انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]  
بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:12 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 7095
الرد على الخُرافيين

[
محمد علوي مالكي ]

الشيخ الدكتور
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء



http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.showcontent&contentID=680

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=537

===========


فهرس الكتاب

روابط مباشرة لكل جزء من الكتاب

1 - المقدمة

حوار المالكي مع علماء المملكة

نسب محمد علوي المالكي

موقفنا من الكتب التي ردت على الشيخ ابن منيع وعلماء المملكة

خلافنا مع الصوفية

عقيدتنا في الرب تعالى

هل التصوف اليوم مجرد زهد وأذكار؟!

مصدر التلقي عند الصوفية


2 - كلام العلماء الأبرار في فرق الصوفية الأشرار

كلام أبو الريحان البيروني في الصوفية

أول من أسس دين التصوف

الإمام الملطي يحكي ما قاله الإمام خشيش بن أصرم في الزنادقة

أقسام الزنادقة

أبو الحسن الأشعري وموقفه من الصوفية

تقسيم الإمام الرازي الصوفية

الإمام عباس السكسكي وموقفه من الصوفية


3 - نظرات في كتاب المختار لمحمد علوي مالكي

السري السقطي يخاطب الله!!

التلاعب بالأدعية المشروعة

الكرامات عند الصوفية

الزهد في طلب الجنة

الرياء الكاذب

التقنينات المالكية

العلم اللدني

طريق من ذهب وأخرى من فضة

التوكل والتواكل

رؤية الله عند المالكي

الخرقة عند الصوفية

العلم الباطن

قصة منامية لأحد أئمة الطائفة الرفاعية

من أخبار الحلاج


4 - الاحتفال بالمولد عند الخرافيين

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المولد يقظة عند الخرافيين

دفاع الرفاعي عن المالكي في مسألة الرؤية


5 - أركان الطريق عند الصوفية


6 - القطب الأعظم عند الصوفية

أعمال القطب الأعظم عند الصوفية

الوحدة والتوحيد

رجال الغيب


7 - الأولياء وكيفية عبادتهم


8 - باب الكرامات المذكورة عند الصوفية

كرامات ابن عيسى

كرامات محمد بن عباس

كرامات الضجاعي

كرامات شمس الدين الحنفي

كرامات الدينوري

كرامات جاكير الهندي

كرامات عبد القادر الجزائري

كرامات الرفاعي

كرامات إبراهيم الخرساني

كرامات الأعزب

كرامات العيدروس

كرامات السقاف

كرامات شعبان المجذوب

كرامات الأمباني

كرامات علي الوحيشي

كرامات أبي خودة

كرامات إبراهيم الجيعانة

كرامات النبتيتي

كرامات الشوني

كرامات حسن الخلبوصي

كرامات حمدة

كرامات ابن عظمة

كرامات إبراهيم العريان

كرامات عبد الجليل الأرنؤوط

كرامات عبد العزيز الدباغ

كرامات علي العمري

كرامات الحداد

كرامات وحيش المجذوب

كرامات أحمد بن إدريس

كرامات ابن أبي القاسم

كرامات الأشموني

كرامات موسى بن ماهين

كرامات محمد بن علي

كرامات البسطامي

كرامات إبراهيم المجذوب

كرامات عبد الرحمن با علوي

كرامات عبد الرحمن الغناوي

كرامات الشيخ عبدالله

كرامات الصناديدي

كرامات أبو المواهب

كرامات أبي السجاد

كرامات علي الخلعي

كرامات أبي رباح الدجاني

كرامات حسن سكر

كرامات أحمد بطرس

شطحات الكليباني

شطحات البكري

شطحات الشاذلي

كرامات المجذوب

كرامات الهمداني

كرامات ابن عربي

كرامات الفرغل

كرامات السرهندي

كرامات البطائحي

كرامات الأهدل

كرامات شهاب الدين آل باعلوي

كرامات العبدول

كرامات المرثي

كرامات الأديمي

كرامات بهاء الدين النقشبندي

كرامات عبد الرحمن السقاف

كرامات أحمد اليماني والنجم

كرامات حسين أبو علي

كرامات الزولي

كرامات الخضري

كرامات محمد وفا

كرامات محمد بن أبي حمزة

كرامات الشويمي

كرامات الدقوسي

كرامات أحمد الزاهر

كرامات الجاكي

كرامات التستري

كرامات القناوي

كرامات الخواص

كرامات البقال

كرامات البحيري

كرامات الهيتي

كرامات القونوي

كرامات الكوراني

كرامات باعباد الحضرمي

كرامات اليافعي

كرامات الجعبري

كرامات الكردي


9 - الجهاد عند الصوفية

10 - توجيهات إلى المغترين بالصوفية

11 - الفوائد المستخلصة




تقييم الموضوع

( 1740 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 09:50 مساء
الكتاب الثالث
حوار مع المالكي
في رَدِّ ضلالاته ومنكراته



وبعد ،

فقد انتهت وقفاتنا مع
المالكي
في
رسالته البتراء ،


ونكرر أسفنا وتأثرنا من
القسوة
التي آثرنا أن يشتمل عليها أسلوبنا
في رد
ترهاته وأباطيله ،


ويعلم الله أن الباعث لهذا الأسلوب القاسي
الغيرة لحق الله ،
والغضب مما يغضب الله ،
والتقرب إليه تعالى
برد ما ينافي تحقيق
التوحيد وكماله ،

والاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم
في حماية جناب التوحيد،
 
وسد كل ذريعة توصل إلى انتهاك حرماته ،
والتمعّـر غيرة لله
في نسبة ما هو محض حق الله
لغير الله .


( 1741 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 09:51 مساء
نصيحتي للمالكي

وكم كنت أتمنى أن يكون
المالكي
وهو يذكر أنه أحد أسباط رسول الله صلى الله عليه وسلم ;
أن يسلك مسالك جده صلوات الله وسلامه عـليه ;
في تقـدير الله حق قـدره ،
وإنزال رسول الله صلى الله عليه وسلم
المنزلة التي أنزله الله إياها ،

فلا إفراط ولا تفريط ،
ولا غلو ولا تنطع ،
ولا إطراء ولا تفيهق ،

فهو
عبد الله ورسوله ،
أرسله الله
رحمة للعالمين بشيراً ونذيراً ،
وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً :

{
قُلْ مَا كُنْتُ بِدْعًا مِنَ الرُّسُلِ
وَمَا أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلا بِكُمْ }[1] .



=========
[1] - سورة الأحقاف ، الآية : 9 .


( 1742 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 09:52 مساء
{ قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ

يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ } [1] .

{ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي

هَلْ كُنْتُ إِلاَّ
بَشَرًا رَسُولا } [2] .

{ وَمَا مُحَمَّدٌ
إِلاَّ رَسُولٌ

قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ } [3] .

( إياكم والغلو ،
فإنما
أهلك من كان قبلكم الغلو ) .

(
لا تطروني
كما أطرت النصارى ابن مريم ،
إنما
أنا عبد
فقولوا
عبدُ الله ورسوله ) .

( قولوا بقولكم أو بعض قولكم
ولا يستهوينكم الشيطان ) .

(
هلك المتنطعون .
هلك المتنطعون .
هلك المتنطعون ) .

=========
[1] - سورة الكهف ، الآية : 110 .
[2] - سورة الإسراء ، الآية : 93 .
[3] - سورة آل عمران ، الآية : 144 .


( 1743 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 09:53 مساء
أنصح المالكي أن يتقي الله ربه ،
وأن يعرف قدر ربه
الحيّ القيوم
مالك الملك ذي الجلال والإكرام ،
ربه الذي بيده ملكوت كل شيء ،
وهو يجير ولا يُجار عليه ،
أحاط بكل شيء علماً ،
وضمن لكل عامل حقه

{
فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ
وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ
}[1] ،

{
لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا }[2] ،

صاحب الفضل والمنن والنعم ،
أياديه لا تُعَد،
ونعمه لا تحصى ،

فسبحانه من إله عظيم ،
وتعالى عما يقول الظالمون علواً كبيراً .
وأتمنى من المالكي
أن يجعل كتاب الله تعالى
منهاج حياته العلمية والعملية ،
وأن يجعل
سنـّة رسوله صلى الله عليه وسلم
نبراساً يستضيئ به فيما يقوله ويفعله ،
وأن يجعل
السلف الصالح
من صحابة وتابعين وأتباعهم
قدوته في الاتجاه ،

وأن يترسم نهج ما كان عليه صلى الله عليه وسلم وأصحابه ،
فذلك نهج
الفرقة الناجية من النار .
إنه بذلك يضمن سعادة الدنيا والآخرة ،
ويرضي بهذا الاتجاه السليم طموحه ،
فإن الطموح النافع للعبد حقيقة
هو الطموح إلى ما فيه
السعادة بالجنة
والنجاة من النار .

=========
[1] - سورة الزلزلة ، الآية : 7 – 8 .
[2] - سورة الكهف ، الآية : 49 .


( 1744 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:03 مساء
وأنصح المالكي

أن يراجع مدلول قوله عليه الصلاة والسلام:

( من التمس رضا الله بسخط الناس ;
رضي الله عنه وأرضى الناس عنه
،

ومن التمس رضا الناس بسخط الله ;
سخط الله عليه وأسخط الناس عليه
).


وأنصح المالكي

أن يتنكب عن
طرق البـدع والضلال ،

فهي معـاول هدم
وتخريب ،


وتمكين لإبليس
وأتباع إبليس

أن يشوهوا محيا هذا الدين الحنيف ،
ويدخلوا فيه الأفكار
الوهمية ،


والاستحسانات الصادرة من نفوس
حاقدة ،


أو عقول
ساذجة ،


مما يعتبر سبّـة على هذا الدين ،
وثغرات نقص
وازدراء .


فقد بالغ صلى الله عليه وسلم
في
التحذير عن الابتداع
مطلقاً ،

فقال :

( إياكم ومحدثات الأمور ،

فإن كل محدثة
بدعة ،

وكل بدعة
ضلالة ،

وكل ضلالة
في النار ) .


وقال :
( من
أحدث
في أمرنا هذا
ما ليس منه
فهو رد
) .


( 1745 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:06 مساء
وقال :

( عليكم بسنتي
وسنة الخلفاء الراشدين المهديين
من بعدي ،
عضّوا عليها بالنواجذ ) .

وقال :

( تركتكم على
المحجّة البيضاء

ليلها كنهارها
لا يزيغ عنها إلا هالك ) .


وقال :

( افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة ،
وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة ،
وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة ،
كلها في النار
إلا واحدة ،

قلنا : من هي يا رسول الله
؟ ،
قال :

من كان على مثل
ما أنا عليه
اليوم وأصحابي
) .

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال :

خط رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاً بيده ،
ثم قال:

"
هذه سبيل الله مستقيماً " ،

ثم خط خطوطاً عن يمين ذلك الخط وعن شماله،
ثم قال:
"
وهذه السبل ليس منها سبيل إلا عليه شيطان يدعو إليه " ،

ثم قرأ :
{ وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا
فَاتَّبِعُوهُ
وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ
فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ }[1] ) .

رواه أحمد والنسائي والدارمي
وابن حاتم والحاكم وصححه
.



============
[1] - سورة الأنعام ، الآية : 153 .


( 1746 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:09 مساء
وأتمنى من المالكي
وكل ما أتمناه نحوه في صالحه حالاً ومآلاً ;
أتمنى أن يتخلى عما هو عليه
من
زعامة بدعية ،
تتضح آثارها فيما يقدمه أتباعه
السذج
من الخضوع والخنوع،
المتمثل في
لحس أياديه ،
والتماس البركات من
أثوابه وآثاره ،
وما يقدمه لهم من
المنكرات
والبدعيات
والشركيات
،
المتثمل نوعها في
كتابه الذميم
( الذخائر المحمدية ) ،

فهذه
زعامة وهمية
ترتكز على قواعد
الضلال
والإضلال
والادعاء
،

وستكون عواقبها
عواقب بقاء أبي طالب على
ملة عبد المطلب ،

وحينها سيتذكر
المالكي

قول الله تعالى :

{ وَيَوْمَ يَعَضُّ
الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ
يَقُولُ
يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ *
يَاوَيْلَتَا لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذ فُلانًا خَلِيلا *
لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي }[1] .

===========
[1] - سورة الفرقان ، الآية : 27 – 29


( 1747 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:13 مساء
وقبل أن أختم كتـابي هذا ;
يسرني إيراد خاتمـة ختـم بهـا فضيلة الشيـخ أبو بكـر الجزائري ،
كتابه
الإنصاف فيما قيل في المولد من الغلو والإجحاف ،

فقد قال جزاه الله خيراً :


خـاتـمــة :-


لعل بعضاً ممن يقرأون هذه الرسالة قد يتساءلون قائلين :
إذا كان
المولد النبوي الشريف
بدعة محرّمة كسائر البدع ;

لمَ سكت عنها العلماء وتركوها حتى ذاعت وشاعت ،
وأصبحت كجزء من عقائد المسلمين ،
أليس من الواجب عليهم أن ينكروها
قبل استفحال أمرها وتأصلها
؟

ولمَ لمْ يفعلوا
؟؟


ونجيب الإخوة المتسائلين ،
فنقول :

لقد
أنكر هذه البدعة
العلماء من يوم ظهورها ،
وكتبوا في ردها الرسائل ،
ومن قُدِّر له الإطلاع على كتاب
المدخل لابن الحاج

عرف ذلك وتحققه .

ومن بين الردود القيمة
رسالة الشيح تاج الدين عمر بن علي اللخمي الإسكندري الفقيه المالكي ،
صاحب شرح الفاكهاني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني ،
والتي سماها
( المورد في الكلام على المولد )

وسنثبت نصها في هذه الخاتمة .

غير أن الأمم في عصور انحطاطها
تضعف عن الاستجابة لداعي الخير والإصلاح ;

بقدر قوتها على الاستجابة لداعي الشر والفساد ،

لأن الجسم المريض يؤثر فيه أدنى أذى يصيبه ،
والجسم الصحيح لا يؤثر فيه إلا أكبر أذى وأقواه .

ومن الأمثلة المحسوسة

أن الجار الصحيح القوي تعجز عن هدمه المعاول والفؤوس ،
والجار المتداعي للسقوط يسقط بهبة ريح أو ركلة رجل .

ولذا فلا يدل بقاء هذه
البدعة
وتأصلها في المجتمع الإسلامي
على عدم إنكار العلماء لها ،


( 1748 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:14 مساء
وها هي ذي رسالة تاج الدين الفاكهاني
في تقديمها شاهد على ذلك :
قال رحمه الله تعالى
بعد أن حمد الله وأثنى عليه بما هو أهله :

أما بعد :

فإنه قد تكرر سؤال جماعة من المباركين
عن الاجتماع الذي يعمله بعض الناس في شهر ربيع الأول
ويسمونه المولد ،
هل له أصل في الشرع ،
أو هو بدعة وحدث في الدين
؟؟
وقصدوا الجواب عن ذلك مبيناً ،
والإيضاح عنه معيناً
فقلت وبالله التوفيق :

لا أعلم لهذا المولد أصلاً في كتاب ولا سنة ،
ولم يُـنقل عمله عن أحد من علماء الأمة ،
الذين هم القدوة في الدين ،
المتمسكون بآثار المتقدمين ،
بل هو
بدعة أحدثها المبطلون ،
وشهوة نفس اعتنى بها
الأكالون ،

بدليل أنا إذا أدرنا عليها الأحكام الخمسة :
قلنا إما أن يكون واجباً أو مندوباً أو مباحاً أو مكروهاً أو محرماً ،

وليس هو :
بواجب إجماعاً ولا مندوباً ،
لأن
حقيقة المندوب ما طلبه الشارع من غير ذم على تركه ،
وهذا
لم يأذن فيه الشارع
ولا فعله الصحابة
ولا التابعون
ولا العلماء المتدينون فيما علمت .

وهذا جوابي عنه بيـن يدي الله تعـالى
إن عنه سُـئلت .

ولا جائزاً ولا بمباحاً ،
لأن
الابتداع في الدين
ليس مباحاً
بإجماع المسلمين .

فلم يبقَ إلا أن يكون
مكروهاً
أو
محرماً ،


( 1749 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:15 مساء
وحينئذ يكون الكلام في فصلين ،
والتفرقة بين حالين :

أحدهما :


أن يعمله رجل من عين ماله لأهله وأصحابه في عياله،
لا يجاوزون في ذلك الاجتماع أكل الطعام ،
ولا يقترفون شيئاً من الآثام .

هذا الذي وصفناه بأنه
بدعة مكروهة وشناعة ،

إذ
لم يفعله أحد

من متقدمي أهل الطاعة ،
الذين هم فقهاء الإسلام ،
وعلماء الأنام، سرج الأزمنة، وزين الأمكنة .


( 1750 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:17 مساء
والثاني :

أن تدخله الجناية ، وتقوى به العناية ،
حتى يعطي أحدهم الشيء ونفسه تتبعه ،
وقلبه يُؤلمه ويُوجعه ،
لما يجد من ألم الحيف .

وقد قال العلماء :

أخذ
المال
بالحياء كأخذه بالسيف ،

لا سيما إن انضاف إلى ذلك شيء من
الغناء
مع البطون الملآى ،
وآلات
الباطل
من الدفوف والشابات ،

واجتماع الرجال مع
الشباب المرد،

والنساء الفاتنات
إما مختلطات بهم أو مشرفات ،
والرقص
بالتثني والانعطاف ،
والاستغراق في
اللهو

ونسيان يوم المخاف .


وكذلك النساء إذا اجتمعن على انفرادهن ،
رافعات أصواتهن
بالتهتيك والتطريب في الإنشاد ،
والخروج في التلاوة والذكر غير المشروع ، والأمر المعتاد ،
غافلات
عن قوله تعالى :
{
إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَاد ِ } ،

وهذا الذي لا يختلف في تحريمه اثنان ،
ولا يستحسنه ذوو المروءة الفتيان ،

وإنما يحلو ذلك لنفوس
موتى القلوب ،
وغير المستقلين من
الآثام والذنوب .
وأزيدك أنهم
يرونه من العبادات ،
لا من الأمور
المنكرات المحرمات ،
فإنا لله وإنا إليه راجعون )[1] اهـ .

وأخيراً أتمنى من الله تعالى أن يهديه ، ويصلحه ،
ويردّه إلى جادة الصراط المستقيم ،
وآخر دعوانا
أن الحمد لله رب العالمين ،
وصلى الله على نبينا محمد
وعلى آله وأصحابه أجمعين .

حرر في 3 / 8 / 1402 هـ

أعـده وكـتبه

عبدالله بن سليمان بن منيع
القاضي بمحكمة التمييز بمكة المكرمة
وعضو هيئة كبار العلماء




===========
[1] - انظر : الإنصاف ، ص 53 – 55 . الشيخ أبو بكر الجزائري .


( 1751 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:18 مساء
شـكـر واعتـذار

قبل أن أضع القلم مودعاً القارئ العزيز ،
أجد ضميري يطالبني وبإلحاح بالغ
بأن أتقدم بشكري وتقديري إلى
الرئاسة العامة لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد ،
وعلى رأسها سماحة رئيسها الجليل ،
العالم العامل ، المجاهد في الله حق جهاده ،
شيخنا عبد العزيز بن عبد الله بن باز ،

وفضيلة نائبه الصديق الشيخ ابراهيم بن صالح آل الشيخ ،
وفضيلة كاتبه وأمين سره التقي الصالح
إبراهيم بن عبدالرحمن الحصين ،
وفضيلة الدكتور الصديق الصدوق ،
والجندي المجهول في ميدان العلم والدعوة إلى الله
الشيخ محمد بن سعد الشويعر
رئيس تحرير مجلة البحوث الإسلامية .

لهؤلاء جميعاً ولغيرهم
ممن كان له فضل النظر في هذا الكتاب قبل طبعه ،
وتقديم الملاحظة والتوجيه والاستدراك ،
وأخص منهم شيخنا الجليل عبد الرزاق عفيفي ،
والزميلين الشيخين :
الشيخ عبد الله بن عبدالرحمن بن بسام ،
والشيخ محمد بن صالح بن عثيمين .


أقدم لهؤلاء جميعاً شكري وتقديري ،
والابتهال إلى الله تعالى ألا يحرمهم أجر ما يقومون به
من مجهودات مشكورة في سبيل الدفاع عن
عقيدة أهل السنـّة والجماعة ،


وألا يحرمهم أجر ما قدموه لي من عون
في سبيل خروج هذا الكتـاب ،
كجزء من الدفاع عن هذه العقيدة ،
والإبقاء على صفائها ووضوحها
محجّـة بيضاء ، ليلها كنهارها ،
لا يزيغ عنها إلا هالك .

وأكرر شكري وتقديري لفضيلة الدكتور محمد الشويعر ،
فقد قام بالعبء الأكبر في سبيل إخراج هذا الكتاب
في طبعة جيدة ومصححة ،
فجزاه الله خيراً ،
وثقّل بما قدمه موازينه يوم القيامة .

ولا أنسى
وأنا لا أزال في موضوع شكر من يستحق مني الشكر ;
أن أترحم على
شيخنا الجليل الشيخ عبدالله بن حميد ،

وأدعو الله أن يسكنه فسيح جناته ،
وألا يحرمه أجر ما في هذا الكتاب ،
من دفاع عن العقيدة ،
ورد للمنكر والضلال .
فقد كان رحمه الله ،
وجعل قبره روضة من رياض الجنة ،

هو الموجه الأول لي في ذلك ،
وهو المشير عليَّ بتولي الرد على
المالكي .


وأعتذر للقارئ الكريم
عن القصور في إيفاء الموضوع ما يستحقه
من العناية العلمية في
رد المنكر ،

لا سيما من كان من القرآء
على جانب قوي من الإحساس والشعور
بإنكار ما جاء به محمد علوي مالكي
من المنكرات والضلالات ،

فهذا مني جهد مقـل ،
وخير الصدقة جهد المقـل .

والله المستعان ،
وصلى الله على نبينا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين


المؤلف


( 1752 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:18 مساء
المراجع والمصادر

1 - القرآن الكريم .
2 - تفسير ابن كثير .
3 - تفسير ابن جرير الطبري .
4 - تفسير القرطبي .
5 - صحيح البخاري .
6 - صحيح مسلم .

7 - سنن النسائي .
8 - مسند الإمام أحمد .
9 - سنن أبي دواد .
10 - سنن الترمذي .
11 - سنن ابن ماجه .

12 - فتح الباري في شرح البخاري ،
لابن حجر العسقلاني .

13 - شرح صحيح مسلم ، للنووي .
14 - منتقى الأخبار للمجد وشرحه نيل الأوطار ، للشوكاني .
15 - قيام الليل ، لأبي عبدالله محمد بن نصر المروزي .
16 - جامع العلوم والحكم ، لابن رجب .
17 - تحفة الأحوذي ، للمباركفوري .

18 - كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد ،
للشيخ محمد بن عبدالوهاب .

19 - فتح المجيد في شرح كتاب التوحيد ،
للشيخ عبدالرحمن بن حسن .

20 - مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية ،
جمع الشيخ عبدالرحمن بن قاسم .

21 - اقتضاء الصراط المستقيم ،
لشيخ الإسلام ابن تيمية .

22 - الإعتصام ، للشاطبي .
23 - المدخل ، لابن الحاج .
24 - تنبيه الغافلين ، لابن النحاس .
25 - المغنى ، لابن قدامه .
26 - فتاوى محمد رشيد رضا .

27 - الإنصاف فيما قيل في المولد من الغلو والإجحاف ،
لأبي بكر الجزائري .

28 - ملف قرارات هيئة كبار العلماء .


( 1753 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 30/1/2015 الساعة 10:20 مساء

حوار مع المالكي


في ردِّ ضلالاته ومنكراته


معالي الشيخ :
عبدالله بن سليمان بن منيع
جزاه الله تعالى خير الجزاء



http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=1225

^^^^^^^^^^^^^^^^
محتويـات الكتـاب


- مقدمة الكتاب
لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز .


- تقديم وإعذار بقلم المؤلف .

- مقتطفات من قرار هيئة كبار العلماء في حق المذكور .

- نماذج من
ضلالات المالكي ومنكراته
منقولة من كتاب الذخائر المحمدية .


- تمهيد وتأصيل .

- رأي المالكي في حكم الاحتفال بالمولد ، ومناقشته .

- رأي المالكي أن الاحتفال بالمولد لا يلزم أن يكون في ليلة مخصوصة ،
ومناقشته بعدة وقفات .

-
دعوى المالكي
أن الاحتفالات بالمولد نوع من أنواع الدعوة إلى الله ومناقشته .

- عقيدتنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم
طبقاً لما جاء في كتاب الله وسنة رسول الله .

- منزلة رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفوسنا .


- خيبة الأمل فيما عقدناه على المالكي من خير ونفع وصلاح .

- أدلة المالكي على جواز الاحتفال بالمولد ، ومناقشتها وردها :

- الدليل الأول :
الاحتفال بالمولد تعبير عن الفرحة بالمصطفى ،
ومناقشة المالكي بعدة وقفات انتهينا بها إلى بطلان ذلك الدليل .

- الدليل الثاني :
كان صلى الله عليه وسلم يعظم يوم ولادته بصيامه .
- مناقشة هذا الدليل بعدة وقفات انتهت إلى بطلانه .

- الدليل الثالث :
أن الفرح به صلى الله عليه وسلم مطلوب بأمر القرآن .
- مناقشته بذكر ما ذكره مشاهير المفسرين .

- الدليل الرابع :
أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يلاحظ ارتباط الزمان بالحوادث الدينية ،
وتمثيله بالأمر بصيام يوم عاشوراء .
- مناقشة هذا الدليل ورده .

- الدليل الخامس :
أن الاحتفال بالمولد بدعة حسنة .
- مناقشة هذا الدليل بعدة وقفات .

- الدليل السادس :
أن المولد يبعث على الصلاة والسلام المطلوبين .
- مناقشة هذا الدليل بعدة وقفات .

- الدليل السابع :
أن المولد يشتمل على شيئ من سيرة الرسول والتعريف به .
- مناقشة هذا الدليل ورده .

- الدليل الثامن :
أن الاحتفال بالمولد تعرض لمكافآته صلى الله عليه وسلم .
- مناقشة هذا الدليل بعدة وقفات .

- الدليل التاسع :
أن معرفة شمائله صلى الله عليه وسلم تستدعي كمال الإيمان به .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل العاشر :
أن تعظيمه صلى الله عليه وسلم مشروع .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل الحادي عشر :
أن اليوم الذي ولد فيه صلى الله عليه وسلم أفضل من يوم الجمعة ،
وقد جاءت النصوص بفضل يوم الجمعة .
- مناقشة هذا الدليل بعدة وقفات .

- الدليل الثاني عشر :
المولد أمر يستحسنه العلماء والمسلمون في جميع البلاد .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل الثالث عشر :
أن المولد اجتماع ذكر وصدقة .
- مناقشة هذا الدليل بعدة وقفات .

- الدليل الرابع عشر :
أن الله قص على نبيه صلى الله عليه وسلم أنباء الرسل لتثبيت فؤاده إلخ .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل الخامس عشر :
ليس كل ما لم يفعله السلف بدعة إلخ .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل السادس عشر :
ليست كل بدعة محرمة إلخ .
- مناقشة هذا الدليل بعدة وقفات .

- الدليل الثامن عشر :
احتجاجه بقول الشافعي ما أحدث وخالف نصاً فهو البدعة الضالة إلخ .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل التاسع عشر :
كل ما تشمله الأدلة الشرعية
ولم يقصد بإحداثه مخالفة ولم يشتمل على منكر فهو من الدين .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل العشرون :
الاحتفال بالمولد احياء لذكرة المصطفى صلى الله عليه وسلم إلخ .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- الدليل الحادي والعشرون :
مشروعية المولد إنما تكون فيما خلا من المنكرات المذمومة إلخ .
- مناقشة هذا الدليل ثم رده .

- افتراء المالكي على شيخ الإسلام ابن تيمية بإجازته المولد .

- رد ذلك عليه بنقل كلام
شيخ الإسلام ابن تيمية في البدعة ،
ورده تقسيمها وإنكاره لمجموعة من
البدع ومنها بدعة المولد .

- مفهوم المولد في نظر
المالكي .
- مناقشة هذا المفهوم بعدة وقفات .

- رأي المالكي في القيام في المولد .
- مناقشة هذا الرأي بعد وقفات .

- استحسان المالكي القيام في المولد

لمجموعة وجوه جرى مناقشتها ثم ردها .
مولد ابن الديبع ومافيه من منكرات .

فتوى
الشيخ محمد رشيد رضا في حكم المولد بصفة عامة .
ورأيه في مولد ابن الديبع .

- نصيحتنا للمالكي .
فتوى للشيخ تاج الدين الفاكهاني في حكم المولد .
شكر واعتذار .


-المراجع



( 1754 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:40 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]



للعلامة الشيخ
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء


http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=546

^^^^^^^^^^^^^^^^
بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله الذي أنزل في محكم كتابه المبين

" ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة
ثم يقول للناس
كونوا عبادا لي من دون الله

ولكن كونوا ربانيين
بما كنتم تعلمون الكتاب
وبما كنتم تدرسون

ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا
أيأمرُكم بالكفرِ


بعد إذ أنتم مسلمون " ،


وقال جل ذكره :


" وما أرسلنا من قبلك من رسول
إلا نوحي إليه

أنه لا إله إلا أنا

فاعبدون " .


وصلى الله وسلم وبارك
على إمام الموحدين وخاتم النبيين

الذي أخرج الله به من سبقت سعادته
من ظلمات الشرك والضلال

إلى نور التوحيد والسنة ،

ومن عبادة العباد
إلى عبادة رب العباد،

ومن جور الأديان إلى عدل الإسلام ،

ومن ضيق الدنيا إلى سعة الدنيا والآخرة ،
وحمى به جَنَابَ التوحيد

وسد كل الذرائع
إلى الشرك ،


فكان مما أعلن لأمته وأبان من سنته


" لا تطروني
كما أطرت النصارى ابن مريم

فإنما أنا عبد

فقولوا
عبدُ الله ورسوله "

صلى الله عليه وسلم وصحبه أجمعين .


( 1755 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:41 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]

أما بعد


فإلى شيوخنا الكرام وعلمائنا الأفاضل
وإخواننا طلبة العلم


نتوجه بهذه الكلمات المسطرة
لإعلام من لم يبلغه الأمر منهم
وحض من بلغه على القيام بالواجب

حماية لتوحيد الله وصيانة لجنابه
وذبا عن سنة رسول الله
صلى الله عليه وسلم
وغيرة على دعوته .



وموجب هذا


أنه ظهر منذ أشهر في بلد الله الحرام
وغيرها من البلاد


كتاب لداعية الشرك في هذا الزمان

ومجدد ملة عمرو بن لحي المدعو

( محمد بن علوي المالكي )


أسماه " شفاء الفؤاد بزيارة خير العباد" .


طبعته ونشرته
وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف بدولة الإمارات .


وقدم له وزيرها
بمقدمة أثنى فيها على الكتاب وعلى مؤلفه مدعيا أنه :
" قد جلا فيه وجه الصواب
وأصاب كبد الحقيقة
وأوضح سبيل الرشد
بالأدلة الساطعة والبراهين القاطعة
بأسلوب علمي دقيق وتوفيق رائع عميق .."


إلى آخر
ما هذى به .


وقد تلقف
أهل البدع
ومروجو الضلالة
ودعاة الشرك والخرافة
هذا الكتاب فنشروه على العامة
ولبَّسوا به على الناس ،


وتحمسوا في نظرهم ،
للأخذ بالثأر
ورد الاعتبار لمؤلفه


بعد أن هتك الله ستره
وفضح أمره .



( 1756 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:42 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]

فرأيت أن أُجمل
بعض مصائبه

في ورقات قلائل
وأبعث بها إلى من يهمه الأمر
مقرونة بصورة من الكتاب
لمن لم يطلع عليه بعد ،

رجاء أن يرفع الله عنا الإثم
ويدفع العذاب
ويبعث الهمم .

والكتاب محشو بما اشتملت عليه
مصنفات الغالين قبله ( كالسبكي)
من بدع الزيارة وحكاياتها المصنوعة
بل الأحاديث الضعيفة
والموضوعة
التي يتناقلونها جيلا بعد جيل

مع بيان أئمة الحديث - رحمهم الله - لحالها
ولو لم يكن إلا بيان شيخ الإسلام لكفى .

والمؤلف مع أنه يحمل شهادة الدكتوراه في الحديث

ومع اطلاعه على كلام شيخ الإسلام
- بدليل نقله عنه في الكتاب -

أصر على تنكب طريق الحق
وضرب صفحا عما يعلمه

من تحريم الاستدلال
بمثل هذه الروايات ،


بل نقل هو في كتابه هذا صفحة " 69 "
عن الشوكاني قول الحافظ رحمه الله :

أكثر متون هذه الأحاديث
موضوعة .

نعوذ بالله
من عمى البصيرة .




( 1757 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:43 مساء
وهذا الكتاب أشمل
وأعمق

في الضلالة

من كتاب الزيارة
الذي كتبه " الخميني "

والذي يوزعه الرافضة في كل موسم ،


فهو كالمستنقع للإرث المشترك

بين الروافض و الصوفية
وعباد القبور
في القديم والحديث


إلا أنه تميز عمن سبقه
- فيما أعلم -
بإيراده لما يسمى قصائد الحجرة النبوية
حيث حلّ رموز تلك القصائد
التي لا يستطيع كثير من الناس قراءتها
لصعوبة خطها أو لما اعتراها من طمس ونقص،

ولم يكتف بإيرادها
بل استحسن أن تقال أمام المواجهة النبوية
كما سنبين من كلامه .


( 1758 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:44 مساء

الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]


فأما نُقوله التي اشتملت

على الأحاديث الباطلة
والحكايات المختلقة


أو التي جاء بها للتلبيس
من كلام أئمة الدين والفقهاء المعتبرين ،


أو التي اشتملت
على بدع ومخالفات دون الشرك
فلم أر الإطالة بذكرها ؛


إذ الغرض التنبيه لا التفصيل
ومثل هذا لا يخفى
على فطنة القارئ من أمثالكم .


وأما نقوله الشركية
وما فيها من حط لمقام الألوهية


وغلو في الرسول صلى الله عليه وسلم
إلى درجة الربوبية أو الألوهية


وتقرير لمذهب
غلاة الرافضة
و الصوفية
بل الباطنية


فهذا ما سنورد عليه نماذج
تدلُّك على ما وراءها .


( 1759 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:46 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]

1. صفحة (109) قال " زيارة نبوية " معنونا

ثم أورد فيها :

" وقد وفدت عليك زائرا ،
وبك مستجيرا
وجئتك مستغفرا ،

.. فها أنا في حضرتك وجوارك
ونزيل بابك .. "

ثم ذكر في قصيدة :

هذا نزيلك أضــــحى لا ملاذ له

إلا جـــــنابك يا ســــؤلي و يا أملي


ضيف ضعيف غريب قد أناخ بكــم

ويســتجير بكــم يا ســـادة العرب


يا مكرمي الضيف يا عون الزمان ويا

غوث الفقير ومرمى القصد في الطلب


هذا مقام الذي ضاقت مذاهبــــــــه

وأنتم في الرجا من أعظــــــــــم السبب


( 1760 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:47 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]


2. صفحة ( 113) نقل
ضمن زيارة أخرى
لمن سماه " الإمام المَطَري "
وهو المُطري في الحقيقة :

" السلام عليك
يا معنى الوجود ،

السلام عليكم
يا منبع الكرم والجود "

وأتبعها بأبيات كذلك ومنها :


فالآن ليس سوى قبر حللت به

منجى الطريد وملجا كل معتصم


وقد حططنا لديه الرحل همتنا


على المدى نهلة من مورد الكرم

هذا عطاؤك فاغـــــمرنا بمنهله

فقد مددنا أكف الفــــــقر والعدم


وإن رمتنا الخطايا وسط مهلكة


فأنت ملجـــــــأ خلق الله كلهم


( 1761 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:49 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]


3. صفحة (117) ذكر صلاة تقال
عند زيارة النبي صلى الله عليه وسلم
للحبيب علي بن محمد الحبشي :


اللهم صل وسلم على سيدنا محمد
أول متلقٍ لفيضك الأول ..



إلى أن قال في الصفحة التي تليها :


" صلاة نَشهدُك بها من مِرآتِهِ


ونصل بها إلى حضرتك
من حضرةِ ذاتِهِ


قائمين لكَ ولهُ

بالأدب الوافر ،


مغمورين منكَ ومنهُ

بالمدد الباطن و الظاهر " .



ومنها في صفحة (118 ، 119) :


" اللهم اكشف عني حجب الأغيار ،
اللهم أفض على روحي
ما أفضته على روح الكامل من هذه الأمة ..


وهب لي زهدا كزهد الكامل
وورعا كورعه،
وعلما كعلمه
ونورا كنوره
وفهما كفهمه
وإقبالا كإقباله " .


مع ملاحظة أن المقصود بالكامل هنا
" رسول الله
صلى الله عليه وسلم ".


( 1762 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:50 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]

4. صفحة (120)

" زيارة نبوية للشيخ القشاش "
كما عنون وفيها :


" السلام عليك
يا أول


السلام عليك
يا آخر


السلام عليك
يا باطن


السلام عليك
يا ظاهر " .


( 1763 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:52 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]


5. صفحة (122) قال تحت عنوان
" استشعار رد السلام " :


" ينبغي للزائر أن يردد السلام
على النبي صلى الله عليه وسلم
بأدب ولطف وذل واستكانة ،


لعل الله أن ييسر له
سماع جواب سلامه الشريف شهادة
وإلا فيؤمن به غيباً
وإن لم يسمعه".


أقول :


وعن رد النبي صلى الله عليه وسلم بصوت مسموع
- بل إخراجه يده
ومصافحته من سلم عليه-


تحكي الصوفية من الخرافات والاختلاق
ما لا يتسع له المقام


وحسبك بما ينسبونه إلى الجيلاني
والآخر البرعي من هذا.


( 1764 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:53 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]

6 - صفحة(123) نقل عن صاحب الدرة الثمينة
- وهو قشاش السابق ذكره -
جَمجمة وغَمغمة أشبه بكلام الباطنية
فيها غلو في المدينة النبوية
منها:

"اعلم أن مراتب الداخلين من الزائرين
بعد الاستقرار والتكرار
السلام عليه عند تخالف الأطوار
وتقسيم دخولهم بحسب أحوالهم وأصولهم"،

"وتجعل له ضابطا من أسماء المدينة المشرفة
كما أصل تسميتها بذلك
لأنها محل القِرى لأهل المدن والقُرى
بل ولأهل السماء كأهل الأرض

فهي الدار الآخرة في الدنيا
لمن نظر بها لغد
إذا حصل الزائرون فيها
وانتهى السالكون إليها ..
وجاء الحق وبرد اليقين
وانقطع الشك
ببرهان العين بالعين للشاهدين .. "


إلى آخر ما لا نريد الإطالة به .

ثم أخذ في تفصيل ذلك فقال بعدها :


( 1765 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:54 مساء
7. صفحة (124) بعنوان

" درجات الزائرين وأحوالهم
في تحقيق معنى الزيارة " .

قال :

" تختلف أحوال الزائرين
في استفادتهم من زيارتهم
واستمدادهم بواسطة نبيهم المصطفى
وحبيبهم المجتبى صلى الله عليه وسلم

بحسب استعدادهم
في تلقي الفيوضات الإلهية
والواردات الربانية
بواسطة الحضرة المحمدية

ولكل منهم مقام وباب يدخل منه
ويقف عنده
يناسب حاله
وذلك يتناسب
مع أسماء المدينة المنورة " .


( 1766 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:54 مساء
ثم شرع في التفصيل
فقال :

"الطبقة الأولى في : يثرب " .

" فناس من الزائرين النبي صلى الله عليه وسلم
إلى المدينة المشرفة
المستغفرين الله لهم ( الطبقة الأولى )
من الزيارة وأحوال الزائرين ومنازلهم

بالاسم الأول من أسمائها
الذي هو ( يثرب )
وما والاه
من الأسماء الإلهية
والأسماء المحمدية ،

بما يمد ذلك بقدر أولئك
فهذه درجة العامة " .


( 1767 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:55 مساء
ثم قال صفحة (125) :

" وفي هذا المنزل
منازل لا تعد ولا تحصى
بعدد الواصلين إلى الدوام
إلى يوم القيامة
فلهم ذلك الاسم
وما والاه
وما يقابله
من أسماء النبي صلى الله عليه وسلم
ومن الأسماء الإلهية أيضا ،

فهذه منه
فينزلون منازل الاسم
وما والاه
فتتلقاهم أملاكه
وكراماته
وجنوده الحسية والمعنوية " .


الطبقة الثانية في دار الهجرة :

" وناس في الطبقة الثانية
من طبقات الزيارة والزائرين له
صلى الله عليه وسلم المستغفرين الله ..

ومقامهم من أسماء المدينة المشرفة
أرض الهجرة
وبقية الأسماء المدنية
مُمدة لهم فيه
كالأولين والآخرين على ذلك " .


( 1768 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:55 مساء
قال صفحة (126) :

" ولهم من الأسماء المحمدية
وما إلى ذلك كالماحي والرحيم
ومن الأسماء الإلهية كذلك .

ولا يخفى عليك أيها المستبصر
كالاسم المنان
والكريم
والوهاب
في الحضرتين أيضا ؛

لأن النبي صلى الله عليه وسلم
خلقه القرآن
كما قالت أم المؤمنين رضي الله عنها .

فالأسماء الإلهية له أيضا أسماء

سارٍ في جميع الحضرات
وهو الغالب
وبعضها يخص بعض الحضرات بوجه ما

وذلك قليل
لحكم الكل في الكل

وإنما بسبب طرف ما من الغالبية والمغلوبية
يتقدم الأسماء بعضها بعضا
وتترتب كذلك على بعضها بعضا
فاذكر ذلك في جميع الباقي " . اهـ


( 1769 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:56 مساء
أي أن حضرة النبي صلى الله عليه وسلم

لها ما لحضرة الله تعالى


من الأسماء

وتشترك الحضرتان في الأكثر

وقليل ما تختص إحداهما
باسم دون الأخرى
لحكم الكل في الكل .


وهذا ما تورعت عن القول به

كثير من طوائف النصارى المشركة

- نعوذ بالله من الضلالة -

فلا أكفر من هؤلاء
إلا من قال إن اللاهوت والناسوت
جوهر واحد .


وهؤلاء جعلوهما جوهرين

أو حضرتين

لكن الأسماء في الغالب مشتركة

فالخصائص إذن مشتركة


تعالى الله عما يصفون .


 
   
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة