انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

توجيه من "فورد" بدم بارد لقطع دابر نسل 13 دولة بينها مصر في أقل من 25 عاماً
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
توجيه من "فورد" بدم بارد لقطع دابر نسل 13 دولة بينها مصر في أقل من 25 عاماً  
بتاريخ : الجمعة, 21/9/2012 الساعة 01:02 مساء
الصخر المرجاني
عضو
الدولة : السعوديه
المشاركات : 17508

 

وثائق تكشف عن خطط أمريكية لتعقيم الملايين من البشر

توجيه من "فورد" بدم بارد لقطع دابر نسل 13 دولة بينها مصر في أقل من 25 عاماً

منير العكش
 

أكد أستاذ الإنسانيات واللغات الحديثة ومدير البرنامج العربي في جامعة سفك في بوسطن في الولايات المتحدة، السوري المولد، منير العكش، وجود خطط أمريكية لتعقيم ملايين من الأمريكيين وغيرهم في دول أخرى بالعالم الثالث. وقال إن الدافع إلى ذلك هو الحفاظ على صفاء أو تميز جنسي في الولايات المتحدة ومحاربة الفقر والقضاء على النمو السكاني في العالم.

وجاء ذلك في كتابه المعنون "أمريكا والإبادات الجنسية: 400 سنة من الحروب على الفقراء والمستضعفين في الأرض"، الصادر عن دار رياض الريس للكتب والنشر في بيروت، بحسب ما ذكرت وكالة رويترز، الأربعاء.

 

والعكش في كتابه هذا، كما في كتابه السابق "أمريكا والإبادات الجماعية"، من الذين يجمعون مواد كثيرة وغنية وموثقة، لكنها ليست منظمة ومنسقة ومبوبة بشكل كاف، وهي تثير اهتمام القارئ لكنه يغرق فيها إذ إنها لا تتبع منهجاً منظماً، وفقاً لـ"رويترز".

وتحت عنوان "مقدمة.. تعقيم 14 مليون أمريكي" كتب العكش يقول "إن تعقيم 14 مليون أمريكي هو العنوان الذي صدرت به صحف ومجلات إمبراطور الإعلام، وليام هيرست، في أواخر سبتمبر/أيلول 1915، منذرة بخطر الحرب الأمريكية على المستضعفين في الأرض، وتدمير نسلهم في الأرحام، ومحذرة من أن الطبقات الحاكمة ترسم مستقبل أمريكا والعالم بالدم".

وأضاف أنه في "14 أكتوبر/تشرين الأول، كتبت صحيفة "سان فرانسيسكو ديلي نيوز" افتتاحية بعنوان "من أين نبدأ؟"، وجاء فيها أن "ملايين السيدة هاريمان، أرملة متعهد السكك الحديدية، مضافة إلى ملايين روكيفلر وكارنيجي، ستخصص لتعقيم مئات الآلاف من الأمريكيين من ضعاف العقول سنوياً بهدف تحسين النسل".

وورد في الافتتاحية "صحيح أننا لا نعرف ماذا ستفعل ملايين هؤلاء الموسرين المتنفذين للناس العاديين، ولكننا نعرف أن أموالهم تشتري حكومات الولايات المتحدة وتخرق الدستور وتحتفظ بسلاح خاص لقتل الرجال والنساء والأطفال".

وثائق أمريكية

وقال العكش "قرأت هذه الافتتاحية قبل سنوات، لكنها لم تستيقظ في ذاكرتي إلا قبل حوالي سنتين، عندما كنت أبحث عن وثائق الدولة التي وعدت الحكومة الأمريكية بإنشائها للهنود الحمر غرب المسيسبي، يومها وبالمصادفة عثرت على وثيقة من 107 صفحات وضعها الدكتور هنري كيسنجر عام 1974 عندما كان مستشاراً للأمن القومي".

وتابع "هذه الوثيقة التي أشارت في سطرها الأول إلى أنها وضعت بتوجيه من الرئيس جيرالد فورد ترسم بدم بارد خطة لتعقيم وقطع دابر نسل 13 دولة في العالم الثالث بينها مصر وذلك في مهلة لا تزيد على 25 سنة".

وأضاف "وبعد أقل من ثلاثة أعوام (في 1977)، كشف الدكتور رايمرت رافنهولت، مدير مكتب الحكومة الاتحادية للسكان التابع للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، عن تورط جامعتي واشنطن وجونز هوبكنز في هذا البرنامج، وعن بدء الحكومة الاتحادية بالإجراءات العملية لإطلاقه، حيث رصدت الميزانية الكافية لتأمين الشروط والوسائل اللازمة لتعقيم ربع نساء العالم من النساء القادرات على الحمل (وهن في تقريره 570 مليون امرأة) وقطع دابر نسلهن إلى الأبد".

وقال الكاتب "هذه المذبحة الخفية لنسل الملايين من الفقراء والمستضعفين داخل أمريكا وخارجها هي موضوع هذا الكتابـ فهي لم تبدأ مع كيسنجر، ولم تتوقف مع انهيار الاتحاد السوفيتي، بل لعلها بلغت أوج سعيرها اليوم في عهد الرئيس الحالي باراك أوباما، وهي في النهاية كما سيرى القارئ وجه آخر لثقافة الإبادات التي عاشت عليها فكرة أمريكا المستمدة من فكرة إسرائيل التاريخية: فكرة احتلال أرض الغير واستبدال شعب بشعب وثقافة وتاريخ بثقافة وتاريخ"، بحسب ما ذكر الكاتب.

 
اللَّهُمَّ أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة 

أني لأعرف آية ما قرأها أحد قط فسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه ، قوله تعالى : 
قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون  

الْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ، وَتُسَبِّحُ اللَّهَ مِثْلَهُنَّ"،  :"تُعَلِّمُهُنَّ عَقِبَكَ مِنْ بَعْدَكَ".

اللهم مالك الملك ، تؤتي الملك من تشاء ، وتنزع الملك ممن تشاء ، تعز من تشاء ، وتذل من تشاء ،  بيدك الخير ، إنك على كل شيء قدير 

 رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، تعطيهما من تشاء ، وتمنع منهما من تشاء ، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك 



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الجمعة, 21/9/2012 الساعة 01:07 مساء

حقيقة هذا امر سيفعله بعض المتاسلمين لو امتلكوا التقنيه والقدرة

انثُرُوا أوجَاعَكُم عَلَى رُؤُوسِ الجِبَالِ
وقُولُوا للطَّيرِ : بَحْ ، لَمْ يَعُدْ عِنْدَنَا قَمْحٌ
فَالخَلِيفَةُ السَّادِسِ تَأَخَّرَ كَثِيراً فِي المَجِيءِ
والإسْلامُ مُنْذُ زَمَنٍ لا يَحْكُمُ بِلادَ المُسْلمِين !

 

( 2 )    الكاتب : أبوخالد
  بتاريخ : الجمعة, 21/9/2012 الساعة 01:17 مساء

 

 

 

قال تعالى ((لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاء يَهَبُ لِمَنْ يَشَاء إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاء الذُّكُورَ * أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَن يَشَاء عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ﴾(1)

 

)) (الشورى49-50

 

( 3 )    الكاتب : ahmad059
  بتاريخ : الجمعة, 21/9/2012 الساعة 02:32 مساء

تبأ لهم وسحقأ لأمثالهم

ويل للعرب من شر قد اقترب

أكثر من كاتب  بالمعرف 


( 4 )    الكاتب : ولد صبيا
  بتاريخ : الجمعة, 21/9/2012 الساعة 03:15 مساء

ليس بعيد ان تكون الحرب قد بدات منذ زمن

انظروا الى الامراض العصرية وانظروا الى الاجنة المشوهة والمواليد المتلاصقة

وامراض الاطفال العقلية


( 5 )    الكاتب : شهاليل
  بتاريخ : الجمعة, 21/9/2012 الساعة 03:28 مساء

حين فشلوا في تسويق لقاحات الأمراض خاصة ( الخنازير ) أصبحوا يشجعون الحكام العرب على إبادة شعوبهم مقابل حماية عروشهم

حسني مبارك ( يقول ) عنه المصريين أنه كان يضع مواد مع طحين الخبر من اجل تعقيم الشعب المصري

ومعمر القذافي يضع المواد في مياه الشرب

وبشار الأسد كان ينشر الأمراض ويشجع على أستخدام المبيدات الصينيه المحرمة دولياً

الحرب قائمة

وهم لايخجلون من خططهم لأبادة المسلمين بل يعلوننها من غيضهم وغلهم

يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

يمكرون وعند الله مكرهم وان كان مكرهم لتزول منه الجبال

والله غالب على أمرة ولكن اكثر الناس لايعلمون

في تراثنا روائع لابد أن نعود لها: صحيح البخاري، فتح الباري، مقدمة ابن خلدون،  ديوان المتنبي، مقامات الحريري، كل كتب ابن تيمية.

( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ  


 





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة