام " وقال سبحانه "ومن يبتغي غير الإسلام ديناً قلن يقبل منه " لأجل ذلك ثارت عادية القوم و رفعت العقيرة بالدعودة للحرية المطلقة حتى في دين الله ليسوغ بعد ذلك الدعوة إلى الشرك وكيف لهم الوصول إلى المراد إلا إذا ضرب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فهو هدفهمالأول فلو تحقق لهم ذلك لأصبح الأمر بعده يسيراً , ولم تأتي هذه الدعوات من فراغ بل جنّد لها الأعداء و أعدوا لها عدتها و أخذوا لها أهبتها كل ذلك لمحاربة من إستسلم لدين الله وقدم أمره على هواه وهذا الذي أغاظ القوم 
إن هؤلاء العملاء هم سهام الغرب الكافر وهم وقوده و ذخيرته هم صفه الأول وهم من يواجه المدفع , جعلوا أرواحهم و أفكارهم و أقلامهم فداءً لتلك المخططات الغربية لتغريبنا بدعوى الحرية المطلقة الضاربة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر , 
وما علموا " بل علموا " أن بقاءنا وبقاء بلادنا هو بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 
قال الله تعالى " الذين إن منكّناهم في الأرض أقاموا الصلاة و آتوا الزكاة و أمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور " فشرط التمكين وبقاء الأرض بإقام الصلاة و إيتاء الزكاة ولا يكون ذلك إلا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبترك ذلك يكون الهلاك يقول الله تعالى " وما كان ربك مهلك القرى بظلم و أهلها مصلحون " و أنظر لم يقل الله صالحون لأن الصالح يكون صالح في نفسه فكل مصالح صالح وليس كل صالح مصلح والمصلح مثل الماء الطهور , 
وقد ذم الله ولعن من يترك ذلك بل قد توعده الله بالعذاب كما ذكرنا يقول الله تعالى " لعن الذين كفروا من بني إسرائل على لسان داود وعيسى ابن مريم ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون # كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون " فجعل الله من صفات أهل اللعن أنهم لا يتناهون عن منكر فعلوه , وجعل الله الأمن لمن آمن و إبتعد عن الظلم يقول الله تعالى " الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم ألئك لهم الأمن وهم مهتدون " فالإيمان والبعد عن الظلم سواءً أعظمه أوحتى ما يتعلق بحقوق العبادة هو سبيل لتحقيق الأمن ولا يأتي ذلك إلا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر , فلا بد من الأخذ على أيدي السفهاء و مواجهة الأعداء بالحجة والبرهان واللسان والسنان حتى يسلم الدين ويبقى الأمن هذا الأمن الذي يحفظ الدين والدنيا وبفقد الأمن فإن دين العبد 
يسوء وعرضه يذهب وماله يتلف ويسرق وقد تذهب نفسه أو يذهب عقله , إن بقاء الأمن به يقام الدين وتحفظ الدنيا و زوال ذلك كله بترك المر بالمعروف والنهي عن المنكر يقول النبي صلى الله عليه وسلم " من بات آمن في سربة معافاً في جسده عنده قوت يومه وليلته فقد حيزت له الدنيا بحذافيرها " والمعافة في الجسد والقوت لا يتأتى للعبد إلا بالأمن الذي طريقة الإيمان والإبتعاد عن الظلم الذي سبيله الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر , وقد جاء في الحديث المثل الذي ضربه النبي صلى الله عليه وسلم " مثل السفينة " وهو معروف والشاهد منه قوله : فإن هم أخذوا على أيديهم نجو ونجو جميعاً و إن هم تركوهم وما أرادوا غرقوا وغرقوا جميعاً , فلازم علينا أن نتصدى لهؤلاء الأذناب ,

أما رسالتي إلى هؤلاء النتنى

أقول ونار الحق تلتهب في فمي يقذفها حمماً يراعي :

" قل موتوا بغيضكم " 
" يريدون ليطفؤا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون # هو الذي بعث رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون " 
وأقول لهم : يقول النبي صلى الله عليه وسلم " ليتمن الله هذا الأمر "

وأقول كما قال الشاعر : 
و إن رغمت أنوف من أناس # فقل : يارب لا ترغم سواها

مت أيها العميل الخائن , مت أيها الذيل التابع , مت أيها الصوت الناعق , مت يا من جعلت الدين مرماً لسهامك , مت بغيضك فنحن لن نترك ديننا وطاعتنا لربنا و إتباعنا لسنة نبينا و ولاءنا لحكامنا والصبر عليهم و أن لا ننزع يداً من بيعة , مت قبل أن تموت فالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر شعار بلادنا و دثارها ومنارها بها تثبت و تبقى ثابته .

ورسالتي لأحبتي :

إلى كل مسلم موحد يدين بدين الإسلام أن يبتعد عن هذا العرش الشيطاني والعروش المتصلة 
به فهذه وصية الله يقول الله تعالى " و إذا رأيت الذين يخضون في آياتنا فأعرض عنهم حتى يخضوا في حديث غيره و إيما ينسينك الشيطان فلا تقعد بعد الذكرى مع القوم الظالمين " 
فلا يجوز الدخول فيها بل يجب الإبتعاد عنها وهجرها وحتى ذكرها وهذا سبيل المؤمن إذا خاف على دينه وعرف من نفسه قلة علمه وضعف حجته إذا هو نظر لشبة القوم بل على أهل العلم غشيان القوم وخاصة إذا تطلب المر حتى يبقى صوت للحق في أحضان الشرك , 
وأما الداخل فيها وقد قل علمه يوشك أن تعلق بقلبه شبهة على حين غفلة من إيمانه بشهوة حاضره فتأخذه ريح الشيطان فيحور بعد الكور و يسقط بعد الثبات فالقلوب ضعيفة والشبة خطّافة 
والشيطان حاضر والداعي قوي والعلم قليل ولتعلم أن الثبات هو توفيق الله للعبد و أنظر كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم " يا مقلب القلوب قلب قلبي على دينك " " يا مصرف القلوب صرف قلبي على طاعتك " أتدري لماذا ؟ 
اسمع بقلبك خطاب الله لنبيه صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى " ولولا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئاً قليلاً " وفي هذه الآية معناً عظيم وهو : أن الثبات منّة من الله عزوجل وحده فلا ينظن العبد أن عبادته لربه وطاعته له يستحق عليها ان يثبته الله على الدين وهي و إن كانت وسيلة للثبات إلا ان الثبات هو منّة من الله على عبادة فهو فضل محض فلا نأمن من مكر الله خاصة ونحن غارقون في لجج المعاصي ولكنا ندعوه ونحسن الظن به سبحانه لأجل ذلك كان أكثر دعاء النبي صلى الله عليه وسلم , فهذه المنتديات أشبه ما تكون بأندية قريش كانوا يعبدون الأصنام عند الكعبة 
وهؤلاء يدعون للشرك عند الكعبة , فإن كنت من من أوقعته قدماه في هذه المزلّه فلتبادر بالجوع
والخروج طاعة لله وحتى لا يذهب الدين و يضيع هدي سيد المرسلين ,








وأما أصحاب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ومن رأي من نفسه التأهل فلا بد من توفر شروط لذلك :
  1. أن تكون على قدر من العلم يستطاع به كسر شوكة القوم
  2. أن يكون الدخول لحاجة وبقدر الحاجة
  3. أن تنكر كل منكر تراه
  4. ألا تكون هناك كفاية
  5. الإعتزال أو البحث عن وسائل إن قطع عليك السبيل في الإنكار والإصلاح
ختاماً








فهذه وصيّة أحسبها ذهبيّة من محب دفعته الحميّة " الدينيّة " وهاجت و ماجت في صدره الآيات البهيّة و الأحاديث النبويّة والدرر المنسيّة والمناهيالشرعيّة وسلوك الدرب السويّة , أرجو بها ثواب رب البريّة وجنات خالق البشريّة في مقام عليّة أحيا بها أزمنة أبديّة سرمديّة ,

ولكم من يراعي التحيّة والشكر والهديّة






أخوكم
صليل الصمصامة 
 
الإسلام بلغات العالم ..موقع دار الإسلام
islamhouse

  


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : وائل
  بتاريخ : الجمعة, 22/4/2011 الساعة 04:42 مساء

جزاك الله خير


( 2 )    الكاتب : صليل الصمصامة
  بتاريخ : الاحد, 4/9/2011 الساعة 11:07 مساء

أخي واثل رفع الله قدرك

يرفع للإغاظة . . .

 
الإسلام بلغات العالم ..موقع دار الإسلام
islamhouse

  

( 3 )    الكاتب : سن الفيل
  بتاريخ : الاتنين, 5/9/2011 الساعة 02:13 صباحا

اسلوبك الكتابي يعجبني بعيدا عن الهمازين والمشائين 

فانا أجد جل ماتكتب يلامس شغاف القلوب 

 
 

( 4 )    الكاتب : صليل الصمصامة
  بتاريخ : الاحد, 16/10/2011 الساعة 03:19 مساء

هذا الموضوع كنت أقصد منه الشبكة الليبرالية النجسه . . . 

 
الإسلام بلغات العالم ..موقع دار الإسلام
islamhouse

  

( 5 )    الكاتب : أبومحمد الصقار
  بتاريخ : الاحد, 16/10/2011 الساعة 06:16 مساء

بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيك أخي صليل وشكر وغفر لك، ورفع قدرك، وأعلى منزلتك.

***

بقي أن ( إن لم تكن فعلت ذلك ) تغتسل سبعاً إحداهما في التراب، ومني ثامنة بجميع مساحيق التنظيف الأصلية لأن هذا المنتدى الخنازيري الذي ذكرته يجعل النجاسة مطبقة مضاعفة (ولا حول ولا قوة إلا بالله).

***

هل ترى فرقاً بينه وبين دار الندوة في الجاهلية أم أن البون شاسع لصالح الأخيرة؟!!!.


( 6 )    الكاتب : صليل الصمصامة
  بتاريخ : الاحد, 23/10/2011 الساعة 10:40 مساء

الأخ سن الفيل

رفع الله قدرك وهذا من ذوقك الرفيع

وحسك الراقي

 
الإسلام بلغات العالم ..موقع دار الإسلام
islamhouse

  




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة