انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

أمة عقيدة.. لا أمة «خلافة»
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
أمة عقيدة.. لا أمة «خلافة»  
بتاريخ : الاربعاء, 19/2/2014 الساعة 02:46 صباحا
عبدالله بن سعد
عضو
الدولة : أرض ربي الواسعة
المشاركات : 70
ربما كان الخطأ الكبير الذي وقعت فيه تيارات الإسلام السياسي في عالمنا العربي، أنها لعبت على مفهوم «الخلافة»؛ لتختصر الدين الحنيف في مجرد «مشروع» للحكم، تحاول من خلاله الوصول للسلطة بغض النظر عن المعطيات التاريخية والاجتماعية والفكرية للأمة.
وكانت الخطيئة أو الخطأ الأكبر لهذه التيارات، هو استغلالها للدين، كواجهة تعتمدها لتنفيذ مشروعها السلطوي، أو كما قيل من محاولة لتطهير السياسة بالدين، لتقع في فخ تلويث الدين عبر لعبة السياسة، وما أن تم اكتشاف ذلك، حتى انهار المشروع بأكمله، حين عُرف ارتباطه بتداخلات وتقاطعات خارجية ربما قد تصل حد المؤامرة.
الإشكالية التي لم يفهمها هؤلاء المتشدقون، أنهم لم يعوا حقيقة أن الإسلام ـ وفق القراءة الرشيدة ـ نجح في الانتشار، بسبب كونه «عقيدة» أنتجت عالمية الدعوة، وسماحتها، وارتكزت على إدراك أن الله سبحانه وتعالى خلقنا «شعوباً وقبائل» لنتعارف، لا لنتعارك أو نتصارع ويمحو بعضنا بعضاً أو يهيمن أحدنا على الآخر. كما أن الفكرة الأساسية منحت الفرصة الذهبية لأمة العقيدة، لأنْ تبني التعاون والتشارك على أسس كل عصر ومفاهيمه، دون الوقوع في براثن خطورة القوة والعنف لفرض المشروع أو الفكرة، والأخطر، ربط ذلك بنهج تنظيم أو جماعة.
والقراءة الرشيدة أيضاً، تدعونا لتأمل، أن فكرة «الخلافة» التي يحاول البعض استدعاءها، ليست نظاماً مقدساً في الدين يحمل «العصمة»، لأنها وهي المنتج البشري، في ذروة أوج الدولة الإسلامية (أيام الخلفاء الراشدين الأربعة)، كانت اجتهاداً عكس احتياجات المرحلة، وليس من ضرورات الدين. ذلك أن رسولنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) لم يُوصِ بنظام حكم محدّد، وترك الأمر من بعده للاجتهاد البشري، وتعظيم ما فيه مصلحة البلاد والعباد.
ولأن هذا كله، مما لم يفهمه أصحاب مشاريع الإسلام السياسي في عالمنا العربي، وضع تاريخنا ـ المليء في أغلب لحظاته بالعنف ـ في منعطف حرج، لأنه أصبح مزدوجاً في خطابه، إذ بينما يتحدث عن عقيدة التسامح والدعوة بالتي هي أحسن، يقع في براثن القتل والتفجير والعنف والاغتيال السياسي أو القتل باسم الله، فيما لا يجب شرعاً.. هكذا باتت صورة «المتأسلمين» سياسياً، كما نراها في غالبية عواصمنا العربية، لتضيف إلى محطات الاضمحلال فساداً آخر، ربما تسبب قديما في ضياع الأندلس، وحديثاً في فقدان فلسطين، ومآسي تشرذم لا تخفى على أحد.
وللأسف، مع استمرار النزيف، تستمر البلطجة الفكرية، واختطاف الدين، بمسميات عديدة، نتمنى أن نتعلم ولو لمرة واحدة، درسا مفيدًا، ربما نعيه متأخرًا، أفضل من أن لا نعيه على الإطلاق.
—–كلمة صحيفة اليوم السعودية—-




تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : شمري حائل
  بتاريخ : الاربعاء, 19/2/2014 الساعة 02:52 صباحا

جزاك الله خير

موضوع يستاهل التقييم

 
  

( 2 )    الكاتب : أقديت
  بتاريخ : السبت, 10/5/2014 الساعة 04:14 صباحا
جزاك الله خيرا




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة