انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الاسلحة الكيماويه والنوويه حصانه للانظمة القمعية.
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الاسلحة الكيماويه والنوويه حصانه للانظمة القمعية.  
بتاريخ : السبت, 28/9/2013 الساعة 07:37 مساء
دبلوماسي
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 654
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بعد عملية المخاض العسيرة والمولود المشوه الذي نتج عن علاقة روسية امريكية غير شرعية والمتمثل في قرار مجلس الامن بنزع اسلحة النظام السوري الكيماوية يتضح حجم التآمر على حقوق الانسان ومطالب الشعوب وشعارات الديمقراطية. لقد انقذ السلاح الكيماوي اعتى نظام مجرم من العقاب ومن تحالف دولي لايستعرض قوته الا على الدول المنزوعة من جميع الاسنان كما حصل مع نظام صدام ونظام القذافي. ان ماحصل عليه النظام السوري من مكافاة غربية وشرقية واسرائيلية بالدرجة الاولى وماحصل عليه ايضا نظام كوريا الشمالية من اغراءات وحوافز لوقف نشاطها النووي او تقليل عدد التجارب النووية وماتعربد به اسرائيل في المنطقة كل ذلك يشجع انظمة اخرى على غرار ملالي طهران على المضي قدما في برنامجها النووي لتصل على ماحصل عليه النظام السوري والكوري الشمالي. انه زمن الاسلحة الغير تقليدية التي اثبتت انها تحمي الانظمة وتركع الخصوم وتسقط شعاراتهم المزدوجة والكيل بمكيالين. !!


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : الماضي المستمر
  بتاريخ : السبت, 28/9/2013 الساعة 07:46 مساء

الجيوش العربية هي القاتل الأكبر للشعوب العربية 

ويحسب عليها انها تفوقت على جيش الاحتلال الصهيوني

في قتل الشعوب العربية


سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله الا أنت أستغفرك وأتوب اليك

( 2 )    الكاتب : دبلوماسي
  بتاريخ : السبت, 28/9/2013 الساعة 08:05 مساء
نعم وكذلك المليشيات الرافضية المتعطشة لللدماء السنية حيث قتلت في العراق وسوريا ولبنان اكثر مما قتلت اسرائيل. ولو اتيح لاذنابهم في دول عربية اخرى الفرصة لفعلوا اكثر من ذلك قاتلهم الله وقاتل كل. من ازاح النظر بعيدا عن. افعاهم. !!

( 3 )    الكاتب : دبلوماسي
  بتاريخ : الاربعاء, 18/12/2013 الساعة 11:09 مساء
صور السفير البريطاني في بيروت وهو يتبرع بالدم للمصابين في تفجير السفارة الايرانية. يثبت بان العالم يستجدي ود ورضا المجرمين الذين يفرضون الامر الواقع.

( 4 )    الكاتب : أبو سعود
  بتاريخ : الخميس, 19/12/2013 الساعة 07:06 صباحا
بالعكس
أمريكا حققت نجاحا كبيرا بإجبار بشار على تسليم  الأسلحة الكيماوية

وما يدريك يا أخي : لعل فيها خيرة كبيرة للشعب السوري
ما يدريك لو بدأت الضربة على بشار ، ما ذا سيفعل هذا المجنون بهذه الأسلحة وكيف سيستخدمها على شعبه أثناء  الضربة  الأمريكية عليه

وإن كنا نتمنى الضربة على هذا المجرم ، وتندمنا كثيراً عندما تراجعت أمريكا
ولكن لعله خير للشعب السوري
والله أعلم

( 5 )    الكاتب : نهر العطاء
  بتاريخ : الخميس, 19/12/2013 الساعة 08:03 صباحا
الزميل العزيز دبلوماسي .

مبدأ السياسة الأول لا عداوة دائمة ولا صداقة دائمة ولكن مصالح مشتركة وهذا ما حصل بين القوى العظمى روسيا وامريكا والضحية الشعب السوري المغلوب على امره .

روسيا حصلت على مبتغاها ببقاء حكم بشار الموالي لها وامريكا كسبت ايضاً بتدمير الأسلحة الكيماويه ليس حباً في الشعب السوري ولكن خوف على يهود اسرائيل وبقاء حكم بشار فيه حماية وأمن لاسرائيل وكسب ود ايران .

إذا روسيا وامريكا هما الرابحان بمصالحهم وكأني بلسان حالهم يقول يا دار ما دخلك شر !! 

شكرا لك . 
المؤمن العاقل الحصيف الذي يخشى على سيئاته أن تزداد وحسناته أن تذهب , لا يتكلم إلا بقصد ولا يحكم على شيء إلا ببينة .
( الشيخ صالح المغامسي ) .

( 6 )    الكاتب : دبلوماسي
  بتاريخ : الاربعاء, 5/2/2014 الساعة 11:10 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : أبو سعود
بالعكسأمريكا حققت نجاحا كبيرا بإجبار بشار على تسليم  الأسلحة الكيماويةوما يدريك يا أخي : لعل فيها خيرة كبيرة للشعب السوريما يدريك لو بدأت الضربة على بشار ، ما ذا سيفعل هذا المجنون بهذه الأسلحة وكيف سيستخدمها على شعبه أثناء  الضربة  الأمريكية عليهوإن كنا نتمنى الضربة على هذا المجرم ، وتندمنا كثيراً عندما تراجعت أمريكاولكن لعله خير للشعب السوريوالله أعلم


المحترم أبو سعود
لم يسلم النظام الفشاري القذر حتى الآن سوى 5% من مخزونه الكيماوي ليقينه بأن العالم لايعترف سوى بالمجرمين والمرواغين. 



( 7 )    الكاتب : دبلوماسي
  بتاريخ : الاحد, 9/2/2014 الساعة 10:02 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : نهر العطاء
الزميل العزيز دبلوماسي .مبدأ السياسة الأول لا عداوة دائمة ولا صداقة دائمة ولكن مصالح مشتركة وهذا ما حصل بين القوى العظمى روسيا وامريكا والضحية الشعب السوري المغلوب على امره .روسيا حصلت على مبتغاها ببقاء حكم بشار الموالي لها وامريكا كسبت ايضاً بتدمير الأسلحة الكيماويه ليس حباً في الشعب السوري ولكن خوف على يهود اسرائيل وبقاء حكم بشار فيه حماية وأمن لاسرائيل وكسب ود ايران .إذا روسيا وامريكا هما الرابحان بمصالحهم وكأني بلسان حالهم يقول يا دار ما دخلك شر !! شكرا لك . 


نعم  القوى العظمى تتقاطع مصالحها على حساب الشعوب في المنطقة ولكن النظام النصيري إستغل علاقاته مع الروس وترسانته الكيماوية وجبروت وقوة عصاباته الأمنية ووظف كل ذلك لترسيخ بقائه.




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة