انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

ثـمـرات الـتـوحـيـد
 
   
 
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
ثـمـرات الـتـوحـيـد  
بتاريخ : السبت, 5/12/2015 الساعة 08:45 صباحا
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 6774
ثمرات التوحيد

عبد العزيز كحيل


عندما سادت ثقافة عصور التخلف
 أصبح التوحيد
_وهو الركن الركين
وقطب الرحى في العقيدة الإسلامية_

 أقرب إلى مباحث لاهوتية ومسائل كلامية
 لا تبعث على الحركة والإيجابية

لهذا يجب الرجوع إلى المعنى الأصيل للتوحيد

وهو معنى حي لخدمة المسلم في تعبده لله
 وخدمة الإسلام وإصلاح الآفاق والأنفس
بأحكامه وآدابه ،

 وإذا تجاوزنا التعقيدات الكلامية
واستقينا المفاهيم من القرآن والسنة

 فإن التوحيد يبدو لنا حركة إيجابية
تربط المسلم بربه
وبغيره من الناس
وكذلك بالكون.


قال تعالى:

 { وما أرسلنا من قبلك من رسول

 إلا نوحي إليه

 أنه لا إله إلا أنا
 فاعبدون
}.




تقييم الموضوع

( 60 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاربعاء, 9/12/2015 الساعة 08:43 مساء


------------------

( 61 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الاربعاء, 9/12/2015 الساعة 10:25 مساء
134921:

شهادة التوحيد متضمنة لأنواع التوحيد الثلاثة

السؤال:
هل شهادة أن (لا إله إلا الله وحده لا شريك له)
تشمل توحيد الربوبية وتوحيد الأسماء والصفات ،

أم توحيد العبودية فقط ؟

لأنني قرأت في معنى ( أشهد أن لا إله إلا الله )
أنه ( لا معبود بحقٍ إلا الله ،
وإنني أُقر بأنني أثبت على عبادة الله وحده
وأتقي عبادة غيره ) ،
 وهذا المعنى الذي أستحضره عند قولها عندما أريد أن أتوب ،
 فهل شهادتي ناقصة ؛
لعدم استحضاري لتوحيد الربوبية وتوحيد الأسماء والصفات ،
 مع أنني مؤمنٌ بهما ،
فهل تصح توبتي ؟


الجواب :

الحمد لله

كلمة الإخلاص ، وشهادة التوحيد هي أصل الدين ،
 وعنوان النجاة ، وبرهان الفلاح ،

والتي ما خلق الجن والإنس إلا للقيام بها حق القيام .

وهي متضمنة لأنواع التوحيد الثلاثة :

توحيد الربوبية ،
وتوحيد الألوهية – وهو توحيد العبادة - ،
وتوحيد الأسماء والصفات .

وعلى المتلفظ بها أن يؤمن بذلك ويستحضره عند النطق بها ،
 وأن يستقر ذلك في نفسه استقرارا تاما
غير مدخول ولا مشوش عليه ،
دون أدنى تكلف أو معاناة .

فحاجة النفس إلى التوحيد ومعرفته
 أشد من حاجتها إلى الطعام والشراب والنفس ،
 وهي حاجة فطرية تلقائية ،
وإنما الواجب على المكلف
 أن يسعى في تحقيق المعرفة وتحصيل العلم
 الذي به تتحقق فيه شرائطها ،
 وتنتفي عنه موانع الإخلاص والصدق فيها .

ولمعرفة شروط كلمة التوحيد عند التلفظ بها
 يرجى مراجعة جواب السؤال
 رقم : (9104
) ،
 ورقم : (
12295) .

وأنواع التوحيد الثلاثة متلازمة ،
فمن أقر بواحد منها لزمه الإقرار بجميعها ،

يقول الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى :

" توحيد الربوبية يستلزم توحيد الألوهية ويدل عليه ويوجبه ،

 وتوحيد الأسماء والصفات : توحيد الربوبية يستلزمه ;

 لأن من كان هو الخلاق الرزاق والمالك لكل شيء ,
 فهو المستحق لجميع الأسماء الحسنى والصفات العلى ,
وهو الكامل في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله ,
لا شريك له , ولا شبيه له ,
ولا تدركه الأبصار وهو السميع العليم .

ومن أتقن أنواع التوحيد الثلاثة ,
 وحفظها واستقام على معناها ,
 علم أن الله هو الواحد حقا ,
وأنه هو المستحق للعبادة دون جميع خلقه ,
ومن ضيع واحدا منها أضاع الجميع فهي متلازمة ,
 لا إسلام إلا بها جميعا "

انتهى من "مجموع فتاوى ابن باز" (1 / 38-39) .

وما دمت على إيمان بذلك كله ،
 وعلى يقين منه ،
فليس في شهادتك نقص ولا خلل ،
 وليس في توبتك شيء ،
 بحيث تحتاج إلى تجديدها ؛
 والمرء قد يعزب عنه بعض ما يعلمه في موقف من المواقف ،
 وقد يغلب عليه في موقف
استحضار معنى اسم من أسماء الله تعالى ،
 أو صفة من صفاته ،
 دون أن يكون في ذلك خلل في إيمانه
 بباقي الأسماء والصفات .


وهكذا قد يكون في مقام العبودية والطاعة ،
 فيغلب عليه استحضار معنى توحيد العبودية ،
 وإخلاص العمل لله .

وقد يكون في مقام طلب الرزق ،
 أو كشف الضر ،
 فيغلب عليه شهود ربوبية الله لخلقه ،
 وتفرده بالتدبير والتصريف ،
 وهكذا .

والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب

http://islamqa.info/ar/134921

( 62 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 10:33 صباحا


____________

( 63 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 11:53 صباحا
13532: وحدانية الله

السؤال :

هل يمكن أن تعطي المشركين دليلاً على وحدانية الله تعالى ؟.



الحمد لله

إن الكون كله خلقاً وتدبيراً يشهد بوحدانية الله ..

( ألا له الخلق و الأمر تبارك الله رب العالمين )
الأعراف / 54 .

خلق السماوات والأرض .. واختلاف الليل والنهار ..
وأصناف الجماد والنبات والثمار ..
وخلق الإنسان والحيوان ..
كل ذلك يدل على أن الخالق العظيم واحد لا شريك له ..

( ذلكم الله ربكم خالق كل شيء
لا إله إلا هو فأنى تؤفكون )

غافر/62 .

وتنوع هذه المخلوقات وعظمتها .. وإحكامها وإتقانها ..
وحفظها وتدبيرها
كل ذلك يدل على أن الخالق واحد
يفعل ما يشاء .. ويحكم ما يريد ..

( الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل )
الزمر/62 .

وكل ما سبق يدل على أن لهذا الخلق خالقاً ..
ولهذا الملك مالكاً .. ووراء الصورة مصور ..

( هو الله الخالق البارئ المصور له الأسماء الحسنى )
الحشر/24 .

وصلاح السماوات والأرض .. وانتظام الكون ..
وانسجام المخلوقات مع بعضها ..
يدل على أن الخالق واحد لا شريك له ..

( لو كان فيهما آلهة إلاّ الله لفسدتا
فسبحان الله رب العرش عما يصفون )
الأنبياء/22 .

وهذه المخلوقات العظيمة إما أنها خلقت نفسها وهذا محال ..
أو أن الإنسان خلق نفسه ثم خلقها وهذا محال أيضاً ..

( أم خلقوا من غير شيء أم هم الخالقون
أم خلقوا السماوات و الأرض بل لا يوقنون )

الطور/35 - 36 .

وقد دل العقل والوحي والفطرة على أن لهذا الوجود موجداً ..
ولهذه المخلوقات خالقاً ..
حي قيوم .. عليم خبير ..
قوي عزيز .. رؤوف رحيم ..
له الأسماء الحسنى و الصفات العلى
.. عليم بكل شيء .. لا يعجزه ولا يشبهه شيء ..

( وإلهكم إله واحد
لا إله إلا هو الرحمن الرحيم )
البقرة/ 163 .

ووجود الله معلوم بالضرورة وبداهة العقول ..

( قالت رسلهم أفي الله شك
فاطر السماوات والأرض )

إبراهيم/10.

وقد فطر الله الناس على الإقرار بربوبيته ووحدانيته
ولكن الشياطين جاءت إلى بني آدم ..
وصرفتهم عن دينهم ..

وفي الحديث القدسي
( إني خلقت عبادي حنفاء كلهم
وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم
وحرمت عليهم ما أحللت لهم )

رواه مسلم برقم 2865.

فمنهم من أنكر وجود الله ..
ومنهم من يعبد الشيطان ..
ومنهم من يعبد الإنسان .

ومنهم من يعبد الدينار أو النار أو الفرج أو الحيوان .

ومنهم من أشرك به حجراً من الأرض ..
أو كوكباً في السماء .

وهذه المعبودات من دون الله ..
لم تخلق ولم ترزق ..
ولا تسمع ولا تبصر ولا تنفع ولا تضر ..
فكيف يعبدونها من دون الله ..

( أأرباب متفرقون خير أم الله الواحد القهار )
يوسف/ 39 .

وقد نعى الله على من عبد تلك الأصنام
التي لا تسمع ولا تبصر ولا تعقل بقوله

( إن الذين تدعون من دون الله عباد أمثالكم
فادعوهم فليستجيبوا لكم إن كنتم صادقين
- ألهم أرجل يمشون بها
أم لهم أيد يبطشون بها
أم لهم أعين يبصرون بها
أم لهم آذان يسمعون بها )

الأعراف/ 194 - 195 .

وقوله
( قل أتعبدون من دون الله ما لا يملك لكم ضراً ولا نفعاً
والله هو السميع العليم )
المائدة/76 .

ألا ما أجهل الإنسان بربه الذي خلقه ورزقه ..
كيف يجحده وينساه ويعبد غيره ..

( فإنها لا تعمى الأبصار
ولكن تعمى القلوب التي في الصدور )

الحج/ 46.

فسبحان الله وتعالى عما يشركون ..
والحمد لله رب العالمين ..

( قل الحمد لله وسلام على عباده الذين اصطفى
آلله خير أما يشركون -
أمن خلق السماوات والأرض وأنزل لكم من السماء ماء
فأنبتنا به حدائق ذات بهجة ما كان لكم أن تنبتوا شجرها
أءله مع الله
بل هم قوم يعدلون -

أمن جعل الأرض قرراً وجعل خلالها أنهاراً
وجعل لها رواسي وجعل بين البحرين حاجزاً
أءله مع الله
بل أكثرهم لا يعلمون -

أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء
ويجعلكم خلفاء الأرض
أءله مع الله
قليلاً ما تذكرون-

أمن يهديكم في ظلمات البر والبحر
ومن يرسل الرياح بشراً بين يدي رحمته
أءله مع الله
تعالى الله عما يشركون -

أمن يبدؤ الخلق ثم يعيده
ومن يرزقكم من السماء والأرض
أءله مع الله
قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين )

النمل / 59 - 64 .



من كتاب أصول الدين الإسلامي :
تأليف الشيخ محمد بن ابراهيم التويجري

http://islamqa.info/ar/13532

( 64 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 04:42 مساء
@wyhkm:

في الغار
﴿ إن الله معنا

في بطن الحوت
﴿ لا إله إلا أنت

في السجن
﴿ ما كان لنا أن نشرك

في الكهف
﴿ لن ندعوَ من دونه إلها

‫‏التوحيد ‬نجاة وسعادة

( 65 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 05:30 مساء

______________

( 66 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 06:47 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى


*******************

اعلم رحـمك الله
أنه يجب علينا تعلم أربع مسائل
:



الأولى:

 العلم، وهو معرفة الله، ومعرفة نبيه،


ومعرفة دين الإسلام بالأدلة.



الثانية:
 العمل به
.




الثالثة:
 الدعوة إليه
.




الرابعة:
 الصبر على الأذى فيه
.




والدليل قوله تعالى

بسم الله الرحمن الرحيم:


{ وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2)

إِلَّا الَّذِينَ آمَنُواوَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ

وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ }

[العصر:1-3].


قال الشافعي رحمه الله تعالى:

( لو ما أنزل الله حجة على خلقه
 إلا هذه السورة
لكفتهم ).




وقال البخاري رحمه الله تعالى:

( باب العلم قبل القول والعمل،

والدليل قوله تعالى:


{ فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ
وَاسْتَغْفِرْ
لِذَنبِكَ }


[محمد:19].

فبدأ بالعلم قبل القول والعمل ).


( 67 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 06:55 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

اعلم رحـمك الله
أنه يجب على كل مسلم ومسلمة،

تعلم هذه الثلاث مسائل، والعمل بهن:



الأولى:

أن الله خلقنا ورزقنا ولم يتركنا هملاً،

بل أرسل إلينا رسولاً،

فمن أطاعه دخل الجنة، ومن عصاه دخل النار.


والدليل قوله تعالى:

{ إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً
شَاهِداً
عَلَيْكُمْ


كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً (15)
فَعَصَى فِرْعَوْنُ  الرَّسُولَ
فَأَخَذْنَاهُ أَخْذاً وَبِيلاً }


[المزمل:16،15].


( 68 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 07:02 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى
*******************

الثانية:

أن الله لا يرضي أن يُشرك معه أحد في عبادته

لاملَك مقرب ولا نبي مرسل.


والدليل قوله تعالى:

{ وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ
فَلَا تَدْعُوا مَعَ
اللَّهِ أَحَداً }


[الجن:18].

( 69 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 07:11 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************


الثالثة :

أن من أطاع الرسول ووحّد الله
لا يجوز له موالاة من حاد الله ورسوله،

ولو كان أقرب قريب.

والدليل قوله تعالى:


{ لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ

يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ

وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ
 أَوْ أَبْنَاءهُمْ
أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ

أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ
 وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ


وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
 خَالِدِينَ فِيهَا


رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ
 وَرَضُوا عَنْهُ


أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ
أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ
هُمُ الْمُفْلِحُونَ }


[المجادلة:22].

( 70 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 07:20 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

اعلم أرشدك الله لطاعته

أن الحنيفية ملة إبراهيم،


أن تعبدالله وحده
مخلصاً له الدين ،

وبذلك أمر الله جميع الناس وخلقهم لها،


كما قال تعالى:

{ وَمَا خَلَقتُ الجِنَّ وَالإِنسَ
 إِلّا لِيَعْبُدُوِن }

[الذاريات:56]،

ومعنىِ يَعْبُدُوِن يُوحدون ،



( 71 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 07:30 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************
وأعظم ما أمر الله به:

التوحيد

وهو
إفراد الله بالعبادة


وأعظم ما نهى عنه:

الشرك ،

وهو
دعوة غيره معه.


والدليل قوله تعالى:

{ وَاعْبُدُوا اللَّه
وَلاَ تُشرِكُوا بِهِ شَيئاً
}

[النساء:36].



( 72 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:06 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

فإذا قيل لك:

ما الأصول الثلاثة
 التي يجب على الإنسان معرفتها؟


فقل :
 معرفة العبد ربه،
ودينه،
ونبيه محمد
.

( 73 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:12 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

الأصل الأول:

 معرفة الرب
:



فإذا قيل لك:من ربك ؟


فقل:
 ربي الله
الذي رباني وربى جميع العالمين بنعمه،

وهو معبودي ليس لي معبود سواه.

والدليل قوله تعالى:

{ الحَمْدُ للّهِ رَبّ الْعَالَمِيْن }

[الفاتحة:2]

وكل من سوى الله عالَم،

 وأنا واحد من ذلك العالَم
.


( 74 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:18 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

فإذا قيل لك: بمَ عرفت ربك؟


فقل بآياته ومخلوقاته،

ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر،

ومن مخلوقاته السموات السبع،

 والأرضون السبع،

ومن فيهن وما بينهما.


والدليل قوله تعالى:

{ وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ

لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ

وَاسْجُدُوا لِلَّهِ
 
الَّذِي خَلَقَهُنَّ

إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ }

[فصلت:37]،

( 75 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:25 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

وقوله تعالى:

{ إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ
الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ
أَيَّامٍ

ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ

يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً

وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ
 مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ

أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ
تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ
}

[الأعراف:54].

( 76 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:32 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

والرب هو: المعبود.


والدليل قوله تعالى:

{ يَأيُّهَا النَّاسُ
 اعبُدُوا ربَّكُمُ

الذَِّي خَلَقَكُم وَالذِّينَ مِن قَبلكُم
 لَعَلَّكُم تَتَّقُونَ (21)

الّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأرضَ فِرَاشًا
 وَالسَّمآءَ بِنآءً

وَأنزَلَ مِنَ السَّمَآءِ مَاَءً
فَأخرَجَ بِهِ
مِن الثَّمراتِ رِزقًا لّكُم

فَلاَ تَجعَلُواْ لَلَّهِ أندَادًا
وَأنتُم تَعَلُمونَ
}

[البقرة:22،21].

قال ابن كثير رحمه الله تعالى:

( الخالق لهذه الأشياء هو
 المستحق للعبادة
).

( 77 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:39 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

وأنواع العبادة التي أمر الله بها،

مثل الإسلام، والإيمان، والإحسان،

ومنه الدعاء، والخوف، والرجاء،
 والتوكل، والرغبة،

والرهبة، والخشوع، والخشية،
والإنابة،
والاستعانة،

والاستعاذة، والاستغاثة،
 والذبح، والنذر،

وغير ذلك من أنواع العبادة التي أمر الله بها

كلها لله تعالى.

والدليل قوله تعالى:

{ وَأنَّ المَسَاجِد لِلَّهِ
فَلا تَدعُوا معَ اللَّهِ أحَداً }

[الجن:18].


( 78 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:46 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************


فمن صرف منها شيئاً لغير الله
فهو مشرك كافر
.

والدليل قوله تعالى:

{ وَمَن يَدْعُ معَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ
لَا
بُرْهَانَ لَهُ بِهِ

فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ

 إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ
الْكَافِرُونَ }

[المؤمنون:117].

( 79 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الخميس, 10/12/2015 الساعة 09:51 مساء
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

وفي الحديث:
 
{ الدعاء مخ العبادة }.


والدليل قوله تعالى:

{ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ

إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي

سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }

[غافر:60].

( 80 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 12:23 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

ودليل الخوف

قوله تعالى:

{ فَلاَ تَخَافُوهُمْ
 
وَخَافُونِ إِن كُنتُم
مُّؤْمِنِينَ }


[آل عمران:175].

( 81 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 12:50 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى
*******************

ودليل الرجاء

قوله تعالى:


{ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ
 فَلْيَعْمَلْ
عَمَلاً صَالِحاً


وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً }

[الكهف:110].



( 82 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 01:13 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

ودليل التوكل

قوله تعالى:

{ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ
 إِن كُنتُم
مُّؤْمِنِينَ }


[المائدة:23]،

وقوله:

{ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ
 
فَهُوَ حَسْبُهُ }


[الطلاق:3].

( 83 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 01:17 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

ودليل الرغبة والرهبة والخشوع

قوله تعالى:

{ إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ

وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً
 وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ }


[الأنبياء:90].


( 84 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 01:23 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

ودليل الخشية

قوله تعالى:

{ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي }

[البقرة:150].


( 85 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 01:36 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

ودليل الاستعانة

 قوله تعالى:

 { إِيّاكَ نَعْبُدُ
وَإِيّاكَ نَسْتَعِيْن
}


[الفاتحة:4].


( 86 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 07:44 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************


ودليل الاستغاثة

قوله تعالى:

{ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ
 
فَاسْتَجَابَ لَكُمْ }


[الأنفال:9].

( 87 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 08:19 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

ودليل الذبح

قوله تعالى:


{ قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي
لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }


[الأنعام:162].


ومن السنة

{ لعن الله من ذبح لغير الله }.



( 88 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 08:27 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

ودليل النذر

قوله تعالى:

{ يُوفُونَ بِالنَّذْرِ
وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ
شَرُّهُ مُسْتَطِيراً }


[الإنسان:7].

( 89 )    الكاتب : أبو فراس السليماني
  بتاريخ : الجمعة, 11/12/2015 الساعة 08:33 صباحا
*******************
الأصول الثلاثة وأدلتها


لشيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب
رحمه الله تعالى

*******************

معرفة دين الإسلام  بالإدلة


وهو الاستسلام لله بالتوحيد،

والانقياد له بالطاعة،


والبراءة من الشرك وأهله،


وهو ثلاث مراتب:

 الإسلام، و الإيمان، و الإحسان،


وكل مرتبة لها أركان.


 
   
 


مواضيع مشابهه :

الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة