انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

العوامية ورعاية إيران للإرهابين الشيعي والسني
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
العوامية ورعاية إيران للإرهابين الشيعي والسني  
بتاريخ : الاحد, 2/3/2014 الساعة 11:17 صباحا
الفضائي
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 5291

الأحداث التي حصلت في العوامية والتي أطلق فيها النار على أجساد رجال الأمن جرائم إرهابية بكل المقاييس، والأدوات التي ارتهنتها إيران سياسياً لن تستطيع إقناع المعتدلين من شتى الطوائف بأن هذا الجرم مبرر، إن الاعتداء على الأمن ومبانيه لا يمكن تبريره أبداً بأي صيغة ولا بأي لغة، إنها جريمة واضحة لا مناطق رمادية في استنكارها.
منذ نوفمبر 2011 ووزارة الداخلية عبر تصريحاتها توضّح أن هناك جهات خارجية تدعم بعض المأجورين، وفي جميع دول العالم رجل الأمن وأمن الدولة خط أحمر، والقتلى الذين اصطادتهم الجهات الأمنية خلال أحداث الإرهاب ونشاط تنظيم القاعدة من السنة أضعاف أضعاف المتطرفين من المذاهب الأخرى، ومع ذلك لم يقل أحد من الناس إن العمليات الأمنية ذات أساليب طائفية ومسوغات مذهبية.
الطائفية بعيدة كل البعد عن العمل الأمني ذلك أن الحفاظ على مكتسبات الوطن ومقدراته فوق الجميع.
لم يكن متطرفو السنة يمثلون السنة ولن يكون المتطرف من الشيعة يمثل الشيعة، بل التطرف في الفئتين إنما يعبر عن وجه للإرهاب.
ولكن تحاول بعض الرؤى التي تنطلق من مرجعيات إقليمية قريبة وبعيدة أن تجيّش الرأي العام ضد السعودية على اعتبارها تمارس القمع ضد الحريات.
وهذه رؤية بهدف سياسي لا أكثر ولا أقل.
فإيران تدعي أن هناك مظلوميات في العالم العربي ضد الشيعة، ونسيت المظلوميات الخطيرة والكارثية التي تمارس في إيران ضد أهل السنة. والتطرف أساساً هو الخطأ الفاضح أن ينشر بأي مجتمعٍ من المجتمعات.
إيران تضع عبء انتشار الطائفية على غيرها بينما تشجّع كل ما يعزز الطائفية.
بل ودعمت الحركات السنية في العالم العربي والخليج التي تدور في فلك المؤامرة السياسية أو التخطيط للانقلاب السياسي.
التصدير للثورة لا يمكنه أن يكون إلا بإطار طائفي، لأن الثورة الإيرانية ثورة طائفية وليست إنسانية كما يقال في بعض التصريحات والتحليلات.
أخذت الثورة الإيرانية سنة 1979 صيغة إقليمية، فالثورة الإيرانية؛ وبعد أن نجحت وأحكمت قبضتها على البلاد، لم تحصر نفسها على الحدود الإيرانية، وإنما ألحّت على مبدأ “تصدير الثورة”، وفي مقدمة الدستور الإيراني نقرأ:”ومع الالتفات لمحتوى الثورة الإسلامية في إيران، التي كانت حركةً تستهدف النصر لجميع المستضعفين على المستكبرين، فإن الدستور يعد الظروف لاستمرارية هذه الثورة داخل البلاد وخارجها”.
أخذت لغة التصدير هذه تجوب المنطقة، وحاولت أن تصدر هذه الثورة إلى الخليج.
لم تستطع إيران أن تخترق الحصون الخليجية الوطنية، لأن الممانعة الاجتماعية كانت ولا تزال قوية، غير أن الشيء الوحيد الذي نجحت به، أن تجنّد بعض الذين ارتهنوا لها سياسياً، معطيةً إياهم أوامر عسكرية ومحرضةً لهم على الحكومات. حاولت أن تفعل هذا في البحرين، وهي تحاول أن تمرر أصبعها على المنطقة الشرقية في بلادنا المحصّنة.
حاولت إيران أن تستغل الأرض السعودية لتصدير الثورة بكل حمولتها العسكرية والفكرية، ولكنها لم تستطع، والتجارب التي خاضتها الاستخبارات الإيرانية في الثمانينيات أخفقت وبادت وفشلت، حيث كانت تستغل المواسم المقدسة لتأجيج الطائفية.
وحين كشف الأمن السعودي سنة 1986 خلال التفتيش الجمركي وجود أكثر من خمسين كيلو غراماً من مادة C4 عالية التفجير في حقائبهم كانت إيران تريد من خلال أدواتها العبث! وحول هذه الحادثة:”اتهم السيد أحمد الخميني في لقاء مع صحيفة الزمان العراقية نشر بتاريخ 30-9-2003 جهاز الاستخبارات الإيراني بأنه المسؤول عن تهريب المتفجرات لمكة المكرمة
من هذه الحادثة ومثيلاتها يظهر معنى تصدير الثورة الإيراني، إنه ليس تصديراً دينياً، وإنما الترويج لأيديولوجيا سياسية غلّفت ببعض المفاهيم الدينية التي ربما توهم البعض.
وحين نتتبع الكيانات الحزبية السياسية التي أقيمت على إثر الثورة الإيرانية في العالم العربي فسيظهر اسم “حزب الله” كحزبٍ أساسي كانت له اليد الطولى في تحقيق أهداف الثورة الإيرانية في لبنان تحديداً، وفي المحيط الذي ينفذ فيه. كما أن هذا الحزب لم يكتف بالتواجد في لبنان، بل حاول أن يؤسس من خلال أنصاره في الخليج كياناتٍ حزبية شبيهة له، وذلك لغرض تحقيق الأهداف التي تريدها إيران في هذا البلد أو ذاك.
لقد وجدت إيران في حزب الله وفروعه وأياديه وأنصاره في الخليج فرصةً للاعتداءات وتصفية الحسابات.
ومن بين تلك الأحزاب “حزب الله الحجاز” الذي يتبع سياسياً واستراتيجياً من خلال بياناته إلى إيران.
وهذه الكيانات التي نقرأ تفاصيل تصريحاتها وأعمالها الدائرة في فلك الرؤى الإيرانية واستراتيجياتها نعلم أنها لا تريد الوحدة الوطنية وتضيق بها.
ومع الثورة السورية كان هناك سر ما دائماً، كلما أرادت إيران أن تظهر قوتها تحرك أدواتها في السعودية والخليج، وهذه الحيلة الإيرانية فشلت هي الأخرى وانضمت إلى مسلسل الفشل المتتالي الذي غرقت به إيران منذ الثورة وإلى اليوم، لأن الثورة السورية لا تحل بزعزعة إيران للخليج، وإنما بمعرفة المعنى الإنساني الذي يريده الشعب السوري من ثورته المستقلة.
تلك هي القصة، إيران تحاول أن تضرب عصب الخليج من خلال أصابعها كما فعلت منذ الثمانينات، لا يمكن لإيران أن تخترق الخليج لأن الحصون منيعة، والمجرمين والإرهابيين من أي طائفةٍ كانوا يطالهم النظام.

الحياه هي العلم الذي تدركه والاثر الذي تتركه 


تقييم الموضوع




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة