انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

ثـمـرات الـتـوحـيـد
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
ثـمـرات الـتـوحـيـد  
بتاريخ : السبت, 5/12/2015 الساعة 08:45 صباحا
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 6837
ثمرات التوحيد

عبد العزيز كحيل


عندما سادت ثقافة عصور التخلف
 أصبح التوحيد
_وهو الركن الركين
وقطب الرحى في العقيدة الإسلامية_

 أقرب إلى مباحث لاهوتية ومسائل كلامية
 لا تبعث على الحركة والإيجابية

لهذا يجب الرجوع إلى المعنى الأصيل للتوحيد

وهو معنى حي لخدمة المسلم في تعبده لله
 وخدمة الإسلام وإصلاح الآفاق والأنفس
بأحكامه وآدابه ،

 وإذا تجاوزنا التعقيدات الكلامية
واستقينا المفاهيم من القرآن والسنة

 فإن التوحيد يبدو لنا حركة إيجابية
تربط المسلم بربه
وبغيره من الناس
وكذلك بالكون.


قال تعالى:

 { وما أرسلنا من قبلك من رسول

 إلا نوحي إليه

 أنه لا إله إلا أنا
 فاعبدون
}.




تقييم الموضوع

( 270 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاحد, 20/12/2015 الساعة 10:27 مساء
[ 119 ]

س : ما دليل ذلك من السنة ؟


جـ : فيه أحاديث كثيرة منها :

قوله صلى الله عليه وسلم :

« يدنى المؤمن من ربه حتى يضع عليه كنفه
فيقرره بذنوبه ،
تعرف ذنب كذا ؟


يقول : أعرف ،
يقول : رب أعرف
مرتين ،


فيقول :
سترتها في الدنيا وأغفرها لك اليوم ،

ثم تطوى صحيفة حسناته ،

وأما الآخرون أو الكفار
فينادى عليهم على رؤوس الأشهاد
:


{ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى رَبِّهِمْ } ،

وقالت عائشة رضي الله عنها :
قلت يا رسول الله ،
هل يذكر الحبيب حبيبه يوم القيامة ؟


قال : " يا عائشة أما عند ثلاث فلا ،
أما عند الميزان
حتى يثقل أو يخف فلا ،


وأما عند تطاير الكتب
إما يعطى بيمينه وإما يعطى بشماله فلا ،


وحين يخرج عنق من النار » (1) .


الحديث بطوله رواه أحمد وأبو داود ،

وغير ذلك من الأحاديث .



==================
(1) ( حسن ) رواه أحمد ( 6 / 110 ) ، واللفظ له ، وفي سنده ابن لهيعة ،

وقال الهيثمي في المجمع : قلت عند أبي داود طرف منه - رواه أحمد وفيه ابن لهيعة وهو ضعيف ،
وقد وثق وبقية رجاله رجال الصحيح ،
وقال الزبيدي بعد سرد الحديث :
إسناده ثقات سوى ابن لهيعة . ا هـ ( إتحاف 10 / 473 ) ،


ورواه أبو داود ( 4755 ) ، والحاكم ( 4 / 578 ) ،
قال العراقي : رواه أبو داود من رواية الحسن عنها ، ثم قال : وإسناده جيد . ا هـ ( إتحاف 10 / 473 ) ،
وقال الحاكم : هذا حديث صحيح إسناده على شرط الشيخين لولا إرسال فيه بين الحسن وعائشة ،
على أنه قد صحت الروايات أن الحسن كان يدخل وهو صبي منزل عائشة رضي الله عنها وأم سلمة ،
ووافقه على ما قال الذهبي . وقد سكت عنه الإمام أبو داود ،
وضعفه الألباني ، وسكت عنه المزي .

( 271 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاحد, 20/12/2015 الساعة 10:52 مساء
[ 120 ]

س : ما دليل الميزان من الكتاب
وكيف صفة الوزن ؟

جـ : قال الله تعالى :

{ وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ
فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا

وَإِنْ كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا
وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ
} ،


وقال تعالى :

{ وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ
فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ
فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ

بِمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ } ،

وقال تعالى في الكافرين :

{ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا } ،

وغير ذلك من الآيات .

( 272 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاحد, 20/12/2015 الساعة 11:13 مساء
[ 121 ]

س : ما دليل ذلك وصفته من السنة ؟


جـ : فيه أحاديث كثيرة ،

منها حديث البطاقة التي فيها الشهادتان ،
وأنها ترجح بتسعين سجلا (1) من السيئات ،
كل سجل منها مدى البصر ،

ومنها

قوله صلى الله عليه وسلم في ابن مسعود رضي الله عنه :


« أتعجبون من دقة ساقيه ،

والذي نفسي بيده لهما في الميزان أثقل من أحد
» (2) ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

« إنه ليؤتى بالرجل العظيم السمين يوم القيامة

لا يزن عند الله جناح بعوضة
"

- وقال - : "
اقرءوا " :

{ فَلَا نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا(3) ،

وغير ذلك من الأحاديث .


==================
(1) ( صحيح ) رواه أحمد ( 2 / 213 ) ، والترمذي ( 2639 ) ، وابن ماجه ( 4300 ) ،
والحاكم ( 1 / 6 ) ، والبغوي في شرح السنة ( 15 / 133 ، 134 ) ، قال الترمذي : هذا حديث حسن غريب ،
وقد صححه الحاكم وقال : هذا حديث صحيح لم يخرج في الصحيحين وهو صحيح على شرط مسلم ،
وتعقبه الذهبي : ما احتج مسلم بمحمد بن عمرو منفردا بل بانضمامه إلى غيره . ا هـ .

(2) ( حسن ) رواه أحمد ( 1 / 420 ، 421 ) ، وقال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح ،
ورواه أبو يعلى ( 9 / 5310 ) ، وإسناده حسن من أجل عاصم بن بهدلة ،
قال الهيثمي في المجمع ( 9 / 289 ) :
رواه أحمد وأبو يعلى والبزار والطبراني من طرق ( وذكر بعض ألفاظه )

وأمثل طرقها فيه عاصم بن أبي النجود ، وهو حسن الحديث على ضعفه ،
وبقية رجال أحمد وأبو يعلى رجال الصحيح . ا هـ .

(3) رواه البخاري ( 4729 ) ، ومسلم ( الجنة والنار / 18 ) .

( 273 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاحد, 20/12/2015 الساعة 11:34 مساء
[ 122 ]

س : ما دليل الصراط من الكتاب ؟

جـ : قال الله عز وجل :

{ وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا
كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا
ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا
وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا } ،

وقال تعالى :

{ يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَات ِ

يَسْعَى نُورُهُمْ
 بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ
} . الآيات .

( 274 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 08:08 صباحا
[ 123 ]

س : ما دليل ذلك وصفته من السنة ؟


جـ : فيه أحاديث كثيرة منها :

قوله صلى الله عليه وسلم في حديث الشفاعة :

« يؤتى بالجسر فيجعل بين ظهري جهنم » ،

قلنا : يا رسول الله وما الجسر ؟
قال :

« مدحضة مزلة عليه خطاطيف وكلاليب

وحسكة مفلطحة لها شوكة عُقيفاء تكون بنجد ،

يقال لها السعدان ،

يمر المؤمن عليها كالبرق وكالريح

وكأجاويد الخيل والركاب ،


فناج مسلَّم ، وناج مخدوش ،

ومكدوس في نار جهنم ،

حتى يمر آخرهم يسحب سحبا » (1) .

الحديث في الصحيح ،

وقال أبو سعيد رضي الله عنه :

بلغني أن الجسر أدق من الشّعرة

وأحد من السيف
"
(2) .


==================
(1) رواه البخاري ( 7439 ) ، ومسلم ( الإيمان / 302 ) .
(2) رواه مسلم ( الإيمان / 302 ) ، وأحمد ( 6 / 110 ) عن عائشة .

( 275 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 09:45 صباحا
[ 124 ]

س : ما دليل القصاص من الكتاب ؟

جـ : قال الله تعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَكُ حَسَنَةً
يُضَاعِفْهَا وَيُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِيمًا } ،

وقال تعالى :

{ الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لَا ظُلْمَ الْيَوْمَ }

إلى قوله :
{ وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ } . الآيات ،


وقوله تعالى :

{ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ } . الآيات .

( 276 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 10:52 صباحا
[ 125 ]

س : ما دليل القصاص وصفته من السنة ؟


جـ : فيه أحاديث كثيرة

منها قوله صلى الله عليه وسلم :

« أول ما يقضى بين الناس في الدماء » (1) ،

وقوله صلى الله عليه وسلم :

« من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلل منه اليوم
فإنه ليس ثم دينار ولا درهم
من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته ،

فإن لم يكن له حسنات
أُخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه
» (2) .


وقوله صلى الله عليه وسلم :

« يخلص المؤمنون من النار
فيُحبسون على قنطرة بين الجنة والنار

فيقص لبعضهم من بعض مظالم كانت بينهم في الدنيا ،
حتى إذا هذبوا ونقوا أذن لهم في دخول الجنة » (3) ،

كلها في الصحيح ، وغيرها كثير .

==================
(1) رواه البخاري ( 6864 ) ، ومسلم ( القسامة / 28 ) .
(2) رواه البخاري ( 6534 ، 2449 ) .
(3) رواه البخاري ( 6535 ) .

( 277 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 12:33 مساء
[ 126 ]

س : ما دليل الحوض من الكتاب ؟

جـ : قال الله عز وجل لنبيه محمد
صلى الله عليه وسلم :


{
إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ } . السورة .


[ 127 ]

س : ما دليل وصفته من السنة ؟

جـ : فيه أحاديث كثيرة بلغت مبلغ التواتر منها :


قوله صلى الله عليه وسلم :

« أنا فرطكم على الحوض » (1) ،

وقوله صلى الله عليه وسلم :

« إني فرط لكم وإني شهيد عليكم ،
وإني والله لأنظر إلى حوضي الآن
» (2) ،

وقوله صلى الله عليه وسلم :

« حوضي مسيرة شهر ،
ماؤه أبيض من اللبن ،
وريحه أطيب من المسك ،
وكيزانه كنجوم السماء
،
من شرب منه فلا يظمأ أبدا » (3) ،

وقوله صلى الله عليه وسلم :

« أتيت على نهر حافتاه قباب اللؤلؤ المجوف ،
فقلت : ما هذا يا جبريل ؟
قال : هذا الكوثر
» (4) .

وغير ذلك من الأحاديث فيه كثيرة .


==================
(1) رواه البخاري ( 6575 ، 6576 ، 6573 ) ،
ومسلم ( الفضائل / 25 ، 26 ، 32 ) .

(2) رواه البخاري ( 1344 ، 4085 ) .
(3) رواه البخاري ( 6579 ) ، ومسلم ( الفضائل / 27 ) .
(4) رواه البخاري ( 4964 ، 6581 ) .

( 278 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 02:58 مساء
[ 128 ]

س : ما دليل الإيمان بالجنة والنار ؟

جـ : قال الله تعالى :

{
فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ

أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ

وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ

أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ } . الآية ،

وغيرها ما لا يحصى .

وفي الصحيح من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم

في صلاة الليل :

« ولك الحمد ،

أنت الحق ووعدك الحق ،

ولقاؤك حق ،

وقولك حق ،

والجنة حق ،

والنار حق ،

والنبيون حق ،

ومحمد صلى الله عليه وسلم حق ،

والساعة حق
» (1) . الحديث ،


وقوله صلى الله عليه وسلم :

« من شهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،

وأن محمدا عبده ورسوله ،

وأن عيسى عبد الله ورسوله ،

وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه ،

والجنة حق والنار حق ،

أدخله الله الجنة

على ما كان من العمل
» (2) . أخرجاه ،


وفي رواية :


« من أبواب الجنة الثمانية أيها شاء » .



==================
(1) رواه البخاري ( 1120 ) ، ومسلم ( مسافرين / 199 ) .
(2) رواه البخاري ( 3435 ) ، ومسلم ( الإيمان / 46 ) .


( 279 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 04:03 مساء
[ 129 ]

س : ما معنى الإيمان بالجنة والنار ؟

جـ : معناه التصديق الجازم بوجودهما

وأنهما مخلوقتان الآن ،

وأنهما باقيتان بإبقاء الله لهما

 لا تفنيان أبدا ،


ويدخل في ذلك كل ما احتوت عليه

هذه من النعيم

وتلك من العذاب .

( 280 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 04:26 مساء
[ 130 ]

س : ما الدليل على وجودهما الآن ؟

جـ : أخبرنا الله عز وجل أنهما معدتان ،

فقال في الجنة :


{
أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ } ،

وقال في النار :

{
أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ } ،

وأخبرنا أنه تعالى أسكن آدم وزوجه الجنة

قبل أكلهما من الشجرة ،


وأخبرنا تعالى بأن الكفار يعرضون على النار غدوا وعشيا ،

وقال النبي صلى الله عليه وسلم :

«
اطلعت في الجنة فرأيت أكثر أهلها الفقراء ،

واطلعت في النار فرأيت أكثر أهلها النساء
» (1) . الحديث ،

وتقدم في فتنة عذاب القبر :

«
إذا مات أحدكم يعرض عليه مقعده » (2) الحديث ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

«
أبردوا بالصلاة ، فإن شدة الحر من فيح جهنم » (3) ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

«
اشتكت النار إلى ربها عز وجل فقالت :

ربي أكل بعضي بعضا ، فأذن لها بنفسين :

نفس في الشتاء ، ونفس في الصيف ،

فأشد ما تجدون من الحر ،

وأشد ما تجدون من الزمهرير
» (4) ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

«
الحمى من فيح جهنم فأبردوها بالماء » (5) ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

«
لما خلق الله الجنة والنار

أرسل جبريل إلى الجنة فقال : اذهب فانظر إليها
» (6) . الحديث ،

وقد عرضتا عليه صلى الله عليه وسلم

في مقامه يوم كسفت الشمس

وعرضت عليه ليلة الإسراء ،

وفي ذلك من الأحاديث الصحيحة

ما لا يحصى .


==================
(1) رواه البخاري ( 3241 ) ، 5198 ) .
(2) رواه البخاري ( 1379 ) ، ومسلم ( الجنة / 65 ، 66 ) .
(3) رواه البخاري ( 533 ، 534 ، 535 ) ، ومسلم ( مساجد / 180 ، 184 ، 186 ) .


(4) رواه البخاري ( 537 ، 3260 ) ، ومسلم ( مساجد 185 ، 186 ) .
(5) رواه البخاري ( 3261 ، 3262 ، 3263 ) ، ومسلم ( السلام / 78 ، 79 ، 80 ) .

(6) ( إسناده حسن ، وهو صحيح لغيره ) رواه النسائي ( 3763 ) ، وأحمد ( 2 / 332 ، 334 ، 354 ) ،
وأبو داود ( 4744 ) وسكت عنه ، والترمذي ( 2560 ) وقال : هذا حديث حسن صحيح ،
ورواه الحاكم ( 1 / 27 ) ، وقال الألباني : حسن صحيح ،
وقال الشيخ أحمد شاكر : إسناده صحيح

( 281 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 04:53 مساء
[ 131 ]


س : ما الدليل على بقائهما لا تفنيان أبدا ؟


جـ : قال الله تعالى في الجنة :

{ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } ،

وقال تعالى :

{ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ } ،

وقال تعالى فيها :

{ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ } ،

وقال تعالى :

{ لَا مَقْطُوعَةٍ وَلَا مَمْنُوعَةٍ } ،

وقال تعالى :

{ إِنَّ هَذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِنْ نَفَادٍ } ،

وقال تعالى :

{ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ }

إلى قوله : { لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولَى } ،

وغيرها من الآيات ،

فأخبر تعالى بأبديتها وأبدية حياة أهلها ،
وعدم انقطاعها عنهم وعدم خروجهم منها ،


وكذلك النار قال تعالى فيها :

{ إِلَّا طَرِيقَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا } ،

وقال تعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْكَافِرِينَ وَأَعَدَّ لَهُمْ سَعِيرًا
خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا لَا يَجِدُونَ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا } ،

وقال تعالى :

{ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا } ،

وقال تعالى :

{ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ } ،

وقال تعالى :

{ لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ } ،

وقال تعالى :

{ لَا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلَا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا } ،

وقال تعالى :

{ إِنَّهُ مَنْ يَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِمًا فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا } ،

وغير ذلك من الآيات ،

فأخبرنا تعالى في هذه الآيات وأمثالها
أن أهل النار الذين هم أهلها خلقت لهم وخلقوا لها ،
أنهم خالدون فيها أبدا ،


فنفى تعالى
خروجهم منها

بقوله : { وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ } ،

ونفى انقطاعها
عنهم بقوله :

{
لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ
} ،

ونفى فناءهم فيها بقوله :

{
ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا
} ،

وقال النبي صلى الله عليه وسلم :


« أما أهل النار الذين هم أهلها
فإنهم لا يموتون فيها ولا يحيون
» (1) . الحديث ،


وقال صلى الله عليه وسلم :

« إذا صار أهل الجنة إلى الجنة
وأهل النار إلى النار

جيء بالموت حتى يجعل بين الجنة والنار
ثم يذبح

ثم ينادي منادٍ :
يا أهل الجنة لا موت ،
يا أهل النار لا موت ،

فيزداد أهل الجنة فرحا إلى فرحهم ،
ويزداد أهل النار حزنا إلى حزنهم
» (2) ،


وفي لفظ : كل خالد فيما هو فيه ،

وفي رواية «
ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم :

{
وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ

وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ
}» ، وهي في الصحيح ،

وفي ذلك أحاديث غير ما ذكرنا .


==================
(1) رواه مسلم ( الإيمان / 306 ) .

(2) رواه البخاري ( 4730 ، 6548 ) ، ومسلم ( الجنة / 40 ، 43 ) .

( 282 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 04:57 مساء
[ 132 ]

س : ما الدليل على أن المؤمنين يرون ربهم تبارك وتعالى
في الدار الآخرة ؟

جـ : قال الله تعالى :

{ وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ } ،

وقال تعالى :

{ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ } ،

وقال تعالى في الكفار :

{ كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ } ،

فإذا حجب أعداءه لم يحجب أولياءه ،

وفي الصحيحين عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال :

« كنا جلوسا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

فنظر إلى القمر ليلة أربع عشرة فقال :

"
إنكم سترون ربكم عيانا كما ترون هذا ،

لا تضامون في رؤيته ،

فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس

وصلاة قبل غروبها فافعلوا
» (1) ،

وقوله :

كما ترون هذا ،

أي كرؤيتكم هذا القمر ،

تشبيه للرؤية بالرؤية

لا للمرئي بالمرئي ،


كما أن قوله في حديث تكلم الله عز وجل بالوحي :

"
ضربت الملائكة بأجنحتها خضعانا لقوله :

كأنه سلسلة على صفوان
" (2) .

وهذا تشبيه للسماع بالسماع ،

لا للمسموع بالمسموع ،

تعالى الله أن يشبهه في ذاته أو صفاته شيء من خلقه ،

وتنزه النبي صلى الله عليه وسلم

أن يحمل شيء من كلامه على التشبيه ،

وهو أعلم الخلق بالله عز وجل ،



وفي حديث صهيب عند مسلم :

« فيُكشف الحجاب فما أعطوا شيئا أحب إليهم

من النظر إلى ربهم عز وجل » (3) ،

ثم تلا هذه الآية :

{
لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَى وَزِيَادَةٌ } ،

وفي الباب أحاديث كثيرة صحيحة صريحة
ذكرنا منها في شرح (
سلم الوصول
)
خمسة وأربعين حديثا

عن أكثر من ثلاثين صحابيا .

ومن رد ذلك

فقد كذب بالكتاب وبما أرسل الله به رسله ،


وكان من الذين قال الله تعالى فيهم :

{
كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ } .


نسأل الله تعالى العفو والعافية ،

وأن يرزقنا لذة النظر إلى وجهه


آمين .


==================
(1) رواه البخاري ( 554 ، 573 ، 4851 ) ومسلم ( مساجد / 211 ) .
(2) رواه البخاري ( 4701 ) .
(3) رواه مسلم ( الإيمان / 297 ، 298 ) .

( 283 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 05:01 مساء
[ 133 ]

س : ما دليل الإيمان بالشفاعة ،

وممن تكون ،
ولمن تكون ،
ومتى تكون ؟

جـ : قد أثبت الله عز وجل الشفاعة في كتابه

في مواضع كثيرة
بقيود ثقيلة ،

وأخبرنا تعالى أنها ملك له

ليس لأحد فيها شيء ،


فقال تعالى :

{ قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا } .

فأما متى تكون ؟

فأخبرنا عز وجل أنها لا تكون إلا بإذنه

كما قال تعالى :

{ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ } ،

{ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ } ،

{ وَكَمْ مِنْ مَلَكٍ فِي السَّمَاوَاتِ لَا تُغْنِي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا

إِلَّا مِنْ بَعْدِ أَنْ يَأْذَنَ اللَّهُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيَرْضَى } ،

{ وَلَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إِلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ } .

وأما ممن تكون ؟

فكما أخبرنا تعالى أنه لا تكون إلا من بعد إذنه ،

أخبرنا أيضا أنه لا يأذن إلا لأوليائه المرتضين الأخيار


كما قال تعالى :

{ لَا يَتَكَلَّمُونَ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَقَالَ صَوَابًا } ،

وقال :

{ لَا يَمْلِكُونَ الشَّفَاعَةَ إِلَّا مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا } .

وأما لمن تكون ؟

فأخبرنا أنه لا يأذن أن يشفع إلا لمن ارتضى

كما قال تعالى :

{ وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى } ،

{ يَوْمَئِذٍ لَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ
إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ
وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا
} ،

وهو سبحانه لا يرتضي
إلا أهل التوحيد والإخلاص ،

وأما غيرهم

فقال تعالى :

{ مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلَا شَفِيعٍ يُطَاعُ } ،

وقال تعالى عنهم :

{ فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ } ،

وقال تعالى فيهم :

{ فَمَا تَنْفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ } ،

وقد «
أخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه أوتي الشفاعة ،

ثم أخبر أنه يأتي فيسجد تحت العرش

ويحمد ربه بمحامد يعلمه إياها ،

لا يبدأ بالشفاعة أولا حتى يقال له :
 
ارفع رأسك
وقل يُسمع
وسل تُعط
واشفع تُشفع
» (1) . الحديث ،


ثم أخبر أنه لا يشفع في جميع العصاة

من أهل التوحيد دفعة واحدة ،

بل قال : « فيُحد لي حدا فأدخلهم الجنة » ،

ثم يرجع فيسجد كذلك
فيُحد له حدا
إلى آخر حديث الشفاعة ،

وقال له أبو هريرة رضي الله عنه :

من أسعد الناس بشفاعتك ؟

قال :

« من قال لا إله إلا الله خالصًا من قلبه »
(2) .


==================
(1) رواه البخاري ( 3340 ، 4476 ، 4712 ) ،
ومسلم ( الإيمان / 322 ، 326 ) .
(2) رواه البخاري ( 99 ، 6570 ).

( 284 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 05:08 مساء
[ 134 ]

س : كم أنواع الشفاعة

وما أعظمها ؟

جـ : أعظمها
الشفاعة العظمى في موقف القيامة

في أن يأتي الله تعالى لفصل القضاء بين عباده

وهي خاصة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،

وهي المقام المحمود الذي وعده الله عز وجل


كما قال تعالى :

{
عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا } ،

وذلك أن الناس إذا ضاق بهم الموقف وطال المقام

واشتد القلق وألجمهم العرق التمسوا الشفاعة

في أن يفصل الله بينهم

فيأتون آدم ثم نوح ثم إبراهيم

ثم موسى ثم عيسى بن مريم

وكلهم يقول نفسي نفسي

إلى أن ينتهوا إلى نبينا محمد

صلى الله عليه وسلم

فيقول :

«
أنا لها » (1) ،

كما جاء مفصلا في الصحيحين وغيرهما .

الثانية :
الشفاعة في استفتاح باب الجنة ،

وأول من يستفتح بابها نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،

وأول من يدخلها من الأمم أمته .


الثالثة :
الشفاعة في أقوام قد أمر بهم إلى النار أن لا يدخلوها .

الرابعة :
في من دخلها من أهل التوحيد أن يخرجوا منها

فيخرجون قد امتحشوا وصاروا فحما ،

فيطرحون في نهر الحياة فينبتون

كما تنبت الحبة في حميل السيل .


الخامسة :
الشفاعة في رفع درجات أقوام من أهل الجنة

وهذه الثلاث ليست خاصة بنبينا

صلى الله عليه وسلم


ولكنه هو المقدَّم فيها

ثم بعده الأنبياء والملائكة والأولياء والأفراط

يشفعون

ثم يخرج الله تعالى برحمته من النار أقواما

بدون شفاعة

لا يحصيهم إلا الله فيدخلهم الجنة .


السادسة :
الشفاعة في تخفيف عذاب بعض الكفار ،

وهذه
خاصة لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم

في عمه أبي طالب

كما في مسلم وغيره :


«
ولا تزاد جهنم يلقى فيها وتقول :

هل من مزيد ؟

حتى يضع رب العزة فيها قدمه

فينزوي بعضها إلى بعض وتقول :

قط قط ، وعزتك ،

ويبقى في الجنة فضل عمّن دخلها

فينشئ الله تعالى أقواما فيدخلهم
» (2) ،

وفي ذلك من النصوص ما لا يحصى

فمن شاءها وجدها من الكتاب والسنة .



==================
(1) رواه البخاري ( 3340 ) ، ومسلم ( الإيمان / 322 ، 326 ) .
(2) رواه البخاري ( 4848 ، 4849 ، 4850 ) ، ومسلم ( الجنة / 37 ، 38 ، 39 ) .

( 285 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 05:12 مساء
[ 135 ]

س : هل يدخل الجنة أو ينجو من النار أحد بعمله ؟

جـ : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« قاربوا وسددوا
واعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله -


قالوا : يا رسول الله ولا أنت ؟

قال :
ولا أنا
إلا أني يتغمدني الله برحمة منه وفضل
» .

وفي رواية :

« سددوا وقاربوا وأبشروا
فأنه لن يدخل الجنة أحد عمله -


قالوا : ولا أنت يا رسول الله ؟

قال :
ولا أنا
إلا أن يتغمدني الله منه برحمة

واعلموا أن أحب العمل إلى الله
أدومه وإن قل
»
(1) .

==================
(1) رواه البخاري ( 5673 ) ، ومسلم ( المنافقين / 71- 78 ) .

( 286 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 05:15 مساء
[ 136 ]


س : ما الجمع بين هذا الحديث
وبين قوله تعالى :


{ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ
أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } .

جـ : لا منافاة بينهما بحمد الله

فإن الباء المثبتة في الآية هي باء السببية

لأن الأعمال الصالحة سبب في دخول الجنة ،

لا يحصل إلا بها إذ المسبب وجوده بوجود سببه ،

والمنفي في الحديث هي باء الثمنية ،

فإن العبد لو عُمِّر عمر الدنيا

وهو يصوم النهار ويقوم الليل ويجتنب المعاصي كلها

لم يقابل كل عمله

عشر معشار أصغر نعم الله عليه الظاهرة والباطنة ،

فكيف تكون ثمنا لدخول الجنة ،


{ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ } .

( 287 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 11:31 مساء
[ 137 ]

س : ما دليل الإيمان بالقدر جملة ؟

جـ : قال الله تعالى :

{ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ قَدَرًا مَقْدُورًا } ،


وقال تعالى :

{ لِيَقْضِيَ اللَّهُ أَمْرًا كَانَ مَفْعُولًا } ،

وقال تعالى :

{ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا } ،

وقال تعالى :

{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ
وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ
} . الآية ،

وقال تعالى :

{ وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ
فَبِإِذْنِ اللَّهِ
} ،

وقال تعالى :

{ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ

 قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ

أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ

وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ
} ،

وغير ذلك من الآيات ،


وتقدم في حديث جبريل :

« وتؤمن بالقدر خيره وشره » (1) ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

« واعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك

وما أخطأك لم يكن ليصيبك
» (2) ،


وقال صلى الله عليه وسلم :

« وإن أصابك شيء

فلا تقل لو أني فعلت لكان كذا وكذا

ولكن قل قدر الله وما شاء فعل
» (3) ،

وقال صلى الله عليه وسلم :

« كل شيء بقدر حتى العجز والكيس » (4) ،

وغير ذلك من الأحاديث .


==================
(1) رواه البخاري ( 50 ، 4777 ) ، ومسلم ( الإيمان / 1 ، 5 ) .
(2) ( صحيح رواه أحمد ( 5 / 182 ، 183 ، 185 ، 189 ) ، وأبو داود ( 4699 ) ،
وابن ماجه ( 77 ) ، وسكت عنه الإمام أبو داود وقد صححه الألباني .
(3) رواه مسلم ( القدر / 34 ) ، وابن ماجه ( 79 )
.
(4) رواه مسلم ( القدر / 18 ) .


( 288 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاتنين, 21/12/2015 الساعة 11:48 مساء
[ 138 ]

س : كم مراتب الإيمان بالقدر ؟

جـ : الإيمان بالقدر على أربع مراتب :

المرتبة الأولى :

الإيمان بعلم الله المحيط بكل شيء
الذي لا يعزب عنه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض ،
وأنه تعالى قد علم جميع خلقه قبل أن يخلقهم ،
وعلم أرزاقهم وآجالهم وأقوالهم وأعمالهم
وجميع حركاتهم وسكناتهم وأسرارهم وعلانيتهم
ومن هو منهم من أهل الجنة ومن هو منهم من أهل النار .


المرتبة الثانية :

الإيمان بكتابة ذلك ،
وأنه تعالى قد كتب جميع ما سبق به علمه أنه كائن ،
وفي ضمن ذلك الإيمان باللوح والقلم .


المرتبة الثالثة :

الإيمان بمشيئة الله النافذة وقدرته الشاملة ،
وهما متلازمتان من جهة ما كان وما سيكون

ولا ملازمة بينهما من جهة ما لم يكن ولا هو كائن ؛
فما شاء الله تعالى فهو كائن بقدرته لا محالة
وما لم يشأ الله تعالى لم يكن
لعدم مشيئة الله إياه
لا لعدم قدرة الله عليه ،

تعالى الله عن ذلك وعز وجل :

{
وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ
فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ
إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا
} .

المرتبة الرابعة :

الإيمان بأن الله تعالى خالق كل شيء ،
وأنه ما من ذرة في السماوات ولا في الأرض
ولا فيما بينهما
إلا والله خالقها وخالق حركاتها وسكناتها سبحانه ،
لا خالق غيره ولا رب سواه .



( 289 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 05:11 صباحا
[ 139 ]

س : ما دليل المرتبة الأولى وهي الإيمان بالعلم ؟

جـ : قال الله تعالى :

{ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ } ،

وقال تعالى :

{ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا } ،

وقال تعالى :

{ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ
فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ

وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ } ،

وقال تعالى :

{ وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ
 لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ
} . الآيات ،


وقال تعالى :

{ اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ } ،

وقال تعالى :

{ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ
وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِين َ
} ،


وقال تعالى :

{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ } ،

وقال تعالى :

{ أَوَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِمَا فِي صُدُورِ الْعَالَمِينَ } ،

وقال تعالى :

{ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً
قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ
وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ
قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ } ،

وقال تعالى :

{ وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ
وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ }

وفي الصحيح قال رجل :
« يا رسول الله أيعرف أهل الجنة من أهل النار ؟
قال : " نعم " .
قال : فلم يعمل العاملون ؟
قال : " كل يعمل لما خلق له أو لما يسر له » (1) ،


« وفيه :
سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أولاد المشركين ؟


فقال : " الله أعلم بما كانوا عاملين » (2) ،

وفي مسلم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« إن الله خلق للجنة أهلا
خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم ،


وخلق للنار أهلا
خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم
» (3) ،


وفيه : قال صلى الله عليه وسلم :

« إن الرجل ليعمل عمل أهل الجنة فيما يبدو للناس
وهو من أهل النار ،
وإن الرجل ليعمل عمل أهل النار فيما يبدو للناس
وهو من أهل الجنة » (4) ،

وفيه : وقال صلى الله عليه وسلم :
« ما منكم من نفس
إلا وقد علم الله منزلها من الجنة والنار
»


قالوا : يا رسول الله ،
فلم نعمل أفلا نتكل ،

قال : « لا
اعملوا فكل ميسر لما خلق له
» (5) ،


ثم قرأ { فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى }
- إلى قوله - { فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى } ،

وغير ذلك من الأحاديث .



==================
(1) رواه البخاري ( 6596 ، 7551 ) ، ومسلم ( القدر / 9 ) .
(2) رواه البخاري ( 1383 ) ، ومسلم ( القدر / 27 ، 28 ) .
(3) رواه مسلم ( القدر / 31 ) .
(4) رواه البخاري ( 2898 ، 4202 ، 4207 ) ، ومسلم ( الإيمان / 179 ) .
(5) رواه البخاري ( 1362 ، 4945 ، 4946 ) ، ومسلم ( القدر / 6 ، 7 ) .

( 290 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 08:08 صباحا
[ 140 ]

س : ما دليل المرتبة الثانية ،
وهي الإيمان بكتابة المقادير ؟

جـ : قال الله تعالى :

{
وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ } ،

وقال تعالى :

{
إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ } ،

وقال تعالى في محاجة موسى وفرعون :

{
قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى
قَالَ عِلْمُهَا عِنْدَ رَبِّي فِي كِتَابٍ
لَا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنْسَى
} ،

وقال تعالى :

{
وَمَا تَحْمِلُ مِنْ أُنْثَى وَلَا تَضَعُ إِلَّا بِعِلْمِهِ
وَمَا يُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَلَا يُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ
إِلَّا فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ
} ،

وغير ذلك من الآيات .

وقال صلى الله عليه وسلم :

«
ما من نفس منفوسة
إلا وقد كتب الله مكانها من الجنة والنار
وإلا وقد كتبت شقية أو سعيدة
» (1) .
رواه مسلم ،

وفيه قال سراقة بن مالك بن جعشم :
يا رسول الله ،

بيِّن لنا ديننا كأنا خلقنا الآن ،
فيم العمل اليوم ؟

أفيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير
أم فيما نستقبل ؟


قال : «
لا ،
بل فيما جفت به الأقلام وجرت به المقادير
» ،

قال : ففيم العمل ؟

فقال : «
اعملوا فكل ميسر »

- وفي رواية -
«
كل عامل ميسر لعمله » (2) ،

وغير ذلك من الأحاديث .


==================
(1) هو رواية في الحديث السابق.
(2) رواه مسلم ( القدر / 8 ) .

( 291 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 11:41 صباحا
[ 141 ]

س : كم يدخل في هذه المرتبة من التقادير ؟


جـ : يدخل في ذلك خمسة من التقادير
كلها ترجع إلى العلم ،


التقدير الأول :

كتابة ذلك قبل خلق السماوات والأرض
 بخمسين ألف سنة ،

عندما خلق الله القلم وهو التقدير الأزلي .

الثاني :

التقدير العمري ، حين أخذ الميثاق يوم قال :

{ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ } .

الثالث :

التقدير العمري أيضا عند تخليق النطفة في الرحم .

الرابع :

التقدير الحولي في ليلة القدر .

الخامس :

التقدير اليومي ،
 وهو تنفيذ كل ذلك إلى مواضعه
.


( 292 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 11:56 صباحا
[ 142 ]

س : ما دليل التقدير الأزلي ؟


جـ : قال الله تعالى :
{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ
إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا
} . الآيات ،

وفي الصحيح :
قال النبي صلى الله عليه وسلم :

« كتب الله مقادير الخلائق
قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ،
قال وعرشه على الماء
» (1) ،

وقال صلى الله عليه وسلم :
« إن أول ما خلق الله القلم فقال له :
اكتب

فقال : رب وماذا أكتب ؟

قال :
اكتب مقادير كل شيء حتى تقوم الساعة » (2) .

الحديث في السنن ،

وقال صلى الله عليه وسلم :
« يا أبا هريرة جف القلم بما هو كائن » (3) .

الحديث في البخاري ، وغير ذلك كثير .

==================
(1) رواه مسلم ( القدر / 16 ) ، وأحمد ( 2 / 169 ) ، والترمذي ( 2156 ) .

(2) صحيح رواه أحمد ( 5 / 317 ) ، وأبو داود ( 4700 ) ،
والترمذي ( 2155 ) ، وابن أبي عاصم ( 102 ، 103 ، 104 ، 105 )
قال الترمذي : هذا حديث غريب من هذا الوجه ،
وسكت عنه أبو داود ، وقد صححه الشيخ الألباني .

(3) رواه البخاري ( 5076 ) .

( 293 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 12:13 مساء
[ 143 ]

س : ما دليل التقدير العمري
يوم الميثاق ؟


جـ : قال الله تعالى :

{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ
وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ
قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا } . الآيات ،

وروى إسحاق بن راهويه
« أن رجلا قال : يا رسول الله ،
أتبتدأ الأعمال أم قد مضى القضاء ؟
فقال :

" إن الله تعالى لما أخرج ذرية آدم من ظهره
أشهدهم على أنفسهم ثم أفاض بهم في كفيه فقال :

هؤلاء للجنة وهؤلاء للنار ،
فأهل الجنة ميسرون لعمل أهل الجنة ،
وأهل النار ميسرون لعمل أهل النار » (1) .

وفي الموطأ أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه
سئل عن هذه الآية :


{ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ
وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا
أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ } .

فقال عمر بن الخطاب :

سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يسأل عنها
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

« إن الله تبارك وتعالى خلق آدم ثم مسح ظهره بيمينه
حتى استخرج منه ذريته
فقال :

خلقت هؤلاء للجنة وبعمل أهل الجنة يعملون ،
ثم مسح ظهره فاستخرج منه ذرية فقال :
خلقت هؤلاء للنار وبعمل أهل النار يعملون » (2) .
الحديث بطوله ،


وفي الترمذي
من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال :

خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم
وفي يده كتابان فقال :

« أتدرون ما هذان الكتابان » ؟
فقلنا ، لا يا رسول الله ، إلا أن تخبرنا .
فقال للذي في يده اليمنى :

« هذا كتاب من رب العالمين فيه أسماء أهل الجنة
وأسماء آبائهم وقبائلهم ثم أجمل على آخرهم
فلا يزاد فيه ولا ينقص منهم أبدا » (3) ،

فقال أصحابه :

ففيم العمل يا رسول الله إن كان أمر قد فرغ منه ؟!
فقال :

« سددوا وقاربوا
فإن صاحب الجنة يختم له بعمل أهل الجنة
وإن عمل أي عمل ،

وإن صاحب النار يختم له بعمل أهل النار
وإن عمل أي عمل
» ،


ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده فنبذهما
ثم قال :

« فرغ ربكم من العباد
فريق في الجنة وفريق السعير
» .


قال الترمذي :
هذا حديث حسن صحيح غريب .


==================
(1) ( ضعيف ) رواه البيهقي في الأسماء والصفات ( 326 ) ،
ورواه أيضا الطبري في تفسيره ( 9 / 80 ، 81 )


قال الحافظ في المطالب : حديث غريب ،
وعلق عليه الأعظمي بقوله : أخرجه البزار أيضا ،
قال البوصيري : رواه إسحاق والبزار بسند ضعيف ( 1 / 89 ) .

(2) ( صحيح ) رواه أحمد ( 1 / 44 ، 45 ) ، وأبو داود ( 4703 ، 4704 ) ،
والترمذي ( 3075 ) ، والحاكم ( 2 / 324 ، 325 ) ،
والسنة لابن أبي عاصم ( 196 ، 201 ) ،

وقد سكت عنه الإمام أبو داود ، وقال الترمذي : هذا حديث حسن
وقد صححه الحاكم ووافقه الذهبي ،
وقال الشيخ الألباني بعد أن ساق طرقه في الصحيحة ( 1623 ) :
وجملة القول أن الحديث صحيح بل متواتر المعنى كما سبق ، ا هـ .

(3) ( حسن ) رواه أحمد ( 2 / 167 ) ، والترمذي ( 2141 )
وقال : هذا حديث حسن صحح غريب ،
وقال الشيخ شاكر : إسناده صحيح ،
وقد حسن إسناده الشيخ الألباني في الصحيحة ( 848 ) .

( 294 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 03:40 مساء
[ 144 ]

س : ما دليل التقدير العمري
الذي عند أول تخليق النطفة ؟

جـ : قال الله تعالى :

{
هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ
وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ
فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى
} .

وفي الصحيحين قال النبي صلى الله عليه وسلم :

«
إن أحدكم ليجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما نطفة
ثم يكون علقة مثل ذلك ،
ثم يكون مضغة مثل ذلك ،
ثم يرسل إليه الملك فينفخ فيه الروح ،


ويؤمر بأربع كلمات :

بكتب رزقه ،
وأجله ،
وعمله ،
وشقي أو سعيد ،

فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة
حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع
فيسبق عليه الكتاب
فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها ،

وإن أحدكم ليعمل بعمل أهل النار
حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع
فيسبق عليه الكتاب
فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها
» (1) .

وفيه روايات غير هذه ،
عن جماعة من الصحابة بألفاظ أخر والمعنى واحد .


==================
(1) رواه البخاري ( 3208 ، 3332 ) ، ومسلم ( القدر / 1 ) .

( 295 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 04:22 مساء
[ 145 ]


س : ما دليل التقدير الحولي
في ليلة القدر ؟


جـ : قال الله تعالى :

{ فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا } . الآيات .

وقال ابن عباس رضي الله عنهما :

يكتب من أم الكتاب في ليلة القدر
ما يكون في السنة
من موت أو حياة ورزق ومطر ،

حتى الحجاج يقال :
يحج فلان ، ويحج فلان ،

وكذا قال الحسن وسعيد بن جبير
ومقاتل
وأبو عبد الرحمن السلمي
وغيرهم .

( 296 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 04:25 مساء
[ 146 ]

س : ما دليل التقدير اليومي ؟

جـ : قال الله تعالى :

{ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ } .

وفي صحيح الحاكم :
قال ابن عباس رضي الله عنهما :
إن مما خلق الله تعالى لوحا محفوظا من درة بيضاء ،
دفتاه من ياقوتة حمراء قلمه نور وكتابه نور
ينظر فيه كل يوم ثلاثمائة وستين نظرة أو مرة ،
ففي كل نظرة منها يخلق ويرزق ويحيي ويميت
ويعز ويذل ، ويفعل ما يشاء ،

فذلك قوله تعالى :
{ كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ } (1) .


وكل هذه التقادير كالتفصيل من القدر السابق ،
وهو الأزلي الذي أمر الله تعالى القلم عندما خلقه
أن يكتبه في اللوح المحفوظ ،

وبذلك فسر ابن عمر وابن عباس رضي الله عنْهما
قوله تعالى :

{ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنْسِخُ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } (2) .

وكل ذلك صادر عن علم الله ،
الذي هو صفته تبارك وتعالى .


==================
(1) ( ضعيف ) رواه الحاكم ( 2 / 474 ) وقال : صحيح الإسناد ولم يخرجاه ،
وتعقبه الذهبي بقوله : اسم أبي حمزة ثابت وهو واه بمرة .


(2) ( صحيح ) رواه الحاكم ( 2 / 454 ) ، وابن جرير ( 25 / 94 ، 95 )
وقال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .

( 297 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 04:26 مساء
[ 147 ]


س : ماذا يقتضيه سبق المقادير
بالشقاوة والسعادة ؟

جـ : اتفقت جميع الكتب السماوية والسنن النبوية
على أن القدر السابق لا يمنع العمل
ولا يوجب الاتكال عليه ،


بل يوجب الجد والاجتهاد
والحرص على العمل الصالح ،


ولهذا لما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه
بسبق المقادير وجريانها وجفوف القلم بها

قال بعضهم :

أفلا نتكل على كتابنا وندع العمل
قال :

« لا ،
اعملوا فكل ميسر
»
ثم قرأ :
{
فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى } . الآية ،

فالله سبحانه وتعالى قدر المقادير وهيأ لها أسبابا ،
وهو الحكيم بما نصبه من الأسباب في المعاش والمعاد ،
وقد يسر كلا من خلقه لما خلقه له في الدنيا والآخرة ،
فهو مهيأ له ميسر له ،

فإذا علم العبد أن مصالح آخرته
مرتبطة بالأسباب الموصلة إليها

كان أشدّ اجتهادا في فعلها والقيام بها
وأعظم منه في أسباب معاشه ومصالح دنياه ،

وقد فقه هذا كل الفقه من قال من الصحابة
لما سمع أحاديث القدر :
ما كنت أشدّ اجتهادا مني الآن .

وقال النبي صلى الله عليه وسلم :
« احرص على ما ينفعك
واستعن بالله
ولا تعجز
» (1) .


وقال صلى الله عليه وسلم
لما قيل له
:

« أرأيت دواء نتداوى به ورقى نسترقيها ،
هل ترد من قدر الله شيئا ؟

قال :
هي من قدر الله » (2) .


يعني أن الله تعالى قدَّر الخير والشر
وأسباب كل منهما .


==================
(1) رواه مسلم ( القدر / 34 ) ، وابن ماجه ( 79 ) .

(2) ( حسن ) رواه أحمد ( 3 / 421 ) ، والترمذي ( 2065 ) ،
وابن ماجه ( 3437 ) قال الإمام الترمذي : هذا حديث حسن صحيح ،
ورواه الحاكم ( 4 / 199 ) من حديث حكيم بن حزام وقال :
هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه ووافقه الذهبي .
ورواه أيضا ابن حبان بإسناد حسن من حديث كعب بن مالك ،
وقد ساق الشيخ الألباني عدة طرق ومرويات للحديث ،
ثم قال :
وبالجملة فأرجو أن يصل الحديث إلى مرتبة الحسن ،
ا هـ . ( مشكلة الفقر ح 11 ) .

( 298 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 04:29 مساء
[ 148 ]

س : ما دليل المرتبة الثالثة
وهي الإيمان بالمشيئة ؟

ج : قال الله تعالى :
{ وَمَا تَشَاءُونَ إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ } ،

وقال تعالى :
{ وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا
إِلا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ
} ،

وقال تعالى :
{ مَنْ يَشَأِ اللَّهُ يُضْلِلْهُ
وَمَنْ يَشَأْ يَجْعَلْهُ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
} ،

{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً } ،

{ وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا } ،

{ وَلَوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَانْتَصَرَ مِنْهُمْ } ،

وقال تعالى :
{ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ } ،

وقال تعالى :

{ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا
أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
} ،

{ إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ
أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
} ،

{ فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ
يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ
وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ
يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا
} .

وغير ذلك من الآيات ما لا يحصى .

وقال صلى الله عليه وسلم :
« قلوب العباد بين إصبعين من أصابع الرحمن
كقلب واحد يصرفها كيف يشاء » (1)

وقال صلى الله عليه وسلم
في نومهم في الوادي :

« إن الله تعالى قبض أرواحكم حين شاء
وردها حين شاء
» (2)


وقال :
« اشفعوا تؤجروا
ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء
» (3) ،


« لا تقولوا ما شاء الله وشاء فلان
ولكن قولوا ما شاء الله وحده
» ،

وقال صلى الله عليه وسلم :
« من يرد الله تعالى به خيرا يفقهه في الدين » (4) ،

« وإذا أراد الله تعالى رحمة أمة قبض نبيها قبلها ،
وإذا أراد الله هلكة أمة عذبها ونبيها حي » (5) .

وغير ذلك من الأحاديث
في ذكر المشيئة والإرادة ما لا يحصى .


==================
(1) رواه مسلم ( القدر / 17 ) .
(2) رواه البخاري ( 595 ، 1471 ) .
(3) رواه البخاري ( 1432 ) ، ومسلم ( البر والصلة / 145 ) .
(4) رواه البخاري ( 71 ، 3116 ، 7321 ) ،
ومسلم ( الأمارة / 175 )
(5) رواه مسلم ( الفضائل / 24 ) .

( 299 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/12/2015 الساعة 04:31 مساء
[ 149 ]

س : قد أخبرنا الله تعالى في كتابه
وعلى لسان رسوله وبما علمنا من صفات
أنه يحب المحسنين والمتقين والصابرين ،

ويرضى عن الذين آمنوا وعملوا الصالحات
ولا يحب الكافرين ولا الظالمين
ولا يرضى لعباده الكفر ولا يحب الفساد ،

مع كون كل ذلك بمشيئة الله وإرادته
وأنه لو شاء لم يكن ذلك
فإنه لا يكون في ملكه ما لا يريد ،
فما الجواب لمن قال :


كيف يشاء ويريد ما لا يرضى به ولا يحبه ؟

جـ : اعلم أن الإرادة في النصوص جاءت على معنيين :

إرادة كونية قدرية

وهي المشيئة
ولا ملازمة بينها وبين المحبة والرضا

بل يدخل فيها الكفر والإيمان
والطاعات والعصيان

والمرضيّ والمحبوب
والمكروه وضده ،


وهذه الإرادة ليس لأحد خروج منها
ولا محيص عنها


كقوله تعالى :
{ فَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ
يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ
وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ
يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا
} ،

وقوله تعالى :
{ وَمَنْ يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ
فَلَنْ تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا
أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ
أَنْ يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ
} .

الآيات ، وغيرها .

وإرادة دينية شرعية

مختصة بمراضي الله ومحابه ،
وعلى مقتضاها أمر عباده ونهاهم

كقوله تعالى :
{ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ
وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ
} ،


وقوله تعالى :
{ يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ
وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ

وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ
وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
} .


وغيرها من الآيات ،

وهذه الإرادة لا يحصل اتباعها
إلا لمن سبقت له بذلك الإرادة الكونية ،


فتجتمع الإرادة الكونية والشرعية
في حق المؤمن الطائع


وتنفرد الكونية
في حق الفاجر العاصي ،


فالله سبحانه دعا عباده عامة إلى مرضاته ،
وهدى لإجابته من شاء منهم

كما قال تعالى :
{ وَاللَّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلَامِ
وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ
} .

فعمم سبحانه الدعوة
وخص الهداية بمن شاء


{ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ
وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى } .

 
   
 


مواضيع مشابهه :

الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة