انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]  
بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:12 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 7125
الرد على الخُرافيين

[
محمد علوي مالكي ]

الشيخ الدكتور
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء



http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.showcontent&contentID=680

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=537

===========


فهرس الكتاب

روابط مباشرة لكل جزء من الكتاب

1 - المقدمة

حوار المالكي مع علماء المملكة

نسب محمد علوي المالكي

موقفنا من الكتب التي ردت على الشيخ ابن منيع وعلماء المملكة

خلافنا مع الصوفية

عقيدتنا في الرب تعالى

هل التصوف اليوم مجرد زهد وأذكار؟!

مصدر التلقي عند الصوفية


2 - كلام العلماء الأبرار في فرق الصوفية الأشرار

كلام أبو الريحان البيروني في الصوفية

أول من أسس دين التصوف

الإمام الملطي يحكي ما قاله الإمام خشيش بن أصرم في الزنادقة

أقسام الزنادقة

أبو الحسن الأشعري وموقفه من الصوفية

تقسيم الإمام الرازي الصوفية

الإمام عباس السكسكي وموقفه من الصوفية


3 - نظرات في كتاب المختار لمحمد علوي مالكي

السري السقطي يخاطب الله!!

التلاعب بالأدعية المشروعة

الكرامات عند الصوفية

الزهد في طلب الجنة

الرياء الكاذب

التقنينات المالكية

العلم اللدني

طريق من ذهب وأخرى من فضة

التوكل والتواكل

رؤية الله عند المالكي

الخرقة عند الصوفية

العلم الباطن

قصة منامية لأحد أئمة الطائفة الرفاعية

من أخبار الحلاج


4 - الاحتفال بالمولد عند الخرافيين

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المولد يقظة عند الخرافيين

دفاع الرفاعي عن المالكي في مسألة الرؤية


5 - أركان الطريق عند الصوفية


6 - القطب الأعظم عند الصوفية

أعمال القطب الأعظم عند الصوفية

الوحدة والتوحيد

رجال الغيب


7 - الأولياء وكيفية عبادتهم


8 - باب الكرامات المذكورة عند الصوفية

كرامات ابن عيسى

كرامات محمد بن عباس

كرامات الضجاعي

كرامات شمس الدين الحنفي

كرامات الدينوري

كرامات جاكير الهندي

كرامات عبد القادر الجزائري

كرامات الرفاعي

كرامات إبراهيم الخرساني

كرامات الأعزب

كرامات العيدروس

كرامات السقاف

كرامات شعبان المجذوب

كرامات الأمباني

كرامات علي الوحيشي

كرامات أبي خودة

كرامات إبراهيم الجيعانة

كرامات النبتيتي

كرامات الشوني

كرامات حسن الخلبوصي

كرامات حمدة

كرامات ابن عظمة

كرامات إبراهيم العريان

كرامات عبد الجليل الأرنؤوط

كرامات عبد العزيز الدباغ

كرامات علي العمري

كرامات الحداد

كرامات وحيش المجذوب

كرامات أحمد بن إدريس

كرامات ابن أبي القاسم

كرامات الأشموني

كرامات موسى بن ماهين

كرامات محمد بن علي

كرامات البسطامي

كرامات إبراهيم المجذوب

كرامات عبد الرحمن با علوي

كرامات عبد الرحمن الغناوي

كرامات الشيخ عبدالله

كرامات الصناديدي

كرامات أبو المواهب

كرامات أبي السجاد

كرامات علي الخلعي

كرامات أبي رباح الدجاني

كرامات حسن سكر

كرامات أحمد بطرس

شطحات الكليباني

شطحات البكري

شطحات الشاذلي

كرامات المجذوب

كرامات الهمداني

كرامات ابن عربي

كرامات الفرغل

كرامات السرهندي

كرامات البطائحي

كرامات الأهدل

كرامات شهاب الدين آل باعلوي

كرامات العبدول

كرامات المرثي

كرامات الأديمي

كرامات بهاء الدين النقشبندي

كرامات عبد الرحمن السقاف

كرامات أحمد اليماني والنجم

كرامات حسين أبو علي

كرامات الزولي

كرامات الخضري

كرامات محمد وفا

كرامات محمد بن أبي حمزة

كرامات الشويمي

كرامات الدقوسي

كرامات أحمد الزاهر

كرامات الجاكي

كرامات التستري

كرامات القناوي

كرامات الخواص

كرامات البقال

كرامات البحيري

كرامات الهيتي

كرامات القونوي

كرامات الكوراني

كرامات باعباد الحضرمي

كرامات اليافعي

كرامات الجعبري

كرامات الكردي


9 - الجهاد عند الصوفية

10 - توجيهات إلى المغترين بالصوفية

11 - الفوائد المستخلصة




تقييم الموضوع

( 1260 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:39 صباحا
الكتاب الثالث
حوار مع المالكي
في رَدِّ ضلالاته ومنكراته


أما ما يتعلق بمنزلته صلى الله عليه وسلم

في قلوبنا معشر أمته ،

فإن ابتناء هذه المنزلة

مستمد من كتاب الله تعالى،

ومن سنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ،

ومن ذلك ما يلي :

قال تعالى :

{
مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ

فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ }[1].


=============
[1] - سورة النساء ، الآية : 80 .


( 1261 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:42 صباحا
وقال تعالى :

{ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ
فَخُذُوهُ

وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ
فَانْتَهُوا }[1] .




=============
[1] - سورة الحشر ، الآية : 7 .



( 1262 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:43 صباحا
وقال تعالى :

{ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ

فَاتَّبِعُونِي

يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ }
[1] .



=============
[1] - سورة آل عمران ، الآية : 31 .


( 1263 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:44 صباحا
وقال تعالى :

{ قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ

وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ

وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوها

وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا

وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا

أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ

وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ

فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ

وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ }[1] .



=============
[1] - سورة التوبة ، الآية : 24 .



( 1264 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:44 صباحا
وفي الصحيحين

عن أنس رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:


لا يؤمن أحدكم

حتى أكون أحبَّ إليه

من ولده ووالده

والناس أجمعين .


( 1265 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:45 صباحا
ولهما عنه رضي الله عنه قال :

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان ،

أن يكون الله ورسوله

أحبَّ إليه مما سواهما
،

وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ،

وأن يكره أن يعود في الكفر

بعد إذ أنقذه الله منه

كما يكره أن يُلقى في النار .


( 1266 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:45 صباحا
وعن عبدالله بن عمرو

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :


لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به .


قال النووي حديث صحيح ،

رويناه في كتاب الحجة بإسناد صحيح .


( 1267 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:46 صباحا
وفي الصلاة والتسليم عليه

صلى الله عليه وسلم

أجـر كبير ،

واستجابة كريمة لأمر الله تعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ
يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا

صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا
}[1] .



=============
[1] - سورة الأحزاب ، الآية : 56 .


( 1268 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:47 صباحا
وثبت عنه

صلى الله عليه وسلم أنه قال :

البخيل من ذُكرت عنده

فلم يصلِ عليّ
.

وقال :

من صلى عليّ واحدة ،

صلى الله عليه بها عشراً .


وقال من حديث جبريل عليه السلام :

رغم أنف امرئ ذُكرت عنده

فلم يصلِ عليك ،


قل آمين ،

فقلت :
آمين .



( 1269 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:47 صباحا
والصلاة عليه

صلى الله عليه وسلم

أحد أركان الصلاة ،

من تركها عامداً
بطلت صلاته ،


ومن تركها ناسياً
لم تصح صلاته

حتى يأتي بها .


وهي أحد
أركان خطبة الجمعة .


( 1270 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:48 صباحا
والدعاء له صلى الله عليه وسلم

بالوسيلة والفضيلة

والمقام المحمود

الذي لا يكون لغيره

صلى الله عليه وسلم ،

وذلك عقب الأذان

أمر محبوب ومسنون ،

وفيه فضل كبير .


( 1271 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:48 صباحا
وقد أدى صلى الله عليه وسلم رسالة ربه

وبلَّغها أتمَّ بلاغ وأكمله ،


فترك صلى الله عليه وسلم أمته

على المحجة البيضاء ،

ليلها كنهارها ،

لا يزيغ عنها إلا هالك .


وأدى الأمانة

ونصح للأمة ،

وجاهد في الله حق جهاده
.


فنفسي وأبي وأمي

فداه صلى الله عليه وسلم
.


( 1272 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:49 صباحا
وقد أكد صلى الله عليه وسلم

أن المؤمن لا يتم له إيمان

حتى يكون

صلى الله عليه وسلم

أحبَّ إليه من نفسه

وماله

وأهله

والناس أجمعين ،


فما معنى هذه المحبة ..؟


( 1273 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:49 صباحا
لا شك أننا نحبه صلى الله عليه وسلم في شخصه ،

وكم نتمنى أن نكون حظينا

بصحبته
صلى الله عليه وسلم ،

وبالاشتراك مع أصحابه

والتزاحم معهم في تتبع آثاره ،

والاستمتاع بأحاديثه ومجالسه ومخالطته ،


ولكن هيهات هيهات ،

فقد حيل بيننا وبينه
صلى الله عليه وسلم ،

فبقي لنا كمردود إيجابي للقول بحبه

والدلالة على صدق ذلك منا

التمسك بسنته صلى الله عليه وسلم

قولاً وعملاً

وتعلماً وتعليماً وإيثاراً ،

وأمراً ونهياً عن تنكبها ،

والتأسي به صلى الله عليه وسلم

في أخلاقه وآدابه وشمائله ،

والدفاع عن سنته صلى الله عليه وسلم ،

وردّ كل ما لم يكـن من سنته

من
بدع ومحدثات
،

مهما كانت ظواهرها حسنة ومقبولة .


( 1274 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:50 صباحا
وننطلق لردِّ البدع والمحدثات

من حرصه
صلى الله عليه وسلم

وأمره هذه الأمة
بالاتباع

وترك
الابتداع .


ففي الصحيح

عن عائشة رضي الله عنها

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :


من
أحدثَ في أمرنا هذا

ما ليس منه
فهو رد .


وفي رواية :


من عمل عملاً

ليس عليه أمرنا

فهو رد .


( 1275 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:51 صباحا
وفي سنن أبي داود والترمذي

عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال :

وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

موعظة وجلت منه القلوب ،

وذرفت منها العيون ،


فقلنا : يا رسول الله كانها موعظة مودع فأوصنا .

قال :
" أوصيكم بتقوى الله عز وجل والسمع والطاعة ،

وإن تأمّر عليكم عبد ،

فإنه من يعش منكم فسيرى
اختلافاً كثيراً ،

فعليكم بسنتي

وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي ،

عضوا عليها بالنواجذ ،

وإياكم ومحدثات الأمور ،

فإن كل بدعة

ضلالة " .


( 1276 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:51 صباحا
فإن الابتداع في الدين

يعني
التزاما

اتهام رسول الله صلى الله عليه وسلم

بالتقصير في التبليغ ،

والتقصير في نصح الأمة ،

والتقصير في أداء الأمانة ،


حيث لم يبلغ صلى الله عليه وسلم أمته

هذه
المستحسنات المزعومة ،


حتى جاء أهل القرون
المتأخرة

من رافضة وقرامطة

وصوفية ودجاجلة ،

فقالوا في الدين
ابتداعاً

هذا حسن وهذا مقبول ،

وهذا مراد به محبة الله ،

وهذا مراد به محبة رسول الله


إلى غير ذلك

مما يوحى به بعضهم إلى بعض

زخرف القول غروراً .


ومع ذلك يقولون

زوراً وبهتاناً

بأنهم أصدق محبة
لرسول الله صلى الله عليه وسلم ،

وهم يتهمونه

بما هو منه بريء .



( 1277 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:52 صباحا
فما من خير إلا دل الأمة عليه ،

وما من
شرٍّ إلا حذرها عنه ،

فلو كانت هذه
البدع خيراً حقاً ،

لشرعها صلى الله عليه وسلم لأمته ،

ولسبقنا إليها

من هم
أحرص منا

على
الاقتداء والتأسي برسول الله ،

وأتقى الله ،

وأصلح قلوباً ،

وأنقى سرائر ،

وأعمق إيماناً ،

وأخلص محبة ،

أولئك أصحاب رسول الله

صلى الله عليه وسلم

وأتباعهم

وأتباع أتباعهم
.


( 1278 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:53 صباحا
إن تحمسنا

لردِّ البدع والمنكرات ،

نابع من إيماننا
بالله رباً،

وبالإسلام ديناً ،

وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً ،


وهو بالتالي ثمرة
لمحبتنا الصادقة

لرسول الله صلى الله عليه وسلم ،


محبة تبرئه من التقصير

في تبليغ الرسالة ،

وأداء الأمانة ،

والنصح للأمة ،


محبة تقتضي منا

التمسك بما هو عليه صلى الله عليه وسلم ،

وما كان عليه
أصحابه الأخيار

رضوان الله عليهم أجمعين ،


محبة تقتضي منا إنزاله صلى الله عليه وسلم

منزلته التي أنزله الله إياها ،



( 1279 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:53 صباحا
محبة تقتضي منا

أن
نعبد الله بما شرعه

صلى الله عليه وسلم ،

وذلك

بإفراد الله تعالى بالعبادة

والإجلال ،

وكمال التعلُّق

وفقاً وتحقيقاً لما تلقيناه توجيهاً وتعليماً

من
رسول الله

صلى الله عليه وسلم
،


( 1280 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:54 صباحا
محبة تقتضي منا

التمسك بسنته


صلى الله عليه وسلم

قولاً وعملاً وتقريراً ،


ونبذ كل ما لم يكن من سنته

صلى الله عليه وسلم ،

مما
أُحدث في الدين ،

مما
لم يكن عليه أمره

صلى الله عليه وسلم ،


( 1281 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:55 صباحا
محبة تقتضي منا اتخاذه

صلى الله عليه وسلم

أسوة حسنة ،

وقدوة صالحة

في أقوالنا

وأفعالنا

وأخلاقنا

وآدابنا

وطريق التعامل مع ربنا ،



( 1282 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:55 صباحا
محبة تقتضي منا

اعتبار
البدع والمحدثات

قدحاً في الرسالة ،

وإشارة إلى
تقصير

المصطفى صلى الله عليه وسلم

في بيان الخير للأمة ،


حاشاه

صلى الله عليه وسلم

وكلا .


( 1283 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:56 صباحا
وانطلاقاً من هذه المحبة ;

فإننا لا نبالي في
تجريح

من يتعرض

لرسالة نبينا ورسولنا محمد

صلى الله عليه وسلم
،

بالقدح والخدش والتنقص

بما
يُحدثه للناس من أمور

يدَّعي حسنها وخيرها

وقبولها عند الناس .



( 1284 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 09:58 صباحا
الكتاب الثالث
حوار مع المالكي
في رَدِّ ضلالاته ومنكراته



كم بلغت فرحتنا ،

وكم بلغ ابتهاجنا ،

وكم كان انشراح صدورنا ،

حينما قيل لنا بأن
محمد علوي مالكي

أخذ شهادة عليا .


لقد نشرنا أملنا

في أن تكون شهادته نبراساً له

يستضيئ بها في طريق الدعوة إلى الله ،

بما يرتضيه

جده صلى الله عليه وسلم

على افتراض

صحة نسبه إليه
،



( 1285 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 10:45 مساء
فهو على ذلك

الافتراض

من أولى الناس

برسول الله صلى الله عليه وسلم ،

ومن أولى الناس

بالدفاع عن
سنة رسول الله

صلى الله عليه وسلم ،

ورد ما يعتبر
قدحاً

في
بلاغه الرسالة،

وأدائه الأمانة ،

ونصحه للأمة .


( 1286 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 10:46 مساء
وإذا كان المالكي

يدَّعي شيئاً من ذلك

بما يقوله في دروسه ،

وبما يكتبه في مؤلفاته ،

فإن
دعواه باطلة .


لقد
جعل رسول الله إلهاً

مع الله

في
ربوبيته وألوهيته ،


وأخذ يقرِّر مشروعية
بدع ومحدثات

ما كان لها وجود

في عهد رسول الله

صلى الله عليه وسلم

ولا عهد أصحابه

وأتباعهم
،


وادَّعى أن فيها خيرا ،

وفيها فضلا ،

وفيها أجرا وثوابا.


( 1287 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 10:48 مساء
إنه بذلك بين أمرين

وكلاهما
شر ،

وأحلاهما
المر ،


إما أنه يعتقد صدق ما يقول


فيكون بذلك
قادحاً

في
كمال الرسالة

مدعياً على سبيل الاستلزام

تقصير رسول الله

صلى الله عليه وسلم في أدائها ;


حيث
لم يبين لأمته

ما في هذه
البدع والمحدثات

من الفضل والأجر والخير الكثير

على حدِّ
زعمه .


( 1288 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 24/1/2015 الساعة 10:53 مساء
الكتاب الثالث
حوار مع المالكي
في رَدِّ ضلالاته ومنكراته

وإما أن يكون المالكي كاذباً

فيما يقول بينه وبين نفسه ،


ولكنها الرغبة في
الوجاهة

والظهور،

ودعوى الولاية

والدراية ،

وللتضليل على العامة ،

والتلبيس عليهم

بترهات يخرج عليهم بها

في لباس
الولي

المطلِّع على أسرار الكون

وخصائصه ،

ليقدموا له ثمن ذلك

لحس الأيدي

وانحناءات التعظيم

والتبجيل ،


وطلب البركة في
أثوابه وآثاره،


كما هو الحال

فيما نراه ونسمعه منه وعنه،



فيا ويله

من هذا الغرض
السيئ ،

وهذا الاتجاه
الأثيم ،


والله حسيبه وكافيه ،

ولا حول ولا قوة إلا بالله

العلي العظيم
.



( 1289 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاحد, 25/1/2015 الساعة 06:54 صباحا
والآن وبعد أن قدمنا هذه المقدمة

التي أوضحنا فيها ما نعتقده

في
رسول الله صلى الله عليه وسلم ،


والحوافز التي جعلتنا نستنكر

من
المالكي مسالكه الشائنة ;

في
ترويج البدع

وفتح أبواب
الجاهلية على هذه الأمة ،


وأن ذلك كله منا نابع من

صدق محبتنا لرسول الله ،

وصدق اتباعنا رسول الله ،

وسلامة اقتدائنا بسنة رسول الله ،

ومقتضى إيماننا

بوحدانية الله تعالى

في ألوهيته وربوبيته

وكمال ذاته وصفاته ،

وأنه الأول والآخر ،

والظاهر والباطن ،

والمانع والمعطي ،

والنافع والضار ،

من يهده الله فلا مضل له ،

ومن يضلل فلا هادي له ،

لا يأتي بالخير إلا هو ،

ولا يدفع الشر إلا هو ،


أكمل الدين

ببلاغ
رسوله محمد

صلى الله عليه وسلم ،

وأتمَّ علينا نعمته

ورضيَ لنا الإسلام ديناً
.


 
   
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة