فاشملْ عبادَكَ بالخيراتِ إنهمُ

على الضرورةِ والشكوى قدِ اشتملوا


واسقِ البلادَ بغيثٍ مسبلٍ غَدَقٍ

مباركٍ مُرجَحِن مزنُهُ هَطِلُ


سَحٍّ عميمٍ ملث القطر ملتعقٍ

لرعدهِ في هوامي سُحبِهِ زَجَلُ


تُكسى به الأرضُ ألوانًا مُنمنمةً

بها تعود بها أحوالُها الأُوَلُ


ويصبحُ الروضُ مُخْضَرًا ومبتسمًا

من النباتِ عليه الوَشْيُ والحُللُ


وتخصبُ الأرضُ في شامٍ وفي يمنٍ

به وتحيا سهولُ الأرضِ والجبلُ


ياربِّ عطفًا فإن المسلمين معًا

مما يقاسون في أكبادِهم شُعَلُ


وقد شكوا كلَّ ما لاقوهُ من ضررٍٍ

إليكَ يا مالكَ الأملاكِ وابتهلوا


فلا يردكَ عن تحويلِ ما طلبوا

جهلٌ لذاكَ ولا عجزٌ ولا بخلُ