انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]  
بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:12 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 7101
الرد على الخُرافيين

[
محمد علوي مالكي ]

الشيخ الدكتور
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء



http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.showcontent&contentID=680

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=537

===========


فهرس الكتاب

روابط مباشرة لكل جزء من الكتاب

1 - المقدمة

حوار المالكي مع علماء المملكة

نسب محمد علوي المالكي

موقفنا من الكتب التي ردت على الشيخ ابن منيع وعلماء المملكة

خلافنا مع الصوفية

عقيدتنا في الرب تعالى

هل التصوف اليوم مجرد زهد وأذكار؟!

مصدر التلقي عند الصوفية


2 - كلام العلماء الأبرار في فرق الصوفية الأشرار

كلام أبو الريحان البيروني في الصوفية

أول من أسس دين التصوف

الإمام الملطي يحكي ما قاله الإمام خشيش بن أصرم في الزنادقة

أقسام الزنادقة

أبو الحسن الأشعري وموقفه من الصوفية

تقسيم الإمام الرازي الصوفية

الإمام عباس السكسكي وموقفه من الصوفية


3 - نظرات في كتاب المختار لمحمد علوي مالكي

السري السقطي يخاطب الله!!

التلاعب بالأدعية المشروعة

الكرامات عند الصوفية

الزهد في طلب الجنة

الرياء الكاذب

التقنينات المالكية

العلم اللدني

طريق من ذهب وأخرى من فضة

التوكل والتواكل

رؤية الله عند المالكي

الخرقة عند الصوفية

العلم الباطن

قصة منامية لأحد أئمة الطائفة الرفاعية

من أخبار الحلاج


4 - الاحتفال بالمولد عند الخرافيين

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المولد يقظة عند الخرافيين

دفاع الرفاعي عن المالكي في مسألة الرؤية


5 - أركان الطريق عند الصوفية


6 - القطب الأعظم عند الصوفية

أعمال القطب الأعظم عند الصوفية

الوحدة والتوحيد

رجال الغيب


7 - الأولياء وكيفية عبادتهم


8 - باب الكرامات المذكورة عند الصوفية

كرامات ابن عيسى

كرامات محمد بن عباس

كرامات الضجاعي

كرامات شمس الدين الحنفي

كرامات الدينوري

كرامات جاكير الهندي

كرامات عبد القادر الجزائري

كرامات الرفاعي

كرامات إبراهيم الخرساني

كرامات الأعزب

كرامات العيدروس

كرامات السقاف

كرامات شعبان المجذوب

كرامات الأمباني

كرامات علي الوحيشي

كرامات أبي خودة

كرامات إبراهيم الجيعانة

كرامات النبتيتي

كرامات الشوني

كرامات حسن الخلبوصي

كرامات حمدة

كرامات ابن عظمة

كرامات إبراهيم العريان

كرامات عبد الجليل الأرنؤوط

كرامات عبد العزيز الدباغ

كرامات علي العمري

كرامات الحداد

كرامات وحيش المجذوب

كرامات أحمد بن إدريس

كرامات ابن أبي القاسم

كرامات الأشموني

كرامات موسى بن ماهين

كرامات محمد بن علي

كرامات البسطامي

كرامات إبراهيم المجذوب

كرامات عبد الرحمن با علوي

كرامات عبد الرحمن الغناوي

كرامات الشيخ عبدالله

كرامات الصناديدي

كرامات أبو المواهب

كرامات أبي السجاد

كرامات علي الخلعي

كرامات أبي رباح الدجاني

كرامات حسن سكر

كرامات أحمد بطرس

شطحات الكليباني

شطحات البكري

شطحات الشاذلي

كرامات المجذوب

كرامات الهمداني

كرامات ابن عربي

كرامات الفرغل

كرامات السرهندي

كرامات البطائحي

كرامات الأهدل

كرامات شهاب الدين آل باعلوي

كرامات العبدول

كرامات المرثي

كرامات الأديمي

كرامات بهاء الدين النقشبندي

كرامات عبد الرحمن السقاف

كرامات أحمد اليماني والنجم

كرامات حسين أبو علي

كرامات الزولي

كرامات الخضري

كرامات محمد وفا

كرامات محمد بن أبي حمزة

كرامات الشويمي

كرامات الدقوسي

كرامات أحمد الزاهر

كرامات الجاكي

كرامات التستري

كرامات القناوي

كرامات الخواص

كرامات البقال

كرامات البحيري

كرامات الهيتي

كرامات القونوي

كرامات الكوراني

كرامات باعباد الحضرمي

كرامات اليافعي

كرامات الجعبري

كرامات الكردي


9 - الجهاد عند الصوفية

10 - توجيهات إلى المغترين بالصوفية

11 - الفوائد المستخلصة




تقييم الموضوع

( 360 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:36 صباحا
ثم ذكر ما كان يدَّعيه

مِن أنَّه يمشي بين يدي الله تعالى

تحت العرش ،

ويخاطبه ،

وأنَّه كان يتكلم عن أخبار سائر الأقاليم

مِن أطراف الأرض

...إلى آخره .

هذا الفرغل والشمس الحنفي كانا زميلين

لابن حجر رحمه الله .


( 361 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:37 صباحا
ونذكر ما ذكروه

– وهي كثيرة جدّاً -

مِن كرامات
الشمس الحنفي :

يقول ابن كتيلة :

إنَّ محمَّداً الحنفي كان إذا صلى عن يمينه
دائماً

أربعة روحانية

وأربعة جسمانية


لا يراهم إلا هو

أو خواص أصحابه ،

قالوا :

وقعت له ابنة صغيرة مِن موضعٍ عالٍ ،

فظهر شخصٌ وتلقاها عن الأرض ،

فقلنا له :

مَن تكون
؟

فقال :

مِن
الجنِّ مِن أصحاب الشيخ ،

قد أخذ علينا
العهد

أن لا نضرَّ أحداً مِن أولاده

إلى
سابع بطنٍ ،

فنحن لانخالف عهداً .


( 362 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:38 صباحا
قال :

وكان سكان بحر النِّيل يطلعون إلى زيارته

وهو في داره بـ"الروضة" ،

والحاضرون ينظرون ،

قالت ابنته : فلانة ، ذكرها ،

وزاروه مرة وعليهم الطيالسة والثياب النظيفة ،

وصلوا معه صلاة المغرب ،

ثم نزلوا في البحر

بثيابهم ،


فقلت :

يا سيِّدي
أما تبتل ثيابُهم مِن الماء ،

فتبسَّم رضي الله عنه ،

وقال :

هؤلاء
مسكنهم في البحر

– يعني :

ما يستغرب
،


يقول الشمس الحنفي لأحد تلاميذه :

أما تسأل ،

فلو سألتني شيئاً
لم يكن عندي

أجبتك

مِن اللوح المحفوظ !!.


( 363 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:38 صباحا
ويذكرون عنه أيضاً :

أنَّه كان
يُقرئ الجان

على
مذهب الإمام أبي حنيفة ،

فاشتغل عنهم يوماً بأمر

فأرسل صهره سيدي عمر

فأقرأهم في بيت الشيخ ذلك اليوم ،

وكان سيدي عمر يقول :

طلبت منِّي جنيَّة أن أتزوجها ،

فشاورتُ
سيدي محمد رضي الله عنه ،

فقال :

هذا لا يجوز في مذهبِنا ،

فعرض ذلك على ملكِهم

حين نزلت معها
تحت الأرض ،

فقال الملك :

لا أعترض على سيدي محمد فيما قال ،

ثم قال الملك

– أي :
ملِك الجنّ - للوزير :

صافِح صهرَ الشيخ

باليد التي صافحتَ بها النَّبيَّ

صلى الله عليه وسلم

ليصافح بها سيدي محمد رضي الله عنه .

- بينه وبين وقت مصافحة النَّبيِّ

صلى الله عليه وسلم
ثمانمائة سنَة -

ثم قال
للجنيَّة :

ردِّيني للموضع الذي جئتِ بي منه .


( 364 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:39 صباحا
ويقول أيضاً الشمس الحنفي :

إذا مات الوليُّ

انقطع تصرفه في الكون

مِن الإمداد .


وكما ذكرنا في أحوال القطب

فهو الذي يعطي الزائر مِن المدد

على قدر مقام المزود .

ويقول :

كنَّا نقرأ
حزب سيِّدي ابن الحسن الشاذلي

رضي الله عنه

فكان بعض النَّاس يستطيله

-
يراه طويلاً - ،

فألَّفتُ الحزب الذي بين أصحابى الآن ،

وأخفيْتُه ولم أظهره
حتى جاء الإذن

مِن سيِّدي
أبي الحسن الشاذلي أدباً معه

بعد ما مات

- مثل عبد الحليم محمود الذي ألَّف كتاباً وقال :

استأذنتُ البدوي في تأليفه !


( 365 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:40 صباحا
يقول الشمس الحنفي :

أنَّه قبل موته دعا الله

أن يبتليَه بالقمل ،

والنَّوم مع الكلاب ،

والموت على قارعة الطريق ،

قال :

وحصل له ذلك قبل موته ،

فتزايد عليه
القمل

حتى صار يمشي على فراشه ،

ودخل له
كلب

فنام معه على الفراش ليلتين

– إلى أن يقول :

- إنَّما تمنَّى ذلك ليكون له أسوة
بالأنْبياء

عليهم الصلاة والسلام


الذين ماتوا بالجوع والقمل .... إلى آخره .


وهذا كذب على الأنبياء ،

ما دعوا الله ذلك ،

وشرَّفهم الله

عن أن يناموا ويموتوا

والكلاب في أحضانهم .



( 366 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:41 صباحا
وينقل عن الحنفي أيضاً

قال :

دخلتْ على الشيخ يوماً امرأة أمير ،

فوجدت حوله نساء خاص
تكبسه

فأنكرت بقلبها عليه

– أي :
أن المرأة أجنبية وتكبس رجله - ،

فلحظها الشيخ بعينه ،

وقال لها :

انظري ،

فنظرت فوجدت وجوههن عظاماً تلوح

والصديد خارج مِن أفواهن ومناخرهن

كأنهن خرجن مِن
القبور

- يعني :

النساء اللاتي عنده -

فقال لها :

والله ما أنظر دائماً إلى
الأجنبيات

إلا على هذه الحال ،

ثم قال لمنكرته :

إنَّ فيك ثلاث علامات ،

علامة تحت إبطك ،

وعلامة في فخذك ،

وعلامة
في صدرك ،

فقالت : صدقت والله
!

إنَّ
زوجي لم يعرف هذه العلامات

إلى الآن !

واستغفرتْ
وتابتْ ! .



( 367 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:42 صباحا
ومما يقول عنه

هذا أيضاً :


أنَّه كان
يتطور في بعض الأحيان

حتى يملأ الخلوة بجميع
أركانِها

ثم يصغر قليلاً قليلاً

حتى يعود لحالته المعهودة
!

قال :

ولما علم النَّاس بذلك

سدَّ الطاق
التي كانت تُشرف على الخلوة

رضي الله عنه
!

قال :

وكان إذا تغيب من شخصٍ

يتمزق كلَّ ممزق

ولو كان
مستنداً لأكبر الأولياء

لا يقدر أن يدفع عنه شيئاً من البلاء .


– لاحظوا

كل تلميذ
يستند لوليٍّ !!

فالحنفي يقولون :

إنَّه
مِن قوَّته يقضي على عدوه

مهما كان مستنداً إليه مِن الأولياء - .

يقول :

كما وقع
لابن التمَّار وغيره ،

فإنَّه أغلظ عليه الشيخ في شفاعة ،

وكان مستنداً للشيخ
البسطامي ،

فقال
سيدي محمد :

مزقنا ابن التمار كلَّ ممزق

ولو كان معه
ألف بسطامي !

ثم أرسل السلطان فهدم دار ابن التمار

فهي خراب إلى الآن .


كل واحد يعبد وليّاً معيَّناً

ويستغيث به ،

ويستنجد به .


( 368 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:43 صباحا
أيضاً :

الحنفي يقول :

إنَّه اختلى
سبع سنين

تحت الأرض في الخلوة

حتى فُتح عليه
!

قال أبو العباس :

وكنتُ إذا جئتُ وهو في الخلوة

أقف على بابها

فإن قال لي ادخل دخلت ،

وإنْ سكتَ رجعتُ ،

فدخلتُ يوماً عليه
بلا استئذان

فوقع بصري على
أسدٍ عظيمٍ فغشيَ عليَّ ،

فلما أفقتُ خرجتُ

واستغفرتُ الله تعالى مِن
الدخول عليه بلا إذن .

قال الشيخ – وهو أبو العباس - :

ولم يخرج الشيخ – أي :
الحنفي -

مِن
الخلوة حتى سمع هاتفاً يقول :

يا محمَّد !

اخرج
انفع النَّاس ثلاث مرات ،

وقال له في الثالثة :

إن لم تخرج
وإلا هيه ،

فقال الشيخ :

فما بعد هيه
إلاَّ القطيعة ،

قال الشيخ :

فقمتُ ، وخرجتُ إلى الزاوية

فرأيتُ على الفسقية جماعة يتوضأون ،

فمنهم مَن على رأسه عمامة صفراء ،

ومنهم زرقاء ،

ومنهم مَن وجهه
وجه قرد ،

ومِنهم مَن وجهه
وجه خنـزير ،

ومنهم وجه كالقمر ،

فعلمتُ أنَّ الله أطلعني

على
عواقب أمور هؤلاء النَّاس ،

فرجعتُ إلى خلفي

وتوجهت إلى الله تعالى

فستر عني ما كُشف لي مِن
أحوال الناس .


( 369 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:43 صباحا
أيضاً :

الحنفي يقول :

كان أهل المغرب يرسلون

يأخذون مِن
تراب زاويته

ويجعلونه في
أوراق المصاحف ،

وكان أهل
الروم يكتبون اسمه على أبواب دورهم

يتبركون به .

وكانت رجال الطيران في الهواء

تأتي إليه فيعلمهم
الأدب ،

ثمَّ يطيرون
في الهواء

والنَّاس ينظرون إليهم حتى يغيبوا ،


وكان رضي الله عنه يزور سكان البحر

فكان
يدخل البحر بثيابه

فيمكث ساعة طويلة

ثم يخرج
ولم تبتل ثيابه .


( 370 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:44 صباحا
ومِن أخبار هذا الحنفي

أنَّه كان إذا زار القرافة

– أي :
المقبرة -

سلَّم على
أصحاب القبور

فيردُّون عليه السلام

بصوت يسمعه مَن معه .


ودخل يوماً إلى الحمام مع فقرائه

فأخذ الماء من الحوض ورشَّه على أصحابه

وقال :

النَّار التي يعذب الله بها العصاة

مِن أمَّة محمَّد صلى الله عليه وسلم

مثل هذا الماء في سخونته

-
فقط مثل هذا الماء !! - ،

قال :

ففرح
الفقراء بذلك

- يعنى تلاميذه - .


( 371 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:45 صباحا
وآخر شيءٍ :

لما جاءت
وفاته ،

قال في مرض
موته :

مَن كانت له حاجة

فليأت إلى قبري ،

ويطلب حاجته ،

أقضِها له ،

فإنَّ ما بيني وبينكم غير ذراع مِن تراب ،

فكلُّ رجلٍ يحجبه عن أصحابه

ذراع مِن تراب

فليس برجُل .


( 372 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:46 صباحا
مِن أوليائهم المدعو الشويمى ،

يقول
الشعراني :

جاء مرةً شخصٌ يحمِّله حمْلة

- والحملة هي
الحاجة

هذه الحملة هي
إمراة يحبها

ويريد أن يتزوجها
وهي تأبى ،

فقال له :

ادخل هذه الخلوة واشتغل باسمها

– أي : ردِّد اسمها
-

فدخل واشتغل باسمها ليلاً نهاراً

فجاءته المرأة برِجليها إلى الخلوة
!

– انظروا
السحر ،

وانظروا كيف يجمع المرأة

بمن لا يجوز


وقالت له :

افتح لي أنا فلانة ،

فزهد فيها
،

وقال :

إن كان الأمر كذلك فاشتغالي بالله أولى ،

فاشتغل باسم الله تعالى ،

ففتح عليه

في خامس يوم رضي الله عنه .


وكان الشويمي رضي الله عنه

يدخل بيت الشيخ
يحس بيده على النِّساء ،

فكانوا يشكونه
لسيدي مدين رضي الله عنه ،

فيقول
حصل لكم الخير

فلا تتشوشوا !! .


( 373 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:47 صباحا
الشويمي كان رفيقاً لمدين الأشموني ،

وكان يدخل
ويضع يده على عورات النساء ،

فيغضبن ويشكون للشيخ فيقول :

لا تتشوشوا
!

وكثير من مثل هذه
الكرامات

آثرتُ أن لا أذكره حياءً منكم ،

وممن يقرأ ،

وإلا فهذا
عندهم كثير :

يضع يده على عورات النساء،

وعلى عورات الرجال .

وهذا الأشمونى ،

خرج رجل فقير يوماً مِن
الزاوية ،

فرآى جرةَ خمرٍ مع إنسان
فكسرها،

فبلغ الشيخ رضي الله عنه ذلك

فأخرجه من الزاوية

وقال :

ما أخرجته لأجل إزالة المنكر ،

وإنَّما هو
لإطلاق بصره حتى رأى المنكر ؛

لأنَّ الفقير لا يجاوز بصرُه

موضع قدميه

فعاقبه على ذلك
! .


( 374 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:48 صباحا
ومِن كبار أوليائهم المدعو :

أبوبكر الدقدوسي
،

ينقل
الشعراني عن أحد تلاميذه حج معه ،

وكان الشيخ يقترض طول الطريق

الألف دينار فما دونها على يدي ،

فإذا طلبني المال أجيءُ به إليه فأخبره ،

فيقول :

عُدَّ لك مِن هذه الحجارة ،

- يقول :

خُذ هذه الحجارة وعُدَّ على قدر الدَّيْن !! -

قال :

وكنتُ أعُدُّ الألف والمائة ،

والأربعين ،

والثلاثين

فأعطيها الرجل

فيجدها دنانير !

وهذا كثير جدّاً ،


( 375 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:49 صباحا
ومنهم :

المدعو أحمد الزاهر ،

وآخر :

الذي يقول إنَّه كان يطرح الحجارة


فتُحوَّل إلى ذهب
،

ينقلون هذا عن كثيرٍ مِن أتباعهم ،

ولاشك أنَّه مِن
السحر

كغيره مِن كراماتهم
.

يقول :

وكان له
صاحب

يبيع الحشيش

بـ"باب اللوق" ،

فكان
الشيخ رضي الله عنه

يرسل إليه أصحابَ الحوائج

فيقضيها لهم ،

فقال له أحد تلاميذه عن ذلك

– يعني :

كيف تفعل هذا
مع الحشاشين ؟ -

فقال له :

يا ولدي
ليس هذا مِن أهل المعاصي ،

إنَّما هو جالس
يُتَوِّب النَّاس

في صورة
بيع الحشيش ،

فكل مَن اشترى منه

لا يعود
يبلعها أبداً .



( 376 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:50 صباحا
ويقول عن الشيخ أبي بكر

أن تلميذه لما حج معه

يقول سألته أن يجمعني على
القطب فقال :

إجلس ها هنا ،

فمضى فغاب عنِّي ساعة

ثم حصل عندي
ثِقَل في رأسي ،

فلم أتمالك أحملها حتى لصقت لحيتي بعانتي
!

فجلسا يتحدثان عندي

- أي :
الشيخ والقطب -

بين زمزم والمقام ساعة ،

وكان مِن جملة ما سمعتُ مِن القطب يقول :

آنَستَنا يا عثمان ،

حلَّت علينا البركة ،

ثمَّ قال لشيخي :

توصَّى به فإنَّه يجيءُ منه ،

ثم قرأ سورة الفاتحة وسورة قريش ،

ودعيا ، وانصرفا ،

ثم رجع
سيدي أبو بكر رضي الله عنه ،

فقال :

ارفع رأسَك ،

قلت :

لا أستطيع ،

فصار يمرخني

ورقبتي تلين شيئاً فشيئاً ،

حتى رجعتْ لما كانت عليه ،

فقال : يا عثمان هذا حالك
وأنت ما رأيتَه ،

فكيف لو رأيتَه ،

فمن ثَمَّ كان سيدي عثمان رضي الله عنه

- كما يقول
الشعراني

لا يريد إلا الانصراف عن جليسه

حتى يقرأ سورة الفاتحة ، ولإيلاف قريش ؛

لأنَّه سمع
القطب قرأها قبل أن ينصرف .


( 377 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:51 صباحا
المدعو حسين الجاكي ،

مِن
كراماته ،

قال :

عقدوا له مجلساً عند السلطان

ليمنعوه مِن الوعظ وقالوا :

إنَّه يلحن ،

فأمر السلطان بمنعه ،

فشكا ذلك لشيخه
الشيخ أيوب ،

قال :

فبينما السلطان في بيت الخلاء ،

إذ خرج له الشيخ أيوب
مِن الحائط

والمكنسة على كتفه

في صورة أسدٍ عظيم

وفتح فمه يريد أن يبلع السلطان ،

فارتعب السلطان ووقع مغشيّاً عليه ،

فلمَّا أفاق قال له :

أرسل للشيخ حسين يعظ

وإلا أهلكتك،

ثم دخل
مِن الحائط .


( 378 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:52 صباحا
ووليُّهم المدعو :
حسن التستري
،

يقولون :

إنَّ الوزير سدَّ زاويته –
أقفلها - ،

فقال الشيخ :

مَن سدَّ هذا الباب
؟

فقالوا :

الوزير فلان بأمر السلطان ،

فقال :

نَحن نسدُّ أبواب بدنه وطيقانه ،

فعمي الوزير ،

وطرش ،

وخرس ،

وانسدَّ أنفُه عن خروج النَّفَس ،

وانسدَّ قُبُلُه ودُبُرُه عن البول والغائط ،

فمات الوزير في الحال ،

فبلغ ذلك السلطان فنزل إليه ،

وصالحه ،

وفتح له الباب
.



( 379 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:52 صباحا
عبدالرحيم القَناوي ،

يقول :

نزل يوماً في حلقته
شبحٌ مِن الجوِّ

لا يدري الحاضرون ما هو ،

فأطرق الشيخ ساعةً

ثم ارتفع
الشبحُ إلى السماء ،

فسألوه عنه فقال :

هذا
ملَكٌ وقعت منه هفوةٌ

فسقط علينا يستشفع بنا ،

فقبِل الله شفاعتَنا فيه

فارتفع .


قال :

وكان الشيخ إذا شاوره إنسانٌ في شيءٍ يقول :

أمهلني حتى


أستأذن لك فيه جبريل


عليه السلام ،

فيمهله ساعة ،

ثم يقول له

إفعل أو لا تفعل

على حسب ما يقول جبريل .


( 380 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:54 صباحا
أما المدعو علي الخواص :

فينقل عنه

أنَّ
محمد بن هارون مِن أوليائهم

- وهناك خلاف بين هذه
الوليَّيْن -

سلبه حالَه مرة صبيٌّ القرَّاد

أحد
الأولياء الآخرين ؛

وذلك أنَّه كان إذا خرج مِن صلاة الجمعة

تبعه أهل المدينة يشيِّعونه إلى داره

فمرَّ
بصبيِّ القرَّاد

وهو جالس تحت حائطه

يفلي خلقته مِن
القمل ،

وهو مادٌّ رجليه ،

فخطر في سرِّ الشيخ

أنَّ هذا
قليل الأدب

يمد رجليه ومثْلي مارٌّ عليه ،

فسُلب لوقته ،

وفرَّت النَّاس عنه ،

فرجع فلم يجد الصبيَّ ،

فدار عليه في البلاد

إلى أن وجده في "رميلة" بمصر

فلمَّا نظر
القَرَّاد الكبير إليه

وهو واقف وقد فرغوا ،

قال له :

تعالَ يا سيدي الشيخ ،

مثلك يخطر في خاطره

أنَّ له مقاماً أوقدْراً
؟

هذا الصبيُّ
سلبكَ حالك

- القراد يقول :

الصبيُّ سلب الشيخ حالَه
-

أي :
إيمانه

فله أن يمد رجله بحضرتك

لكونه أقرب إلى الله منك ،

فقال :

التوبة ،


فأرسله إلى "سنهور" المدينة

إلى الحائط الذي كان
يفلي ثوبه عندها ،

وقال :

نادِ السحليَّة التي هناك في الشق ،-

يعني :

الوزغ التي في الشق عند الحائط -

وقل لها :

إنَّ
قزمان طاب خاطره عليَّ

فردي عليَّ حالي ،

فخرجتْ ،

ونفختْ في وجهه ،

فردَّ الله عليه حاله

– أي :

ردَّ الله إيمانَه

لما نفختْ عليه هذه السحلية ! - .



( 381 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:55 صباحا
علي البقَّـال ،

يقولون :

مِن
كراماته :

أنَّ
ابن الفارض مرَّ به

فرآه يتوضأ وضوءاً غير مرتب

وهو لا يعرفه ،

فقال له :

أنتَ في هذا السنِّ في دار الإسلام

وتتوضأ
وضوءاً باطلاً ؟

فنظر إليه وقال :

لم أتوضأ إلاَّ وضوءاً مرتَّباً

لكنَّك لا تبصر
،

ولو أبصرت أبصرت هكذا ،

وأخذ بيده
فأراه الكعبة ،

فأكبَّ ابنُ الفارض

على أقدامه يستغفر .


( 382 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:55 صباحا
المدعو علي البحيري ،

قال
المنَّاوي :

أخبرني صاحبُنا زين الدِّين
العلاف

أنَّه جلس مرة
فطأطأ رأسَه ،

وتمرَّغ على التراب ،

وقال :

أستغفر الله ،

وكرَّر ذلك وبكى
!!

فسأله عن ذلك ،

فقال :

حكَّت رأسي

في ساق العرش


في هذا الوقت .


( 383 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:56 صباحا
علي بن الهيتي ،

يقولون :

مِن
كراماته

أنَّه حضر هو وجماعة مِن المشايخ والفقهاء ،

عملوا سماعاً

– يعني :
حضرة -

فأخذ المشايخ بحظِّهم مِن
الرقص والغناء ،

وأنكرت الفقهاء ببواطنهم

فطاف عليهم الشيخ علي بن الهيتي

- ما أظهروا
في الباطن فقط ! -

فكان كلَّما قابل رجلاً نظر إليه

فيفقد جميع معلومه
حتى مِن القرآن !

وانصرفوا ومكثوا كذلك شهراً

ثم أتوا واستغفروا

وقبَّلوا رجليْه .


( 384 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:57 صباحا
يقول الشعراني في "العهود" ،

حكى له أحدُهم

أنَّ والده
سراج الدِّين البلقيني قال :

مرَّ يوماً في "باب اللوق" ،

فوجد هناك زحمة ،

فقال :
ما هذه الزحمة
؟

فقالوا :

شخصٌ مِن
أولياء الله

يبيع الحشيش !

-
وليٌّ يبيع الحشيش ؟! -

فقال :

كيف يكون شخص
حشاش

مِن أولياء الله ؟

إنما هو مِن الحرافيش ، ثم ولَّى ،

فسُلب الشيخ جميعَ ما معه

حتى الفاتحة .

قال :

فمنذ ذلك اليوم

ما أنكر
الشيخ البلقيني

على أحدٍ مِن
أرباب الأحوال ! .

كما قلنا
هذا هو
الإرهاب الذي يضعونه .


( 385 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:57 صباحا
صدر الدين القونوي الرومي

الذي ذكره
شيخ الاسلام ابن تيميَّة في كتبه مراراً ،

كان تلميذ
ابن عربي ،

قال
المناوي :

حكى عن نفسه أنَّه قال :

اجتهد شيخي العارف
ابن عربى

أن يشرِّفني ويوصلني إلى المرتبة التي
يتجلى فيها الحق تعالى

للطالب بالتجليات البرقيِّة

في حياته فما أمكنه

– يعني :

في حياة ابن عربي -

فزرتُ
قبره بعد موته ،

ورجعتُ ،

فبينا أنا أمشي في الفضاء

عند "طرسوس" في يوم صائف ،

والزهور يحركها نسيم الصبا

فنظرت إليها ،

وتفكرت في قدرة الله تعالى وكبريائه وجلاله ،

فشرفني حبُّ الرحمن

حتى
كدت أغيب عن الأكوان ،

فتمثَّل لي روح الشيخ ابن عربى

في أحسن صورة

كأنَّه نورٌ صَرف ،

فقال : يا محتار
!

انظر إليَّ ،

وإذا
الحقُّ جلَّ وعلا تجلَّى لي

بالتجلِّي البرقي مِن الشرف الذاتي

فغبتُ عنِّي به فيه

على قدر لمح البصر ،

ثمَّ أفقتُ حالاً

وإذا بالشيخ الأكبر بين يدي

فسلم سلام المواصلة بعد الفرقة

وعانقني معانقة شديدة ،

وقال :

الحمد لله

الذي
رفع الحجاب

وواصل الأحباب .



( 386 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:58 صباحا
ومِن أكابر مَن أحيا طريقةَ ابنِ عربى ومذهبه

في
وحدة الوجود

المدعو يوسف
الكوراني الملقب "العجمي" ،

تحدث عنه
الشعراني ،

فقال - ضمن ترجمته - :

لما ورد عليه
وارد الحق

بالسفر مِن أرض العجم إلى مصر ،

فلم يلتفت إليه ،

فورد ثانياً – وارد في قلبه -

فلم يلتفت اليه ،

فورد ثالثاً ،

فقال :

اللهمَّ إن كان هذا واردَ صدقٍ

فاقلب لي عينَ هذا النَّهر
لبناً

حتى أشرب منه في قصعتي هذه !

فانقلبَ النَّهر لبناً

وشرب منه ثم ذهب إلى مصر .

وله حكاياتٌ كثيرةٌ ننقل منها فقط واحدة ،

لتَعلموا
حقيقة هؤلاء القوم

- ومعهم
ابن عربى وأمثاله

يقول :

كان رضي الله عنه إذا خرج مِن الخلوة

يخرج وعيناه كأنَّهما
قطعة جمرٍ تتوقد ،

فكلُّ مَن وقع نظره عليه ا

نقلبت عينُه
ذهباً خالصاً ،

ولقد وقع بصره يوماً على
كلبٍ

فانقادت إليه جميع الكلاب

إن وقف : وقفوا ،

وإن مشى : مشوا
!!

فأعلموا الشيخ بذلك ،

فأرسل خلف الكلب وقال :

"
اخسأ " !

فرجعت عليه الكلاب تعضه

حتى هرب منها .


( 387 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 09:59 صباحا
ووقع له مرةً أخرى

أنَّه خرج مِن خلوة الأربعين

فوقع بصره على
كلبٍ

فانقادت له جميع الكلاب ،

وصار النَّاس يهرعون إليه

في قضاء حوائجهم
،

فلمَّا مرض ذلك الكلب

اجتمع حوله الكلاب
يبكون !

ويظهرون الحزن عليه
!

فلمَّا مات أظهروا البكاء
والعويل

وألهم الله تعالى بعض النَّاس فدفنوه ،

فكانت الكلاب
تزور قبره حتى ماتوا !! .

يقول
الشعراني :

فهذه
نظرة إلى كلبٍ فَعلت ما فعلت

فكيف لو وقعت على إنسان ؟!


( 388 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 10:00 صباحا
وحكاياتهم عن الكلاب

وأنَّها من الأولياء كثيرة ،

منها :

واحد اسمه "
علي صاحب البقرة" ،

يقول
النبهانى :

كان له بقرة يحرث عليها

فأراد أن يحلبها في بعض الأيام ،

فقالت له :

يا شيخ علي
إمَّا حليب ،

وإما حراثة

فأتى بِها
فاستنْطقها عند أهل القـريـة ،

فقالت مثل المقالة الأولى ،

فقال لها :

اذهبي فلا حليب ولا حراثة ،

ثم سقط
ميِّتاً ،

وسقطت هي أيضاً ،

فدفنا في محلٍ واحدٍ ،

وقبرُهما مقصود للزيارة ،

وقد
زرناهما في غير هذه المرة

مع زمرة مِن الإخوان،

وحصل لنا
الحظ التام ،

وذكرنا الله تعالى عندهما

برهة مِن الزمان
!


قال سفر :

يعني الشيخ والبقرة ،

فمِن
أوليائهم الكلاب

ومن
أوليائهم الأبقار .


( 389 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 2/1/2015 الساعة 10:01 صباحا
مِن كرامات ما يسمُّونه

علي بن أحمد
الجعبري :

أنَّه كان إذا جاء ليدخل باباً فوجده مغلقاً

دخله مِن
شقوقه

التي
لا تسع نملة .


 
   
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة