انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

منذ سقوط الخلافة العباسية لم يحكم حاكم بالشريعة مثل الملا عمر وأتحاكم كلكم !!!!
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
منذ سقوط الخلافة العباسية لم يحكم حاكم بالشريعة مثل الملا عمر وأتحاكم كلكم !!!!  
بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 12:33 صباحا
السروري
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 15223
هذا تحدي

 أتحدى به جميع أعضاء الشبكة بلا استثناء .

هاتوا لي حاكما واحدا بعد سقوط الخلافة العباسية حكم بالشريعة الإسلامية حكما حقيقيا صادقا

مخلصا فيه . كما حكم بها أمير المؤمنين الملا عمر رحمه الله ورضي عنه

وأسكنه الفردوس الأعلى وجمعه مع النبيين والصديقين والشهداء ..

لا تستعجلون :-

نصيحة لوجه الله . كل اسم ستأتون به سأذكر لكم عليه طوام ومصائب . بالإثباتات والوثائق .

تعجلكم تندمون أنكم تحديتم به ..

لأني لم أتحدى هذا التحدي إلا وانا واثق مما أقول ..

فتريثوا وتأكدوا ولا تستعجلوا حتى تتيقنوا فعلا أن من ستذكرون اسمه

فعلا حكم بالشريعة حكما حقيقيا كما حكم بها الملا عمر في أفغانستان ...
 
 


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : كود
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 12:47 صباحا

ليتك تحديتهم بأقل من ذلك

دعهم يأتون بحاكم لم يقدم الولاء والبراء للغرب الكافر ويشق عصا طاعته

رحم الله الشيخ
الملا عمر وأسكنه فسيح جناته


( 2 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 12:58 صباحا
شهادة عدل وإنصاف من شيخ أفغاني سلفي أسمه غلام الله رحمتي 

نائب الشيخ السلفي المعروف (( جميل الرحمن )) رئيس الجماعة السلفية

في أفغانستان . يعني لو جاء واحد جامي سلفي يكذب القصة

ابقطع لسانه لأن راوي القصة أحد شيوخهم وليس إخوانيا ولا طالبانيا

ولا حزبيا ولا قبوريا ولا حنفيا .!!!

فاستمتعوا بهذه القصص عن أمير المؤمنين الملا محمد عمر وحركته

 المباركة التي أعادت لنا أمجاد الصحابة الكرام رضوان الله عليهم .

المصدر مجلة البيان السلفية .



((شيخ غلام الله : نعم ! هذا أقوله ، وأستطيع أن أقول أيضاً : إن حركة

الطالبان تولدت عن حكومة رباني ؛ لأن حكومة رباني جرَّت إلى أن توجد حركة
لمواجهة حالة الفحشاء والفجور ، لمنع أوجه هذه المفاسد ، وقد قلت لك قبل ذلك ما
هي الحالة التي وصلت إليها البلاد في عهد رباني ، وكانت الفوضى والفساد هي
السائدة في كل شيء ، وسأذكر لك أحد الأسباب في نشوء حركة طالبان ، كان محمد
عمر طالباً ؛ لكن ليس له كثير علم ، وكان من قبل يجاهد في أحد المنظمات
الجهادية ، وبعد خروج الروس ترك كل شيء بظن أن هناك حكومة مجاهدين وأن
الأمر انتهى بذلك بعد الجهاد مع الروس فعاد إلى طلب العلم في باكستان ، وفي يوم
جاءه أحد أقربائه من الأفغان في مسجده وهو يبكي ، فسأله محمد عمر : لماذا تبكي
هل مات لك أحد ؟ قال : لا ، الموت أهون ولو متنا جميعاً ؛ فالأمر الذي أبكي منه
أشد . وكان الرجل من روزجان وهي ولاية من الولايات المركزية في أفغانستان في
الوسط ، وبدأ يحكي قصته لمحمد عمر ، فقد مرضت زوجته وأراد أن يذهب بها
إلى باكستان للعلاج فأخذها في السيارة ، وفي الطريق كان كل قائد له منطقة معينة
هو حاكم فيها ، تفرض الجبايات والإتاوات على الناس وعلى المارين بمنطقته ،
فجعل هذا الرجل كلما مر على نقطة يوقف للتفتيش ، وتؤخذ منه الجباية والنقود ،
فمر على العديد من نقاط التفتيش حتى جاء إلى منطقة تفتيش أخيرة ، فأوقفه أحد
القواد وطلب منه النقود ، فقال ليس معي شيء وما بقي معي شيء فكل النقود
أُخذت في نقاط التفتيش السابقة ، وزوجتي مريضة وأريد أن أذهب لعلاجها في
باكستان . فقال : إذن اتركها عندي وأنا أعالجها ، فقال : هل عندكم مستوصف ؟
قال : لا ، تتركها عندي ثلاث ليال ثم ترجع فتجدها صحيحة . فعلم أنه يريد الشر ،
فوقع عراك بينهما ، فجاء رجاله وضربوا الرجل ضرب قتل ، وظنوا أنه قتل
فألقوه في غرفة وأخذوا المرأة ، ولكن الرجل أفاق في ظلمة الليل وتسلل وهرب
حتى وصل إلى الملا عمر : وحكى له القصة ، فقال له الملا عمر : لا بأس امكث
هنا ، وأنا بعد ستة أيام سأرجع إلى أفغانستان في قندهار ، وسأشاور بعض الإخوان
ثم أرجع إليك ، إن ما تحكي عنه هو انقلاب على الإسلام .
وذهب الملا عمر وجمع زملاءه من زمن الجهاد ضد الروس ، وكانوا يبلغون
نحو سبعة عشر رجلاً وهم الذين ظلوا معه بعد ذلك ، وكانوا وزراء في حكومته ،
جمعهم وقص لهم ما حكاه الرجل وقال : لقد جاهدنا لسنوات عديدة ، أفتكون ثمرة
جهادنا هذا أن نسمع عن الظلم والفجور ، أرى أننا الآن مطالبون أن نعمل بما علمنا ،
ليس الآن وقت زيادة العلم ، بل وقت العمل بما علمنا . فاتفقوا كلهم على ضرورة
العودة للجهاد ، فقاموا وأخذوا أسلحتهم وهجموا على النقطة التي أخذ قائدها المرأة ،
فقتلوا بعضهم وأسروا بعضهم وفر بعضهم ، وقتل قائدهم الذي فعل تلك الفعلة
الشنيعة ، فلما قُتل ، كان معه خمسمائة مقاتل ، فانضموا جميعاً للطلبة ، وقالوا إن
قائدهم هذا كان فاسقاً فاجراً ولم يكونوا يستطيعون مخالفته ؛ لأنه كان يقتل كل من
يخالفه ، أما أنتم فقد أحسنتم ونحن معكم .
وقرر الطلبة بعد ذلك الذهاب إلى أحد القادة الذين عرفوا بالفساد ، ولكنه سمع
بالخبر وفر ، وانضم الكثير من جنوده إلى طالبان ، ولما عادوا إلى قندهار صارت
تحت قيادتهم بغير قتال ، ثم سيطروا على ولاية هلمند ، وفي ذلك الوقت كان
الوضع السياسي بين أفغانستان وباكستان غير جيد ، لأن مسعود كان توجهه مخالفاً
للحكومة الباكستانية أشد الخلاف ، وكانت وجهته إلى الروس أكثر من توجهه إلى
البلدان الإسلامية ، وكان له وجاهة عند الفرنسيين ، وكان هناك رجال فرنسيون
مستشارون يتعاونون معه ، وكانت الحكومة الباكستانية تخاف أن تدوم حكومة رباني
وتظل متوجهة إلى الروس ، والروس تتعاون مع الهند و الهند عدوة لباكستان ،
وهذا يضرها كثيراً ، فلما سمعت الحكومة الباكستانية بحركة الملا عمر اتصلت به ،
وعرضت مساعدته .
واستمر الملا عمر في السيطرة على كثير من الولايات فلما وصلوا إلى ولاية
حكمتيار وكان في ذلك الوقت على أشد القتال مع رباني ، اغتنم رباني الفرصة
واتصل بالملا عمر هو ومسعود وسياف ، واجتمعوا مع قيادات طالبان ورحبوا بهم
وقالوا لهم : أنتم خليقون وحقيقون بأن تكونوا أمراء في أفغانستان لأنكم فعلتم أشياء
كثيرة .
وقد لاحظنا أن طالبان كانت كلما سيطرت على منطقة شكلوا لجنة للأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر ، ثم يقيمون الحدود ، فاستتب الأمن بسرعة ،
وأستطيع أن أقول : إن الأمن الذي أقاموه إذا لم يكن أزيد من الأمن الذي تقيمه
الدول فهو لا يقل عن ذلك ، ولهذا كان الجميع فرحين لهذا الأمر بعد معاناة الفوضى
والتقاتل ، فجاء رباني حسب ما سمعت ، وأبرم معهم اتفاقاً أنهم إن قضوا على
أصحاب الشر والفساد ووصلوا إلى كابول فسوف يتنازل رباني لهم ، وبدأ مسعود
وسياف يساعدون طالبان بالسلاح والمال ، ولكن كان المقصود القضاء على
حكمتيار ، فلما تسلط الطالبان على منطقة حكمتيار بعد قتال قليل ، فر حكمتيار إلى
( لغمان ) وأمر بانسحاب قواته معه ، ولكن الكثير من جنوده انضموا إلى طالبان ،
ثم تقدم الجميع نحو كابول ، وطلبوا من رباني قبل أن يدخلوها أن يعمل بما قال ،
فقال لهم : أنتم مجانين ؟ أنتم طلبة المدارس الدينية تريدون أن تأخذوا الحكومة ؟ أنا
حاكم شرعي لدى القادة والرؤساء في الداخل والخارج ، الآن يجب عليكم أن تذهبوا
إلى مدارسكم وتتركوا الأمر لنا . فلما سمعوا هذا الرد ، وقع القتال بينهم وبين
رباني ، وفي تلك الفترة قتلوا قائد قوات حزب الشيعة علي مزاري ،

(( ملحوظة : يكره الرافضة طالبان أشد الكره ؟ وهذا سر فرح حمدان النخولي بوفاة الملا محمد عمر

وإن أحببت التأكد تابعوا قنوات الرافضة ومواقعهم وحسابات تويتر ماذا يقولون عنه ))

 وكان صاحب
أكبر قوة بعد قوة حكمتيار . ففي كابول وقع قتال بين طالبان وبين الشيعة ، وبين
طالبان وسياف ، وبين طالبان ومسعود ورباني ، دون أن يصل إلى نهاية ، ولجأ
رباني إلى حكمتيار مرة ثانية ، وأرسل وفداً إليه وقال : كلانا إخوان ، وطالبان عدو
مشترك لنا جميعاً . ودعاه إلى كابول وعينه رئيساً للوزراء ، ثم وقع الخلاف بينهما ؛
لأن حكمتيار أعلن ضرورة محاربة الفساد والفجور وتقليل النساء في الدوائر
الحكومية وخطَّأه في ذلك مسعود ، فوقع القتال مرة أخرى مع طالبان وسيطرت
طالبان على كابول ، وأخرجت رباني وحكمتيار إلى الشمال ، وخرج الشيخ سميع
الله إلى بيشاور .

البيان : هل راقبتم سلوك طالبان في الأيام الأولى لدخول كابول ؟

الشيخ غلام الله : بعد عدة أشهر من سيطرة طالبان ، أعلنوا القضاء على
المزارات ، وقالوا هذه أشياء لا تجوز ، وكان منها ما تسمعون عنه في مزار شريف ،
فهناك مشهد أو ضريح منصوب على قبر يقال إنه قبر علي رضي الله عنه ،
ويسمى هذا القبر في أفغانستان ( السخي ) وهو وصف يعنون به من يعطي كل ما
سُئل لكل من سأل ، وكان هذا القبر يأتيه الرجال والنساء والمعوقون والعميان كلهم
يطمع أن هذا السخي يقضي حاجتهم ، وكانت هناك عادة في أفغانستان موجودة حتى
قبل ولادتي وهي أن كل ملك في أفغانستان إذا جاء ، فلا بد في أول يوم من برج
الحمل وهو أول أيام النيروز لا بد أن يرفعوا في عهده راية باسم راية مزار السخي ،
وكانت الحكمة عندهم من هذا الرفع أن هذه الراية إذا رفعت وقامت ولم تسقط
فهي أمارة عدم سقوط الدولة ، وإذا سقطت فهذه علامة سقوط الدولة ، وكانت العطلة
تعلن لمدة ثلاثة أيام بمناسبة رفع الراية في كل عام ، وكان الناس يأتون فيها إلى
ذلك المزار في زحمة شديدة لا يُرى مثلها إلا في مكة أيام الحج ، فلما وصلت
طالبان وقرب عيد رفع الراية ، أعلنوا أن هذا العمل غير مشروع وغير جائز ،
وهذا عمل ضد الإسلام ولن يُفعل هذا بعد اليوم ، ولن يستطيع أحد أن يأتي إلى
المزار خلال تلك الأيام الثلاثة ، ولن توجد فيها عطلة ، وكل من سيتغيب عن عمله
في هذه الأيام الثلاثة سوف يفصل من وظيفته ؛ فمنعوا هذا الشرك . وهكذا فعلوا
في داخل كابول وفي جميع أفغانستان ؛ فقد كانت هناك قبور تزار وتعبد ، فقط
استثنوا يوم الخميس بين الظهر والعصر لزيارة المقابر الزيارة الشرعية فحسب .
وأعلنوا أن كل من زار هذه المزارات للاستعانة بها والاستمداد منها أو الاستشفاع
بها أو توسل بها فهذا غير جائز ، وفاعله يمكن أن يحبس أو يضرب أو يقتل إذا لم
يرجع ، هذا حدث بعد مجيئهم بعد حكومة رباني .

البيان : هل كانت لكم تجربة شخصية في معاينة هذه الأحوال ، أم أنكم سمعتم
بها فقط ؟

الشيخ غلام الله : نعم كانت لي تجربة ، فهناك في كابول كان هناك مزار
اسمه ( شاهد شامشيراه ) ومعناه : مشهد الملك ذي السيفين ، وكان مشهداً معروفاً
مشهوراً ، وهذا الملك يقولون إنه كان يقاتل ضد الأعداء بسيفين ، فلما انقطع
السيفان قتل واستشهد ودفن هناك ، وكان هذا المشهد يُعبد بجميع أنواع العبادات ،
وأنا كنت قد دخلت بنفسي داخله ، فكان مكتوباً على أحجاره وعلى جدره الأقوال
الشركية والأشعار الكفرية ، وكان مكتوباً بالبشتونية عند الضريح : ( ليس لنا معاذ
ولا ملاذ ولا ملجأ إلا إياك ) ، هكذا ، وفي ذلك الحين جئت إلى كابل وتكلمت مع
الشيخ رباني وأيضاً كان الشيخ سميع الله موجوداً ، فقلت : أنتم أعلنتم الحكومة
الإسلامية ، وقلتم إنها جمهورية إسلامية ، فلماذا لم تقضوا على هذه المراكز
الشركية ؟ فضحك رباني وقال : يا شيخ ! أنت تريد حكومة إسلامية أوتوماتيك
عليكم بالصبر ، قلت : لا بد أن تكون على الأقل لجنة للأمر بالمعروف والنهي عن
المنكر ؛ لأن هؤلاء يموتون على الشرك ولا بد من وجود من يمنعهم عن هذه
الشركيات . فضحك وقال : لا تكون الحكومة الإسلامية بشكل أتوماتيكي .
ولكني رأيت أنه لما جاء الطالبان قضوا على كل شيء ، وأخرجوا كل شيء
من هذه الأضرحة ، وأغلقوا أبوابها ومنعوا زيارة القبور إلا الزيارات الشرعية ،
ومنعوا زيارة النساء مطلقاً للمقابر . وقد جئت في زمن الطالبان بعد أن أشيع في
بيشاور أنهم عملاء أمريكا وأنا أيضاً كنت قبل أن أجيء أفغانستان كنت أقول من
هم هؤلاء الطالبان ؟ كنت أيضاً أظن إنهم عملاء أمريكا ، وعملاء باكستان ، وقد
كان يقال عنهم أيضاً : إنهم قبوريون مشركون وفئة خرافية أشعرية ماتوريدية ، كل
هذا قبل أن آتي إلى أفغانستان ، ولما أتيت إليها جئت متخفياً لأني كنت أيضاً أخاف
أن يقتلني هؤلاء القبوريون ! ، فدخلت متخفياً ، ولكن اتُّفق أنني عندما جئت كان
معي في هذه السيارة رجل معه طفل وطفلة وامرأة ، ومعه كيس مملوء يشبه المتكأ
أو الوسادة ، فلما وصلنا إلى كابول وضع هذا الرجل الكيس أمام واجهة مطعم ثم
أنزل ابنه وبنته وامرأته ، ونزلت أنا أيضاً وسكنت في الفندق ، وبِت هناك ، وفي
الغد مررت على ذلك المكان الذي فيه المطعم ، فلاحظت أن ذلك الكيس الذي
وضعه الرجل لا يزال في مكانه فقلت في نفسي : أليس هذا الكيس الذي تركه
الرجل بالأمس ؟ ولم أهتم كثيراً وقلت لعله غيره ، ثم بعد يومين مررت فكان
موضوعاً هناك ، وبعد ثلاثة أيام وجدته موجوداً هناك أيضاً ، وكنت قد نويت أن
أمر على مزار ( شاهد شامشيراه ) وأنا أعتقد أن طالبان قبوريون ، فقلت : سأرى
ماذا زادوا في هذا المزار من الشركيات ، فلما وصلت وجدت الباب مغلقاً وكان
معي أربعة زملاء كلهم ملتحون من طلبة العلم ، فطرقت الباب ، فجاء رجل ذو
شيبة وفتح ، لكنه كان يُرى حزيناً أسيفاً .

البيان : عفواً ... ما أكملت فضيلة الشيخ ماذا حدث للكيس ؟

الشيخ غلام الله : أنا آتيك بالحديث ، لم أنسه ، فالحديث مربوط ببعضه .. لما
دخلت إلى الضريح ، دخلت منتعلاً ، وكان هذا أمر ممنوع ، ولكننا دخلنا بالنعال
غير مبالين ، فظن الشيبة أننا من الطالبان فسكت ، ودخلت إلى المزار فلم أرَ
لوحات شركية ولا أي أشياء شركية لم أرَ إلا لوحة واحدة مكتوب فيها حديث :
(كنت قد نهيتكم عن زيارة القبور ألا فزوروها فإنها تذكِّر الآخرة ) ، مع لوحة أخرى
مكتوب عليها : ( من جاء إلى هذا القبر متوسلاً به أو مستشفعاً به أو مستمداً به
فجزاؤه القتل ) ، ففرحت فرحاً شديداً ، وقلت : هذا والله الأمر الذي كنا نطلبه من
قبل ، فخرجت أخاطب الشيخ الحارس ، وقلت له : أين الزوار واللوحات وصناديق
النذور ، أين هي ؟ فظن الرجل أنني قبوري حزنت على ما جرى للقبر ، فقال :
اسكت ، هؤلاء طالبان لو سمعوا بك فإنهم يقتلونك ، هؤلاء كفرة وهابية منعوا كل
هذه الأشياء . ففرحت فرحاً شديداً ، ثم نصحته بعد ذلك ، فلما فهم أن رأيي من رأي
طالبان حزن ، وقال : نعم ! هم يقولون مثل ما تقول . ثم ذهبت تاركاً المزار
وذهبت إلى السوق فلم أرَ امرأة واحدة متبرجة ، وقبل ذلك كانت كابول التي أعرفها ،
كان التبرج منتشراً فلما جاءت الطالبان منعوا كل هذا ، ومنعوا النساء من العمل
في الدوائر الحكومية كلها ، في الأول أعلنوا أن كل أمرأة تعمل وتحصل على راتب
ستعطى راتبها على أن تجلس في بيتها إذا كانت تربي أيتاماً . ورأيت أنهم منعوا
الأغاني والفجور .
أمضيت في كابول أسبوعاً وبعده أردت أن أرجع من كابول ، فجئت إلى
الموقف الذي كان فيه الكيس عند المطعم فلم أجده ، وأثناء انتظار السيارة ، سألت
صاحب المطعم : كان هناك من عدة أيام كيس هنا أين ذهب ؟ قال لي : يا شيخ !
لهذا الكيس قصة عجيبة . قلت وما هي ؟ فقال : هذا الكيس لواحد من الرجال جاء
من بيشاور بباكستان ، وكان بيته في هيرات فلما نزل في كابل نسي الكيس وذهب ،
والبارحة جاء وأخذ الكيس ، وكان الكيس موكأً ومربوطاً بخيط ، فلما فتحه ظهر
أنه كان مملوءاً بالفلوس ، فمازحته وقلت : وأين كنت أنت طيلة هذه المدة ، كنت
ميتاً أو نائماً ؟ فقال : يا شيخ ! طالبان يمسكونني ما أحد يجرؤ على ذلك ؛ لأن
طالبان يختبئون هناك وينظرون من يمد يده بالسرقة فيقطعونها . هذا الأمر أيضاً
رأيته .
فلما رجعت إلى بيشاور ، ألقيت خطبة الجمعة ، وقلت فيها : إن طالبان
أحسن بكثير ممن كانوا قبلهم . فأُخبر بذلك بعض زملائي وقالوا : يا شيخ ! كيف
ألقيت الخطبة ؟ فقلت لهم : على السُّنة وما فيها من الواجبات والسنن ، قالوا : لا
نريد هذا ، لكن ماذا قلت عن طالبان ؟ فقلت : الذي رأيتم ، فقالوا : كيف تقول هذا
وهم مشركون ؟ قلت : والله شيء عجيب ! كيف هم مشركون وقد رأيتهم منعوا
المراكز الشركية ، هم قضوا على الشركيات ، هذا رباني نفسه رفع الراية لمزار
شريف في عيد النيروز في عهد حكومته .
فقلت له : إذن هم فعلوا هذه الأشياء من منع المراكز الشركية ، وأنتم ما فعلتم
وقلتم إن الحكومة الإسلامية لا تأتي بطرق أوتوماتيكية ، ولكنهم لما وصلوا فعلوا
هذا الشيء ؛ فكيف هم مشركون ؟ ! ثم قلت : والله إن الإنسان في هذه الدنيا يحتاج
إلى شيئين : إلى الأمن للتعايش في الدنيا ، والإيمان للتعايش في الآخرة ، وهؤلاء
الطالبان وإن يقال عنهم في إيمانهم شيء ، لكن والله جاءوا بالأمن ونطمع ونتوقع
أن يجيئوا بالإيمان أيضاً ، أما أنتم فلم تجيئوا بالأمن ولا بالإيمان ، هكذا قلت ،
فانتشر هذا الكلام بين المهاجرين والمجاهدين .

البيان : هل التقيت أعضاء من حركة طالبان وسمعت منهم ؟

الشيخ غلام الله : نعم ! أنا ذهبت إلى أفغانستان مرة أخرى ، والتقيت ببعض
الإخوة هناك فرأيتهم صالحين عقيدة وعملاً ، فهذا محمد رباني الذي كان رئيساً
للوزراء ومات رحمه الله التقيت به ، وسمعت منه والله كلاماً عجيباً غريباً ، فقد
كان يريد أن يأتي بالحكومة الإسلامية في أفغانستان مئة بالمئة ، ولأجل ذلك قضوا
على مظاهر الفجور والفحشاء ، وأيضاً على كل مظاهر الشرك ، وقد بدءوا بذلك
في قندهار نفسها ، فقد كانت هناك خرقة منسوبة إلى رسول الله صلى الله عليه
وسلم ، كان قد جاء بها أحد الملوك اسمه أحمد شاه أبدالي ، جاء بها من بخارى
ووضعها هناك ، كانت هذه الخرقة تُعبد بجميع أنواع العبادات ، قولية عملية بدنية
فعلية ومالية ، كانت هذه الخرقة موضوعة على مشجب محفوظ وتحتها مكان مفرغ ،
كان الناس ينزلون تحتها ويطوفون حولها ويتمسحون بها ويتبركون ، فلما سيطر
الطالبان على قندهار ، أخرجوا هذه الخرقة ، وقالوا للناس : هذه الخرقة لا يوجد
دليل على أنها لرسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكن لما كان هناك احتمال فنحن
نحفظها ، ولكن لا يجوز لكم أن تطوفوا بها وتتمسحوا بها وتصلوا إليها . فمنعوا
ذلك وحفظوها في مكان آمن .
الشاهد أني ألتقيتهم فوجدتهم أخي الكريم بحسب ما أرى صالحين ، والله أنا ما
بايعت طالبان ، ولا عملت معهم ولا جاءني إلى هناك أحد منهم ، ولكني أقول الحق ؛
لأن المسلم لا بد أن يتكلم بالحق ولا يُفرِّط ولا يُفرِط ؛
فالناس في مواقفهم من
الطالبان بين الإفراط والتفريط ، بعضهم قالوا إنهم كلهم سلفيون سلفية محضة ،
وهذا خطأ ، وبعضهم قالوا كلهم مشركون . وهذا والله كذب ، فحسب ما رأيت
الطالبان والتقيت بهم رأيتهم فيهم ثلاثة أصناف :
الطبقة الأولى : والأكثرية حنفيون تعلموا في المدارس الديوبندية ، ولهم
تركيز على التوحيد في الألوهية والربوبية ، وأما في الأسماء والصفات فهم أشعرية
ولكنهم غير متعصبين ، وقد ناقشت بعضهم في بعض مسائل التوحيد في الأسماء
والصفات ، وقلت : كيف تركتم مذهب أهل السنة والجماعة وتركتم مذهب أبي
حنيفة في العقائد وأنتم تقولون إنكم حنفية في الفروع ، هل أساء أبو حنيفة في
الأصول فتركتم عقيدته ؟ فكانوا يضحكون ويقولون : هكذا علمنا أساتذتنا ، وقال
بعضهم : هذا الإمام ابن حجر العسقلاني أليس أشعرياً ؟ ! قلت : نعم . قال : هل
تكفرونه ؟ قلت : لا ، قال : هذا أيضاً الإمام النووي كان أشعرياً ، هل تكفرونه ؟
قلت : لا ، فالذي فهمته أنهم كانوا غير متعصبين وغير داعين إليها ، وكانوا يحبون
السلفية .
والطبقة الثانية : والله هم سلفيون ، وأعرف منهم عبد الوكيل متوكل وزير
خارجية طالبان ، وهذا ابن الشيخ عبد الغفار وهذا الشيخ قتل بتهمة الوهابية ، قتلته
الحكومة الأفغانية الشيوعية في المطار لما رجع من الحج ، قتلوه وقالوا : إن لك
علاقة مع الوهابية ، وأسرة عبد الوكيل أسرة سلفية وأنا أعرفهم منذ أربعين سنة ،
وهكذا يوجد آخرون أيضاً ، منهم واحد اسمه عبد الرقيب وهو خريج الجامعة
الإسلامية بالمدينة المنورة ، هذا عقيدته سلفية ، وكان وزير المهاجرين وأيضاً أحمد
جان ، وهو أيضاً سلفي وأنا أعرفه وكان وزيراً للمعادن والصنايع وكثير منهم هكذا .
والطبقة الثالثة : يوجد فيهم من هو صوفي ، ولا أريد أن أسمي أحداً منهم
حتى لا أسبب خلافاً ، ولكن هؤلاء قِلة ، هذا حسب ما أرى وأعلم من الطالبان ،
وهذا الذي أدين الله به .

البيان : مصطلح الديوبندية ، هل تلقون ضوءاً حوله ؟

الشيخ غلام الله : في الهند منطقة اسمها ( ديوبند ) كان بها مدرسة كبيرة
أسسها بعض العلماء واشتهرت بـ ( المدرسة الديوبندية ) ، فكل من يتخرج من
هذه المدرسة يسمى ديوبندياً ، وهم أحناف ولكن فرق بينهم وبين عامة الأحناف ،
يعني عامة الأحناف فيهم بيرلورية أيضاً ، وهؤلاء الديوبنديون مخالفون أشد
الخلاف للبيرلوريين إلى حد التكفير ، وهم لهم تركيز على توحيد الألوهية
ويعارضون القبورية وأكثر الديوبندية ماتريدية ، فهذه هي الديوبندية ومن تلاميذ
مدرسة الديوبندية كان هناك واحد من المشايخ اسمه عبد الحق ، ديوبندي وهو في
بيشاور وله مدرسة هناك باسم المدرسة الحقانية على اسمه ، وكان عالماً كبيراً
تدرس عليه كتب الحديث كلها ، وهؤلاء الطالبان أكثرهم تخرجوا من هذه المدارس
وأما الملا عمر ، فهو ليس ديوبندياً ولا حنفياً ؛ لأنه يعتقد الإجمال بجميع ما جاء به
نبي الله صلى الله عليه وسلم من عند الله تبارك وتعالى ، هكذا يؤمن ويعتقد ، وأما
إذا استفصلت منه ، فربما لا يعرف الماتوريدية ولا الأشعرية ، وهو كان يعلن في
كلامه ويقول : أنا أريد إقامة الحكومة التي أقامها محمد رسول الله صلى الله عليه
وسلم في مدينة طيبة ، وهي حكومة الكتاب والسنة . هكذا يقول . وهو ليس عالماً
ولكن يعمل بما يفتي به العلماء ، ويقول : العلماء يفتون وأنا أعمل وأطبق ما يفتون
به . فهو ليس صوفياً ولا ديوبندياً ولكنه يحب السلفية وإن كان غير عالم بتفاصيلها .

البيان : ولكن هل تشعر بأنه صادق في كلامه ومواقفه ؟

الشيخ غلام الله : والله يا أخي هو صادق عابد زاهد ، والله إنه ليس من
أقاربي ولا من أنسابي ولا درس عندي ولا درست عنده ، وليس من قريتي ولا من
بلدتي فهو من روزجان وأنا من قندز ، والله حينما رأيته ظننت أن هذا الرجل مسلم
بالإسلام ، وزاهد بالزهد ، إذا توزع زهده وتقواه على كثير من أمثالي لوسعهم ،
هذا ما رأيته عليه ، فهو زاهد عابد ، إذا تكلمت معه فقط يذكر الله ويدعو الله :
ياالله .. يا الله .. اللهم انصرنا .. وما النصر إلا من عند الله .. ويردد مثل هذه
الآيات .. إذا وقعت له مشكلة يكثر من الصلاة .

البيان : حدثتنا عن العلامات والدلالات الإيجابية عن تجربة طالبان ، فكيف
ترون الأمور السلبية في مقابل الإيجابية ؟

الشيخ غلام الله : أنتم تعرفون أنه ليس هناك في هذا العصر من ليست له
سلبيات قط ، حتى في عهد صدر الإسلام كان في المجتمع سلبيات ؛ وأما ما أتى به
طالبان فمصالحهم وإيجابياتهم أكثر وأكبر من سلبياتهم ؛ لأني والله ما سمعت أن
ملكاً من الملوك أتى في أفغانستان بتطبيق الشريعة كما طبقها هؤلاء الطالبان ؛ فهذا
القضاء على التبرج مثلاً كان من غير الممكن في الأفغانيين ، خصوصاً في كابل ،
وكان متعذراً عند الناس ، ولكن أتى به الطالبان والحمد لله ، وهذه القبور ... ما
حدث والله انقلاب كبير ؛ لأن الأفغان أكثرهم جهال ، ليس لهم علم ، فإن كانوا
يُعذرون بالجهل فهذا أمر ، وإلا فأكثرهم لا يعرفون شيئاً ، ما من قرية في أفغانستان
إلا فيها قبور تعبد من دون الله ، ولكن الحمد لله هم استطاعوا أن يحاربوا ذلك وقت
حكمهم ، ولعلكم سمعتم عندما استولى تحالف الشمال على مزار الشريف ، واحد من
الصحفيين سأل واحداً من هؤلاء أصحاب المزار وقالوا : كيف الحالة في المزار
الآن ، هل الحال الآن أفضل أم الحال في عهد طالبان ؟ فقال : ما تقول : أيها الأخ ؟
أتدري ما حدث ؟ اليوم يوم العيد لنا . قال : كيف ذلك ؟ قال : لأسباب عديدة ،
منها أنك ترانا ندخل المزار ، وهؤلاء الكفرة منعونا خمس سنوات من الدخول إلى
هذا المشهد ، والآن والحمد لله ، ترانا الآن رجالاً ونساءً ندخل إلى المزار مختلطين ،
والسبب الآخر لفرحنا أنك الآن لا ترى من يمنعنا من حلق اللحى ، بل الناس
يقفون أفواجاً لحلق لحاهم ، وسبب آخر : هذه النساء المظلومات كُنَّ مسجونات منذ
خمس سنوات .
ومع هذا نقول : لعل فيهم أخطاء ، أخطاء سياسية ، أخطاء دينية ، ليسوا
معصومين ولا نقول إنهم سلفيون مئة بالمئة ، فحتى السلفيون الذين يعدُّون أنفسهم
سلفيين ويشيرون إلى أنفسهم أنهم سلفيون ، لهم سلبيات ، نحن أسسنا هناك في
كونار جماعة سلفية ، كان فيها خير كثير ولكن كان فيها سلبيات ، كان عندنا قبور
فما استطعنا القضاء على بعضها ، وكان عندنا تجارة مخدرات وما استطعنا القضاء
عليها ، كان هناك من علمائنا من يشربون الدخان ، فلا نستطيع أن نقول إن هناك
حكومة إسلامية تقضي على كل شيء سلبي ، فالكمال لم يحدث حتى في عهد
الرسول صلى الله عليه وسلم ؛ فكيف تفعله طالبان بعد انتهاء القرن العشرين ؟

البيان : أشيع في الإعلام الدولي أن الشعب الأفغاني كان مكرهاً أو كارهاً
لحكم طالبان ، ووصف بعض القادة الكبار في تحالف الشمال حكم طالبان بأنه كان
بمثابة ( كابوس ) على الشعب الأفغاني ؛ فما تعليقكم ؟

الشيخ غلام الله : هذا الكلام من وجه صحيح ، ومن وجه آخر غير صحيح ؛
فمثلاً الذين اضطروا لإبقاء لحاهم خوفاً كانوا غير فرحين لطالبان ، والنساء
المتبرجات كن غير فرحات بطالبان ، والذين كانوا معتادين على شرب الخمر أو
كانوا شيوعيين فكانوا أيضاً غير مؤيدين . أما عامة الشعب فكانوا يحبون طالبان ،
فأكثر الناس على هذا كانوا راضين عن طالبان .
وأذكر لكم أن الملا عمر جمع الناس بعد القصف بثلاثة أيام وقال لهم : يا أيها
الناس ! إن كنتم مللتم من هذا القصف فإنه سوف يشتد أضعاف أضعاف ما رأيتم ،
فإن كنتم مللتم من هذا ، سأسلم نفسي لهذا الكافر الغاشم بوش حتى أرفع عنكم هذا
البلاء والقصف ، فكل الناس أجابوه بصوت واحد : لا . وقالوا : والله لو بقي منا
رجل واحد لما تركنا مقاومة الأمريكان ، فهذا شعور عامة الناس ، ولا عبرة بالفساق
وأصحاب الفجور والقبور .

البيان : مما يأخذه بعضهم على طالبان ، أنها لم تشرك في حكومتها عناصر
من القوميات أو العرقيات الأخرى غير البشتون ؛ فما رأيكم في هذه المسألة ؟

الشيخ غلام الله : هذا الزعم ، هو إما أن يكون ممن يجهل أحوال أفغانستان
وأحوال طالبان ، وإما أن يكون ممن يريد العناد والتشويه لسمعة طالبان ؛ فطالبان
من جميع المسلمين في أفغانستان من جميع القوميات والجنسيات ، نعم أكثرهم
البشتون ؛ لأن سكان أفغانستان 65% من البشتون ، فطبعاً يكون البشتون أكثر ،
فإن يريدوا أن يقولوا إن البشتون أكثر فهذا صحيح ، وأما إذا قالوا إنه لا يوجد في
صفوف قادة طالبان إلا البشتون ؛ فهذا كذب محض .

البيان : انزعج الناس من الانسحابات المتتالية لطالبان بدءاً من مدينة مزار
الشريف ثم كابول ثم هرات وقندز وغيرها ، فقد أشاع الإعلام أن هذا ضعف
واستسلام وهزيمة ؛ فهل هناك تفسير آخر غير هذا التفسير الشائع ؟

الشيخ غلام الله : ليس هناك ضعف ؛ لأن كل هذه الانسحابات لم يقع قتال
بينهم وبين قوات الشمال حتى يقال إنهم أخرجوهم ، هم خرجوا بأنفسهم ، ولهذا فقد
أصبحوا هم وأمريكا محتارين ، ويتساءلون : أين هم طالبان .. أين اختبؤوا ؟
صحيح أنه وقع هناك قتلى ومصابون ، منهم ومن أعدائهم ، ولكن طالبان ليس
عندهم الآن إعلام حتى يعلنوا الحقيقة ؛ فالإعلام الذي ينشر الآن كله من أعداء
طالبان وأعداء المسلمين ، وعندما تسمع من نفس الطالبان أنفسهم فهناك أمر واضح
يعرفه الأعداء والأصدقاء أن الطالبان لا يكذبون ، أما هؤلاء الأعداء فإنهم يكذبون .

البيان : نشكر فضيلة الشيخ غلام الله على تلبيته دعوة ( البيان ) لهذا
الحوار ، ونسأل الله أن يتقبل منا ومنه خالص الأعمال وصادق الأقوال وصلى الله
على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
________________________

(( مجلة البيان ـ العدد [‌ 170 ] صــ ‌ 86 شوال 1422 ـ يناير 2002 ))

_______________
 
 

( 3 )    الكاتب : حمدان الحربي
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:01 صباحا

انا اقدر اجيب لك واحد يشبه للملة عمر في كل شيء،لكنك رايح تقول اجابتي خطأعلى طول لاني ماني من الزنادقة اتباعك ههههههه

يعني واحد يشبهه في كل شيء خائن مثله، عدولبلاد الحرمين مثله،حتى حكمه ما استمر الا سنة واحدة مثل الملا عمر

هههههههه

قيل للأحنف بن قيس : ممن تعلمت الْحِلم ؟ قال : مِن نفسي ؛ كنت إذا كَرِهْتُ شيئا مِن غيري لا أفعل مثله بأحَد .

( 4 )    الكاتب : الخال عنتر
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:01 صباحا
وهل كان العباسيين يحكمون ام كانت خلافه دستوريه فقط بعد وفاة المعتصم فقد كان الحكم دوله بين الفرس (الدوله البويهيه كانت شيعيه) وبين الاتراك فمن من هؤلاء طبق الشريعه في فترة حكمه ( ياخوفي ان مقالك هذا مقدمه في الطعن في صلاح الدين وخلفاء الدوله العثمانه قبل انحرافها )

( 5 )    الكاتب : كود
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:04 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : حمدان الحربي
انا اقدر اجيب لك واحد يشبه للملة عمر في كل شيء،لكنك رايح تقول اجابتي خطأعلى طول لاني ماني من الزنادقة اتباعك ههههههه يعني واحد يشبهه في كل شيء خائن مثله، عدولبلاد الحرمين مثله،حتى حكمه ما استمر الا سنة واحدة مثل الملا عمر


يعني أعترفتوا أنه حاكم

فلماذا الخروج عليه ؟

أما الملا عمر رحمه الله فهو أشرف منك ومن قبيلتك كلهم النخاولة


( 6 )    الكاتب : أبو عبد الكريم
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:12 صباحا


لا شك أنه أمير المؤمنين وقائد للمجاهدين في هذا الزمان و يُندر أن ترى مثله

وأسأل الله تعالى له أعلى منازل الجنة مع الأنبياء والصديّقين والشهداء والصالحين
وحسُن أؤلئك رفيقا

ولكن ليتك يالسروري تعلم الحيزبونه شهاليل عن قيمة هذا الرجل الذي نحسبه
شهيداً بإذن الله تعالى

فإن الله عزّ وجلّ يقول : 

"وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ"

فهذا رد الحيزبونه عن خبر إستشهاد الإمام المُجاهد أمير المؤمنين المُلا محمد عمر

----------------------------

الموضوع : مقتل زعيم طالبان الملا عمر
بتاريخ : الاربعاء, 29/7/2015 الساعة 01:50 مساء
الكاتب : شهاليل
الله يرحمه حي وميت 
موته لن يقدم شيئاً لأفغانستان ولن يخر شيئاً 
أفضئ إلى ماقدم 


( 7 )    الكاتب : حمدان الحربي
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:17 صباحا
هههههههه
تعاااااااااااااااااال يبوزيد
تعال شوف الاخونجية كيف يلطمون على حكومة طالبان والملة عمر؟
بس تكفي لا تجيب صور الدبابات الامريكية وهم مقعمزين فوقهاتقول قرود يقودون المعارك ضد طالبان ههههه
ولا تجيب صور طائرات وجنود خليفتهم اردوقان  وهويحارب طالبان بجوار الصليبيين ههههههه

احزاكم الله يامنافقين
قيل للأحنف بن قيس : ممن تعلمت الْحِلم ؟ قال : مِن نفسي ؛ كنت إذا كَرِهْتُ شيئا مِن غيري لا أفعل مثله بأحَد .

( 8 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:20 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : حمدان الحربي
انا اقدر اجيب لك واحد يشبه للملة عمر في كل شيء،لكنك رايح تقول اجابتي خطأعلى طول لاني ماني من الزنادقة اتباعك ههههههه يعني واحد يشبهه في كل شيء خائن مثله، عدولبلاد الحرمين مثله،حتى حكمه ما استمر الا سنة واحدة مثل الملا عمر هههههههه

حتى أتباعي المسلمين ياحمارة الرافضة النجسة الحمقاء . لو قالوا :-

إن الرئيس المسلم المجاهد المؤمن التقي النقي الصالح الظاهر 

محمد أحمد مرسي مثل الملا عمر رحمه الله ورضي عنه لقلت لهم بالطبع خطأ :-

لأن محمد  مرسي لم يتمكن أن يحكم  بالشريعة لأن المرتدين من إخوانك العلمانيين لم يمكنوه

وهو جاء للحكم عن طريق الإنتخابات التي لا تسمح له أن يحكم بالشريعة فورا ...

فلذلك لا مقارنة بين الإمامين الصالحين المجاهدين التقيين محمد مرسي

والملا عمر وإن كنت أرجو أن يكونا الإثنان من أهل الفردوس الأعلى بإذن الله ...

وأرجو أن تكون أنت وحسن نصر اللات في الدرك الأسفل من النار إن شاء الله ..

قل إن شاء الله ياحمدان ..
 
 

( 9 )    الكاتب : أبو عبد الكريم
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:22 صباحا


أخزاك الله يا من تكتب بمعرف ( حمدان الحربي )

حتى أمير المؤمنين محمد عمر المُجاهد الصابر لم تستثنه من لسانك الخبيث

غيبتك وسبك وشتمك وأستهزائك فقط في المؤمنين


تماماً كأخوك ( بن زحيف )

أسأل الله تعالى أن ينتقم لعباده المؤمنين المجاهدين الصابرين منكم عاجلاً غير آجل


وصورة لإدارة المنتدى أين أنتم من هؤلاء

وكيف يطيب لكم العيش والمؤمنين يُسبون ويُشتون ويُستهزء بهم في منتداكم ؟؟؟؟





( 10 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:24 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : الخال عنتر
وهل كان العباسيين يحكمون ام كانت خلافه دستوريه فقط بعد وفاة المعتصم فقد كان الحكم دوله بين الفرس (الدوله البويهيه كانت شيعيه) وبين الاتراك فمن من هؤلاء طب الشريعه في فترة حكمه ( ياخوفي ان مقالك هذا مقدمه في الطعن في صلاح الدين وخلفاء الدوله العثمانه قبل انحرافها )

تخاف ولا ما تخاف :-

لا صلاح الدين رحمه الله ولا خلفاء بني عثمان حكموا بالشريعة بنفس الكمال الذي حكم به

الملا محمد عمر رحمه الله ...

وإن أردت المقارنة أبشر..

مع أني انصحك أن لا تجعلني أعدد أشياء على حكام صالحين أفضوا إلى ما قدموا  رحمهم الله

إلا أنهم لم يصلوا لدرجة الرجال الحاكم الصالح محمد عمر أبدننننننننن ...

أما بني العباس ففيهم وفيهم ... وإن كان  حكم الملا عمر خير من حكم الكثير منهم أيضا ..
 
 

( 11 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:26 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : أبو عبد الكريم
لا شك أنه أمير المؤمنين وقائد للمجاهدين في هذا الزمان و يُندر أن ترى مثلهوأسأل الله تعالى له أعلى منازل الجنة مع الأنبياء والصديّقين والشهداء والصالحينوحسُن أؤلئك رفيقاولكن ليتك يالسروري تعلم الحيزبونه شهاليل عن قيمة هذا الرجل الذي نحسبهشهيداً بإذن الله تعالىفإن الله عزّ وجلّ يقول : "وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ"فهذا رد الحيزبونه عن خبر إستشهاد الإمام المُجاهد أمير المؤمنين المُلا محمد عمر----------------------------الموضوع : مقتل زعيم طالبان الملا عمربتاريخ : الاربعاء, 29/7/2015 الساعة 01:50 مساءالكاتب : شهاليلالله يرحمه حي وميت موته لن يقدم شيئاً لأفغانستان ولن يخر شيئاً أفضئ إلى ماقدم 

ابشر ابقول لها الله يصلح .

بس لا تلومها المسيكينة ..  اعلام النفاق لعب بحسبة الجميع الله لا يوفقه دنيا وآخرة ..

وليس اعلان النفاق بعد ... حتى بعض المشايخ اللي كان عليهم الكلام خبطوا ...

مثل عايض القرني اللي .......

والا تدريخلنا ساكتين أحسن ...

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
 
 

( 12 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:31 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : حمدان الحربي
ههههههههتعاااااااااااااااااال يبوزيدتعال شوف الاخونجية كيف يلطمون على حكومة طالبان والملة عمر؟بس تكفي لا تجيب صور الدبابات الامريكية وهم مقعمزين فوقهاتقول قرود يقودون المعارك ضد طالبان هههههولا تجيب صور طائرات وجنود خليفتهم اردوقان  وهويحارب طالبان بجوار الصليبيين هههههههاحزاكم الله يامنافقين

  هات  إخواني واحد  حارب ضد طالبان يا مهبول الزنادقة .

وجحا النخاولة الملعونين عيال المتعة ..

وان وجد فالإخوان ابرياء منه وهو زنديق مثلك هو في الدرك الاعلى

 من النار وانت في الاسفل

لأنك رافضي منافق وهو سني  ... واردوغان لم يكن موجودا اصلا حينما كانت طالبان في الحكم

يابراز كلاب الشيعة  .

ومع خيانته فهو من أهل الجنة ان شاء الله ... لأن ما فعله بزبالات لعلمانية المصريين

سبب من أسباب مغفرة الله له ان شاء الله ...
 
 

( 13 )    الكاتب : حمدان الحربي
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:33 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : أبو عبد الكريم
أخزاك الله يا من تكتب بمعرف ( حمدان الحربي )حتى أمير المؤمنين محمد عمر المُجاهد الصابر لم تستثنه من لسانك الخبيثغيبتك وسبك وشتمك وأستهزائك فقط في المؤمنينتماماً كأخوك ( بن زحيف )أسأل الله تعالى أن ينتقم لعباده المؤمنين المجاهدين الصابرين منكم عاجلاً غير آجلوصورة لإدارة المنتدى أين أنتم من هؤلاءوكيف يطيب لكم العيش والمؤمنين يُسبون ويُشتون ويُستهزء بهم في منتداكم ؟؟؟؟
هلحين اللي حارب الملا عمر واسقط دولته مع امريكا وحلف الناتوا من هم؟
لايكونون الجامية؟
ههههههه
تبيعون المسلمين احياء واموات وتستعيشون بهذه الطريقة
خسر البيع وقبح الله وجيهكم،اقسم بالله انكم من احقر البشر!!!!!
ياخي احنا نقول للرجل اخطأت وهو حي،واذا اصرينا على موقفنا منه حتى بعد مماته مافيها شيء، لكن انتم يالخونة تخدعونه وتغدرون به حيا وميتا!!!!!!!!
قيل للأحنف بن قيس : ممن تعلمت الْحِلم ؟ قال : مِن نفسي ؛ كنت إذا كَرِهْتُ شيئا مِن غيري لا أفعل مثله بأحَد .

( 14 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:52 صباحا
كلام وقصص رائعة وشائقة عن ذكريات الجهاد والمجاهدين ..

والملا عمر وقادة الجهاد الأفغاني وقادة حركة طالبان ...

إن لم يمن الله تعالى عليك بالجهاد ... تعال واقرأ واستمتع بقراءة حكاياتهم وأخبارهم

رزقنا الله تعالى الإجتماع معهم في عليين :-



 
 

( 15 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:58 صباحا
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : حمدان الحربي
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : أبو عبد الكريمأخزاك الله يا من تكتب بمعرف ( حمدان الحربي )حتى أمير المؤمنين محمد عمر المُجاهد الصابر لم تستثنه من لسانك الخبيثغيبتك وسبك وشتمك وأستهزائك فقط في المؤمنينتماماً كأخوك ( بن زحيف )أسأل الله تعالى أن ينتقم لعباده المؤمنين المجاهدين الصابرين منكم عاجلاً غير آجلوصورة لإدارة المنتدى أين أنتم من هؤلاءوكيف يطيب لكم العيش والمؤمنين يُسبون ويُشتون ويُستهزء بهم في منتداكم ؟؟؟؟هلحين اللي حارب الملا عمر واسقط دولته مع امريكا وحلف الناتوا من هم؟لايكونون الجامية؟هههههههتبيعون المسلمين احياء واموات وتستعيشون بهذه الطريقةخسر البيع وقبح الله وجيهكم،اقسم بالله انكم من احقر البشر!!!!!ياخي احنا نقول للرجل اخطأت وهو حي،واذا اصرينا على موقفنا منه حتى بعد مماته مافيها شيء، لكن انتم يالخونة تخدعونه وتغدرون به حيا وميتا!!!!!!!!

اللي حارب مع أمريكا عسكريا :-

أسيادك الكلاب  الشيوعيون  ... وشيوخك الخنازير الرافضة الإيرانيون... 

ومعنويا ودينيا وشرعيا وإعلاميا وسياسيا :-

إخوانك الحمير الجامية ..

وأعمامك القرود الوهابيون ...

وأنت يالكلبة الرافضية  بنت  المتمعتة ما قلتي لسيدك والواطي 

على مؤخرتك الملا عمر : أخطأت

وإنما وصفتيه  بالخيانة يالديوث ...

وحتى كلمة أخطأت .  تخسأين  أن تقوليها له .

بل  نقولها نحن  لأننا مسلمون مثله ..

أما أنتي وقبيلتك النخولية :-

فإذا ورد ذكر أحد قادة أهل السنة فيجب عليكم أن تطأطئوا  رؤسكم مهانة وذلة ..

وتترحمون عليه رغما عن أنوفكم ..

وإن كنتم في الأصل غير مجابي الدعوة مطلقا لأنكم قوم ملحدون ..
 
 

( 16 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 02:12 صباحا
هاه أحد منكم وجد حكما مثله أو قريب منه ؟؟
 
 

( 17 )    الكاتب : أبو عبد الكريم
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 04:29 صباحا


الخلافة العثمانية لم تذكرها !!!!

ففيها من الخلفاء ما لا يسع الموضوع لذكرهم جميعا

رحمهم الله أجمعين




( 18 )    الكاتب : بن زحيف
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 05:27 صباحا

جعفر نميرى رئيس جمهورية السودان

امر بتطبيق الشريعه الاسلاميه

ثم انقلب عليه العسكر





( 19 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:13 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : أبو عبد الكريم
الخلافة العثمانية لم تذكرها !!!!ففيها من الخلفاء ما لا يسع الموضوع لذكرهم جميعارحمهم الله أجمعين

أفا أنت تقول هالكلام ياأبو عبدالكريم  ؟؟.

هات خليفة واحد حكم بالشريعة أو حتى أخذ الحكم لأجل الشريعة وأنا اعدد لك

طواام له ولحكمه ... 

صحيح أنهم ونعم  وحكمهم أفضل مليون مرة من حكم العلمانيين الذين حكموا الدول الإسلامية

 بعدهم.... والأمة الإسلامية ضاعت بسقوط خلافتهم ..

لكن أن نقول إن واحدا منهم حكم بالشريعة مثل حكم الملا عمر ...

هذا مستحييييييل ....

ياخي هذا الرجل من أولياء الله . تعرف ما معنى من أولياء الله ..

يعني حينما تولى الحكم في أفغانستان :-

ما درى عن حكم ولا همه حكم ولا حارب من أجل حكم ...

هالطيب الأجودي جاء يدافع عن أعراض المسلمين وشاء الله أن تتطور الأمور حتى اجتمع عليه

الناس طواعية وليس إكراها وبدأ يحارب الفساد وينشر الشريعة ويتحول

إلى أمير دون أن يشعر أو يسعى لذلك ..

ووالله لو كان الحكم همه . لفعل مثلما فعل كلللللللل حكام الدول ومنهم بعض الإسلاميين ..

ولسلم ابن لادن أو طالبه على الأقل بالخروج من أفغانستان وعقد صفقة 

مع أمريكا وجلس في الحكم حتى الآن ..
 
 

( 20 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:15 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : بن زحيف
جعفر نميرى رئيس جمهورية السودان امر بتطبيق الشريعه الاسلاميه ثم انقلب عليه العسكر

جعفر نميري انسان مرجوج شوه الشريعة ولم يطبقها ..

والله أعلم هل كانت نيته لله أم لأجل كسب البقاء في الحكم إلا أنه كان دكتاتوريا

ومستبدا وحريصا على الكرسي  عانى منه الشعب السوداني أشد المعاناة ...

فتكفى لا تجيب طاريه عند ذكر الملا عمر الله يرحم والديك ...
 
 

( 21 )    الكاتب : السيد العربي
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 01:47 مساء
سؤال لمن يمكنه أن يعرف الجواب.

هل الملا عمر رحمه الله بقي على عقيدته الحنفية الماتريدية؟

كما كتب الصحفي الزعاترة بالأمس؟

السؤال الثاني: لماذا لم يبايع الملاعمر رحمه الله داعش وخليفتها البغدادي. وهل الدواعش يعتبرونه خارجيا؟

بحثت ولم أجد أجوبة, هل من يفيدنا رحمكم الله؟




 
ليس هذا زمن السكوت.قل كلمتك وارحــل!
_

( 22 )    الكاتب : الخال عنتر
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 02:25 مساء
مع أني انصحك أن لا تجعلني أعدد أشياء على حكام صالحين أفضوا إلى ما قدموا رحمهم الله )))) تكفيني هذه الشهاده منك انهم حكام صالحين لكنهم في نفس الوقت لديهم اشاء لا ترغب ف ذكرها لانهم صالحين (وفسر الماء بعد الجهد بالماء

( 23 )    الكاتب : هملرابوزيد
  بتاريخ : الجمعة, 31/7/2015 الساعة 02:32 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : السيد العربي
سؤال لمن يمكنه أن يعرف الجواب.هل الملا عمر رحمه الله بقي على عقيدته الحنفية الماتريدية؟كما كتب الصحفي الزعاترة بالأمس؟السؤال الثاني: لماذا لم يبايع الملاعمر رحمه الله داعش وخليفتها البغدادي. وهل الدواعش يعتبرونه خارجيا؟بحثت ولم أجد أجوبة, هل من يفيدنا رحمكم الله؟
الزعاتره اسم على مسمى


( 24 )    الكاتب : السيد العربي
  بتاريخ : الاتنين, 3/8/2015 الساعة 12:10 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : هملرابوزيد
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : السيد العربيسؤال لمن يمكنه أن يعرف الجواب.هل الملا عمر رحمه الله بقي على عقيدته الحنفية الماتريدية؟كما كتب الصحفي الزعاترة بالأمس؟السؤال الثاني: لماذا لم يبايع الملاعمر رحمه الله داعش وخليفتها البغدادي. وهل الدواعش يعتبرونه خارجيا؟بحثت ولم أجد أجوبة, هل من يفيدنا رحمكم الله؟الزعاتره اسم على مسمى

ماعندك جــواب؟

مافي جواب أنت رفيق؟
 
ليس هذا زمن السكوت.قل كلمتك وارحــل!
_

( 25 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الاتنين, 3/8/2015 الساعة 01:49 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : السيد العربي
سؤال لمن يمكنه أن يعرف الجواب.هل الملا عمر رحمه الله بقي على عقيدته الحنفية الماتريدية؟كما كتب الصحفي الزعاترة بالأمس؟السؤال الثاني: لماذا لم يبايع الملاعمر رحمه الله داعش وخليفتها البغدادي. وهل الدواعش يعتبرونه خارجيا؟بحثت ولم أجد أجوبة, هل من يفيدنا رحمكم الله؟

من خلال الموضوع أعلاه . أن الملا عمر بقي على مجمل عقيدته لأنه لا يعتبر عالما بتفاصيل

العقيدة الماتردية ... وحتى أوضح المسألة لك : فلو سألت أحد مشاهير الدعاة  السعوديين

الذين يتحدون عن منهج السلف باستمرارمن غير المتخصصين في العقيدة ما هو المذهب الماتريدي.

 فلن يعرفوه .... ولا أعلم أنه رجع عنه  . والأصل أنه باق عليه ..

أما الدواعش فإنني قرأت في بعض حساباتهم أنهم يكفرون طالبان

ولا يرون أنهم خوارج فقط ..
 
 

( 26 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الاتنين, 3/8/2015 الساعة 01:51 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : الخال عنتر
مع أني انصحك أن لا تجعلني أعدد أشياء على حكام صالحين أفضوا إلى ما قدموا رحمهم الله )))) تكفيني هذه الشهاده منك انهم حكام صالحين لكنهم في نفس الوقت لديهم اشاء لا ترغب ف ذكرها لانهم صالحين (وفسر الماء بعد الجهد بالماء

لا لم أفسر الماء بالماء ... بل فسرت صلاحهم بأنه لا يصل لصلاح ولا لحكم

الملا عمر الأقرب للشريعة ..

فأنا لم أقل : أتحداكم أن تجدوا حاكما صالحا قبل الملا عمر .. فالملك خالد رحمه الله أجمع من يعرفه أنه كان ملكا صالحا :-

لكن هل حكم بالشريعة كاملة كما حكم بها الملا عمر؟؟

أقرب شيء عندك (( لهط عائلته لترليونات الدولارات طوال قرون )) فهل هذا من الشريعة في شيء .

أما الملا عمر فاكتب في قوقل (( صورة غرفة الملا عمر ))  لتجدها غرفة لا يمكن أن تسكن فيها سائقك الخاص ..

فأنا  قلت : أتحداكم أن تجدوا حاكما  حكم بالشريعة مثل حكم الملا عمر ..

وفرق بين هذه العبارة وتلك كالفرق بين الماء والتراب ..
 
 

( 27 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الاتنين, 3/8/2015 الساعة 10:17 مساء
الغريبة ما شارك ولا جامي ولا علماني ولا رافضي غير حمدان النخولي

ليييه؟؟؟
 
 




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة