انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

نقلة نوعية في الصراع مع الطائفة النصيرية والامم الكافرة
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
نقلة نوعية في الصراع مع الطائفة النصيرية والامم الكافرة  
بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 05:36 صباحا
علي بقنه
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 595

تصريح رئيس الموساد الاسبق الجنرال افرايم هلفي 

بأن بشار الاسد هو رجل اسرائيل في دمشق هو نقلة الى اللعب على المكشوف , فلايكفي ان يقول نصر اللات ان سوريا ستمدنا بسلاح نوعي "وهي التي تحتاج له أكثر من اي وقت مضى" ليبرر ضرب اسرائيل لسوريا بحجة هذا السلاح , لان هذا السيناريو سيطول عليهم تطويق الثورة . فأختار طريق المصارحة لبيان قواعد اللعبة التي يجب ان يخضونها امام الاسلام في سوريا اليوم .

إنه امتحان الله لهذه الامة في قضية سوريا "ليهلك من هلك عن بينة ويحي من حي عن بينة وان الله لسميع عليم"  

وهذا هو المصدر 

http://www.foreignaffairs.com/articles/139373/efraim-halevy/israels-man-in-damascus

وحسب علمي ان مايحصل في سوريا الان هدم لمشروع باطني يهودي مكثوا في بناء صرحه أكثر من مائة سنة 

اللهم الطف بإمة محمد وردنا اليك ردنا جميلا ردا غير مخزي ولافاضح

 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 




تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : علي بقنه
  بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 05:42 صباحا

اين من كان يدافع عن حزب اللله المقاوم من اهل السنة عن هذا الكلام ايام تمثيلية الحرب بين الحزب ودولة يهود 

 
 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 



( 2 )    الكاتب : علي بقنه
  بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 05:50 صباحا

 

بعد ليلة ساخنة مع محمد الاحمري لم يسمح لي ولغيري في المجلس بمناقشة فكرتة بسبب مقاطعاته المتكررة , كتبت هذا المقال لمناقشة رأيه ورأي غيره في تناولهم لموضوع حزب الله والمقال كان بعد ايام من مقال الاحمري . ولان الحدث كان مفصليا في هذه القضية اعرض لكم هذا المقال .

قراءة في "التحليل العقدي" 


05 / 09 / 2006

علي عامر بقنه

يعتبر كثير من المثقفين الإسلاميين أن مقال الدكتور محمد الاحمري "خديعة التحليل العقدي"غير واضح الفكرة؛ فهم يرونه يقدم أفكارا سائلة تتشكل في قوالب القراء أيا كان توجههم، فالمقال يرضي الإسلامي والقومي والليبرالي كلا من زاويته؛ إلا أن المقال_كما أرى_فكرته الأصلية واضحة؛ وهي ان النظرة التحليلية العقدية للأحداث نتائجها أخطاء فادحة.ولا فرق في ذلك في أن تكون تلك العقيدة إسلامية, أو شيوعية ,أو يهودية ,أو نصرانية.

ويظهر الالتباس في المقال من جهتين:

الأولى: أن د. الاحمري يمثل المفكر والمثقف المسلم المعروف بسلامة ونضوج كتاباته على مدى أكثر من عقد ونصف. إلا إن فكرة مقال "التحليل العقدي" فكرة غير إسلامية . وهذا ما جعل المثقفين الإسلاميين يختلفون في تفسير مقصود المقال .وأعتقد لو أ، الكاتب أحد اليساريين أو العلمانيين لما اختلف كثير من الإسلاميين هذا الاختلاف .

الثانية: أن الدكتور يذكر قضايا عامة لها تخصيص, لكنه لا يذكر ذلك. والأمثلة كثيرة منها:

- قوله عن أتباع المحلل العقدي"وامتلؤوا بالتكبير من أهمية قول المعصوم عندهم, والتأييد المطلق" واعتقاد العصمة يصدق في الرافضة, أما أهل السنة فهو يعلم معتقدهم في ذلك.

- قوله"كيف يزعم قوم أنهم يرون الشيعة من أهل القبلة ثم يناصرون قتلتهم ان كانوا يهودا أم نصارى"

فيرى د.الاحمري ان من أفتى بعدم مناصرة "حزب الله" أنه يناصر قتلتهم يهودا كانوا أم نصارى. فهو يرى أن من لم يقف مع "حزب الله" فهو لابد أنه مع اليهود والنصارى

وقوله عن المحلل العقدي ان القاعدة عنده في تحليل أي حدث:"القاعدة عنده هم خطأ ونحن مصيبون, هم ضالون ونحن مهتدون فنحن منتصرون وهم مهزومون" والمقال ملئ بمثل هذه الأغاليط , لذا سبب إشكالا فكريا عند كثير من القراء



وهذه وقفات موجزة مع المقال

أولا: أدوات المحلل السياسي وضرورة النظر العقدي فيها: 

ذكر د. الاحمري بعض الوسائل التي يجب على المحلل السياسي أن ينظر من خلالها للأحداث . وإن كانت عقيدتنا تحثنا على الاستفادة من كل علم نافع , إلا أنها في الوقت عينه تعطينا تصورا شاملا للأدوات والعلوم التي أشار إليها الدكتور. ولتوضيح المراد أذكر بعض الأمثلة:

1- الجغرافيا السياسية: أو بتعبير آخر السياسية الطبيعية (geopolitics ) هو علم يدرس مدى تأثير العوامل البيئية الطبيعية على التطورات السياسية , وعلى تفاعلها وعلاقتها مع بعضها البعض, وهو بهذا المفهوم عاملا مهما من عوامل دراسة الاستراتيجيات السياسية والعسكرية , وهي في الفكر الغربي ترجع إلى مقولة هيرودوتس حينما قال:"ان سياسية الدولة تعتمد على جغرافيتا" وقد حاول أرسطو في كتابه "السياسة" ان يربط بين المناخ والحرية .

وكان من أكثر الناس حماسا لهذا العلم هم الألمان ,خاصة مع صعود هتلر,وذلك لإعادة مكانة ألمانيا بين الأمم, وعندما استولى النازيون على الحكم في ألمانيا جرى اعتماد "الجغرافيا السياسية" كعلم وجزء رئيس من إيديولوجية الدولة الألمانية. المقصود أن الغرب وقف تجاه هذا العلم على ضربين _وذلك تبعا لاعتقاداتهم الإيديولوجية المسبقة_ فمنهم من بالغ في أهمية وحسم التأثير الجغرافي السياسي, وهؤلاء هم المفكرون اليمينيون , أما أنصار الفكر التقدمي فهم يقللون من شأن هذا العلم كسائر العوامل الطبيعية الأخرى , لأنهم يرون ذلك مما يقيد حرية الإنسان وتطوره. فعلى السياسيين المسلمين أن يرجعوا لعلماء الدين(العقيدة) في تصور هذه المسألة حتى لا يتأثروا بمناهج التقدميين أو اليمينيين.



2- القوة: لاشك في أهمية معرفة توازنات القوى في فهم التحليل السياسي , والقوة شيء كمي قابل للقياس ,والقوة تحتاج إلى شيء معنوي لا يقبل القياس وهي الإرادة النابعة من صميم المعتقد , فهي تعطي للقوة الصلابة, والذكاء وقوة التعبئة والثقة بالمبدأ... لذا فالأمم القوية تبحث عن إرادة ما(عقيدة) لتدافع عنها وتجيش الجيوش لأجلها, وإذا سقطت العقيدة للأمم فان القوة لا تغني عنها حينئذ شيئا. وابرز مثال على ذلك الإتحاد السوفيتي فسقوطه كان داخليا قبل سقوطه الخارجي وتفتته إلى دويلات.

3- اللغة: من مكونات الأمة الرئيسة اللغة , لكن المحلل العقدي المسلم لا يقدمها على الدين , ولا ينخدع بقول من قال "اللغة أهم الروابط المعنوية التي تربط الفرد البشري بغيرة من الناس" والذي قال هذا القول سياسي عربي مشهور قاد الأمة إلى المصائب والويلات التي لازلنا نعاني منها , وذلك لأنه لم يهتد بعقيدة الإسلام. 

4- التاريخ : دراسة التاريخ على نحو معين تؤثر-بلا شك- في موقف الإنسان من حقائق الحاضر . فدراسة التاريخ من خلال النظرة الشيوعية تختزل التاريخ في العامل الاقتصادي وصراع الطبقات, وتهمل ما سواه. والتاريخ من خلال الإيديولوجية النازية تقوم على تقديس العرق الجرماني. وهكذا فدراسة التاريخ لابد أن ينطلق من تصور مسبق لدراسة الأحداث (منهج), فقد يكون العامل الرئيس في تفسير أحداث التاريخ عامل السلالة العرقية أو البيئة الطبيعية أو الخصائص النفسية أو العوامل الاقتصادية أو البطولات القيادية... لذا المحلل السياسي يكون في مسيس الحاجة لعلماء الإسلام لكي لا يضخم جانب على آخر . فدراسة التاريخ من خلال عقيدة الإسلام تخرج لنا سننا كونية مطردة . تصحح التصور السياسي والعسكري ... 

المراد ان عقيدة المسلمين نور وهدى وشفاء , لا ضيق أفق ولا محدودية رؤية إلا عند من يجهلها. 



ثانيا : الأوهام المعرفية التي وقع فيها د.الاحمري.



أولا : الطبقية : قسم د. الاحمري المجتمع إلى طبقات , طبقة القادة الغوغائيين, والطبقة الأعلى من الناس , وطبقة الأتباع الضعفاء الذين حرموا من التفكير النقدي والعقلي...الخ

وهذا تقسيم طبقي واضح حيث تتميز كل طبقة عن الأخرى بسمات معينة ومختلفة عن الطبقة الأخرى , فهي طبقات غير منصهرة في المجتمع بل متنافرة لا التقاء بينها. وهذا ينافي ما جاء به الإسلام يقول الحق تبارك وتعالى:"وإن هذه أمتكم أمة واحدة " أما عن علاقة العلماء ببقية الناس فهي غير طبقية, حيث العالم مأمور شرعا أن يبلغ دين الله ولا يكتمه في صدره . وأما العامة من الناس فأنهم مأمورون بسؤال العلماء فهم أيضا يتعبدون الله بهذا السؤال . فلا غوغاء ولا ضعفاء ولا تصنيف للمجتمع أفقيا أو رأسيا, فالضعيف عند المسلمين هو من مصادر قوتهم ففي الحديث"إنما تنصرون بضعفائكم", أما الضعفاء عند الغرب فانظر ماذا فعل بهم هتلر ؟ واقرأ فلسفات القوة التي تقول انه يجب على المجتمع الذي يريد أن يتطور أن يقضي على هؤلاء الضعفاء حتى لا يبقى إلا (السوبرمان) .ومع إن الإسلام رفع من شأن العلماء إلا أن الأفضلية عند الله ليس بالعلم إنما ما وقر في القلب وهو التقوى"ان أكرمكم عند الله اتقاكم" لذا أمر رسول الله عمر ان لقي أويس القرني أن يطلب أن يستغفر له . لماذا هل لأن أويسا أفضل من عمر ؟ كلا ؛ إنما القصد هو محاربة الطبقية الجاهلية, لذا كان عمر يقول عن أبي بكر وبلال:" أعتق سيدنا سيدنا" هذا المعنى مرتبط بأسس أخلاقية عظيمة لا تكون إلا في الإسلام كالتواضع والعزة بالله تعالى والأخوة.

أما الغرب الذي قام على التقسيم والتمايز الطبقي للمجتمع فطبقة النبلاء و وطبقة الاكليروس, وطبقة عامة الشعب . وحاليا اليسار والوسط واليمين ويمين الوسط...الخ فقد أرادوا إزالة تلك الطبقية أو تخفيفها عن طريق مسألة التعاون بين الطبقات (class co-operation) أو تذويب الفوارق بين الطبقات (dissolving class differences)



ثانيا : العاطفة: يرى الدكتور أن العقل فقط هو سبيل المعرفة وان الشحن العقدي يجعل العقل ينزوي جانبا . القول بان العاطفة تضعف أحكام العقل من أقوال ديكارت الذي يرى العقل سبيلنا الوحيد للمعرفة , وزاد كانط المعرفة الحسية.

أما الإسلام –كما أرى- فإنه كما جعل العقل من مصادر المعرفة , فإنه كذلك اعتبر العاطفة من مصادر المعرفة يقول الله تعالى:"واتقوا الله ويعلمكم الله"فكلما زاد الإيمان كانت البصيرة أقوى, وأعطاه الله فرقانا يميز به الحق من الباطل. لذا كان شيخ الإسلام إذا استعصت عليه المسائل العلمية, يكثر من الاستغفار.

فالعاطفة الإيمانية لا تنقص المحلل السياسي إلا باعتبار "المذهب الديكارتي" 



موقف د. الاحمري من المحلل العقدي ولعقيدة في فهم الواقع



أولا: المحلل العقدي.

يصف د.الاحمري المحلل العقدي بأوصاف غاية في القسوة , فهو يرى المحلل العقدي لا يملك أساليب المعرفة , وأنه متزمت, ووثوقي جدا لا يرى التعددية الفكرية,وهو ضيق الأفق , قريب المدى , محدود الأبعاد في التفسير,كلما زادت عاطفته كلما انزوى عقله, وأنه صاحب نهج اختزالي لا يؤمن بتعدد المسببات للواقعة الواحدة, وأنه يرتكس بأتباعه في الظلمات, فثقافته ثقافة مبنية على أوهام معرفة ,و أوهام ثقافة, ومعرفته لا تقوم على التفكير النقدي والعقلي , بل هي ثقافة تلقينية من الفم الى الأذن, ومن السطر إلى اليد. والمحلل العقدي يتهجم على الآخرين وينزع ( إنسانيتهم) وهو متعصب لذاته,وهذه الصفات هي وقود التحليل عند المحلل العقدي وهي أيضا الوسيلة في إقناع الضعفاء والغوغاء من الأتباع , فهو لا ينظر إلا من خلال رغباته لا المعطيات المعرفية .وكذلك المحلل العقدي غير مستقل ولا نزيه في أحكامه حيث يبني مواقفه على مواقف الحكومة,ويشدد على الوحدة الفكرية ولو في الغباء والخرافة....الخ



والسؤال هو: من المقصود بالمحلل العقدي الذي صب د.الاحمري جام غضبه عليه ,ووصفه بالعمالة والغباء والتزمت وما إلى ذلك؟

قد يقول قائل :المقصود هو كل محلل يستند إلى عقيدة بلا استثناء سواء كان إسلاميا او يهوديا أو نصرانيا أو حتى شيوعيا.

أقول: لو فرضنا أن هذا الجواب هو مراد د. الاحمري فإنه من الانحراف أن يسوي المسلم بين من يؤمن بالإسلام مع من يؤمن بان لا إله والحياة مادة وبمن يقول المسيح ابن الله.

مع ما سبق فأعتقد أن المقصود بالمحلل العقدي في المقال أصالة هو المسلم وغيره تبعا له, لذا يضرب الدكتور مثلا على ذلك المشايخ الذين أفتوا بعدم نصرة "حزب الله"

وهنا عدة ملاحظات :

1- ان د.الأحمري لا يرى فرقا بين المحلل العقدي الشيوعي واليهودي والنصراني والمسلم . لماذا؟ لأنهم يشتركون في الوثوقية المطلقة بأنهم على الحق دائما وأن النصوص معهم تؤيدهم, وتحفزهم, وتحدد إطراف المعركة.وهذا-كما يراه الدكتور- استسلام غير واع للنصوص . 

وهذا قول من يقول بنسبية الحقيقة (relativism) لم ينقص منه شيء , ولا حول ولا قوة إلا بالله.

2- يشكك د.الاحمري في الثوابت بشكل غريب ومقلق , فهو يقول للمشايخ الذين يحللون الأحداث من منطلق العقيدة , ان "الثقة العمياء" بأننا على الحق وأننا الطائفة المنصورة ,هي نفس معتقدات الآخرين , فالنصارى يعتقدون بأنهم من يمثل الطائفة المنصورة , وكذلك الشيوعيون.



ثانيا: موقف الاحمري من العقيدة الإسلامية في التحليل.

لا يهمنا من كلام د. الاحمري الحديث عن خطل المعتقدات الباطلة , إنما يهمنا قوله عن عقيدة المسلمين, للأسف انه يرى أن عقيدة الإسلام إذا اتخذت محورا أساسيا في تحليل الصراعات الدولية , فإن ذلك مما يجعل المحلل يصل إلى أخطاء فادحة ,خاصة إذا صاحبه شحن عاطفي. 

فهو يحذر من هذا بقوله:"حديثنا هنا عن أثر العقيدة في الوصول إلى أخطاء تحليلية فادحة, وبمقدار ما يزيد الشحن العقدي للمحلل أو المتلقي, فإنك تجد العقل ينزوي جانبا"

وعن سبب الخطأ في التحليل العقدي يقول:"العقيدة تعطي المحلل أحيانا جزاء تافها من المعرفة" هكذا بجرأة نادرة العقيدة تعطي جزاء تافها من المعرفة , ألم تسعف الدكتور قراءاته الأدبية ليتخير كلمة ألطف من التفاهة هذه ؟ الله عز وجل يقول :"إنما هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم" والدكتور يقول جزاء تافها من المعرفة. أقول للدكتور اقرأ هذه الآيات بقلبك تعلم عظم جنايتك قال الله تعالى:"أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم ان في ذلك لآية وذكرى لقوم يؤمنون"

والعقيدة - عند د. الاحمري- إذا أعطت معتنقها معرفة فإنها في أحسن أحوالها تغيب عنه آفاق قضيه وهذا قوله:"ومرة تساعده كثيرا,ولكن تغيب عنه آفاق قضيته" من تكلم فيما لا يحسن أتى بالعجائب , وإلا فإن أكثر الناس وضوحا في الرؤية وشمولا في النظر هم من جعلوا عقيدة الإسلام دستورهم , لا العلمانيين والقوميين والشيوعيين, انظر لقضية فلسطين وموقف طوائف الناس منها تجد من نور الله بصيرته بهذه العقيدة على نهج واضح غير مضطرب, فلا شك ولا تردد. أما من نهل من المناهج الفاسدة فهم "يفتنون في كل عام مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذكرون"

وكل محلل ينطلق من عقيدة فهو عند د.الاحمري محلل غير موضوعي , بل هو ذاتي النظرة وقصيرها.ينطلق من التعصب للذات والتهجم على الآخرين ونزع (إنسانيتهم)وذلك لأنه يرى أن"التحليل العقدي تحليل بالرغبة وليس بالمعرفة,فالمعرفة لا تكون في المعتقدات , إنما تكون عند الاقتصاديين في تحليلاتهم ,او عند المستعمرين العنصريين الذين يملكون تفسيرا واضح التعليل بينما العقائدي يسقط تفسيره عند (قدمه)

إن دعوة الأحمري تلك تشابه دعوات بعض القُسس الذين يحاربون التفسير المعتمد على كتابهم المقدس (مثل القس البريطاني مايكل بريور الذي وصف التفسير العقائدي بالساذج ) . يقول د. الأحمري:"العقائد المسبقة تقضي أحيانا على عقل المحلل المنزوي في زاوية العقيدة" فلماذا المتابعة الساذجة هذه , ولماذا لم يذكر الاحمري ان العقائد في الإسلام تنير بصيرة المحلل وترشده؟ الجواب هو انه يعتقد ان التفسير العقدي "يفتقد الأسس المعرفية والعملية السياسية". وهل علمنا رسول الله آداب الخلاء ولم يعلمنا كيف نتعامل مع الأعداء والحلفاء؟؟ أم يريد الأحمري أن نداهن ونجامل من يتهم رسول الله في عرضه , ويسب صحابته, حتى يرضى عنا؟؟

أعتقد أن الدكتور الأحمري يرى أن السنة والشيعة شيء واحد وان الخلاف بينهما لا يقتضي المفاصلة والمباينة, يقول:"التحليل العقدي والتفريق بين الناس بناء عليه , كان ولم يزل أداة مهمة من أدوات المستعمرين..."هل كان المستعمر(المحتل) يعلم المسلم الولاء والبراء ؟؟

ومن أمثلة الدكتور على خطل التفسير العقدي "ما حدث من ثقة علماء الإسلام في تركيا من إن الإسلام حق, وان الله ناصره, والتقنية التي عند الغربيين لن تنتصر لأنهم كفار ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا" وهذا اختزال مجحف للمسألة , حيث إن هزيمة المسلمين ليست سبب التحليل العقدي , بل بسبب المحلل الذي لم يفهم الشريعة ويطبقها كما أراد الله ورسوله, فمصائبنا بما كسبت أيدينا , وإلا فما نقول في قصة شيخ الإسلام ابن تيمية, وهو المحلل العقدي الرباني _ ولا نزكي على الله أحدا_ الذي نظر وحلل معركة شقحب قبل التقاء الجيوش فقال:"والله لتنتصرن" , فقالوا :قل ان شاء الله فقال :ان شاء الله تحقيقا لا تعليقا . وكان النصر بفضل الله.فابن تيمية لم يحلل المعركة من منهج اقتصادي او منهج عنصري استعماري بل من منهج قراني رباني.

اللهم ألهمنا رشدنا وقنا شر أنفسنا.



Thabit1900@hotmail.com

 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 



( 3 )    الكاتب : علي بقنه
  بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 06:09 صباحا

 

ترجمة لمقال رئيس الموساد الاسبق "منقول"

رجل إسرائيل في دمشق.. لماذا لا تريد "إسرائيل" سقوط نظام الأسد؟

  رجل إسرائيل في دمشق.. لماذا لا تريد

بقلم: افرايم هاليفي (Efraim Halevy) / رئيس جهاز الموساد السابق في الفترة: 1998-2002/ مجلة "فورين آفيرس" الأمريكية.

ملخص: (ظل التدخل الإسرائيلي في الحرب الأهلية السورية محدودا جدا. وهذا راجع في جزء منه، إلى تاريخ إسرائيل الطويل مع نظام الأسد، الذي حافظ باستمرار على السلام على طول الحدود بين البلدين. وفي نهاية المطاف، فإن لدى إسرائيل المزيد من الثقة في الرئيس بشار الأسد أكثر من أي خليفة قادم).

في أكتوبر 1995، اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق رابين، بالرئيس المصري حسني مبارك لإبلاغه أن السلام كان في متناول اليد بين إسرائيل وسوريا.

بعد أسبوعين، كان رابين قد مات، قتل على يد الرجعية المتعصبة الإسرائيلية اليهودية؛ اتفاق السلام الذي بشر به رابين توفي بعد وقت قصير من ذلك.

لكنَ الآمال الإسرائيلية للتوصل إلى اتفاق نهائي مع نظام الأسد تمكن من البقاء على قيد الحياة. إذ كانت هناك أربع محاولات لاحقة من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي: واحدة من ايهود باراك، وأخرى من ايهود اولمرت، واثنتان من قبل بنيامين نتنياهو، للتوصل إلى سلام مع سوريا.

هذا التاريخ المشترك مع نظام الأسد وثيق الصلة بإستراتيجية إسرائيل تجاه الحرب الأهلية الدائرة في سوريا. لقد كان هدف إسرائيل الإستراتيجي الدائم والأكثر أهمية بالنسبة إلى سوريا هو الحفاظ على سلام مستقر، وهذا أمر قد لا تغيره الحرب الأهلية الحالية.

إن إسرائيل ستتدخل في سوريا عندما ترى ذلك ضروريا؛ وتشهد هجمات الأسبوع الماضي على ذلك التصميم. ولكنه ليس من قبيل الصدفة أن تلك الضربات كانت تركز فقط على تدمير مستودعات الأسلحة، وأن إسرائيل لم تصدر أي إشارة إلى أنها تريد مزيدا من التدخل. إذ إن القدس، في نهاية المطاف، لا تبدي كثير اهتمام بالتعجيل بنشاط سقوط بشار الأسد.

إسرائيل تعرف شيا واحدا مهما حول آل الأسد: على مدى السنوات الأربعين (40) الماضية، تمكنت من الحفاظ على بعض شكل من أشكال الهدوء على طول الحدود.

ومن الناحية التقنية، كان البلدان دائما في حالة حرب -وسوريا حتى الآن لم تعترف رسميا بإسرائيل- ولكن كانت إسرائيل قادرة بالاعتماد على حكومات حافظ وبشار الأسد على فرض الفصل بين القوات كما نصت عليها اتفاقية العام 1974، حيث إن كلا الجانبين وافقا على وقف إطلاق النار في هضبة الجولان المتنازع عليها على طول الحدود المشتركة بينهما.

في الواقع، فإنه حتى عندما تم تورط القوات الإسرائيلية والسورية لفترة وجيزة في قتال عنيف في عام 1982 أثناء الحرب الأهلية في لبنان، ظلت الحدود هادئة.

ورغم ذلك، فإن إسرائيل لا تشعر بالثقة تجاه أطراف الصراع الحالي، ولسبب وجيه. من ناحية، هناك قوات المتمردين، وبعضهم يخضع بشكل متزايد لسيطرة تنظيم القاعدة. ومن جهة أخرى، هناك القوات العسكرية للحكومة السورية، التي لا تزال تحت قيادة الأسد، ولكنها أكثر اعتمادا من أي وقت مضى على الحرس الثوري الإيراني وحزب الله، والذي ترعاه أيضا إيران.

وإيران هي الدولة الوحيدة "الأجنبية" التي غرقت أحذيتها في أوحال الأرض في سوريا، ومقابل دعمها للأسد، تضغط إيران على حكومته لخدمة أهدافها بشكل أوثق، بما في ذلك السماح بمرور الأسلحة المتطورة من سوريا إلى جنوب لبنان.

وقد أعلن وزير الخارجية الإيراني، علي صالحي، في زيارته الأخيرة إلى دمشق، أن إيران لن تسمح بسقوط نظام الأسد تحت أي ظرف من الظروف، وشدد كذلك على عمق تورط إيران في القتال.

وبعبارة أخرى، فإنه من الممكن جدا أن نظام ما بعد الأسد في سوريا سيكون مؤيدا صراحة لتنظيم القاعدة أو ربما أكثر ولاء لإيران، والنتيجة في كليهما غير مقبولة بالنسبة لإسرائيل.

بطبيعة الحال، حرب أهلية ممتدة في سورية لا تخدم مصالح إسرائيل أيضا. الفوضى الجارية تجلب الإسلاميين من أماكن أخرى في المنطقة، وتهدد بزعزعة استقرار كامل جيران إسرائيل، بما في ذلك لبنان والأردن والعراق. ويمكن أن تسبب أيضا بفقدان الأسد سيطرته على مخزون للأسلحة الكيمائية، أو يقرر أن يعتمد عليه أكثر.

ورغم أن هذه المشاكل لها تأثير مباشر على إسرائيل، فإن الحكومة الإسرائيلية ترى أنه ينبغي التعامل معها بطريقة لا تجبرها على أن تصبح صانعة الملوك بشأن مصير الأسد.

وبدلا من ذلك، فإنها تفضل أن تحافظ على حيادها في الحرب الأهلية في سوريا.

كما لا تريد إسرائيل إغراء الأسد باستهدافها بمخزونه الصاروخي، ولا تريد أيضا أن تنفر الطائفة العلوية التي ستبقى على حدود إسرائيل، بغض النظر عن نتائج الحرب في سوريا.

وهجمات الأسبوع الماضي مثال على ذلك، حيث لم تتردد إسرائيل في شن غارات جوية عندما كشفت استخباراتها أن أسلحة كانت على وشك أن تُسرب من سوريا إلى حزب الله.

ورغم أن إسرائيل حرصت على عدم تحمل المسؤولية الرسمية عن هذا الهجوم المحدد، إلا أن وزير الدفاع، موشيه يعالون، صرح علنا ​​بأن سياسة إسرائيل هو منع مرور الأسلحة الإستراتيجية من سوريا إلى لبنان.

لكن بالتوازي مع تلك الرسائل، بذلت إسرائيل أيضا مساع علنية وسرية للتواصل مع الأسد لإبلاغه بأن القدس عازمة على البقاء على الحياد في الحرب الأهلية في سوريا. وقد وصلت تلك الرسائل إلى دمشق، والدليل على ذلك: رد فعل منضبط نسبيا لنظام الأسد، إذ قدم مسؤول في وزارة الخارجية من المستوى المتوسط ​​احتجاجا رسميا لإسرائيل، وحتى ذلك الحين لم يصدر عن الحكومة السورية سوى وعد مبهم من الانتقام، متعهدة الرد في وقت تحدده هي وبطريقة تختارها.

ومع تحول الحرب السورية إلى صراع وحشي، ترى إسرائيل أن هناك أزمة دولية أخرى هي أكثر إلحاحا: سعي إيران المتواصل للبرنامج النووي. لقد آمنت تل أبيب منذ وقت طويل أن منتصف عام 2013 سيكون ساعة الحسم في تعاملها مع إيران. في غضون ذلك، تريد إسرائيل أن تركز الموارد المحدودة الخاصة بها على تلك الأزمة، وتفضل أن يفعل بقية العالم الشيء نفسه.

وهذا لا يعني أن إسرائيل ستبذل جهودا لدعم الأسد بنشاط وحماس، إلا أنها، مثل معظم البلدان الأخرى، تعتقد أنها ليست سوى مسألة وقت حتى يتم إبعاد الرئيس السوري عن السلطة قسرا..

وستترك مهمة البحث عما بعد فترة الأسد للآخرين. وفي الواقع، فقد رحبت إسرائيل بمبادرة روسيا والولايات المتحدة لتنظيم مؤتمر سلام يهدف إلى حل النزاع. وفي غضون هذه الفترة، من المؤكد أن تذكر إسرائيل كلا من واشنطن وموسكو أنهم يشتركون في مصلحة منع استمرار الوجود الإيراني أو الحضور الجهادي على الأراضي السورية.

وبهذا المعنى، فإنه يمكن الاطمئنان إلى القول بأن الأسد ليس هو المستفيد الوحيد من الاتصالات السرية من إسرائيل..

 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 



( 4 )    الكاتب : علي بقنه
  بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 06:14 صباحا

 

ترجمة لمقال رئيس الموساد الاسبق "منقول"

رجل إسرائيل في دمشق.. لماذا لا تريد "إسرائيل" سقوط نظام الأسد؟

  رجل إسرائيل في دمشق.. لماذا لا تريد

بقلم: افرايم هاليفي (Efraim Halevy) / رئيس جهاز الموساد السابق في الفترة: 1998-2002/ مجلة "فورين آفيرس" الأمريكية.

ملخص: (ظل التدخل الإسرائيلي في الحرب الأهلية السورية محدودا جدا. وهذا راجع في جزء منه، إلى تاريخ إسرائيل الطويل مع نظام الأسد، الذي حافظ باستمرار على السلام على طول الحدود بين البلدين. وفي نهاية المطاف، فإن لدى إسرائيل المزيد من الثقة في الرئيس بشار الأسد أكثر من أي خليفة قادم).

في أكتوبر 1995، اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي، اسحق رابين، بالرئيس المصري حسني مبارك لإبلاغه أن السلام كان في متناول اليد بين إسرائيل وسوريا.

بعد أسبوعين، كان رابين قد مات، قتل على يد الرجعية المتعصبة الإسرائيلية اليهودية؛ اتفاق السلام الذي بشر به رابين توفي بعد وقت قصير من ذلك.

لكنَ الآمال الإسرائيلية للتوصل إلى اتفاق نهائي مع نظام الأسد تمكن من البقاء على قيد الحياة. إذ كانت هناك أربع محاولات لاحقة من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي: واحدة من ايهود باراك، وأخرى من ايهود اولمرت، واثنتان من قبل بنيامين نتنياهو، للتوصل إلى سلام مع سوريا.

هذا التاريخ المشترك مع نظام الأسد وثيق الصلة بإستراتيجية إسرائيل تجاه الحرب الأهلية الدائرة في سوريا. لقد كان هدف إسرائيل الإستراتيجي الدائم والأكثر أهمية بالنسبة إلى سوريا هو الحفاظ على سلام مستقر، وهذا أمر قد لا تغيره الحرب الأهلية الحالية.

إن إسرائيل ستتدخل في سوريا عندما ترى ذلك ضروريا؛ وتشهد هجمات الأسبوع الماضي على ذلك التصميم. ولكنه ليس من قبيل الصدفة أن تلك الضربات كانت تركز فقط على تدمير مستودعات الأسلحة، وأن إسرائيل لم تصدر أي إشارة إلى أنها تريد مزيدا من التدخل. إذ إن القدس، في نهاية المطاف، لا تبدي كثير اهتمام بالتعجيل بنشاط سقوط بشار الأسد.

إسرائيل تعرف شيا واحدا مهما حول آل الأسد: على مدى السنوات الأربعين (40) الماضية، تمكنت من الحفاظ على بعض شكل من أشكال الهدوء على طول الحدود.

ومن الناحية التقنية، كان البلدان دائما في حالة حرب -وسوريا حتى الآن لم تعترف رسميا بإسرائيل- ولكن كانت إسرائيل قادرة بالاعتماد على حكومات حافظ وبشار الأسد على فرض الفصل بين القوات كما نصت عليها اتفاقية العام 1974، حيث إن كلا الجانبين وافقا على وقف إطلاق النار في هضبة الجولان المتنازع عليها على طول الحدود المشتركة بينهما.

في الواقع، فإنه حتى عندما تم تورط القوات الإسرائيلية والسورية لفترة وجيزة في قتال عنيف في عام 1982 أثناء الحرب الأهلية في لبنان، ظلت الحدود هادئة.

ورغم ذلك، فإن إسرائيل لا تشعر بالثقة تجاه أطراف الصراع الحالي، ولسبب وجيه. من ناحية، هناك قوات المتمردين، وبعضهم يخضع بشكل متزايد لسيطرة تنظيم القاعدة. ومن جهة أخرى، هناك القوات العسكرية للحكومة السورية، التي لا تزال تحت قيادة الأسد، ولكنها أكثر اعتمادا من أي وقت مضى على الحرس الثوري الإيراني وحزب الله، والذي ترعاه أيضا إيران.

وإيران هي الدولة الوحيدة "الأجنبية" التي غرقت أحذيتها في أوحال الأرض في سوريا، ومقابل دعمها للأسد، تضغط إيران على حكومته لخدمة أهدافها بشكل أوثق، بما في ذلك السماح بمرور الأسلحة المتطورة من سوريا إلى جنوب لبنان.

وقد أعلن وزير الخارجية الإيراني، علي صالحي، في زيارته الأخيرة إلى دمشق، أن إيران لن تسمح بسقوط نظام الأسد تحت أي ظرف من الظروف، وشدد كذلك على عمق تورط إيران في القتال.

وبعبارة أخرى، فإنه من الممكن جدا أن نظام ما بعد الأسد في سوريا سيكون مؤيدا صراحة لتنظيم القاعدة أو ربما أكثر ولاء لإيران، والنتيجة في كليهما غير مقبولة بالنسبة لإسرائيل.

بطبيعة الحال، حرب أهلية ممتدة في سورية لا تخدم مصالح إسرائيل أيضا. الفوضى الجارية تجلب الإسلاميين من أماكن أخرى في المنطقة، وتهدد بزعزعة استقرار كامل جيران إسرائيل، بما في ذلك لبنان والأردن والعراق. ويمكن أن تسبب أيضا بفقدان الأسد سيطرته على مخزون للأسلحة الكيمائية، أو يقرر أن يعتمد عليه أكثر.

ورغم أن هذه المشاكل لها تأثير مباشر على إسرائيل، فإن الحكومة الإسرائيلية ترى أنه ينبغي التعامل معها بطريقة لا تجبرها على أن تصبح صانعة الملوك بشأن مصير الأسد.

وبدلا من ذلك، فإنها تفضل أن تحافظ على حيادها في الحرب الأهلية في سوريا.

كما لا تريد إسرائيل إغراء الأسد باستهدافها بمخزونه الصاروخي، ولا تريد أيضا أن تنفر الطائفة العلوية التي ستبقى على حدود إسرائيل، بغض النظر عن نتائج الحرب في سوريا.

وهجمات الأسبوع الماضي مثال على ذلك، حيث لم تتردد إسرائيل في شن غارات جوية عندما كشفت استخباراتها أن أسلحة كانت على وشك أن تُسرب من سوريا إلى حزب الله.

ورغم أن إسرائيل حرصت على عدم تحمل المسؤولية الرسمية عن هذا الهجوم المحدد، إلا أن وزير الدفاع، موشيه يعالون، صرح علنا ​​بأن سياسة إسرائيل هو منع مرور الأسلحة الإستراتيجية من سوريا إلى لبنان.

لكن بالتوازي مع تلك الرسائل، بذلت إسرائيل أيضا مساع علنية وسرية للتواصل مع الأسد لإبلاغه بأن القدس عازمة على البقاء على الحياد في الحرب الأهلية في سوريا. وقد وصلت تلك الرسائل إلى دمشق، والدليل على ذلك: رد فعل منضبط نسبيا لنظام الأسد، إذ قدم مسؤول في وزارة الخارجية من المستوى المتوسط ​​احتجاجا رسميا لإسرائيل، وحتى ذلك الحين لم يصدر عن الحكومة السورية سوى وعد مبهم من الانتقام، متعهدة الرد في وقت تحدده هي وبطريقة تختارها.

ومع تحول الحرب السورية إلى صراع وحشي، ترى إسرائيل أن هناك أزمة دولية أخرى هي أكثر إلحاحا: سعي إيران المتواصل للبرنامج النووي. لقد آمنت تل أبيب منذ وقت طويل أن منتصف عام 2013 سيكون ساعة الحسم في تعاملها مع إيران. في غضون ذلك، تريد إسرائيل أن تركز الموارد المحدودة الخاصة بها على تلك الأزمة، وتفضل أن يفعل بقية العالم الشيء نفسه.

وهذا لا يعني أن إسرائيل ستبذل جهودا لدعم الأسد بنشاط وحماس، إلا أنها، مثل معظم البلدان الأخرى، تعتقد أنها ليست سوى مسألة وقت حتى يتم إبعاد الرئيس السوري عن السلطة قسرا..

وستترك مهمة البحث عما بعد فترة الأسد للآخرين. وفي الواقع، فقد رحبت إسرائيل بمبادرة روسيا والولايات المتحدة لتنظيم مؤتمر سلام يهدف إلى حل النزاع. وفي غضون هذه الفترة، من المؤكد أن تذكر إسرائيل كلا من واشنطن وموسكو أنهم يشتركون في مصلحة منع استمرار الوجود الإيراني أو الحضور الجهادي على الأراضي السورية.

وبهذا المعنى، فإنه يمكن الاطمئنان إلى القول بأن الأسد ليس هو المستفيد الوحيد من الاتصالات السرية من إسرائيل..

 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 



( 5 )    الكاتب : علي بقنه
  بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 06:31 صباحا

 

 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 



( 6 )    الكاتب : حمدان الحربي
  بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 08:26 صباحا

دفاع شيعة لبنان عن مصالح ايران وسوريا لايلامون عليه ومن لم يكن فيه خير لاهله لن يكون فيه خير لغيرهم، اما قهر حزب الله لاسرئيل واذلالها فلا نستطيع تكذيب ابصارنا واسماعنا وتصديق

الطفيلي ولا اي متطفل اخر،وحسن نصر الله رمزمشرف للمقاومة ولا نستطيع الا ان نرفع له القبعة احتراما وتقديرا له،وياليت سلق القاعدة يستفيدون منه في سياسته وجميع مواقفه

احنا في السعودية حكومة وشعب وعلماء نحسد ايران على حسن نصر الله ونتمنا ان يكون لدينا واحد من شاكلته بدل من الخونة المتبطحين في ايران ولندن والولايات المتحدة ويحاربوننا بسلاحهم بأسم الجهاد،اخزاهم الله وقبح الله وجيههم

يااخ ابوبقنة اذا اردت ان تبني مجتمع قوي وصلب وثابت في المواقف لاتربيه على الكذب ولوحتى على الاعداء ولا تنسب له امجاد لم ينلها ولوكان تحت شعار المناصرة

قيل للأحنف بن قيس : ممن تعلمت الْحِلم ؟ قال : مِن نفسي ؛ كنت إذا كَرِهْتُ شيئا مِن غيري لا أفعل مثله بأحَد .

( 7 )    الكاتب : علي بقنه
  بتاريخ : الاتنين, 13/5/2013 الساعة 05:15 صباحا

"حسن نصر الله رمز مشرف للمقاومة ولانستطيع الا ان نرفع له القبعة احتراما وتقديرا له " "نحن نحسد ايران على حسن نصرالله"

لحن جديد 

"والله غالب على امره ولكن أكثر الناس لايعلمون"

 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 



( 8 )    الكاتب : الراقي نت
  بتاريخ : الاتنين, 13/5/2013 الساعة 04:58 مساء

حمدان الحربي

حسن نصر الله مجرم وارهابي ويقف خلف عمليات اغتيال

وقتل لاهل السنة

واذا على منطقك الظواهري بطل اسلامي اول


( 9 )    الكاتب : علي بقنه
  بتاريخ : الاحد, 19/5/2013 الساعة 07:28 صباحا

بالامس هو العدو واليوم نرى عداوته في سوريا 

فماذا حدث http://www.aksalser.com/?page=view_news&id=918718126285adacf513068cdf6050ed&ar=96271929

 للمخادع : تستطيع ان تخدع كل الناس بعض الوقت او بعض الناس كل الوقت .. ولكن لاتستطيع ان تخدع كل الناس كل الوقت
 

@alibugnah حسابي في تويتر 



( 10 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الاحد, 19/5/2013 الساعة 08:51 صباحا

كذلك حكومة الاخوان الماسونية تخلت عن الثوار وتطالب بحل سلمي يضمن بقاء الاسد.. 

فلولاء ولاء الأخوان لليهود ماوصلوا للحكم في مصر.

انثُرُوا أوجَاعَكُم عَلَى رُؤُوسِ الجِبَالِ
وقُولُوا للطَّيرِ : بَحْ ، لَمْ يَعُدْ عِنْدَنَا قَمْحٌ
فَالخَلِيفَةُ السَّادِسِ تَأَخَّرَ كَثِيراً فِي المَجِيءِ
والإسْلامُ مُنْذُ زَمَنٍ لا يَحْكُمُ بِلادَ المُسْلمِين !

 

( 11 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الاحد, 19/5/2013 الساعة 10:02 صباحا

ها أنت  حمدان بجاميتك المنتة تعيد المدح والثناء للمجرم الدموي الخسيس

القذر حسن نصر الشيطان .ز

لكن يبدو  أنه لا يمكن التفاهم مع الخونة أمثالك بالبرهان والبينة بل لا بد من أن اتعامل

معك بلغة الشوارعيين التي تربيت فيها لتعرف قدرك حينما تتحدث عن مجرم من المجرمين يقتل

إخواننا ثم تأتي بكل فجور وتقول : إنك ترفع له قبعتك اليهودية إجلالا واحتراما ...

حسنا ياحمدان   :-

غدا إذا احتل الرافضة المنطقة الشرقية  ثم جاء جنود

حزب الله ليغتصبو عرضك أمام عينيك وأخذت تستجديهم أن يأخذوا ما يريدون ويتركون نسائك

فيقول لك أحدهم :-

والله هذه أوامر الشيخ حسن نصرالله . إنتصارا لإخواننا الشيعة في الشرقية ..

حينها قم برفع قبعتك له وقل له :

حسن نصر الله نموذج للمقاوم الشريف .. تفضلوا تفضلوا افعلوا بنسائي ما تريدون

وإن أرتدتم أن تفعلوا بي ايضا ما تريدون فأنا فداء للمناضل العظيم حسن نصر

الله مكافأة له على مقاومته العظيمة لليهود في جنوب لبنان .

وياليت عندنا كم حسن نصر الله نرفعه فوق رؤوسنا ونفتخر به عندكم .

وإذا انتهت خطبتك الرنانة في مدح سيدك نصر الشيطان ..

يبدأ أسيادك من جنوده باغتصاب نسائك 

لأن ذلك بأوامر من القائد العظيم حسن نصر إبليس الذي نعتبره

هو المثل الأعلى لك ...

أسأل الله العظيم :-

أن يبتليك  الله في نفسك وأهلك كما ابتلى إخواننا السوريين وأخواتنا السوريات من قبل

جنود إبليس اللعين الرافضي الملعون لتعرف كيف تستفز المسلمين بهذا

الكلام الذي يدل على نفاقك عليك لعائن الله المتتابعة إلى يوم الدين .

 
 

( 12 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الاحد, 19/5/2013 الساعة 10:18 صباحا

أيها السادة الكرام :-

أعترف أنني قد كتبت ما كتبت وأنا في شدة انفعالي وغضبي 

 .

يأتي بكل جرأة وإجرام ليقول عن :

أخبث خبيث . وأقذر خنزير . وأشد إنسان على وجه الأرض كفرا ونفاقا .

وأكبر خائن عرفته البشرية . وأقبح كذاب منافق فاجر كافر ملعون :

تقوم كلابه المسعورة . وحيواناته المجرمة  . وأبناء الزنا والمتعة واللقطاء من جنود حزبه .

ولصوص عصابته المرتدة . وشبيحته الزنادقة . وأفراد جيشه الخنازير :

بانتهاك أعراض أخواتنا السوريات . واغتصاب بناتنا العفيفات . والإعتداء على أعراض

حرائرنا . وتدنيس شرف نسائنا .

ونحر رقاب أطفالنا كما شاهدتم في بانياس والقصير ... وبقر بطون عجائزنا  ...

وتهشيم رؤوس شيوخنا .. وتقطيع أشلاء إخواننا وأخواتنا ...

ثم يأتي هذا الخسيس الخائن الأشد خبثا وحقدا من اليهود :

ليقول عن هذا النجس الرجس الشيطان الرجيم

( إنه رمز مشرف للمقاومة  )

وأرفع قبعتي له !!!!

لا ادري : هل مثل هذا المجرم يستحق أن يكون له مكان للكتابة في هذا المنتدى وهو يمتدح

المجرمين والسفاكين والقتلة والمرتدين والزنادقة والمشركين :

إنني أدعو لاستكتاب كل كافر ووثني وملحد ومتهتك على وجه هذه الأرض للكتابة في هذه الشبكة

مقابل طرد هذاالذي يعلن :

إعجابه وحبه واحترامه لأخبث خنزير مرتد مشى على البسيطة ..

عليك لعنة الله أخرجتني من طوري فلم أعد أعرف كيف أتكلم وأعبر أيها الخائن..

 
 

( 13 )    الكاتب : HUGO
  بتاريخ : الاحد, 19/5/2013 الساعة 11:27 صباحا

كانت اللعبة واضحة لكل صاحب عقيدة صافية

فمن غير المعقول أن تبقى قوة معادية لاسرائيل متحدية لها كل هذه السنين

دون تدخل من قبل الجناح العسكري لاسرائيل (امريكا والامم المتحدة)

اسرائيل لم تجرؤ دول العالم بأسره أن تظهر لها العداء فما بالك بحزب !

إنها لعبة السياسيين القديمة التي لم تعد تنطلي إلا على السذج

كحمدان الحربي وأمثاله

وأنت أيها السروري ليس من حقك مهما يكن

أن تطلق لسانك في أعراض مخالفيك

أنت ربما تغتاب نساء صالحات لابد وأن يقتصصن منك في ذلك اليوم

إلا أن يعفون عنك بعد عفو الله

اطلق لسانك على من يحاد الله ورسوله

ولكن اقصر جزاك الله خير عن أعراض خلق الله

تعرف الى الله في الرخاء يعرفك في الشدة


( 14 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الاتنين, 20/5/2013 الساعة 01:06 صباحا

لم اغتب احدا

ليس على المغتصبة حرج.

 
 

( 15 )    الكاتب : الوهاج
  بتاريخ : الاتنين, 20/5/2013 الساعة 03:15 صباحا

 

( 6 )    الكاتب : حمدان الحربي
  بتاريخ : السبت, 11/5/2013 الساعة 08:26صباحا
 

دفاع شيعة لبنان عن مصالح ايران وسوريا لايلامون عليه ومن لم يكن فيه خير لاهله لن يكون فيه خير لغيرهم، اما قهر حزب الله لاسرئيل واذلالها فلا نستطيع تكذيب ابصارنا واسماعنا وتصديق

الطفيلي ولا اي متطفل اخر،وحسن نصر الله رمزمشرف للمقاومة ولا نستطيع الا ان نرفع له القبعة احتراما وتقديرا له،وياليت سلق القاعدة يستفيدون منه في سياسته وجميع مواقفه

احنا في السعودية حكومة وشعب وعلماء نحسد ايران على حسن نصر الله ونتمنا ان يكون لدينا واحد من شاكلته بدل من الخونة المتبطحين في ايران ولندن والولايات المتحدة ويحاربوننا بسلاحهم بأسم الجهاد،اخزاهم الله وقبح الله وجيههم

يااخ ابوبقنة اذا اردت ان تبني مجتمع قوي وصلب وثابت في المواقف لاتربيه على الكذب ولوحتى على الاعداء ولا تنسب له امجاد لم ينلها ولوكان تحت شعار المناصرة

عزيزي حمدان

شيعة لبنان لا يلامون على دعم المصالح الايرانية ، ولكن يلامون على خيانة وطنهم وعلى جرائمهم ضد اطفال ونساء سوريا ووقوفهم في صف السفاح السوري في مجازره التي لم يشهد لها القرن الحالي مثيل.

اوافقك بأننا نحسد ايران على حسن نصر الله ، فمن منا يكره ان يكون تحت امره خائن لوطنه يقوم بمهارة بإخضاع وطنه لك ، ويطوّعه لك بقوة السلاح لتفعل به ماتريد ؟

حسن نصر الله رمز لامور كثير ، ولا مانع لدي لتعداد بعضها.

هو رمز للخيانة الاوطان ، فقد باع وطنه وبكل سرور لاسياده في طهران ، كما وجه سلاحه الغير شرعي لصدر الوطن واحتل بيروت وقتل من ابنائها ، بل وهدد بإحتلالها مرة اخرى وبأن الامر لن يستغرق منه سوى بضع ساعات كما قال ، حتى تحرير وطنه لم يكن لغاية شريفة مثلما كل المقاومين الشرفاء ، لم يحرر وطنه ليكون حرا مستقلا مثلما يسعى المخلصين لاوطانهم ، بل حرر وطنه من الإحتلال الإسرائيلي ليبيعه بأبخس الاثمان للعمامة الايرانية في طهران ، ولعل هذا الفيديو ينعش ذاكرتنا ( حسن نصر الله : مشروعنا بعد تحرير لبنان هو ان تكون لبنان جزء من الجمهورية الايرانية بقيادة الخميني )

هو رمز للإجرام ، وحتى ابناء وطنه لم يسلموا من اجرامه ، فنحن نحتاج لصفحات وصفحات للحديث عن الدماء اللبنانية التي اراقها هذا المجرم ، سواء من عامة الناس مثلما فعل اثناء احتلال بيروت ، او من السياسيين والصحفيين الذين اغتال منهم هذا المجرم كل من يخالف توجهه ، ولعل هذا الفيديو ينعش ذاكرتنا لنتذكر دموية ذا المجرم ( الذكرى الرابعة لجرائم حزب الله في 7 ايار 2008 )

هو رمز للهمجية والتخلف ، فهذا المجرم ومليشياته المسلحة ، يقف حجر عثره في طريق بناء دولة مدنية ،حجر عثره في طريق بناء دولة المؤسسات ، فكيف يمكن بناء دولة مدنية وهذا المجرم يعتبر دولة داخل دولة ، يدير مليشيا مسلحة و يستخدم قوة السلاح وسياسة الإغتيالات لتنفيذ اجندة ملالي طهران ؟

هو رمز لامور كثيرة ، لكن الاكيد انها امور غير مشرفة

اعتذر عن طول تعليقي ويعود سبب ذلك إلى أني لم اعرف المنطلقات التي تنطلق منها في إعتبار هذا المجرم الخائن رمز مشرف ، فإن كانت منطلقاتك دينية فهو زنديق خادم للعمامة الايرانية يسعى لنشر الدين الفارسي بقوة السلاح ، وإن كانت منطلقاتك تنويرية ليبرالية فهو كاهن عدو للدولة المدنية ودولة المؤسسات ولا يتشرف به اي ليبرالي ، وإن كانت منطلقاتك إنسانية فهو مجرم عدو للإنسانية  يداه تقطر من دماء الابرياء ، وإن كانت المنطلقات وطنية فهو خائن عار على وطنه.

وفي الختام اعتذر لاطفال ونساء سوريا أن لم يكونوا جزء من حديثي عن جرائم هذا المسخ.

تحياتي


( 16 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الاتنين, 20/5/2013 الساعة 10:30 صباحا

 

السوريون يحتشدون فى مظاهرات غاضبة ضد "مرسى" لموقفه مع إيران.. والجيش السورى الحر يهاجم إخوان سوريا ويحذرها من "ركوب الثورة"

السبت، 6 أبريل 2013 - 12:01

جانب من احتجاجات السوريين ضد إيرانجانب من احتجاجات السوريين 

كتب محمود محيى

 
Add to Google

 

 

 

 

 

 

نظم عدد من النشطاء السوريين مظاهرة كبيرة فى عدد من المناطق السورية ضد الرئيس محمد مرسى بسبب فتح العلاقات مع النظام الإيرانى الذى يتهمه السوريون بمساندة نظام بشار الأسد فى قتلهم وقمع الثورة السورية.

وقال الدكتور "ث.ع" الناشط السياسى السورى بمحافظة دير الزور، الذى رفض الكشف عن اسمه خلال حديثه مع "اليوم السابع" عبر الإنترنت خوفاً من ملاحقة النظام السورى له: "إن السوريين خرجوا أمس بعد ظهر الجمعة بمنطقة (كفرنبل) بريف إدلب وعدد من المناطق السورية الأخرى ونظموا عشرات المظاهرات ضد النظام السورى والمصرى على حد سواء بالرغم من المخاطر الشديدة بسبب الخوف من قصف طيران النظام لتلك المظاهرات".

وأضاف الناشط السورى: "أن الشعب السورى رفع مئات اللافتات خلال مظاهراته أمس تعبر عن مدى الغضب والاحتجاج ضد موقف الرئيس محمد مرسى بعد أن أخذت علاقته مع إيران منحى معيباً خصوصاً بعد أن صرح أكثر من مرة أنه لن يلتقى بمن يدعم بشار السد حتى يغير موقفه ليتفاجأ الجميع بصوره وهو يأخذ أحمدى نجاد بالأحضان".

وقال الناشط ث ع: "انطلاقاً من حب الشعب السورى لأم الدنيا وخوفه على مصر من أن تصبح محافظة إيرانية جديدة رفع الشعب السورى فى مظاهراته لافتات تهاجم موقف النظام المصرى وجماعة الإخوان المسلمين بشكل عام التى ينتمى إليها مرسى، خصوصاً بعد فضائح الإخوان المسلمين فى سوريا وسعيهم بالاستئثار بكل التشكيلات السياسية لهدف تسلق الثورة السورية". 

وأشار الناشط السورى إلى أن مع العلم أن جماعة الإخوان المسلمين ليست لها قاعدة شعبية بسوريا على الأرض بعد مجازرهم الطائفية فى ثمانينات القرن الماضى، مضيفاً: "أن الرأى العام فى سوريا حالياً يشكر الشعب المصرى الثائر على أخونة الدولة المصرية لأنه عرّى الإخوان المتأسلمين كما يدعون فى سوريا".

ولفت الناشط السورى إلى أنه على مدى الأسبوع الماضى أخذت قضية محاولة تكميم صوت الإعلامى المصرى الساخر باسم يوسف من قبل النائب العام فى مصر الحيز الأكبر على صفحات الثوار السوريين على شبكات التواصل الاجتماعى.

وفى السياق نفسه، أوضح الناشط السورى أن المكتب الإعلامى التابع للجيش السورى الحر نشر بياناً رسمياً مؤخراً يدين فيه جماعة "الإخوان المسلمين" فى سوريا ويتهمهم فيه بأنهم سبب تأخر نصر الثورة السورية.

وجاء فى بيان الجيش السورى الحر: "نحملكم مسئولية تأخر انتصار الثورة وتشرذم المعارضة، فهناك صدام عميق وكبير بينكم وبين مجمل القوى المدنية والثورية والوطنية والعسكرية والسياسية أيضاً، وإن بياننا الأخير لم يصدر إلا بعد أن طفح الكيل لدى الناس فى العديد من المدن السورية وعلى رأسها دمشق وريفها من تصرفات وسلوكيات الجماعة منذ بداية الثورة وحتى الآن وبشكل خاص الهيمنة والسيطرة على المجلس الوطنى ومن ثم الائتلاف والهيمنة ومحاولات الهيمنة على الشؤون والقضايا الإغاثية والعسكرية فالقلوب أصبحت ممتلئة أكثر مما تظنون وتعتقدون وهذا سيكون له تداعيات سيئة للغاية على الثورة وسوريا الوطن وعلى مستقبل الجماعة فى علاقتها مع الناس فلا يحق لكم الركوب على الثورة أو قيادتها أو محاولات التحكم بها ونحن الآن فى مرحلة مفصلية سيترتب عليها الكثير من الأشياء".

وأضاف بيان الجيش السورى الحر الذى جاء تحت عنوان "رسالة مفتوحة إلى جماعة الأخوان المسلمين فى سوريا" ونشرته الصفحة الرسمية له: "هناك حالة احتقان لدى أغلب الأطياف السياسية والمدنية والثورية على الأرض وفى الخارج من تصرفاتكم وأساليبكم وعمليات الإقصاء والتهميش المبرمج فالثورة ليست ثورتكم ولم تصنعوها بل ثورة الناس الذين يدفعون دماءهم وحياتهم وأمنهم واستقرارهم وأرزاقهم".

وأشار بيان الجيش السورى الحر إلى أن التركيبة السكانية والدينية والمذهبية لسوريا لن تسمح بالأساس لهيمنة الجماعة على الثورة الآن أو السياسة السورية فى المرحلة الانتقالية ومن ثم الديمقراطية، قائلاً: "نعلمكم أن برنامجكم السياسى والصدق والإخلاص هو الميزان الوحيد لمستقبلكم فى سوريا الجديدة".

فيما قال فهد المصرى المتحدث الإعلامى المسئول عن إدارة الإعلام المركزى فى القيادة المشتركة للجيش السورى الحر وقوى الحراك الثورى: "إن هناك حالة انزعاج كبيرة من تحركات جماعة الإخوان المسلمين التراكمية والمستمرة حتى الآن وبدأت منذ فترة طويلة فى الولايات المتحدة ومن التفاهمات التى تعقدها على حساب باقى أطراف المعادلة الوطنية والسياسية".

وأضاف المصرى: "أن هناك الكثير من الأطراف تحمل الإخوان مسئولية تأخر انتصار الثورة"، موضحا: "أنتم تطنون بأنكم ستقودون سوريا فى المستقبل بعد وصولكم فى للحكم فى مصر وتونس وليبيا.. ولكن أعتقد أن فشلكم فى مصر درس يمكن الاستفادة منه لاسيما أن مصر تختلف عن سوريا، خاصة أن الجماعة فى مصر موجودة على الأرض وليست بعيدة عن الشارع لعشرات السنين".

وأوضح بيان الجيش السورى الذى انتقد جماعة الإخوان بكل شدة أن الجميع فى سوريا يعلم موقف الإخوان من النظام قبل الثورة وتجميد معارضتها له حتى أيام قليلة قبل انطلاق الثورة متسائلا: "من كان له هذه المواقف الانبطاحية أمام النظام.. لا يوزع صكوك الوطنية والعمل الثورى على أحد".

وأضاف بيان الجيش السورى الحر: "الجميع يعلم كيف ركبتم المجالس المحلية والعشرات من التنسيقيات والهيئات والأشكال بألوان مختلفة لكنها فى النهاية تصب فى بئركم العميق ونعلم كيف وصلت ملايين الدولارات والتبرعات والهبات من الدول ومن الأفراد والتى تعتبر أموالاُ عامة من أموال الشعب السورى والتى سيحاسب الناس كيف صرفت ولمن وكيف؟ ونعرف كيف يتم تلميع أشخاص وتقديم أشخاص أو تأخيرهم واستبعادهم".

وأنهى الجيش السورى الحر بيانه قائلا: "أستطيع أن أؤكد لكم أنه وبناء على احتقان الشارع ضدكم بأن حكومة السيد هيتو لن ترى النور حتى ولو كان أعضاؤها من الملائكة لأن الجميع يعلم كيف تم اختياره وفرضه من طرفكم بمسرحية إعلامية ساذجة فالشارع سيسقط هذه الحكومة حتى ولو كانت دول العالم كلها تريده لا أحد يفرض على الشارع السورى خياراته وإن أردتم الحفاظ على السيد هيتو والاستمرار بسياساتكم فاسألوا إن تقبل بذلك أم حمزة الخطيب وأمهات أطفال الحولة أو من هدم بيته أو من انتهك عرضه أو اعتقل وعذب أو نزح وتشرد وأصبح يطالب بحق من حقوقه فى المساعدة ومنعتموه أنتم منها.. ولدينا العشرات بل المئات من الحالات التى طالت عونكم من أهلنا اللاجئين والنازحين أو الجرحى والمصابين ومع ذلك منعتم عنهم مالهم المعطى لكم أمانة فى أعناقكم إلى يوم الدين وستحاسبون عليها أمام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون".

وأضاف البيان: "أخيراً أحب أن أؤكد لكم أن الشام وأهلها يقفون صفا واحدا ضدكم نتيجة تصرفاتكم ولمداواة كل الجروح عن الأخطاء الكبيرة والفاحشة التى مارستها جماعتكم منذ بداية الثورة وحتى الآن ممكنة ويمكن أن تبدأ بإعلان حسن النوايا عبر التوسيع الفورى وغير المشروط والآن للائتلاف الوطنى ودون أى تدخل مباشر أو غير مباشر من جماعتكم والشفافية بكل شىء".

انثُرُوا أوجَاعَكُم عَلَى رُؤُوسِ الجِبَالِ
وقُولُوا للطَّيرِ : بَحْ ، لَمْ يَعُدْ عِنْدَنَا قَمْحٌ
فَالخَلِيفَةُ السَّادِسِ تَأَخَّرَ كَثِيراً فِي المَجِيءِ
والإسْلامُ مُنْذُ زَمَنٍ لا يَحْكُمُ بِلادَ المُسْلمِين !

 




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة