انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]  
بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:12 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 6842
الرد على الخُرافيين

[
محمد علوي مالكي ]

الشيخ الدكتور
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء



http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.showcontent&contentID=680

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=537

===========


فهرس الكتاب

روابط مباشرة لكل جزء من الكتاب

1 - المقدمة

حوار المالكي مع علماء المملكة

نسب محمد علوي المالكي

موقفنا من الكتب التي ردت على الشيخ ابن منيع وعلماء المملكة

خلافنا مع الصوفية

عقيدتنا في الرب تعالى

هل التصوف اليوم مجرد زهد وأذكار؟!

مصدر التلقي عند الصوفية


2 - كلام العلماء الأبرار في فرق الصوفية الأشرار

كلام أبو الريحان البيروني في الصوفية

أول من أسس دين التصوف

الإمام الملطي يحكي ما قاله الإمام خشيش بن أصرم في الزنادقة

أقسام الزنادقة

أبو الحسن الأشعري وموقفه من الصوفية

تقسيم الإمام الرازي الصوفية

الإمام عباس السكسكي وموقفه من الصوفية


3 - نظرات في كتاب المختار لمحمد علوي مالكي

السري السقطي يخاطب الله!!

التلاعب بالأدعية المشروعة

الكرامات عند الصوفية

الزهد في طلب الجنة

الرياء الكاذب

التقنينات المالكية

العلم اللدني

طريق من ذهب وأخرى من فضة

التوكل والتواكل

رؤية الله عند المالكي

الخرقة عند الصوفية

العلم الباطن

قصة منامية لأحد أئمة الطائفة الرفاعية

من أخبار الحلاج


4 - الاحتفال بالمولد عند الخرافيين

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المولد يقظة عند الخرافيين

دفاع الرفاعي عن المالكي في مسألة الرؤية


5 - أركان الطريق عند الصوفية


6 - القطب الأعظم عند الصوفية

أعمال القطب الأعظم عند الصوفية

الوحدة والتوحيد

رجال الغيب


7 - الأولياء وكيفية عبادتهم


8 - باب الكرامات المذكورة عند الصوفية

كرامات ابن عيسى

كرامات محمد بن عباس

كرامات الضجاعي

كرامات شمس الدين الحنفي

كرامات الدينوري

كرامات جاكير الهندي

كرامات عبد القادر الجزائري

كرامات الرفاعي

كرامات إبراهيم الخرساني

كرامات الأعزب

كرامات العيدروس

كرامات السقاف

كرامات شعبان المجذوب

كرامات الأمباني

كرامات علي الوحيشي

كرامات أبي خودة

كرامات إبراهيم الجيعانة

كرامات النبتيتي

كرامات الشوني

كرامات حسن الخلبوصي

كرامات حمدة

كرامات ابن عظمة

كرامات إبراهيم العريان

كرامات عبد الجليل الأرنؤوط

كرامات عبد العزيز الدباغ

كرامات علي العمري

كرامات الحداد

كرامات وحيش المجذوب

كرامات أحمد بن إدريس

كرامات ابن أبي القاسم

كرامات الأشموني

كرامات موسى بن ماهين

كرامات محمد بن علي

كرامات البسطامي

كرامات إبراهيم المجذوب

كرامات عبد الرحمن با علوي

كرامات عبد الرحمن الغناوي

كرامات الشيخ عبدالله

كرامات الصناديدي

كرامات أبو المواهب

كرامات أبي السجاد

كرامات علي الخلعي

كرامات أبي رباح الدجاني

كرامات حسن سكر

كرامات أحمد بطرس

شطحات الكليباني

شطحات البكري

شطحات الشاذلي

كرامات المجذوب

كرامات الهمداني

كرامات ابن عربي

كرامات الفرغل

كرامات السرهندي

كرامات البطائحي

كرامات الأهدل

كرامات شهاب الدين آل باعلوي

كرامات العبدول

كرامات المرثي

كرامات الأديمي

كرامات بهاء الدين النقشبندي

كرامات عبد الرحمن السقاف

كرامات أحمد اليماني والنجم

كرامات حسين أبو علي

كرامات الزولي

كرامات الخضري

كرامات محمد وفا

كرامات محمد بن أبي حمزة

كرامات الشويمي

كرامات الدقوسي

كرامات أحمد الزاهر

كرامات الجاكي

كرامات التستري

كرامات القناوي

كرامات الخواص

كرامات البقال

كرامات البحيري

كرامات الهيتي

كرامات القونوي

كرامات الكوراني

كرامات باعباد الحضرمي

كرامات اليافعي

كرامات الجعبري

كرامات الكردي


9 - الجهاد عند الصوفية

10 - توجيهات إلى المغترين بالصوفية

11 - الفوائد المستخلصة




تقييم الموضوع

( 690 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 08:56 صباحا
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

ولا بأس أن نشفع كلام الرازي بكلام أحد المتأخرين،
هو سيد قطب في كتابه "في ظلال القرآن" قال:
(5/3037):

( فلقد كانوا يعلنون أن الله خالقهم وخالق السماوات والأرض...
ولكنهم
لم يكونوا يسيرون مع منطق الفطرة
في إفراد الخالق إذن بالعبادة،
وفي إخلاص الدين لله
بلا شريك.

إنما كانوا
يبتدعون أسطورة بنوة الملائكة لله سبحانه،
ثم يصوغون للملائكة
تماثيل يعبدونها فيها،

ثم يزعمون أن عبادتهم لتماثيل الملائكة
وهي التي دعوها آلهة أمثال اللات والعزى ومناة( 1 )

ليست عبادة لها في ذاتها،
إنما هي زلفى، وقربى لله؛
كي تشفع لهم عنده وتقربهم منه!

وهو
انحراف عن بساطة الفكرة واستقامتها،
إلى هذا التعقيد والتخويف،

فلا الملائكة بنات الله،
ولا الأصنام تماثيل الملائكة،
ولا الله – سبحانه – يرضى بهذا الانحراف،
ولا هو يقبل فيهم شفاعة،
ولا هو يقربهم إليه عن هذا الطريق،

وإن البشرية لتنحرف عن منطق الفطرة،
كلما انحرفت عن
التوحيد الخالص البسيط
الذي جاء به الإسلام،

وجاءت به العقيدة الإلهية الواحدة مع كل رسول.

وإنا لنرى اليوم في كل مكان
(عبادة) للقديسين والأولياء
تشبه عبادة العرب الأولين للملائكة،
أو تماثيل الملائكة،
تقرباً إلى الله بزعمهم،
وطلباً لشفاعتهم عنده.

وهو سبحانه يحدد الطريق إليه،
طريق
التوحيد الخالص
الذي لا يلتبس
بوساطة أو شفاعة،
على هذا النحو
الأسطوري العجيب).



<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
( 1 ) : ليست اللات والعزى ومناة تماثيل للملائكة،
كما يعلم من تفسير سورة النجم، بل هي تماثيل لبشر أو حجر.


( 691 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 08:57 صباحا
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وفي تفسير "التحرير والتنوير"
(23/322):

(والاستثناء في قوله:

{ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ
مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
لَيَقُولُنَّ اللَّهُ
قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ
بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ }

[ لقمان: 25 ]،

استثناء من علل محذوفة.

أي:

ما نعبدهم لشيءٍ

إلا لعلّة أن يقربونا إلى الله،

فيفيد قصراً على هذه العلة قَصْر قلب إضافي...) انتهى.

ولو نقلت ما قاله المفسرون

لبلغ مئاتٍ من الصفحات،

ولكن فيما ذكر فتحُ بابٍ

لمن أراد مزيداً من النقول.


( 692 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 08:59 صباحا
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

فبهذا ظهر أن قول

صاحب المفاهيم:

(وإن أولئك المشركين ما كانوا جادين فيما يحكي ربنا عنهم)

من
المفاهيم الباهتة
التي
تفرّد بها بعد أربعة عشر قرناً،

ولازمها أن هذا القرآن

فيه كلام يحكيه رب العالمين

ليس صدقاً بل
هزلاً،
فبئست المقالة
.


( 693 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:41 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقد أظهر صاحب المفاهيم هذا اللازم

حيث قال (ص27):

( وقل ذلك أيضاً في قوله تعالى:

{ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
لَيَقُولُنَّ اللَّهُ
}

[ لقمان: 25 ]
،

فإنهم لو كانوا يعتقدون حقاً أن الله تعالى الخالق وحده،
وأن أصنامهم لا تخلق
لكانت عبادتهم لله وحده دونها
) اهـ.


وهذا كلام لو مزج بماءٍ فراتٍ لمزجه،
ويأتي رده في المسألة التالية لكلامي هذا.


( 694 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:42 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي


توحيد الربوبية والإلهية


أما المسألة الأولى:

وهي
زعمه أن كفار العرب الذين بعث إليهم رسول الله
صلى الله عليه وسلم

إنما كفروا وأشركوا؛

لأنهم اعتقدوا أن أصنامهم أرباب،
تخلق وترزق،


فصاحب المفاهيم يظنأن كفار العرب

لم يكونوا يقولون بأن الله خالقهم،

وذكر آية لقمان والزمر:

{ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
لَيَقُولُنَّ اللَّهُ }

[لقمان: 25]،

فقال:
إنهم لا يعتقدون ذلك،

وإنما حكى الله عنهم ما لم يعتقدوه
كما مر نقله بنصه آنفاً.

وهذه المسألة أصل
ضلال كثير من الخلق،
وأصلها الذي سبَّب نشرها بين الناس

هو
منطق اليونان المذموم،

ومن تتلمذ له من أهل الكلام
المشؤوم،

وهي القاعدة

التي ارتكز عليها أتباع أولئك الأقوام

في تفسير
كلمة التوحيد
.


( 695 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:43 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

والحق الذي لا مرية فيه
وأطبق عليه كل العلماء
وهو صريح القرآن،
أن
مشركي العرب في زمن رسول الله
صلى الله عليه وسلم
كانوا يعتقدون أن الله خالقهم ورازقهم،
فهم مقرون بتوحيد الرب بأفعاله،
من
الخلق
والرزق
والتدبير
والإحياء
والإماتة
والتسخير

ونحو ذلك من أفعال الرب،

فلم يكونوا يعتقدون مشاركة أحدٍ له في ذلك،
وهو الذي سماه العلماء:
(
توحيد الربوبية ).
فهم مقرون بهذا التوحيد،
ولم يدخلهم في الإسلام،

وليسوا مقرين بتوحيد الله بأفعالهم:
كالدعاء
والاستغاثة
والرجاء
والخوف
والمحبة
والنذر
والذبح

ونحو ذلك،

مما سماه العلماء:
(
توحيد الألوهية

أي: توحيد العبادة.


( 696 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:44 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقد نَوَّع الله جل وعلا في كتابه الكريم

الدلائل في
إقرار المشركين بتوحيد الربوبية،

وإشراكهم في الألوهية،

بما إذا قرأه المسلم زاد تبصراً في حالهم،

وفقهاً في عقيدتهم.

النوع الأول من الدلائل على ذلك:

كقوله تعلى في سورة (يونس):

{ قُلْ
مَنْ يَرْزُقُكُمْ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ
أَمَّنْ يَمْلِكُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ
وَمَنْ يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ
وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ

وَمَنْ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ
فَسَيَقُولُونَ اللَّهُ
فَقُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ }

[ يونس: 31 ].


( 697 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:46 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقال عز وجل في سورة (المؤمنون):

{ قُلْ
لِمَنِ الْأَرْضُ وَمَنْ فِيهَا
إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ *
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ
قُلْ أَفَلا تَذَكَّرُونَ*

قُلْ
مَنْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ
وَرَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ *
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ
قُلْ أَفَلا تَتَّقُونَ *

قُلْ
مَنْ بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ
وَهُوَ يُجِيرُ وَلا يُجَارُ عَلَيْهِ
إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ *
سَيَقُولُونَ لِلَّهِ
قُلْ فَأَنَّى تُسْحَرُونَ }

[ المؤمنون: 84-89 ]،


فتأمل تعقيبه
بـ {
فَأَنَّى تُسْحَرُونَ
والنكتة فيه
أن من أقر بكل هذا
ولم يوحد الله بالعبادة
فهو
مسحور
،
سحر جاهٍ أو سحر رياسة،
أو نحوه.


( 698 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:47 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقال تعالى اسمه وتعاظم

في سورة (العنكبوت):


{ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ
مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ
لَيَقُولُنَّ اللَّهُ
فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ *

اللَّهُ يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ
إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ *

وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ
مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً
فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا
لَيَقُولُنَّ اللَّهُ
قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ
بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ }


[ العنكبوت61-63 ].


( 699 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:48 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقال تعالى في (لقمان):

{ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
لَيَقُولُنَّ اللَّهُ
قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ
بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ
}

[ لقمان: 25
]،

وفي (الزمر):

{ وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
لَيَقُولُنَّ اللَّهُ }

[ الزمر: 38 ] الآية.

وغير هذه الآيات في القرآن.


( 700 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:50 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وهي ظاهرة في أن اعتقاد المشركين:
أن لا رازق إلا
الله،
وأنه تعالى مالك السمع والأبصار،
والمحي المميت،
وهو مدبر الأمر.
وأنه تعالى له الأرض ومن فيها،
وله السماوات السبع والعرش العظيم،
وأنه بيده ملكوت كل شيء،
ليس لأحدٍ ملك،
وأنه يجير ولا يجار عليه.
وأنه خالق السماوات والأرض،
ومسخر الشمس والقمر،
وأنه منزل القطر،
ومحي الأرض بعد موتها.
كل هذا اعتقاد مشركي العرب وغيرهم،

حكاه القرآن عنهم،
وألزم أولئك بأنهم ما داموا مقرين بذلك
فَلِمَ لَمْ يوحدوه بعبادته؟!

ولِمَ يتخذون شفعاء
يطلبون شفاعتها من عقلاء أموات،
أو جمادات ؟!

وصاحب المفاهيم ينكر هذا ويقول:
إن هؤلاء المشركين
لم يقروا بما حكاه الله عنهم،

فيا لها من جراءة
ما بعدها جراءة !!


( 701 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:52 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

النوع الثاني:

كقوله تعالى في سورة (الأنعام):


{ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادَةً
قُلِ اللَّهُ شَهِيدٌ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ

وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ
لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ

أَإِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى

قُلْ لا أَشْهَدُ
قُلْ إِنَّمَا هُوَ
إِلَهٌ وَاحِدٌ
وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِمَّا تُشْرِكُونَ }

[ الأنعام: 19 ]،

فهذه الآية الكريمة
أفادت أن المشركين يشهدون بأن الله إلههم،

ولكنهم يقولون إن معه آلهة أخرى،
وهذه الشهادة منهم أُكدت بالقسم
وبأداة التأكيد (إن)،
وأكدت باللام.

فلفظ (مع) في قوله تعالى:

{
أَإِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْرَى }

يدل على أنهم مقرون
بربوبية الله،
وكذا بألوهيته،

لكنهم جعلوا معه آلهة أخرى،
جعلوها مع الله،
فشركهم من حيث إشراكهم آلهة مع الله
يتوجهون إليها
كوسائط توصلهم إلى الله،
وترفع حاجاتهم،
وتلبي طلبهم بالدعاء لها،
هذا اعتقادهم ودينهم.




( 702 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:53 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وجاء مثل هذا المعنى في آيات كثيرة،

منها قوله تعالى:


{ إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئينَ *

الَّذِينَ يَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ

فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }

[ الحجر: 95-96 ]،

وقوله:

{ وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ

إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ

فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ
إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ
}

[ المؤمنون: 117 ]،


( 703 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:54 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقوله تعالى في آيات (النمل):

{
أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ }

[ النمل: 60 ]،


وقوله:
{
أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ }

[ النمل: 61 ]،


وقوله:
{
أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ }

[ النمل: 62 ]،


وقوله:
{
أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
تَعَالَى اللَّهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ }

[ النمل: 63 ]،


وقوله:
{
أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ
قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ }

[ النمل: 64 ]،


( 704 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:56 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقوله تعالى:

{
فَلا تَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ

فَتَكُونَ مِنَ الْمُعَذَّبِينَ }

[ الشعراء: 213 ]،

وقوله تعالى:

{
الَّذِي جَعَلَ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ

فَأَلْقِيَاهُ فِي الْعَذَابِ الشَّدِيدِ }

[ ق: 26 ]،

والآيات كثيرة،

يذكر الله في كتابه ما يعتقده
المشركون
أن مع الله إلهاً،

فهم مقرون بربوبية الله وأحديته،
ولكن يتخذون معه آلهة في العبادة،

ومن تأمل هذا
وتدبر تلك الآيات الكريمات العزيزات،
انفتحت له من العلم أبوابٌ

وَلَجَ منها إلى الفهم الصحيح
لما بعث الله به رسله.




( 705 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:57 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

النوع الثالث:

كقوله تعالى:

{ سَيَقُولُ الَّذِينَ
أَشْرَكُوا

لَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا أَشْرَكْنَا وَلا آبَاؤُنَا

وَلا حَرَّمْنَا مِنْ شَيْءٍ }

[ الأنعام: 148 ]،

وقوله:

{ وَجَعَلُوا لِلَّهِ
شُرَكَاءَ }

[ الرعد: 33 ]،

في الرعد وغيرها من الآيات المفيدة

أنهم مقرون على أنفسهم
بالشرك،في العبادة

بل القرآن كله في مخاطبته للمشركين مضمن هذا.

ولفظ الشرك لا يكون في لسانٍ

إلا ومعناه
إشراك شيئين في حكم،

فهم مع اعترافهم بشركهم مقرون بربوبية الله،

ولكنهم
أشركوا به في الإلهية.


( 706 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:58 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

النوع الرابع:

إخباره تعالى عن هؤلاء
المشركين

الذين كَذَّبوا رسول الله صلى الله عليه وسلم

وحاربوه وقَلَوه،

أنهم لا يشركون
إلا في الرخاء واليسر،

لا في الشدة والكرب والعسر،

فهم حين ذلك مخلصون لله وحده

لا يدعون سواه،

ولا يتخذون وسائط
.


( 707 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 06:59 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وهذا النوع متعدد في القرآن الكريم العزيز،

كقوله تعالى:


{ حَتَّى إِذَا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ
وَجَرَيْنَ بِهِمْ بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُوا بِهَا

جَاءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ
وَجَاءَهُمُ الْمَوْجُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ
وَظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ
دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ
لَنَكُونَنَّ مِنَ الشَّاكِرِينَ }

[ يونس: ]،


( 708 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:00 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وقال تعالى:

{ فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ

دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ

فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ

إِذَا هُمْ
يُشْرِكُونَ }

[ العنكبوت: 65 ]،

وقال:

{ وَإِذَا غَشِيَهُمْ مَوْجٌ كَالظُّلَلِ

دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ

فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ

فَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ

وَمَا يَجْحَدُ بِآياتِنَا إِلَّا كُلُّ خَتَّارٍ كَفُورٍ }

[ لقمان: 32 ].


( 709 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:01 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

فيا من قال:

إن أولئك الكفار يشركون بربوبية الله لا في عبادته؛

ويتأول آياتٍ
تأويلاً من نوع
اللعب !

يا من قال ذلك!

أفيدعو أولئك مخلصين في حالة الشدة
من لم يعتقدوا ربوبيته وإلهيته
؟!

إن الحق الذي لا يجوز المحيد عنه
هو الذي دل عليه القرآن،

من إقرار المشركين بربوبية الله،
وكذا بألوهيته،


لكنهم
أشركوا مبررين صنيعهم
بتأويلات
وشبهات باطلة ،

فإذا كان الشدة والكرب،

أخلصوا دينهم لله،

وتركوا طلب الدعاء من غير الله،

وتركوا الاستغاثة بغير الله،
أخلصوا ذلك كله لله،
ونسوا غيره
من الملائكة والأنبياء والصالحين.


( 710 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:03 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

النوع الخامس:

كقوله تعالى في آخر سورة (يوسف):

{ وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ
إِلَّا وَهُمْ مُشْرِكُونَ }

[ يوسف: 106 ]،


وإيمانهم بالله هو قولهم:
الله خالقنا ورازقنا، ومميتنا وحيينا،

وإشراكهم هو جعلهم لله شريكاً
في عبادته ودعائه،


فلا يخلصون له بالطلب منه وحده،

ونحو هذا قال أهل التأويل:
ابن عباس، وعكرمة،
ومجاهد، وعامر، وقتادة، وعطاء،وجَمْع

كما في "تفسير ابن جرير"
(13/50-51)،
وابن أبي حاتم.

هذا هدى ،
فهل لهؤلاء من
آذانٍ صاغية،
وقلوب تخاف الآخرة،
ونفوسٍ تكره النار وغضب الجبار؟!
اللهم!
اهدهم فإنهم لا يعلمون.


( 711 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:06 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

الدليل من السنة
على إقرار المشركين بتوحيد الربوبية

وكذا في السنة
أدلة على إقرار المشركين بالربوبية،
وأن ذلك الإقرار لا ينفع إلا إذا شهد المقر بالربوبية

(
أن لا إله إلا الله

والإله هو
المعبود

كما قال تعالى:

{
أَنْ لا تَعْبُدُوا إِلَّا اللَّه }

[ هود: 26 ]،


فمن ذلك:
ما أخرجه مسلم في "صحيحه" (2/4)
عن أنس بن مالك قال:


(كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يغير إذا طلع الفجر،

وكان يستمع الأذان،

فإن سمع أذاناً أمسك وإلا أغار.

فسمع رجلاً يقول:
الله أكبر الله أكبر،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(
على الفطرة

ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، أشهد أن لا إله إلا الله.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(
خرجت من النار

فنظروا فإذا هو راعي معزى).

فقول رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن قال:
(الله أكبر): ( على الفطرة )،

أفاد فائدة

وهي أن هذا القول

وما يدل عليه من توحيد الربوبية،

هو في الفطر مستقر
( 1 )،

ولذا لم يحكم بنجاته من النار وإسلامه إلا بقوله:

(أشهد أن لا إله إلا الله)،

شهادة متضمنة نفي كل معبود سوى الله،

وهو توحيد الألوهية،

ودلالة هذا ظاهرة.



<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
( 1 ) : ومن ذلك قول أوس بن حجر:
وباللات والعزى ومن دان دينها *** وبالله إن الله منهم أكبرُ.

( 712 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:08 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

ومن ذلك ما جاء في "صحيح مسلم"

(15/11 مع "شرح مسلم")

عن عمرو ابن الشريد عن أبيه قال:

(ردفتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً فقال:

(
هل معك من شعر أمية بن أبي الصلت شيء؟

قلت نعم،
قال:( هيه )،
فأنشدته بيتاً،

فقال: ( هيه )،
ثم أنشدته بيتاً،

فقال: ( هيه )،
حتى أنشدته مئة بيت).

ورواه مسلم من طريق أخرى بمثله،

وزاد: قال: (
إن كاد ليسلم

وفي الطريق الأخرى طريق عبد الرحمن بن مهدي قال:

(
فلقد كاد يسلم في شعره ).

قال النووي:

(واستزاده من إنشاده
لما فيه من الإقرار
بالوحدانية
والبعث) اهـ.


( 713 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:11 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

ومن شعر أمية قولُه:

الحمد لله
ممسانا ومصبحنا * بالخير صَبَّحنا ربي ومَسَّانا

ربُّ
الحنيفية لم تنفد خزائنها * مملؤة طبق الآفاق أشطانا

ألا
نبي لنا منا فيخبرنا * ما بعد غايتنا من رأس هجرانا

بينا يُريَّبُنا آباؤنا هلكوا * وبينما نقتفي الأولاد ألانا

وقد علمنا لو أن العلم ينفعنا * أن سوف تلحق أخرانا بأولانا

وقد عجبت وما بالموت من عجب * ما بال أحيائنا يبكون موتانا

وشعره معروف سائر،

وكثير منه في نحو هذه المعاني،

المفردة رب الخليقة بالربوبية،

المؤمنة بالبعث.

فانظر إلى قول النبي صلى الله عليه وسلم:

(
إن كاد ليسلم

فلم يحكم له بالإسلام بمجرد توحيده رب الخليقة

بالخلق والإحياء والإماتة ونحو ذلك،

وهو من الجاهلين

الذين كانوا في زمن النبي صلى الله عليه وسلم.

والإكتفاء بهذين الحديثين
من سنة حبيبنا
صلى الله عليه وسلم


فيه كفاية لمن أراد الحق وسعى إليه.


( 714 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:13 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي


ومن شعر العرب الدال على إقرارهم بالربوبية،

قول أوس بن حجر( 1 ):

وباللات والعزى ومن دان دينها * وبالله إن الله منهن أكبر

ومنه قول درهم بن زيد الأوسي( 2 ):

إني ورب العُزّى السعيدة * والله الذي دون بيته سَرَفُ!

وفي الباب أشعار كثيرة فيها الإقرار بالربوبية،

ولكني أجتزأت منها بما ذكرت؛
لأجل ورود ذكر
الله جل جلاله
وأصنامهم في بيت واحد؛

ليكون أدل على المراد،

وأثبت عند الحِجاج.

وكانت تلبية نزار إذا ما أهلّت:

لبيك اللهم لبيك،
لبيك لا شريك لك

إلا شريك هو لك
تملكه وما ملك
( 3 ).


<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<<
( 1 ) : "الأصنام" (ص17).
( 2 ) : "الأصنام" (ص19).
( 3 ) : "الأصنام" (ص7).

( 715 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:15 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

المجاز العقلي
وتعلق صاحب المفاهيم به
في تبرير
أعمال الشرك ووسائله

أكثر
صاحب المفاهيم من تبرير وتسويغ

ما يقوله
المتوسلون بالذوات والجاه والحرمة ونحوها،

وكذا ما يقوله
المتخذون رسول الله صلى الله عليه وسلم والصالحين
واسطة بينهم وبين الله في الدعاء والشفاعة،
وكشف الضراء وجلب السراء،

وغفران الذنوب

بحجة المجاز العقلي.

وكذا ما يفعله
العاكفون على القبور
من استغاثتهم
بالأموات،
وطلب الشفاعة من الصالحين
المقبورين وغيرهم

ممن قد لا يعرفون بصلاح،

يجادل في الحكم عليهم
بالشرك
بحمل صنيعهم على المجاز العقلي.

والاحتجاج بالمجاز العقلي،

وإن احتاج إليه بعض المتأخرين من البيانيين

لتخريج بعض أنواع الإسناد في قصائد الشعراء،

أو في كلام العرب،

فلا يجوز لتخريج الكلام الذي ظاهره
شرك وكفر،

بحجة صدوره من مُقِرًّ بوحدانية الخالق،

وهذا مجمع عليه بين علماء الشريعة:

الفقهاء والمحدثين.


( 716 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:16 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

ولم يحتج بالمجاز العقلي في منع التكفير

إلا
قلة من متأخري المنتسبين للعلم،

بعد ظهور دعوة الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب
– رحمه الله -،

لجأوا إلى ذلك تخلصاً من الإنكار عليهم،
وتبريراً لأوضاعهم
الفاسدة،
وتخريجاً لأقوالهم
الشركية،

وهو عمل
باطل
لأن الأصل في الكلام الحقيقة،

ولا يصار إلى المجاز
إلا بدليل؛


ولأن فتح هذا الباب
يُحْيي
شجرة الشرك
.


( 717 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:17 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

وإليك شيئاً من كلامه:

قال (ص16)

تحت عنوان "(المجاز العقلي واستعماله):

(الاعتقاد الصحيح هو اعتقاد أن الخالق للعباد وأفعالهم هو الله وحده،
فهو الخالق للعباد وأفعالهم،
لا تأثير لأحدٍ سواه،
لا لحي، ولا لميت.
فهذا الاعتقاد هو التوحيد المحض،
بخلاف ما لو اعتقد غير هذا فإنه يقع في الإشراك) اهـ.

أقول:

هذا الاعتقاد هو توحيد الربوبية،
وما هو بالتوحيد المحض،

بل التوحيد المحض هو
ما جمع بين توحيد الله
في ربوبيته وألوهيته وأسمائه وصفاته،


وما لم تجتمع فيه هذه الثلاثة
فليس بتوحيد محض.

وقد قدمنا بالأدلة القاطعة من القرآن والسنة
أن
المشركين الذين بُعِثَ إليهم النبي صلى الله عليه وسلم
كانوا
مقرين بما سماه صاحب المفاهيم "توحيداً محضاً".

اسمع قوله تعالى :

{ قُلْ
مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ
أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ والأَبْصَارَ
وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ
وَيُخْرِجُ الْمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ
وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ
فَسَيَقُولُونَ اللّهُ
فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ *

فَذَلِكُمُ اللّهُ رَبُّكُمُ الْحَقُّ
فَمَاذَا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ
فَأَنَّى تُصْرَفُونَ
*
كَذَلِكَ حَقَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ عَلَى الَّذِينَ فَسَقُواْ
أَنَّهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ
}

[ يونس: 31-33 ]
،

فهم
مقرون بأن الله هو الخالق وحده،
والمحي المميت وحده،
وهو وحده مدبر الأمر،
ومع ذلك أخبر أنهم
ليسوا مؤمنين،
وأنهم على
ضلال.

فاحتج عليهم بما يقرون به:
وهو توحيد الربوبية،
على ما ينكرونه
توحيده سبحانه بأفعالهم
وهو
الألوهية،

ولا بُدّ عند الاحتجاج أن يقدم للمعارض ما به يقر،
فانظر إلى لطيف هذه الحجة
واستعمال القرآن لها.


( 718 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:24 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي

والمشركون الذين بعث إليهم نبي الله إبراهيم
– عليه الصلاة والسلام –
مقرون بذلك المعنى،
ومقرون بأن الله خالق ما يعملون،
فهم مخلوقون وأفعالهم مخلوقة لله.

ولذا احتج عليهم إبراهيم – عليه السلام –
بما يقرون به

فقال لهم ما أخبر الله عنه:

{
قَالَ أَتَعْبُدُونَ مَا تَنْحِتُونَ *
وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ وَمَا تَعْمَلُونَ
}

[ الصافات: 95-96 ]

فأنكر عليهم العبادة:
وهي صرف القلب لهذه
المنحوتات
المصورة على صور الوسائط،

وحجهم بما يقرون به،
وهو خلق الله لهم ولما يعملونه،

فأين هذا من التوحيد المحض،
وهم
المشركون شركاً محضاً ؟!

( 719 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 12/1/2015 الساعة 07:25 مساء
هذه مفاهيمنا

الكتاب الثاني

للرد على
داعية الشرك
محمد علوي مالكي الصوفي


وقوله:

(لا تأثير لأحد سواه لا لحي ولا لميت الخ)


تفوح منه رائحة قول غلاة الصوفية
القائلين
بوحدة الوجود،
وأنه ما ثمَّ إلا الله،
وأفعال العباد هي أفعاله،

وقول صاحب المفاهيم:
(بخلاف ما لو اعتقد غير هذا فإنه يقع في الإشراك)،


نابع ومتفرع عن أصل أهل الكلام
المذموم،

وهو أن غاية التوحيد توحيد الربوبية،
والمشرك من اعتقد وجود خالقين،
أو نابع من القول
بوحدة الوجود كما ذكرنا،

ومن عرف حال
المشركين
الذين أخبر الله بأحوالهم ومعتقداتهم،
تيقن بطلان
هذا الكلام العقلي لا الشرعي،

فإنه ليس له من دلائل الكتاب والسنة نصيب،
بل القرآن كله في تقرير خلافه.


 
   
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة