انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
الرد على الخرافيين [ محمد علوي مالكي الصوفي ]  
بتاريخ : الخميس, 25/12/2014 الساعة 05:12 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 6831
الرد على الخُرافيين

[
محمد علوي مالكي ]

الشيخ الدكتور
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء



http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.showcontent&contentID=680

http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=537

===========


فهرس الكتاب

روابط مباشرة لكل جزء من الكتاب

1 - المقدمة

حوار المالكي مع علماء المملكة

نسب محمد علوي المالكي

موقفنا من الكتب التي ردت على الشيخ ابن منيع وعلماء المملكة

خلافنا مع الصوفية

عقيدتنا في الرب تعالى

هل التصوف اليوم مجرد زهد وأذكار؟!

مصدر التلقي عند الصوفية


2 - كلام العلماء الأبرار في فرق الصوفية الأشرار

كلام أبو الريحان البيروني في الصوفية

أول من أسس دين التصوف

الإمام الملطي يحكي ما قاله الإمام خشيش بن أصرم في الزنادقة

أقسام الزنادقة

أبو الحسن الأشعري وموقفه من الصوفية

تقسيم الإمام الرازي الصوفية

الإمام عباس السكسكي وموقفه من الصوفية


3 - نظرات في كتاب المختار لمحمد علوي مالكي

السري السقطي يخاطب الله!!

التلاعب بالأدعية المشروعة

الكرامات عند الصوفية

الزهد في طلب الجنة

الرياء الكاذب

التقنينات المالكية

العلم اللدني

طريق من ذهب وأخرى من فضة

التوكل والتواكل

رؤية الله عند المالكي

الخرقة عند الصوفية

العلم الباطن

قصة منامية لأحد أئمة الطائفة الرفاعية

من أخبار الحلاج


4 - الاحتفال بالمولد عند الخرافيين

رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المولد يقظة عند الخرافيين

دفاع الرفاعي عن المالكي في مسألة الرؤية


5 - أركان الطريق عند الصوفية


6 - القطب الأعظم عند الصوفية

أعمال القطب الأعظم عند الصوفية

الوحدة والتوحيد

رجال الغيب


7 - الأولياء وكيفية عبادتهم


8 - باب الكرامات المذكورة عند الصوفية

كرامات ابن عيسى

كرامات محمد بن عباس

كرامات الضجاعي

كرامات شمس الدين الحنفي

كرامات الدينوري

كرامات جاكير الهندي

كرامات عبد القادر الجزائري

كرامات الرفاعي

كرامات إبراهيم الخرساني

كرامات الأعزب

كرامات العيدروس

كرامات السقاف

كرامات شعبان المجذوب

كرامات الأمباني

كرامات علي الوحيشي

كرامات أبي خودة

كرامات إبراهيم الجيعانة

كرامات النبتيتي

كرامات الشوني

كرامات حسن الخلبوصي

كرامات حمدة

كرامات ابن عظمة

كرامات إبراهيم العريان

كرامات عبد الجليل الأرنؤوط

كرامات عبد العزيز الدباغ

كرامات علي العمري

كرامات الحداد

كرامات وحيش المجذوب

كرامات أحمد بن إدريس

كرامات ابن أبي القاسم

كرامات الأشموني

كرامات موسى بن ماهين

كرامات محمد بن علي

كرامات البسطامي

كرامات إبراهيم المجذوب

كرامات عبد الرحمن با علوي

كرامات عبد الرحمن الغناوي

كرامات الشيخ عبدالله

كرامات الصناديدي

كرامات أبو المواهب

كرامات أبي السجاد

كرامات علي الخلعي

كرامات أبي رباح الدجاني

كرامات حسن سكر

كرامات أحمد بطرس

شطحات الكليباني

شطحات البكري

شطحات الشاذلي

كرامات المجذوب

كرامات الهمداني

كرامات ابن عربي

كرامات الفرغل

كرامات السرهندي

كرامات البطائحي

كرامات الأهدل

كرامات شهاب الدين آل باعلوي

كرامات العبدول

كرامات المرثي

كرامات الأديمي

كرامات بهاء الدين النقشبندي

كرامات عبد الرحمن السقاف

كرامات أحمد اليماني والنجم

كرامات حسين أبو علي

كرامات الزولي

كرامات الخضري

كرامات محمد وفا

كرامات محمد بن أبي حمزة

كرامات الشويمي

كرامات الدقوسي

كرامات أحمد الزاهر

كرامات الجاكي

كرامات التستري

كرامات القناوي

كرامات الخواص

كرامات البقال

كرامات البحيري

كرامات الهيتي

كرامات القونوي

كرامات الكوراني

كرامات باعباد الحضرمي

كرامات اليافعي

كرامات الجعبري

كرامات الكردي


9 - الجهاد عند الصوفية

10 - توجيهات إلى المغترين بالصوفية

11 - الفوائد المستخلصة




تقييم الموضوع

( 1770 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:57 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]


ثم قال صفحة (127) :


"الطبقة الثالثة في دار الإيمان :
وناس في الطبقة الثالثة من طبقات الزيارة
للنبي صلى الله عليه وسلم
وطبقات الزائرين المستغفرين لهم
من الله رحمة وتوبة
من حضرة اسمها الإيمان ..

ولهم من الأسماء المحمدية
البر
والباطن
والبرهان
والبينة

وتمدها جميع الأسماء
ولهم من الأسماء الإلهية
النور
الهادي
الحميد
المقيت

وما والاها
وتمدها جميع الأسماء " .

" ومن الزوار من يدخل من باب دار الأخيار
ومنهم من يدخل من باب دار الأبرار
ومنهم من يدخل من باب دار الفتح
منهم من يدخل من باب ذات الحجر " .

أقول :

وهؤلاء لم يجعل لهم طبقة منفردة

ولم يلحقهم بما ذكر من الطبقات

فلا ندري
أين يذهبون .



( 1771 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 03:58 مساء
ثم قال صفحة (127) نفسها :

" ومن طبقات الزائرين
طبقة المفتقرين إلى الله في جميع الحالات
الواقفين على باب
رسوله صلى الله عليه وسلم
بالذل والافتقار في جميع الفقرات



الذين لا يأوون إلى أنفسهم
في حالة من الحالات
ولا حياة لهم
إلا سيد السادات
تدرعا به عنهم ،


وهؤلاء لهم من الله رحمة وتوبة وفيض
من باب اسمه الدرع
مستمد من اسم المدينة المنورة (الدرع) " .


قال:
" ثم تتفرع تلك الطبقات
بحسب الأبواب العلية المستمدة
من الأسماء المدنية إلى ما شاء الله
من المداخل والمراتب :


فمنهم جماعة في باب سيدة البلدان
ومنهم جماعة في باب الشافية
ومنهم في باب طابة
ومنهم في باب طيبة " . اهـ


( 1772 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:00 مساء
وهكذا تحت هذا
الثالوث الصوفي


( الله ، الرسول ، المدينة)

تندرج هذه الفلسفة الباطنية

التي تسرح فيها أوهام الخرافيين كما تشاء ،

ويكفيك من شرٍّ سماعه .


( 1773 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:00 مساء
8. صفحة (169) قال بعنوان
" الزيارة والشفاعة " .

" واستغاثة الناس يوم القيامة
بالنبي صلى الله عليه وسلم
لما كانت هي أعظم الاستغاثات
لشدة كربهم وطول موقفهم وقتئذ

ولظهور فضله صلى الله عليه وسلم
على سائر الخلائق

ولدلالة ذلك على جواز الاستغاثة به
ونفعها بعد مماته
لوقوعها في حياته الدنيوية والأخروية ،

لهذا كله ناسب
ذكر أحاديث الشفاعة هنا " .


( 1774 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:01 مساء
وهكذا يُظهر المالكي غرضه

فإن موضوع الكتاب هو الزيارة
لا الشفاعة

ولكنه يتوصل بالشفاعة
إلى الغرض من الزيارة
وهو "الاستغاثة "

ثم يتفلسف
أو يتحامق في ذلك

ضاربا بأعذاره وتمويهاته
التي ادعاها بين يدي العلماء
يوم نوقش عن كتاب "الذخائر"
عرض الحائط .



( 1775 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:02 مساء
فيقول صفحة (175) :

" ولا فرق بين أن يسمى ذلك تشفعا
أو توسلا
أو استغاثة

وليس ذلك من باب تقرُّب المشركين
إلى الله تعالى بعبادة غيره
فإن ذلك كفر ،

والمسلمون إذا توسلوا بالنبي صلى الله عليه وسلم
أو بغيره من الأنبياء والصالحين
لم يعبدوهم " .


وهكذا تجاوز صاحب الشفاعة العظمى
إلى غيره من الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين
ثم إلى الصالحين
ومنهم بالطبع صالحوا الصوفية المزعومون

وجاء بهذا المعيار الفريد :

إذا كان المستغيث بغير الله من المشركين
(كالهندوس مثلا)
فهذا شرك

وإن كان من المسلمين فهذا توحيد ،

ونِعمَ أبناء عم له
المشركون حينئذ

ما كان من حلوة فهي له
وما كان من مُرة فهي لهم .


ولا يبالي بعد ذلك أن يقول :


( 1776 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:03 مساء
9. صفحة (182)


" وقد حفظ الله تلك الرحاب
من كل ما ينافي التوحيد


ولا يوجد بين الأمة المسلمة بحمد الله
من يعتقد فيه
أو في قبره صلى الله عليه وسلم
اعتقادا باطلا ،
استجابة لدعائه صلى الله عليه وسلم..إلخ " .


وعليه فكل ما يقال هناك توحيد
ولو كان تضرعات الروافض
واستغاثات الصوفية


بل الأمر لا يختص بتلك الرحاب وحدها ،


لكنه سرعان ما يقول :


" ولا تظنن ما يفعله بعض الناس
مما ظاهره ينافي التوحيد
إلا صادرا عن جهل
يحتاج إلى تعليم وتنبيه " .


فهل يريد أن يقول


أن ذلك لا ينافي التوحيد على الحقيقة
وإن نافاه ظاهرا
ليتسق أول كلامه وآخره


وعليه فليقل من شاء ما شاء
ولا حاجة للاستدراك أصلا ،


أم يريد أن يقول
إن ذلك ينافي
لكنه ناتج عن الجهل ،


والكلام ليس عن السبب
بل عن مجرد الوقوع ،


فمتى ما وقع لأي سبب كان
انتقض كلامه الأول ،


ولكن متى كان الصوفية
غير متناقضين .



( 1777 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:04 مساء
10. وهنا نأتي على القسم الأخير من الكتاب
وعنوانه " الزيارة النبوية والشعر " .

وهنا تقشعر جلود الموحدين

من إهدار حق رب العالمين
على خلقه

بهذا الشِعر الشِركي


الذي قال في أوله صفحة (202) :

" وسنذكر في هذا المبحث
جملة من غرر القصائد النبوية والمدائح المحمدية
التي يُستحسن أن تقال أمام المواجهة النبوية
وفي حضرة الزيارة المحمدية ".

هكذا استحسان بلا دليل

ورحم الله من قال
" من استحسن فقد شرَّع "

ثم علل فقال :
" حيث اشتملت على خطابه صلى الله عليه وسلم
بأجمل أنواع الخطاب ..
واستعطافه صلى الله عليه وسلم بذكر خصائصه " .

قال :

" ونبدأ بذكر القصائد الثلاثة
التي حظيت بأن كُتبت في المسجد النبوي الشريف
وداخل الحجرة المكرمة ،
ثم نذكر بعدها جملة من غرر القصائد والمدائح " . اهـ

ونقول له
ولأولئك المطموسة بصائرهم بالحقد والهوى
ممن يردون على أهل الإسلام
ويتركون أهل الأوثان :

لو كان المكتوب على القبر
- أي قبر كان -
قرآنا

لكان ذلك
بدعة
مأمورا بطمسها

يعلم ذلك
كل من ينتسب إلى السُنَّة حقا
من صغير وكبير ،

فكيف إذا كان الشرك الأكبر

فاسمعوا هذه القصائد :


( 1778 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:05 مساء
أ. أول الثلاث ما سماه المالكي
" قصيدة الحجرة النبوية الشريفة "
ووصفها باليتيمة العصماء
صفحة (203)
ومنها :


يا سيدي يا رسول الله خذ بيدي

مالي ســـواك ولا ألوي على أحد


فأنت نور الهدى في كل نائبـــــــة


وأنت سر الندى يا خير معتمد


وأنت حقا غــــياث الخلق أجمعهم


وأنت هادي الورى لله ذي المدد


إني إذا سامني ضـــــــــــيم يروعني


أقول يا ســـيد السادات يا سندي


كن لي شفيعا إلى الرحمن من زللي


و امنُن عليَّ بما لا كان في خلدي


وانظر بعين الرضا لي دائما أبدا


واستر بفضلك تقصيري مدى الأبد


واعطف علي بعفو منك يشملني


فإنني عــــــــنك يا مولاي لم أُحَــــــد


( 1779 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:06 مساء
ب. وثانيتهما هي التي سماها
" القصيدة الوترية البغدادية
أمام الحجرة النبوية الشريفة "
صفحة (205)

ثم ذكر موضع نقشها من المواجهة والمسجد
ومنها :


بذلّي بإفلاسي بفــقري بفاقتي

إليكَ رسول الله أصبحت أهرب


بجاهك أدركني إذا حوسب الورى

فإني عليكـــم ذلك اليوم أحسب


( 1780 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:07 مساء
ج . وثالثة الأثافي ما سماها
" القصيدة الحدادية الداخلية
للحجرة النبوية الشريفة "
صفحة (207)
ومنها :


ملاذ البرايـــــــــــا غوث كل مؤمل

كريم السجايا طيب الجسم و القلب


يؤمـــــــــله العافون من كل ممحل

كتأميلهم للساكبات من السحب


كريم حليـــم شأنه الجود و الوفا

يُرجَّى لكشف الضر و البؤس و الكرب


توجه رســــــــــــــــول الله في كل حاجة

لنا ومهـــــــــــم في المعـــــاش وفي القلب


وإن صــــــــــــلاح الدين والقلب سيدي

هو الغرض الأسمى فيا ســـيدي قُم بي


عليك ســـــــــــــلام الله ما سار مخلص

إلـيــك يقول : الله والمصــطفى حسبي


عليك ســــــــــــــــلام الله أنت ملاذنا

لدى اليسر والإعسار والسهل والصعب


عليك ســـــــــــــــلام الله أنت حبيبنا

وســــيدنا والذخر يا خــــــــــــير من نُبّي


عليك ســــــــــــــــــــلام الله أنت إمامنا

ومتبوعنا و الكنز و الغوث في الخطب


( 1781 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:08 مساء
11. صفحة (212)
شرع في ذكر بقية الأشعار .

وأولها قصيدة لعبد الرحيم البرعي
تلك الشخصية التي يرى بعض الباحثين
أنها لم توجد إلا في خيال الصوفية
ومنها :


يا غوث من في الغافقين وغيثهم

وربيعهم في كل عـــــــام مجدب


فأقل عِثار عُبيدك الداعي الذي

يرجوكَ إذ راجيك غير مخيّب


واكتب له ولوالديه بـــــــــــــراءة

من حر نار جهــــــــــنم المتلهب


واقمع بحولك باغضيه وكل من

يؤذيه من متــــــمرد متعصب


( 1782 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:09 مساء
12. صفحة (214)
أورد قصيدة بعنوان
" شكوى في زيارة "
للإمام يحيى الصرصري
منها :

أشكو إليك رسول الله ما أجدُ


من الخطوب التي أعيا بها الجَلَدُ


( 1783 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:10 مساء
13. صفحة (218)
أورد قصيدة بعنوان
" سيدي يا أبا البتول "
للنبهاني
منها :


سيد الرســــــــــل يا أبا الأكوان يا

أول خلق يا من به الانتهـــــــــــــــــاء


جئت أبغي منك النوال وعندي

منك يا أعلم الورى اســـــــــــتفتاء


ما أجتدي قط من سواكم نوالا

سيءٌ من ســــــــــواكم الاجتداء


يبتغي أن تُحـــــــــيل منه الخطايا

حسنات من جودك الكيميــاء


وأجرني وعــــترتي من زماني

فدواهــــــــــــــــيه كلها دهيــــاء


فتداركه قبل أن تخطر الأخطار

فاليوم مسه الإعــــــــــــــــــــياء


وتكرَّم بشــــــــــــــــــدّه فقواه

نالها بالشــــــــــدائد استرخاء


( 1784 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:12 مساء
14. صفحة (220)
أورد قصيدة بعنوان
" زيارة نبوية ومناجاة شعرية "
للحداد ،



ومنها :


وفيه عليه الله صلى ودائعٌ


من السر لا تُروى خلال الدفاتر


ولكنــــــــــها مكتوبة ومصانة


لدى الأوليـاء العارفين الأكابر


نبي الهدى لا تنسني من شفاعة


فإني مسيء مذنب ذو جرائر


ألا يا رسول الله عطفا ورحمة


لمُســترحم مســتنظر للمبارر


ألا يا حبيب الله غوثا وغارة


لذي كــــــربة مسودةٍ كالدياجرِ


ألا يا خليــــل الله نجدة ماجد


كريم السجايا كاشفا للمعاسر


ألا يا أمـــــــــين الله أمنًا لخائف


أتى هـــــاربا من ذنبه المتكاثر


ألا يا صفي الله قــُــم بي فإنني


بكم وإليكم ياشريف العناصر


وســيلتنا العظمى إلى الله أنت يا


ملاذ الورى من كل باد وحاضر


ويا غوث كل المســــلمين وغيثهم


وعصمتهم من كل خوف وضائر


( 1785 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:13 مساء
15. صفحة (224)
أورد قصيدة بعنوان " زيارة " للفيروز بادي
منها :

يا أيها الســــــــــــــــيد المرجو نائله

ما لي سـواك و ما في ذاك تمهيل

أنت الغياث وأنت الذخر يا أملي

والغوث والغيث والآمال والسول

إني بباب رسول الله ســــــــــائله

وشافعي الدمع والمسؤول مأمول

إذا أتاه مقــــــــــــــــل معدم وجل

يغدو بأمنٍ ولا عدم و تقليــــل


أنهيت قصة حالي سيدي فعسى

توقيـع بِــــشر بأن العبدَ مقبول


( 1786 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:14 مساء
16. صفحة (225)
أورد قصيدة بعنوان
" زيارة الشيخ القيراطي "

منها :


أنت الذي جئته أرجو النجاة به


إن راعني في كلا الدارين تهويل

أنت الكريم الذي إنعــــــــامه أبدا


للوفد من كفه الفياض مبذول


يا نفس إن رسول الله معتمدي


وليس من شأنه للوفد تخجيـل


( 1787 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:15 مساء
17. صفحة (226)
أورد قصيدة بعنوان
" زيارة ابن جابر الأندلسي "

منها :
يا ســـيد الرسل عبد قد أتى وله

من سالف الذنب تخويف وتخجيل


( 1788 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:16 مساء
18. صفحة (227)
أورد قصيدة بعنوان
" زيارة نبوية "
للصرصري
منها :


فاعطف على وفدك الراجين فضلك يا


من عنده للعطــــــاء الغمر إجزال


وها عُبيدك يحـــــــــيى قد أتاك على


علاته فله تزكــــــــــــــو بك الحال


مسـتسلما خاضعا مستأنسا وجلا


مما يزخرف حـــاوي المكر محتال


( 1789 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:17 مساء
19. صفحة (229)

أورد قصيدة بعنوان "زيادة مدنية "
للشيخ عبد اللطيف المدني

منها :


أنا في جوارك قد أقمت وإنني جار

وجارك في الورى يتبـــــــاهى


قد جئت أسعى نادما مســـتغفرا


فيما جنيتُ من المقال شفاها


وأقول يا خـــــــــــــــــير البرية إنني


عبد كئيب مذنب قد تاها


( 1790 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:18 مساء
20. صفحة (230)
أورد قصيدة بعنوان
" زيارة حبشية "
للحبشي
منها :



يا ملاذ الكل يا أهل الندى


يا كريم الأصل يا رب الحور


يا غياث الخلق يا ذا الفضل


والجود والإحسان في بحر وبر


يا لجا اللاجــين يا خير نبي

ورسول جاء حقا بالسور


يا رسول الله غوثا عاجلا


يدفع البلواء عنا والأشـــــر

يا رسول الله عجِّل سيدي


بزوال البؤس عـــنا والضرر

قد لجونا نحو بابك سـيدي


ووقفنا ننتظر منك الخبر


( 1791 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:22 مساء
21. صفحة (232)
أورد قصيدة بعنوان
" يا رسول الله جئنا زائرين "
لمن سماه ( الإمام العارف بالله :
محمد أمين كتبي )

منها :


أنت ســـر الله والنور الذي


سار موسى نحوه في طور سين

فهو نور لا يســــــــــــامى إنه


قبس من نور رب العـالمين

يا رسول الله أنت المرتجى


يوم يأتي الناس ما للظــــــالمين


يا رسول الله كن لي شافعا


أنت ذخري يا شفيع المذنبين


( 1792 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:23 مساء
22. صفحة (234)
أورد قصيدة بعنوان
" قل للمدينة "
للكتبي

منها :

فلأنت في الدنيا وفي الأخرى وفي


كل المواطن عدتي وندائي

حســبي بجاهك مأمنا ومثابة


وببحر جودك مورد استفتاء


( 1793 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:24 مساء
23. صفحة (235)
أورد قصيدة بعنوان " زيارة نبوية "
للكتبي أيضا

منها :


أنتَ طور التحقيق كلَّم موسى


منه عادنا فصار نجيا


كلما لُحتَ للملائك فــــــــــــرد ا

في السماوات سُجدا وبكيا

ومددت الأكوان شرقا وغربا


مددا في كيـانها كليا


( 1794 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:25 مساء
24. صفحة (237)
أورد قصيدة بعنوان
" يا رسول الله إني جئت معتذرا "
للكتبي أيضا

منها :


يا سيد الرسل إني جئت معتذرا


إليك من زلتي العظمى وأدراني


( 1795 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : السبت, 31/1/2015 الساعة 04:29 مساء
الكتاب الرابع
مجدد ملة عمرو بن لُحي
وداعية الشرك في هذا الزمان
[ محمد بن علوي المالكي ]


هذه أمثلة ونماذج



ولا ريب أنكم ستجدون
بثاقب فكركم وصحة نظركم غيرها
مما لم نذكر


وما بقي إلا أن نذكركم وكل غيور
بما يجب على أمة التوحيد
في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ أمتنا
حيث أظهرت رؤوس الوثنية
والشرك
والبدعة
والضلالة رؤوسها
من كل ناحية


وتوجهت سهامهم
وسهام من يناصرهم من المنافقين
إلى أهل السنة
ورموهم عن قوس واحدة ،


والله أسأل أن يجعلنا جنودا لدينه
قائمين بأمره
داعين إلى شريعته
وأن ينصرنا على من ظلمنا وعادانا
إنه سميع مجيب


والحمد لله
رب العالمين ..


كتبها :
سفر بن عبد الرحمن الحوالي



في : 6/ 5/ 1412 هـ
=======
مجدد ملة عمرو بن لحي
وداعية الشرك في هذا الزمان


[ محمد علوي مالكي الصوفي ]


المؤلف

فضيلة الشيخ الدكتور
سفر بن عبد الرحمن الحوالي
جزاه الله تعالى خير الجزاء


http://www.saaid.net/book/open.php?cat=88&book=546


{ وَانْظُرْ إِلَىٰ إِلَٰهِكَ

الَّذِي ظَلْتَ عَلَيْهِ عَاكِفًا


لَنُحَرِّقَنَّه ُ

ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ

فِي الْيَمِّ نَسْفًا }




( 1796 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 2/2/2015 الساعة 06:02 مساء
الكتاب الخامس
هذه هي الصوفية


للعلامة عبد الرحمن الوكيل
رحمه الله تعالى رحمة واسعة


بسم الله الرحمن الرحيم


مقدمة الكتاب


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله

محمد خاتم النبيين وسيد ولد آدم أجمعين.


"أما بعد"

فما زلت أذكر، وأنا طالب في معهد طنطا الديني،

ذلك الشيخ الشيبة يقسم لنا

– وعيناه مخضلتان بالدموع ونبرات صوته أصداء عميقة

بعيدة الغور من الشجو الولهان،

والحنين الهائم، والحرمان الجريح _

يقسم لنا أن في ضريح عبد العال المجاور لضريح البدوي

شعرة من رأس الرسول!،

وأنها معين خير، وفيض بركة ويمن،

ومطاف آمال، ومهوى رجاء!!

وأذكر أنني حين سمعت حديثه، يؤكده بقسم غليظ،

شعرت بقلبي، وكأنما يود أن ينشق عنه الصدر؛

ليهفو في صبابته الملهوفة إلى معبد الشعرة يقبلها،

ويكنُّها في مهجته،

بل شعرت كأنما حملت الملائكة إليَّ بشرى الخلود!!.

وما زلت أذكر أيضاً أنني سألت الشيخ؛

ليطمئن قلبي على هذا الأمل الحلو الساحر الفتنة،

عما جعلهم يوقنون بنسبة هذه الشعرة إلى رأس النبي الأعظم؟

فأجاب – تولاه الله بما قدّم - :


لقد وضعناها في زجاجة، وأقمنا حولها ذكر وإنشاد،

فإذا بالشعرة تذكر مع الذاكرين على دفيف الدفوف،

وحنَّات النايات،

والنغم المطرب المرقص من الأناشيد!!.

وأذكر أنني آمنت بهذه الأسطورة

كأنما هي من الله برهان ساطع!!

وأذكر أن الشيخ تداركنا – حتى يحكم القيد – بحجة أخرى،

فزعم أنهم وضعو الشعرة تحت الشمس،

فلم يجدوا لها ظلاً!!


وكان هذا الوهم الوثني الجديد

حجة عندي تدحض كل ريبة!!.

وأذكر – ويارب غفرانك –
 

أن خرافة الشيخ هذه غمرتني بنشوة سكرى

خلت فيها أنني أرى الجنة،

أو أنني صحابي يتلو عليه الرسول وحي الله!!.

فكنت أهفو إلى هيكل الشعرة
 

خاشع الطرف،

ريان القلب بالولاء،

أصلي لها بنجاوى الحب العابد،

وألثم خشب هيكلها وحَجَره

في شغف ثائر الأشواق عربيد التهلف،

وأُنهنِهُ بالأرواح العطرية

– التي أخال أنها تناسمني منها –

دموعي المسكوبة لوعة عشق، وظمأ غرام!!.



******************
* سيتم عرض ما تيسر من مباحث الكتاب باختصار
وللاطلاع على فهارس الكتاب الكاملة ومصادره
وللحصول على نسخة من الكتاب
راجع الرابط التالي مشكوراً



( 1797 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 2/2/2015 الساعة 06:07 مساء
الكتاب الخامس
هذه هي الصوفية


للعلامة عبد الرحمن الوكيل
رحمه الله تعالى رحمة واسعة

وتعال معي

أذكرك بأنني كنت أطوف حول صنم البدوي،
 

حتى إذا مثلت أمام الكوة الصغيرة في وثنه النحاسي البراق،

أنفذت منها يديّ – في رعشة التقديس – حتى ألمس ستر القبر،

ثم أخرجها رويداً رويداً في حرص وحذر بالغين،

وقد ضممت قبضتيهما على ...؟

على ماذا ؟

كنت أوقن حينذاك أنني أضمهما على بركات سماوية

تفيض من روح الله على القبر

(يزعم الصوفية أن فوق كل ضريح ولي

نافذة مفتوحة في السماء،

يفيض الله منها بركاته على الطائفين حول الضريح!)


ثم أبسط يدي في جيبي، ثم أمسح بها وجهي،

رجاء أن أكون ميسر الرزق،

داني قطوف النجاح، مشرق الوجه بنور الله !!



( 1798 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 2/2/2015 الساعة 06:09 مساء
الكتاب الخامس
هذه هي الصوفية


للعلامة عبد الرحمن الوكيل
رحمه الله تعالى رحمة واسعة

وتعال

ولا تسأم من ذكرياتي، فإنها عبرة ضحية، وعظة مأساة –

أذكرك بذلك الدَوي ترجف منه الأرض، وترتعد جُدُر المعهد

حين كانت توزع أسئلة اختبار آخر العام الدراسي،

أتدري ماذا كان يحدث ؟.

تهب هذه الآلاف المضطربة من الطلبة

رافعة أكفها في ضراعة ناعقة بما لا يسمع، ولا يبصر،
 

حتى ليبح صوتها، وتتمزق حناجرها إذ تنعق ضارعة:

يا سيد!!

وياويل السمع من طول "ياء النداء"!!.

لقد كانت تطول، وتطول،

 حتى ليخيل إليك أنها دخان مارد يحترق،

فيلمس دخانه قبة النجم،


ولعلهم كانوا يفعلون ذلك؛

لتصل أصداء ضراعتهم
 

إلى حيث جثمت على الأرض في غيابة القبر

جيفة مَنْ دَعَوْهُ !!


( 1799 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 2/2/2015 الساعة 06:11 مساء
الكتاب الخامس
هذه هي الصوفية


للعلامة عبد الرحمن الوكيل
رحمه الله تعالى رحمة واسعة

ولعلك تسألني :
ماذا كان يفعل بك شيوخكم ؟


كانوا يرفعون في سكرة الحب وذل الخشية أيديهم المعروقة،

يمسحون بها وجوههم، أو يمشطون لحاهم،

ومن بين الشفاه الذوابل تنساب هذه الهمهمة :

"رضي الله عنك يا سيد!!"

ثم يلتفتون إلينا،

وعلى وجوههم ألَقُ الرضى ناصحين في تأييد وإعجاب:

"كفاية ما خلاص سمعكم السيد!!"



 
   
 



الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة