انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]  
بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:12 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 6831
الرد على الخُرافيين

[
محمد علوي مالكي ]

الشيخ الدكتور
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء



http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.showcontent&contentID=680

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=537

===========


فهرس الكتاب

روابط مباشرة لكل جزء من الكتاب

1 - المقدمة

حوار المالكي مع علماء المملكة

نسب محمد علوي المالكي

موقفنا من الكتب التي ردت على الشيخ ابن منيع وعلماء المملكة

خلافنا مع الصوفية

عقيدتنا في الرب تعالى

هل التصوف اليوم مجرد زهد وأذكار؟!

مصدر التلقي عند الصوفية


2 - كلام العلماء الأبرار في فرق الصوفية الأشرار

كلام أبو الريحان البيروني في الصوفية

أول من أسس دين التصوف

الإمام الملطي يحكي ما قاله الإمام خشيش بن أصرم في الزنادقة

أقسام الزنادقة

أبو الحسن الأشعري وموقفه من الصوفية

تقسيم الإمام الرازي الصوفية

الإمام عباس السكسكي وموقفه من الصوفية


3 - نظرات في كتاب المختار لمحمد علوي مالكي

السري السقطي يخاطب الله!!

التلاعب بالأدعية المشروعة

الكرامات عند الصوفية

الزهد في طلب الجنة

الرياء الكاذب

التقنينات المالكية

العلم اللدني

طريق من ذهب وأخرى من فضة

التوكل والتواكل

رؤية الله عند المالكي

الخرقة عند الصوفية

العلم الباطن

قصة منامية لأحد أئمة الطائفة الرفاعية

من أخبار الحلاج


4 - الاحتفال بالمولد عند الخرافيين

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المولد يقظة عند الخرافيين

دفاع الرفاعي عن المالكي في مسألة الرؤية


5 - أركان الطريق عند الصوفية


6 - القطب الأعظم عند الصوفية

أعمال القطب الأعظم عند الصوفية

الوحدة والتوحيد

رجال الغيب


7 - الأولياء وكيفية عبادتهم


8 - باب الكرامات المذكورة عند الصوفية

كرامات ابن عيسى

كرامات محمد بن عباس

كرامات الضجاعي

كرامات شمس الدين الحنفي

كرامات الدينوري

كرامات جاكير الهندي

كرامات عبد القادر الجزائري

كرامات الرفاعي

كرامات إبراهيم الخرساني

كرامات الأعزب

كرامات العيدروس

كرامات السقاف

كرامات شعبان المجذوب

كرامات الأمباني

كرامات علي الوحيشي

كرامات أبي خودة

كرامات إبراهيم الجيعانة

كرامات النبتيتي

كرامات الشوني

كرامات حسن الخلبوصي

كرامات حمدة

كرامات ابن عظمة

كرامات إبراهيم العريان

كرامات عبد الجليل الأرنؤوط

كرامات عبد العزيز الدباغ

كرامات علي العمري

كرامات الحداد

كرامات وحيش المجذوب

كرامات أحمد بن إدريس

كرامات ابن أبي القاسم

كرامات الأشموني

كرامات موسى بن ماهين

كرامات محمد بن علي

كرامات البسطامي

كرامات إبراهيم المجذوب

كرامات عبد الرحمن با علوي

كرامات عبد الرحمن الغناوي

كرامات الشيخ عبدالله

كرامات الصناديدي

كرامات أبو المواهب

كرامات أبي السجاد

كرامات علي الخلعي

كرامات أبي رباح الدجاني

كرامات حسن سكر

كرامات أحمد بطرس

شطحات الكليباني

شطحات البكري

شطحات الشاذلي

كرامات المجذوب

كرامات الهمداني

كرامات ابن عربي

كرامات الفرغل

كرامات السرهندي

كرامات البطائحي

كرامات الأهدل

كرامات شهاب الدين آل باعلوي

كرامات العبدول

كرامات المرثي

كرامات الأديمي

كرامات بهاء الدين النقشبندي

كرامات عبد الرحمن السقاف

كرامات أحمد اليماني والنجم

كرامات حسين أبو علي

كرامات الزولي

كرامات الخضري

كرامات محمد وفا

كرامات محمد بن أبي حمزة

كرامات الشويمي

كرامات الدقوسي

كرامات أحمد الزاهر

كرامات الجاكي

كرامات التستري

كرامات القناوي

كرامات الخواص

كرامات البقال

كرامات البحيري

كرامات الهيتي

كرامات القونوي

كرامات الكوراني

كرامات باعباد الحضرمي

كرامات اليافعي

كرامات الجعبري

كرامات الكردي


9 - الجهاد عند الصوفية

10 - توجيهات إلى المغترين بالصوفية

11 - الفوائد المستخلصة




تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:14 مساء
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ،

وصلى الله وسلم على نبيِّنا محمَّد ،

وعلى آله ، وصحبه أجمعين

وبعد


أخي العزيز

وصلتنى رسالتكم ،

والحمد لله أنَّكم متمتِّعون بالصحة الجيدة ،

وأنَّكم مستمرون في الدراسة ،

ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يعينكم ،

وأنْ تعودوا إلى أهلكم ، وبلادكم ،

وأنتم في أحسن حال.

والذي دفعني إلى هذه الرسالة الشفوية إليكم :

هو ما كتبتم لي من السؤال

عن ما وقع عندنا هنا في المملكة

من فتنة أثارها المدعو محمد علوي مالكي ؛

وتقول لي :

إن "حوار مع المالكي"

الذي ألَّفه الشيخ عبد الله بن سليمان بن منيع وصلكم ،

وقد استفدتم منه ،

وتعجبتم ، أو بتعبيركم "ذهلتم" من هذه الأمور ،

وهذه الشركيات ،

وهذه المنكرات ،

وكيف أن هذا الرجل يرتكبها ،



( 2 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:15 مساء
ولكن - كما تقولون – وصلكم كتاب ؛

بل بالأحرى عدة كتب أهمها :

كتاب "الرد على بن منيع"

الذي ألَّفه يوسف هاشم الرفاعي الكويتي ،

وتقول أيضاً :

أنَّه وصلكم أخيراً كتابان

ألَّف أحدَهما رجلٌ من البحرين سماه "إعلام النبيل" ،

والثاني : ألَّفه اثنان من المغاربة وسمَّياه

"التحذير من الاغترار بما جاء في كتاب الحوار" ،

وتطلب مني باعتباري – كما ذكرتَ –

متخصِّصاً في العقيدة ،

ومقيماً هنا في البلاد ؛

بأن أكتب إليك مرئياتي عن هذا الموضوع ،

وعن حقيقة الخلاف بيننا وبين الصوفية ،

وهل الصوفية تعتبر هي أهل السنة والجماعة

كما يزعم هؤلاء ؟

وبقية الأسئلة التي - إن شاء الله -

سآتي عليها من خلال هذه الرسالة .



( 3 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:16 مساء
فأنا - يا أخي - أعتذر لك عن الكتابة ؛

لأنَّ مطلبك هذا الذي طلبتَه أن أكتبه ؛

يحتاج إلى رسالةٍ ،

وكما تعلم أنني مشغول جداً برسالتي التي أحضِّرها الآن ،

فكيف أستطيع أن أكتب لك رسالة أخرى

عن التصوف ، ونشأته ،

وعن الخلاف بيننا وبين أهله !!

هذا كلامٌ طويلٌ جدّاً ،


( 4 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:17 مساء
ونحن أحوج ما نكون

إلى المنهج العلمي ، التفصيلي ،

الذي ينبني على الأدلَّة ،

والذي يتثبت ،

والذي ينقل مِن كتب هؤلاء القوم ،

ويتتبع أصول هذه الفرق جميعاً ليردَّ عليها

ردّاً علميّاً ، صحيحاً ، سليماً ،

وهذا يتطلب جهداً كبيراً ،

وأمَّا مجرد خطبة عابرة ،

أو نقد عابر ؛

فهذا من الممكن أن يكون في وريقات ،

لكن الذي أراه أنَّنا – نحن –

أمام هجمة صوفيَّة شديدة .


( 5 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:18 مساء
وكما ذكرتم لي سابقاً - عندكم في أمريكا -

تلاحظون أنَّ التصوف بدأ ينتشر ،

وبدأ كمحاولة للصدِّ عن سبيل الله تعالى !

أي أنَّ الأمريكي الذي يريد الدخول في الإسلام

يقال له :

ادخل في هذا الدين !

فيدخل في التصوف ،

فيُحرم المسلمون منه ، وربما ينفرون!

- كما حدثْتني عن بعضهم -

لأنَّه إذا رأى

ما في التصوف مِن الخرافات ؛

ينفر مِن الإسلام نهائيّاً وينفِّر غيره ،

ويقول لهم :

خرافات النصرانيَّة أخفُّ مِن خرافات الإسلام،

وهذا - والعياذ بالله

مِن صور الصدِّ عن سبيل الله .


( 6 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:19 مساء
ولاشك - يا أخي - لديَّ

أنَّ وراء ذلك مؤامرات

يحيكها أعداء الإسلام من اليهود ، والنَّصارى ،

مستغلِّين هؤلاء الصوفيَّة

الذين كثيرٌ منهم

زنادقة متسترون

يريدون هدم الإسلام مِن الداخل ،

وعندما أقول ذلك

لا تفهم منِّي

أنَّني أقول إنَّ كلَّ مَن يحضر المولد زنديق !

أو كل مَن يحب الطرق الصوفية زنديق ! .



( 7 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:22 مساء
ليس هذا هو المقصود ،

المخدوعون كثيرٌ بالدعوات ،

ولكن نحن نتحدث عن التصوف كفكرة ،

وكعقيدة لها جذورها القديمة ،

ولها فلسفاتها المستقلة ،

ونتحدث كيف دخلتْ في الإسلام ،

وكيف خُدع بها أكثر هذه الأمة ،

فالذي نحكم عليه هي الصوفيَّة ،

وأنتم تعرفون "الثيوصوفية" .

"الثيوصوفية"، هذه التي في أمريكا ،

والتي عرَّفها صاحب المورد العربي الإنجليزي

زهير بعلبكي

بأنَّها فرقة حديثة ، نشأت في الولايات المتحدة الأمريكية ،

وليست في الحقيقة حديثة

بالمعنى الذي ذكره "المورد" ،

"الثيوصوفية" قديمة ،

وسأتحدث عنها - إن شاء الله -

عندما أبدأ بموضوع

"نشأة التصوف".


( 8 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:24 مساء
لكن بخصوص سؤالك أنت وزملائك في المركز ،

وبعض إخوانكم في الله من المسلمين في أمريكا

عن حقيقة ما جرى مِن هذه المشكلة ،

وعن موقف هؤلاء
 الذين دافعوا عن المالكي بخرافاته،

وهو أنَّهم كثيرون - كما تقولون - .

أقول لكم - يا أخي - :

ما جرى مع المالكي ليس في حاجةٍ

إلى أن يدافع عنه أحد على الإطلاق،

لأنَّ المسألة :

مسألة اعتراف وإقرار ،

والاعتراف هو سيِّد الأدلة ،

هذه حقيقة معروفة ،

فمحمد علوي المالكي اعترف هو بنفسه

في محضرٍ رسمي

أمام الشيخ عبد الله بن حميد رحمه الله ،

والشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله ،

ورئيس الحرمين ،

وكُتب هذا الاعتراف في محضرٍ رسميٍّ ،

والمعاملات محفوظة ،

ولدى الإفتاء ،

ولدى مجلس القضاء الأعلى،

ولدى شئون الحرمين ،

معاملات ، وصور ، وملفات لهذه القضية ،

فيها اعترافات الرجل ،



( 9 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:26 مساء
الرجل معترف بأنه ألَّف "الذخائر" ،

وكتاب "الذخائر"

ليس هو الذي ألَّفه ؛

لانَّ كتاب "الذخائر" عندي ،

ومذكور فيه – وأنا الآن أفتحه أمامي –

ما يدل على أنَّ هذا الكتاب

مِن تأليف والده

في صفحة 33 منه ؛

لأنَّه يقول إنَّه سافر إلى المدينة ،

واطلع على المخطوط عام 1354هـ ،

فهذا على ما هو معروف من عُمُر محمد علوي مالكي

أنَّه لم يكن قد ولد في تلك الفترة ،

أو على أكثر تقدير أنَّه مازال طفلاً ؛

فالذي كتبه إذاً هو أبوه ،

المهمُّ أنَّه اعترف بأنَّه ألَّف هذا الكتاب ،

وأنَّه له ،

وما فيه من الأمور الشركية :

يقول :

إنَّني نقلتُها عن غيري ، وأخطأتُ !

وفاتني أن أنبِّه على أنَّها شركٌ

- يمكنك مراجعة صفحة (12) ،
وصفحة (13)
من كتاب الحوار للشيخ ابن منيع - .



( 10 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:28 مساء
فما دام الرجل اعترف ،

ومادام المتهم المجرم الجاني اعترف ،

فما الدَّاعي إلى أن يأتي أحدٌ ويدافع عنه،

ممكن ادَّعى الإكراه !!؟

كان ينبغي ويجب عليه أن يبين ،

وأن يقول :

أنا أُكرهت على ذلك ،

وأن ينشر ذلك في داخل المملكة ،

أو في خارجها ،

أو يقوله للنَّاس إذا جلس معهم .



( 11 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:36 مساء
أمَّا نحن فكما تعلم

كم يُقطع من الرقاب في الحدود ،

عندما تقطع رقاب ، أو أيدي ، أو يُجلد ،

بناء على الإقرار أمام قاضي عادي

في محكمةٍ شرعيَّةٍ من المحاكم في المملكة
؟

فينفَّذ الحدُّ على المجرم

بإقراره أمام هذا القاضي ،

ربما يكون قاضي حديث العهد ،

خرِّيج كليَّة ،

فما بالك برئيس مجلس القضاء الأعلى

وبرئيس الإدارات العلمية ، والبحوث ، والإفتاء

وبرئيس الحرمين الشريفين


ومَن حضر معهم مِن العلماء

– وهم كبار العلماء في المملكة -
.


( 12 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:44 مساء
هل يخطر ببالكم – يا أخي –

أنَّ هؤلاء العلماء يتواطئون جميعاً ،

ويتفقون على أن يفتروا على الرجل محضَراً ،

وينسبوا إليه فيه أنَّه اعترف ،

وأنَّه أقـر أنَّ هذا شرك !؟

كيف يمكن هذا

وهُم سجَّلوا عليه اعترافه ،

وهم ليسوا محل التهمة ،

وليس هناك مِن داعٍ لأن يظلموه

ولو أنَّه
أنكر تأليف الكتاب بالمرَّة لقالوا ذلك ،

كما ذكروا أنَّه أنكر كتاب "أدعية وصلوات"
– مثلاً - ،

ذكروا أنَّه أنكره في هذا المحضر ،

والمحضر أصبح الآن وثيقة تاريخية .

هذه الإدارات الثلاثة بالإضافة إلى مجلس الوزراء ؛
 
تحتفظ – جميعاً – بطبيعة الحال

بأرقام لهذا المحضر


وبملفات له .

( 13 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:47 مساء
فمَن اعترف ،

ومَن أقر بأنَّ هذه الأمور شركٌ

لا يحقُّ له

- فضلاً عن أحدٍ من اتباعه الذين يعيشون في المغرب ،

أو في البحرين ،

أو في الكويت ، أو غيره -

أن يدافع عنه ،

أو أن يقول إنَّه مظلوم ،

أو أن يتنحَّل له العلل ، والمعاذير

- هذا بالنسبة له في ذاته -.


( 14 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:48 مساء
القضية الأخرى :

قد تكون قضية جزئيَّة ، أو فرعيَّة ،

لكنَّها مهمَّة من ناحية أخرى ،

وهى قضية نسب الرجل !!

تقولون :

أنَّه ما كان ينبغي للشيخ ابن منيع

أن يشكك في نسب الرجل !

أنا أقول لكم - يا أخي - :

أنتم تعرفون الوضع عندنا هنا ،

تعرفون الأشراف المقيمين عندنا في الحجاز ،

وتعرفون كم مِن الأُسَر يتبرأ منها الأشراف

الموجودون حاليّاً في مكة ،

يتبرؤون مِن أُسَرٍ كثيرةٍ

ويقولون :

إنَّ هذه الأُسَر تدَّعي النَّسب لآل البيت

وليست منَّا !

إمَّا أنَّهم ليس عندهم شجرة،

أو أنَّ شجرتهم مكذوبة .


( 15 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:50 مساء
وتعرفون ما فعله

" العبيديون القرامطة "

في بلاد المغرب

مِن ادعائهم النَّسب الشريف ،

وهم ليسوا منه،

فهذه - يا أخي - ليست القضية قذف

كما يزعم هؤلاء المغفلون ،

يقولون إنه قاذف !!


( 16 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:51 مساء
إذا جاءنا رجل مِن جنس القوقازي ،

أو الجنس الصيني ،

أو من أي بلدٍ ،

وادَّعى أنَّه مِن أهل البيت ؛

فنحن – على كلامه –

أمام خيارين :

إما أن نقول نعم ،

هذا مِن آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم ،

وإما أن نقول لا ،

فيقولون : أنتم قذفتموه !


( 17 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:52 مساء
لا يا أخي

النسب علمٌ معروفٌ ،

وفى علم النَّسب

يقال هذه القبيلة تنتسب إلى كذا ،

ولا تنتسب إلى كذا ،

وأخطأ من نسبها إلى كذا ،

أو ادِّعاؤه أنَّ فلاناً مِن قبيلة كذا ليس صحيحاً !

وإنما هو من قبيلة كذا .


( 18 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:54 مساء
فهم الآن لم يقذفوا أمَّ رجل معين

بأنَّها - والعياذ بالله – زنت !

ليس هذا هو القذف ،

هذا تصحيحٌ للنَّسب ،

هذا تطهير لنفس النَّسب الشريف ،

وإلا لادَّعى كلُّ مدَّعٍ ما شاء،

والنَّسب هذا يترتب عليه إرثٌ ،

ويترتب عليه أحكامٌ مثل

- ما تعلم -

أنَّ آل البيت تحرُم عليهم الزكاة ،

ولهم الخمس ،

كأحكام كثيرة تترتب ،

وتتوقف على ثبوت ذلك ،

فكون الإنسان يتأكد منه

هذا لا يعني القدح ،

ولا يعني الطعن
،



( 19 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:55 مساء
وكون الإنسان يشكِّك

فيمن هو أهلٌ لأن يُشكَّك في نسبه ؛

أنا أقول لك بصريح العبارة :

إنَّ الشيخ ابن منيع ربما ليس لديه الأدلَّة الكافية ،

أو القراءة الكافية عن بعضهم،

لكن أنا أقول إنَّه على حقٍّ ،

على حقٍّ في التشكيك في نسب المالكي ،

بدليل :

أولاً :

هناك أقرباء لمحمد علوي مالكي

موجودون الآن في مكة ،

وهم - مِن فضل الله -

معتزلون لشركياته ، وضلالاته ،

وهؤلاء يقولون :


نحن نعرف أنَّ جَدَّنا مِن المغرب ، وقدِم إلى مكة .

أمَّا قضية النَّسب ؛

فهذا أمر يعلمه الله سبحانه وتعالى ،

غير متأكدين ،

ولا يثبت ،


ولا يجزمون في ذلك ،

هؤلاء مِن نفس أسرته يجمعهم وإياه جَدٌّ واحدٌ .

هذا شيء .



( 20 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:57 مساء
والشيء الآخر :

عندنا زعماء
التصوف - يا أخي -

ننظر إلى تاريخهم ،

الرفاعي - مثلاً – كمثال :

هاشم الرفاعي - الذي ردَّ على ابن منيع -

يسمِّي نفسه

يوسف السيد هاشم الرفاعي ،


ويذكر في كتابه "
استدلالات من كتاب" :

السيد أحمد الرفاعي مؤسس الطريقة الرفاعية،


أحمد الرفاعي هذا

يقول عنه الشعراني في
"الطبقات الكبرى"

- وهو أكبر طبقات
المتصوفة ،

ومِن أوثق مراجعهم -


يقول في ترجمته :

ومنهم :

الشيخ أحمد بن أبي الحسين الرفاعي

رضي الله تعالى عنه ،

منسوبٌ إلى
بني رفاعة - قبيلة من العرب - ،

وسكن أم عبيدة بأرض البطائح إلى مات بها رحمه الله !! .


انظر :

رفاعة القبيلة المعروفة عندنا الآن في الحجاز هنا ؛

هذه القبيلة

ما هي من قريش أصلاً ،

فكيف يكون الرفاعي قرشياً !

فضلاً عن أن يكون مِن آل البيت ؟



( 21 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 06:02 مساء
لو أنَّ رجلاً مِن أقرب النَّاس إلى آل البيت ،

مثلاً رجل
من بني أميَّة

لا يجوز له أن يقول

أنا مِن آل محمد صلى الله عليه وسلم ،

بمعنى أنَّه من ذرية الحسن والحسين ، أو غيرها ،

وإن كان من نفس قريش ،

ومِن أسرةٍ قريبةٍ مِن آل البيت لا يجوز له ،

فكيف يجوز لرجل مِن "رفاعة" ؟


بل الرفاعي لم يدَّعِ – فيما أذكر - ذلك ،

وهذا
الشعراني يقول إن رفاعة قبيلة من العرب

منسوب إليها هذا الرجل .


( 22 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 07:39 مساء
أيضاً :

الحافظ ابن كثير رحمه الله في "البداية والنهاية"

الجزء الثاني عشر في ترجمة
أحمد الرفاعي ،


يقول :

إنَّه منسوب إلى رفاعة قبيلة مِن العرب ،

هذا الرجل يدَّعي له بعض
الصوفية

أنَّه مِن آل البيت ويعملون له شجرة ،


ومنهم ابن الملقن – مثلاً -

في "طبقات الأولياء"

صفحة 93 ،

وأحد
الرفاعية الموجودون في هذا العصر ،

الذي ألَّف كتاباً وهو "
أبو الهدى الصيادي" عنه ؛

هؤلاء يقولون :

إنَّ الرجل مِن آل البيت ،

ويعملون له شجرة
!

ويصرُّون على نسبته إليهم ،

ويضعون أمام اسمه كلمة السيِّد ،

أو سيدي ،

فإذاً نحن في الحقيقة من حقنا أن نشك ؛

لأن هناك
سوابق
.


( 23 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 07:40 مساء
أيضًا:

مثلاً
الشاذلي :

فالشاذليَّة الآن يدَّعون ما
تدَّعيه الرفاعية

أنَّ الشاذلي مِن آل البيت
!

بينما مثلاً ابن الملقن هذا نفسه

الذي ذكر شجرة نسب الرفاعي ،

يقول في ترجمته
الشاذلي:

اسمه : على بن عبد الله بن عبد الجبار بن يوسف

أبو الحسن الهذلي الشاذلي .

يقول :

وقد انتسب في بعض كتبه

إلى الحسن بن على بن أبى طالب .


هل لاحظتَ ؟

يعني :

هذا مِن هذيل ،

وهذا من رفاعة ،

وكلٌّ منهم
يدَّعي أنَّه مِن ذرية الحسين أو الحسن

أبناء على بن أبى طالب

فكيف يُصدَّق هذا ؟


ويقول ابن الملقن :


إنَّ الشاذلي ذكر نسبه ،

ثم وصَّل ذكر هذا النَّسب إلى
علي بن أبى طالب ،

قال ابن الملقن :

وتُوقِّف فيه ،

يعني :

لا نستطيع أنْ نجزم بأنَّ الشاذلي أيضاً

مِن ذرية الحسن ،


وإنَّما هو مِن هذيل ،

فإذا كان هذا مِن رفاعة ،

وهذا مِن هذيل ،

فأين هاتان مِن قريش ،

فضلاً عن بني هاشم،

فضلاً عن الحسن والحسين رضي الله عنهما ؟


( 24 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 07:43 مساء
فهذا يدل على أنَّ للعبيديين خلفاً كثيراً ،

وأنَّ كثيراً مِن الملايين التي
تنتسب إلى آل البيت في إيران ،

وفي المغرب ، وفي حضرموت ،

وفي بلاد كثيرة،

كثيرٌ منهم :

نسبه غير صحيح ،

بل قد ظهر حديثاً في مكة كتابٌ

– طبع هذه السنَة – عن الأشراف ،

وأنسابهم،

وكما سمعتُ أنَّه مُنع ؛

لأنَّه اعترَضَ عليه كثيرٌ مِن النَّاس.

والأشراف كما قلتُ لكم

– وكما تعلمون وأنتم هنا -

أنَّ الأشراف يتبرءون مِن كثيرٍ مِن الأُسر ،

ومِن كثيرٍ مِن العائلات .


فعلى كل حال :

ما يتعلق بأنَّ فلاناً ليس نسبه صحيحاً ،

ليس مستوجباً للقذف كما يفتري هؤلاء
الدجالون ،

وإلاَّ لكان
ابن الملقن نفسه قاذفاً ،

وهو مِن أئمتهم ،

وكَتب في طبقاتهم ،

ولكان
الشعراني أول مَن قذف ؛

لأنَّه يقول :

إن أحمد الرفاعي من بني رفاعة ،

القبيلة المعروفة ،

وليس مِن آل البيت .


( 25 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 07:44 مساء
فليكن عندكم معلوماً

أن
الصوفية يتسترون بالنسب الشريف ،

وأنَّ هذه دعوى استفادوها من
الشيعة ،

بل سنعرض - إن شاء الله - عما قليل -

عندما أحدثكم عن نشأة التصوف -

أن
أصل التصوف هو التشيع ،

أول ما وجد التصوف في صفوف الشيعة،

ولذلك نجد الصلة بين التصوف وبين التشيع قوية جدّاً ،

ونجد أنَّ كثيراً مِن
الضلالات ،

ومِن
الخرافات المشتركة بين الطائفتين :

خرافات مشتركة بالفعل ،

ويجمع الطائفتين دعوى
الغلو ،

هؤلاء غَلَوا في "علي" ،

وهؤلاء غَلَوا في الرسول محمَّد

صلى الله عليه وسلم .


( 26 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 08:10 مساء
أمَّا قضية رأيي - كما ذكرتم -

ما رأيك في هذه الكتب
؟

وما رأيي في ردِّهم

على الشيخ ابن منيع والعلماء في المملكة
؟


- فأنا يا أخي أقول لكم :

إنَّ الشيخ ابن منيع جزاه الله خيراً ،

والعلماء الذين كتبوا ،


كتاب الشيخ ابن منيع بالذات ،

الكتاب يركِّز على قضية المولد ،


وأحب أن أقول :

إنَّ القضية التي نختلف نحن
والصوفية فيها

ليست هي قضية المولد،

القضية أكبر من ذلك وأعظم .


الصوفية ديانة قديمة ،

معروفة لدى الهنود ،

ولدى اليونان القدماء ،

ديانة قديمة جاءت ودخلت ،

وتغلغلت في الإسلام باسم
الزنادقة ،

والزنادقة هم الذين أدخلوها في الإسلام

باسم
التصوف ،

وباسم التعبد ،

وباسم الزهد ،

- كما سنعرض إن شاء الله - ،


( 27 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 08:12 مساء
فالخلاف ليس محصوراً كما أراد الرفاعي ،

وهذا البحريني ، والمغاربة ،

ليس محصوراً في تعظيم الرسول صلى الله عليه وسلم،


كتاب الرفاعي مِن أوله إلى آخره ،

والآخر ،

والثالث :

هذه الكتب تتحدث عن منـزلة الرسول صلى الله عليه وسلم ،

وعن عظمة الرسول صلى الله عليه وسلم ،

وعن معجزات الرسول صلى الله عليه وسلم ،

وعن خوارق الرسول صلى الله عليه وسلم ،

إلى آخره .


نقول :

بغضِّ النظر عمَّا احتوته هذه الكتب

مِن
الأباطيل ،

ومِن
المتناقضات ،

ومن
الشركيات :

ليس الخلاف بيننا وبينهم

في قضية الرسول صلى الله عليه وسلم
أبداً ،

هذه جزئية ،

نعم هي إحدى فروع الخلاف ،

إحدى المسائل التي نختلف وإيَّاهم فيها ،

أنَّهم
غَلَوا ، واشتطوا ،

حتى
شابهوا النَّصارى ،

ونحن اقتصدنا ،

وعظَّمْنا رسولَ الله صلى الله عليه وسلم

بما عظَّمه الله به ،

وبما صحَّ في سنَّته وسيرته .


( 28 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 08:14 مساء
ليس الموضوع هو أنَّهم يحبون رسولَ الله

صلى الله عليه وسلم أكثر منَّا

-
كما يزعمون -

الخلاف بيننا وبينهم
ليس المولد ،

وليس في كيفية الذكر ،

ليس في أنواع التوسل التي أطالوا ،

وأطنبوا في تفصيلها ،

وليس في تعريف البدعة ،

وأنَّها هل هي خمسة أنواع ،

أو نوعين ، أو نوع واحد ،

لا يا أخي ؛

الخلاف بيننا وبين
الصوفية

هو خلاف بين
الإسلام

وبين
ديانة ، وثنية ،

 فلسفية ، قديمة
،


خلاف في
الربوبية ، والألوهية ،

أهي
لله وحده ،

أم له فيها شركاء

كما يدَّعون



( 29 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 08:16 مساء
لأنَّ دعوى الصوفية أنَّ الربوبية ، والألوهية

– كثيراً من حقائق الألوهية والربوبية –

إعطاؤها للنَّبيِّ صلى الله عليه وسلم ،

أو
للأولياء ،

أو مَن يسموهم الصالحين ،

وهذا :
شركٌ أكبر ،

لكن ليست هذه فقط !!

يعني :

الصوفية لم تكتف

بأن
تَصرِفَ الألوهية لهؤلاء ،

وإنَّما صرفتْها
للزنادقة ،

صرفتْها
للدجالين ،

للكهان ،

للمشعوذين .


( 30 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 08:17 مساء
ولابد أنَّكم تعرفون الرجل الذي عندنا هنا في مكة ،

والذي كان بعض النَّاس سألني

- وأنتم عندنا -

يقول هل أذهب لأتعالج عنده
؟

وهو "الأهدل" يسمُّونه "السيد الأهدل"

هذا هو
شيخ محمد علوي مالكي ،

رجلٌ
خرافي ،

ورجل يقول لهم :

أحضِروا
تَيْساً أسود،

واذبحوه ،
ولا تذكروا اسم الله ،

وافعلوا كذا ، وافعلوا كذا ،

من
الشعوذات ،

ومن
الكهانة ،

ويُنجِّم الرجل والمرأة ،

ويقول :

نجم المرأة كذا ، ونجم الرجل كذا ،

فإن كانت النُّجوم متطابقة

فلا بأس أن تتزوجها
،

وشعوذات ينقلها لنا العوام هنا في مكة ،

شعوذات غريبة ،

فمِن مثل هذا
الدجل والشعوذة ،

يصرفون ربوبية الله ، وألوهيته :

للمشعوذين ، وللدجالين ،

المتعاطين السحر ،

المتعاملين مع الجن
،

الذين يقولون :

نحن
نعلم الغيب ،

ويطلبون مِن
المريدين

أن يقدِّموا لهم العبوديات

التي لا تليق إلا

بالله سبحانه وتعالى
.


 
   
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة