انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

قصة نجاح ..من صحراء الجزيرة العربية إلى الجامعات الأمريكية
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
قصة نجاح ..من صحراء الجزيرة العربية إلى الجامعات الأمريكية  
بتاريخ : الاربعاء, 17/2/2016 الساعة 02:01 مساء
رومل
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 2150
قصة جميلة  قرأتها قديماً 
نشرها صاحبها ..... ويقول فيها  :

 
 
 
 
 
         

صحراء….بيوت شعر…… 270 راس من الغنم……34 راس من الابل و كلبين لزوم الحراسه…..وايت ما قديم لزوم تموين الجماعه بالمويه……الموقع فالربع الخالي …..مجموعة عوايل بدويه جدا، تنتمي إلى قبيلة عريقة من قبايل الجزيرة ساكنين في ها الجزء الصغير جدا من فضاء الربع الخالي مثل ما ذكرت. في لهجتنا البدوية البحتة نسمي مجموعة الناس اللي تعرف بعض وساكنين في نفس المكان في البر نسميهم (جماعه). ولدت في البدو وعشت وربيت……الغريب جدا إن أبوي الدكتاتوري القوي جدا وافق إني ادرس رغم أني اصغر إخواني الأربعة اللي يعتبر أكثر واحد مثقف فيهم خريج صف ثالث ابتدائي مكافحه. أنا درست وما راح أقول لكم المآسي والبلاوي اللي كنا نواجهها بس على شان نروح أو نجي للمدرسة ، ما بالكم بغيرها . على العموم خلصت الثانوي-علمي، واللي حولي كلهم كانوا يقولون أني عبقري وفعلا خلصت الثانوي بتقدير امتياز وكانت النسبة 97 في الميه. طبعا النتايج اخذناها من المدرسه بعد كل الناس ماخذوها اللي بالتلفون واللي بالجرايد وغيرها. النتايج كانت تظهر في الجرايد واكثرالناس تقريبا تعرفها منها ، بالنسبة لنا ما نعرف شي اسمه جرايد ولا نعترف بها ....طبعا ممكن تقيسون على هذا باقي وسائل الإعلام مثل التلفزيون اللي كان جدتي الله يرحمها اذا جابوا طاريه الناس اللي يجون من المدينه كانت تسميه(النصراني).....الراديو او الرادي مثل ما نسميه كان هو الوحيد الموجود......رادي روسي قدييييييم مره وكان موجود بس عند واحد من الجماعة يشغله الصبح على شان يسمع الناس القرآن. واحد من أعمامي كان هو الوحيد اللي موظف في المدينة وكان يروح لشغله(كان يشتغل خوي فى الاماره) أسبوع و يجينا أسبوعين  وكان عنده سيارة حوض وكل أسبوع إذا كان موجود ياخذ الشيبان ويروحون يصلون الجمعة  وكان يمر على الاماره  ويشيل كل الجرايد اللي هناك لأن أكثر الناس ما تاخذها ويجيبها ...طبعا ماهو بثقافه والا زود علم لانه ما يعرف يقرا أصلا بس كان جزء منها نفرشه سفره والجزء الباقي تاكله الغنم (تصدقون.....يعني غنمنا مثقفه أكثر منا)....نتيجة الثانوي كانت في بعض ها الجرايد ومع ذلك ما درينا عنها.
 ذاك اليوم يوم اني اخذت النتيجه وجيت أول واحد قابلته أبوي قلت له(يبه يبه ابشرك نجحت بممتاز) عارفين وش قال لي ....قال : بركه افتكينا من هالدراسه ....يالله يالله خلنا نروح نجيب (الفاجر) من عند فلان. انتهى كلام ابوي.....طبعا الفاجر هو اسم بعير كان الوالد يعزه كثير وبدون مبالغه كان يعزه ويعز بعض الحلال أكثر منا حنا يا عياله. على العموم قلت له ابشر بس خلني اسلم على أمي ودخلت وسلمت عليها وعلى خواتي وبشرتهم ......قالت أمي بسوي لك براد شاهي (جايزة النجاح).... الشاهي في ذاك الوقت كنا نعتبره  شراب الارستقراطيين- الطبقة الراقية من الناس -     
لان وجوده كان نادر جدا وكانت القهوة العربية هي المشروب الرسمي....الأكل طبعا كان بسيط ثلاثة أو أربعه أشياء رئيسيه تدخل في عمل عدة أصناف ...الأشياء الأساسية هي :البر...اللبن...اللحم...التمر(الرز ما كان موجود بتاتا مو لان حنا ما نعرفه بس كنا ما نحبه) . على العموم رحت مع الوالد ورجعت بسرعة وطول الطريق رايح جاي وانا تفكيري في الشاهي.....(لاحظوا : واحد مخلص ثانوي علمي وجايب ممتاز ويفكر بس في الشاهي.....!!‍‍‍‍‍‍‍؟؟؟) ....
.رجعت حصلت الوالدة  والبنات جهزوا الشاهي وسووا خبز البر على الصاج.....وقمنا نشرب من ها الشاهي ونغمز من ها الخبز ما راح أقول لين شبعنا بقول لين خلصناه......طبعا شاهي البادية دايم يسوونه على النار ويزودون السكر لان الأكلات الحاليه عندهم قليل جدا....وطبعا شاهي أمي كان (عسل مره) من كثرالسكر......وذاك اليوم طبعا قضيت أكثر الوقت خارج البيت ما هو لاني ابغا أتمشى والا فرحان بعد الامتحانات ... لا والله من المغص اللي ذبحني بعدالشاهي.......................
 
 
 
 
 
 
......الحلقة الثانية

.....


مرحبا بالجميع……بدت اجازة الصيف وما تتخيلون والله العظيم كل الهم كان بامور الحلال والرعي والبحث عن اماكن جديده فيها مراعي وتزين للسكن……قبل نهاية الاجازه بحوالي شهر ونص كان فيه عزيمه في بيت عمي (المناسبه كانت ختان) البدو عادة يحتفلون بختان الذكور……وفي ها المناسبه جاونا ناس من جماعتنا الحضر وكان معهم مجموعه من عيالهم اللي هم اصلا كانوا زملائي في المدرسه. ذاك الليل كان ها الشباب ما لهم كلام الا التسجيل بعد الثانوي ……(وين سجلت …؟…وين بتروح…..؟؟….وش ناوي عليه…؟؟…) يعني من ها القبيلوطبعا اخوكم اللي هو انا نايم في العسل ومشغول بحلال ابوه …..ومعني نفسي ذاك الليل بصب القهوه للضيوف. راحوا الدفعه الاولى يتعشون اللي هم الشيبان ومتوسطين السن…وبقي الشباب…..طبعا ما هو احترام او تقليد لكن الحضور اكثر بكثير من العشا..!!!. كانت فرصه اني اسولف انا والشباب اللي كانوا زملاي في المدرسه….وقاموا يشجعوني ويقولون معدلك عالي وكل الجامعات والكليات بتقبلك …..وحرام تضيع ها الفرصه…..وقالوا بعد… ان التسجيل بدا وانهم راح يمشون بعد اسبوع مع بعض يسجلون اللي في الرياض واللي في جده واللي في الشرقيه. والله انا بديت افكر…..يعني لازم اكمل دراستي وايش يعني لو كملت؟؟؟….طيب وحلالنا وعيشتنا….ابوي اخواني…امي…..اهلي …جماعتي…….وهذا كله كوم ومفاتحة الوالد في الموضوع كوم………هذي والله البلشه. فكرت في الموضوع وقلت ليش لا خلني اجرب يمكن يكون في مواصلة الدراسه خيره،
وبعدين لو فشلت أو ما عجبني الوضع برجع وما وراي احد بيقول لي شي بالعكس الوالد ابرك ما عنده إذا رجعت…هذي خلصنا منها..زين الحين الوالد وشلون نوصله وهو اللي يا الله خلاني ادرس جنبه في نفس المدينة ما بالكم اذا قلت مدينه ثانيه….فكرت وشفت إن أحسن شي إني أوصله عن طريق شخص غيري. رحت لعمي الموظف راعي الجرايد اللي قلت لكم عنه وقلت له الموضوع وكان اصغر من ابوي بس العلاقه بينهم قويه وقلت له على الموضوع….طبعا في البدايه حاول يقنعني ان الدراسه ما فيها خير واحسن لك تجلس عند ابوك وتنفعه وتنفع حلاله ….وتعرس وترتاح……واذكر انه قال لي بالحرف الواحد….(ياولدي وش تبي من الدراسه تراها ما نفعت اللي ضيعوا حياتهم في الطراد وراها…..وبعدين انت معك منها خير وش عاد تبي….) كلام منطقي صح..؟؟؟؟؟؟!!!!!!!….ضغطت عليه وقلت له الوالد عنده خواني وفيهم خير وانا بس بطلع اجرب اذا ما ارتحت برجع، والوالد بعد قوي ويقدر على تصريف حياته بنفسه…..المهم قال لي….(خلاص بنشوف)….انا طبعا طلعت في راسي وقلت له التسجيل بيبدا ولازم امشي الاسبوع الجاي واللي يجي متأخر ما يسجلونه وبعدين ابا اطلع مع العيال (زملاي). قلت له الليله بعد صلاة المغرب …وبصراحه وافق بس ببروود ومن غير اقتناع. صلينا المغرب وكان اصعب مغرب في حياتي لدرجة اني الى الحين ما ادري صليته ركعتين ولا ثلاث……الخوف ما هو من ان الوالد ما يوافق..الخوف من انه يتوطا بطني …وانتوا ما تعرفون ابوي فنان مرره في ها الحركات. بعد الصلاه جبت القهوه وصبيتها والعم كان ناسي بس يوم شافني اصب القهوه تذكر واخذ الوالد على جنب وقال له الموضوع وما ادري العم كان معي ولا علي. نادوني معهم وهنيا بدت العظام ترقل ، قال ابوي وش ها الكلام وش تبي بالدراسه …وحلالنا ….(لاحظوا الحلال دايم يجي في المرتبه الاولى …يعني اتوقع لو خروف من الحلال بيطلب من ابوي يسفره لامريكا يدرس بيسويها لانه يعزه مره…؟؟؟!!) ….ما دريت وش اقول …استجمعت كل القوى اللي عندي وقلت كل اعيال الجماعه بيروحون يدرسون برا (مدن ثانيه)….(وعلى فكره البدو احيانا يسفهون الحضر وما يبونهم يتقدمون عليهم) قال لي من العيال؟ قلت عيال جماعتنا اللي بالمدينه ….قال لي طيب كم بتجلس ووين بتروح…؟.قلت مادري تعتمد على المكان اللي بسجل فيه. يوم شاف اني مصمماسمعوا وش قال ….! قال (طيب ليش ما ترجع لمدرستك لوله وتكمل فيها…..)…..لاتعليق….!
بعد محاولات وضغط من طرف اخواني …امي اللي ما كانت اصلا مستوعبه الفكره ولا مصدقتها بس كانت معي…..ابشركم وافق…… .. وفي المره الجايه بكمل لكم مواقف الطياره …..والبحث عن المستقبل
 
 
الحلقة الثالثة

بعد مشقه ورجاوي  وعقُل وشمُغ طاحت بين ايدين الوالد وافق....صحيح اني ارتحت بعد ها الموافقة بس كان فيه شعور باني تايه  واني بسافر بدون أي هدف أو خطه وهذا شي طبيعي بالمقارنة مع طبيعة المجتمع اللي خارج منه. على العموم الحين جا وقت ترتيبات السفر اللي ما تعودنا عليها ولا فيه احد من الجماعة يعرفها ، بس ها المره جات من الوالد قال لي جهز نفسك على شان تروح معنا للمدينة  ونحطك عند ابو فلان (واحد من الجماعه اللي ولده بيسافر معي) على شان يدبرونك مع عيالهم اللي بيسافرون. بيني وبينكم انا ما تعودت على المدينه وعيشتها والسبع ساعات اللي كنت اقضيها في المدرسه كنت اشوف انها واجد ودي ارجع للبر بسرعة (لاحظوا التناقض رغم إني راح أودع البر نهائيا)......رحنا للمدينه وعطاني ابوي فلوس صدقوني ما ادري هي كانت اقل ولا أكثر من حق التذكرة ولا لا ، قال عطها ابو فلان يسنع لك السفر. تغدينا عندهم ذاك اليوم وبعدين تركني أبوي  وراح وقال بمر عليك بكره للعصر...من الأشياء الزينه إني والحمد لله كنت مقبول من الجميع ما اذكر ان فيه احد ابدى لي عدم رغبته فيني او حقده علي، على شان كذا كنت محل ترحيب مره من هاالناس وكانوا مهتمين فيني (لا تسألوني عن اكلهم لانه كان عجيب غريب علي وكان

بالالوان خصوصا الحلويات) تصدقون اكلهم جلست مده اسولف لهلي عنه في البر. حجزنا وأخذنا التذاكر والسفر بعد أربع أيام.....ها الأربع أيام كانت مليانه حزن ودموع ومحاولات أخيره لتغيير رأيي عن الدراسة برا بس أنا كنت متمسك رغم اني كنت متأثر جدا خصوصا بدموع الوالدة. مرت ثلاثة أيام على نفس الحال ولازم أروح لجماعتنا في المدينه قبل السفر بيوم .....في اليوم الثالث يوم الوداع مسكني ابوي على جنب واسمعوا زين وش قال لي(.....الله الله في الرجله وفي الصلاه والدين وترى ما ودي اسمع انك صرت مدرس (لاحظوا مدرس اعلى درجه علميه يعرفها!) ....بس ما تكرم ضيوفك ولا تساعد اهلك إذا لفوا عليك.....ويلك ثم ويلك لجاني خبر انك فشلتني ولا مشيت في دروب السرسره  (لفساد)...
..وانتبه من اعيال الحرام واذا نمت عند احد لا تنام قبله خله ينام الأول ...ولا
تمشي الا مع عيال جماعتك وعيال الحمايل.........الخ).....نصيحه ذهبيه صح..؟؟؟!!
عطاني مبلغ كان حوالي سبعميه اوالف والله ما اذكر ....امي بعد قامت تحط لي من ها الاكل في الشنطه....ودعت اهلي والجماعه كلهم نفر نفر وخروف خروف على شان (الوالد مايزعل)....ومشينا وكان المشوار مدته حوالي ساعتين وعليها وكان اطول مشوار في حياتي لانه مليان نصايح مالها لزوم...حطوني عند الجماعه في المدينه ......وجا موعد الرحله وكنا اربعه وكنت انا اكثر واحد فيهم كشخه؟؟؟؟؟!!!!! طبعا الحين انا مقبل على تجربه غريبه غير علقات الوالد وتسحيباته والخوف منه ...تجربة الطياره.ما تخيلون أنها جاتني لحظه بغيت أغير رأيي وارجع كله بسبة الطيارة......تماسكت وركبنا الطيارة وكنت مبتسم
ابتسامه أخفيت ورائها كميه رهيبة من الخوف...أقلعت الطائرة  وما ادري كيف أوصف
الشعور...على العموم بعد ما ثبتت السرعة جاب المضيف الجرايد وكنا ثلاثة الشباب وانا جالسين جنب بعض والرابع جالس في مكان ثاني ....وعلى شان أنا (ستيك) وما ني بوجه طيارات حطوني على الدر يشه على شان أشوف ....المهم جا المضيف بالجرايد اللي علاقتي بها سيئة ووزعها يوم انه عطانا الجرايد شفت خويي اللي جالس على الممر حط يده في جيبه وانا عاد ما كذبت خبر واطلع فلوسي واقوم احلف ابي احاسب على الجرايد....طبعا المضيف انبهر واخوياي اللي تفشل واللي ضحك....وقال المضيف       (يابو الشباب هذي بلاش) !! طبعا انا فضلت اني اقلب وجهي واجلس أناظر مع الدر يشه أحسن لأني عارف الجرايد بدت تنتقم مني ......على فكره انتوا عارفين ليش خويي حط يده في جيبه......ابد كان يبغى يطلع سبحته...!!!!!...نسيت أقول لكم رحلتنا كانت متجهه للشرقية...وبكره **** الله نتقابل في الغربة اقصد في الحلقة الرابعة
 
 
 
 
 
الحلقة الرابعة                                                                                    على العموم مضت رحلة الطيارة على خير واكتشفت بسرعة أنها ممتعه وتصدقون قمت أفكر واسأل الشباب اللي معي كيف الطيارة تطير وقمت بعد أتذكر قوانين الفيزياء والرياضيات اللي درسناها....ما طولت ها الحالة كثير ووصلنا الرياض ....وكنت قبل ما تهبط الطيارة أشوف أنوار المدينة من فوق (ما راح أقول لكم وش كنت أظنها لأنها قويه شوي...!!!!!)....جلسنا في الرياض حوالي ساعتين وبعدين واصلت الرحلة في طياره اكبر وناس أكثر وها المرة كان فيه بنات يخدمون علينا في الدرجة السياحية اللي ما دريت عنها إلا في سنين متأخرة بعد ما ركبت الطيارة. رغم أن الرحلة من الرياض للظهران كانت اقل من 45دقيقه بس كانت ممتعه جدا....وصلنا الشرقية الساعة 11 في الليل وأخوكم زي الاطرش في الزفه ما غير امشي ورا الشباب وما على لساني غير (بروسكم...فوقها) ما هو لأني بطران  لا والله من قلة الدبره. فيه اثنين من الشباب اللي معي لهم قرايب في جامعة البترول وكان فصل الصيف في اخره ورحنا لهم في السكن وجلسنا على قلوبهم بالرغم من فترة الامتحانات اللي كانت في ذروتها وحنا ولا هنا. زي ما قلت لكم لا خطه ولا هدف ما غير مع الخيل ياشقرا....حتى السؤال كنت اخجل اسأل على شان ماحد يضحك على. بس الشباب والله ما قصروا قالوا لي انت معدلك عالي يعني قدامك ثلاث اشيا تسجل فيها ....جامعة البترول...ارامكو (ارامكو فيها نظام ابتعاث لامريكا لدراسة الهندسه والتخصصات العلميه)....والثالث كلية الطب...في جامعة الملك فيصل في الدمام. فكرت في كلامهم وقلت طيب ممكن اسجل فيها كلها واللي يجي يجي...قالوا عادي اذا ما تضارب وقت تسجيل واحد منها مع الثاني .....بيني وبينكم الطب ما فكرت فيه كثير...ما هو لانه صعب او ما اقدر عليه بس لان الفكرة عن الطب أن شغلة الطبيب بس انه يضرب ابر ...لا ووين يضربها ...كـ بدو ننسى او نتناسى انه يضربها في اليد او في اي مكان ثاني ونركز بس على الفخذ!! وطبعا وانا اكتبها لكم فخذ الحين ترى مهذبها كثير الاهل هناك في البر يسمونها اسامي عجيبة غريبة وعاد تعالوا قابلوني لو اني قلت للوالد إني بطلع (تختور) على قوله. عموما ما علينا أنا حطيت في بالي جامعة البترول وارامكو، وبديت في اجراءات التسجيل وكانت ها الإجراءات في جامعة البترول اقل واخف اختبرنا اختبار القبول اليوم وبكره كانت المقابله الشخصيه وقرارهم بقبولك أو لا....وكان القرار بالقبول والحمد لله...بالنسبة لأرامكو لا كانت اختباراتهم طويله ومعقده وتابعتها لدرجة أن الدراسة في البترول بدت قبل ما تنتهي. من المواقف الكثير اللي حصلت لنا في الشهر ونص اللي جلسناه موقف في مطعم الجامعة ....نظام المطعم ان الشخص يدخل وياخذ صحنه وعدته ويمشي وياخذ الاكل اللي يبي من على السير ....بعد ما تاكل مفروض انك تاخذ صحنك وتقطه على سير الغسيل....وطبعا شباب والشغله في روسنا يعني بالبدوي الواحد منا يشوف نفسه (وليده) وشلون انا ولد فلان اشيل صحني ...المهم قمنا رغم ان العالم كلها كانت تشيل صحونها بكل طيب خاطر.... حنا لا قمنا ولا عبرنا احد ويوم صرنا خارج المطعم الا واحد من عمال المطعم ينادينا بكل عصبيه ويقول (لازم انتا في يرجع يشيل صحن...!!!)طبعا كل واحد رد الرد اللي هو والعامل طلعت في راسه ...ما اطول عليكم مدمدناه علقه عمره ما شافها وحطينا ارجولنا ولو احد عرف من اللي سواها والله لا دخلنا الجامعه ولا غيرها....طبعا انا ما اقول ها الكلام وانا اتمدح بالعكس حنا بصراحه كنا غلطانين والف غلطانين وهذي ماهي بداوه ولا شهامه هذي بصراحه تخلف وشوفة نفس على خلق الله. اسمحوا لي اكمل لكم بكره واخبركم عن مواقف اكثر ومع الف سلامه                                                                             
                  الحلقة  الخامسة

وقفنا عند سالفة المطعم……ابقول لكم سالفه ثانيه بس لا تاخذون انطباع شين عني ….مره كنا في واحد من الاسواق الكبيره في الخبر وكالعاده نمشي شله عددها خمسه سته……كنت انا في محل تصوير مع واحد من الشباب وجات وحده وبصراحه وبكل صدق والله ما اكذب عليكم قامت تلمح وتقول كلام كان بالنسبه لي في ذاك الوقت يعتبر مصيبه…كارثه……نهاية العالم……وبصراحه انا كنت المعني بالكلام……عارفين وش سويت ….مسكتها مع كتفها وجريتها قدام العالم واقوم اصيح فيها واقول لها (اقول لك قولي لي وين زوجك……)….                          .(واحد حمار…..!!!!)….طبعا تجمعت العالم وجا واحد من ها الناس كان عنده لحيه وكان حيل متهور….(من الهيئه)……تجاهل كل اللي سوته ومسكني انا مع كتفي وقام يقولي…(اقول لك وين بطاقتك)….!……طبعا تجمع اخوياي مع العالم وحاولوا يهدون ها الرجال ويهدوني بس بدون فايده …اتهمني واخذني معه والله لايوريكم …انحبست يومين وتبهذلت……ها السالفه حولتني الى انسان ثاني على الاقل في مثل ها المواقف وصرت اتعامل بطريقه مختلفه تماما….!!!!!!……
ابقول لكم سالفه ثانيه………مره كنا معزومين في راس تنوره (60 كيلو من الظهران)……انا ذاك اليوم كنت مواصل وما نمت ما هو لاني عاشق سهر لا والله لاني ما حصلت فراش ولا بطانيه ….تخيلوا سته في غرفه……والفراش بالحجز يعني اللي يجي الاول ياخذ فراش والشباب ما شاالله تحصلونهم مسنترين من المغرب في الفراش…..حتى احيانا اذا راح الواحد الله يكرمكم لدورة المويه اخذ بطانيته معه……المهم انا ما نمت وجا العصر وقالوا الشباب خلنا نمشي انا ما اقدر قلت بنام قالوا اجل فلان بعد عنده شغل بيخلصه وتعالوا اذا خلصتوا وهذا رقم التلفون اذا دخلتوا راس تنوره اتصلوا على شان ندلكم على البيت. نمت انا حوالي ساعتين وجاني الرجال ورحنا على سيارة واحد من الشباب ….المشكله الرجال ستيك زي محاكيكم وما يدل زين وانا سويت نفسي دليله وقلت الشباب وصفوا لي الطريق وتقريبا عرفته…….مشينا وكانت البدايه زينه مسكنا اول الخط اللي كان مظلم وكان هاي واي ……قعدنا نسولف وانسجمنا مع الجو وعدينا التحويله اللي فعلا كانت صاده حيل وما تحس بها …..المهم مشينا ولا حتى فكرنا كم مشينا….وفجاه جاتنا لوحه مكتوب عليها (الجبيل الصناعية)…..(100 كيلو من الظهران)……ما اهتمينا كثير وكنا نحسب ان الجبيل قريبه وذيك الايام الله لايردها كانت ايام الازمه وكان فيه تفتيش والسيارة ما هي باسم احد منا ولا فيه رخص …يعني الحاله ما نحسد عليها ….وقفونا الشرطة واخذوا البطاقات واسألوا عن اثبات السياره وهنيا كانت المصيبة……بعد الطلايب والحلايف وقلة الحيا عطونا مخالفتين تصدقون أي والله وحده لي رغم اني ما كنت اسوق ووحده لخويي….. سألناهم وين راس تنوره وقالوا ارجعوا اربعين كيلو ……رجعنا وقعدنا نحش ونسولف ……أي والله عارفين وين وصلنا …..وصلنا الظهران مره ثانيه……وفي ذاك الوقت قررنا ان حنا نروح نحجز بطانيتين وفراش من بدري اخير لنا من المشاوير اللي ما لها داعي……وفعلا كلمنا الشباب وما قلنا لهم وش اللي حصل ونمنا …..وسلامتكم……!!!!
بدت الدراسة في الجامعه وكان السنه الاولى يسمونها السنه التحضيريه وكانوا يركزون فيها على الانجليزي والرياضيات وبعض المواد الخفيفه……اخذنا الكتب وبدت الدراسه الصدقيه من ثاني يوم وكل شي هضمته الا ها الانقليز والامريكان اللي يدرسونا بالانجليزي ….بصراحه الانجليزي كان من الاشياء اللي واقفة لي……وعانيت كثير على شان اتمكن منه. في الجدول اللي عطونا ياه مكتوب اسم الماده واسم مدرسها وعدد الساعات ورقم الغرفه…….طلاب السنه التحضيريه كانوا في مبنى معزول شوي عن باقي مباني الجامعه وكان ها المبنى مكون من جزئين الاول الفصول الدراسيه والثاني مكاتب المدرسين……اخوكم في الله راح يدور اول محاضره في مكاتب المدرسين وبالصدفه حصلت مكتب عليه نفس رقم الغرفه اللي مكتوب في الجدول وسنترت عنده حوالي نص ساعه …يوم شفت الوضع غريب وما جاني احد الا اشوف لي انجليزي يمشي في السيب وطبعا اللغه صفر…. حاولت اتفاهم معه واشر له على الجدول ورقم الغرفه …بس هو اخذها من قاصرها واخذني مع يدي وراح معي لين سلمني لمدرسي وحسيت انه يقول له ياخي انتبهوا لتيوسكم السايبه هذي ….؟؟؟؟!!!!!
 
 
الحلقه السادسة................
زي ما تعرفون بدت الدراسة في الجامعة وبدا الانتظام اللي فعلا ما تعودنا عليه في أي مرحله من مراحل حياتنا …الدوام بصراحه كان طويل وممل وبدت اثار الحنين للبادية وطريقة عيشة الأهل تداهمني خصوصا في الليل..طبعا الجامعة عطوني غرفه وكان معي فيها رسميا واحد من الشباب اللي كانوا معي في الثانوي…هذا رسميا ولكن غير رسميا ما كانت تفضا من ضيوف ومتعطلين وغيرهم ومع ذلك كانت الحياه تمشي…..مثل ما قلت الحياه بدت تاخذ طابع الملل والرتابه القاتله خصوصا لشخص ما كان يعترف بحدود ولا جدران ولا قوانين وفجأه يلاقي نفسه في غرفه صغيره مع وجيه معروفه في مكان جدا محدود لدرجة ان ها الوضع اثر حتى في مستواي الدراسي وفي نفسيتي وبديت افكر في ارتكاب الكارثه وهي اني اخذها من قاصرها وارجع لامي وابوي وجماعتي.!!!!  فيه شي ثاني بعد كان مكدرني وهو احساسي فعلا ان الفجوه الثقافيه والفكريه بيني وبين كل الناس اللي حولي كبيره جدا جدا…أي شي يقولونه يفجعني واستغرب منه وما عندي عنه أي معلومات !!!
……بفضل الناس اللي حولي وخصوصا انسان عزيز جدا علي تصبرت وبديت احاول اني انتبه للدراسه اولا واصغر الفجوه الثقافيه ثانيا ….بدا ها الانسان العزيز يجيب لي الجرايد كل يوم وحسن العلاقات المتوتره بينا وصرنا اصدقا ..كان مثقف جدا وعنده مجموعه كبيره من الكتب والروايات من كل الاشكال ولالوان لدرجة ان بعضها يتجاوز الخطوط الحمراء……بديت اقرا وصار عندي فضول ثقافي كبير لدرجة ان محاكيكم بدا يقرا في الفلك في الابراج في الشعر في السياسه في العلوم في الاديان وحتى في السحر والخرافات…..وما كانت هاالحصيله كلها الا كميه صغيره من الوسيله اللي ممكن تضيق الفجوه بيني وبين المجتمع اللي حولي……طبعا المبدا موجود الدين موجود الوفا للاصل والمجتمع موجود بس اللي تغير هو الوعي اللي اتعامل به مع ها الاشيا كلها……ما اقول لكم ان ها الثقافه صارت في شهر او شهرين هذي بس كانت البدايه.
اختبارات ارامكو اللي قلت لكم عليها لازالت مستمره وفي يوم من الايام اتصل فيني واحد من الشباب اللي في ارامكو وانا كنت معطى مكتب التوظيف تلفونه وكانهم يبوني على شان الكشف الطبي اللي هو تقريبا اخر مرحله بعد ما اعجبتهم نتايج امتحاناتي وتقريبا قبلوني……صمم الرجال الا يمرني ويوديني للمستشفى وفعلا مرني الصبح ووداني وقال انا مكتبي قريب وانت شكلك بتخلص قرب الظهر اتصل فيني خلنا نتغدى سوى……وافقت بعد الحاحه وفعلا خلصت حوالي حدعش ونص ومرني الساعه اثنعش وتغدينا في مطعم غريب عجيب داخل مكان في ارامكو اسمه (السنير) وها المكان ببساطه قطعه من امريكا جايبينها للسعوديه بكل معاني الكلمه…..بصراحه جو غريب في ذاك الحي حريم امريكان لابسين زي ما يكونون في بلدهم وعايشين عادي جدا لا ويسوقون سيارات بعد ويطلعون للسوق يتقضون وفيه حريم محليات عايشين نفس الطابع بس مع فرق بسيط. الرجال ما قصر غداني وقال لي خلني امشيك شوي في السكن طبعا ما ادري وش اقول بس كان مره رايع. من المواقف البايخه اللي خربت الجو ومالها داعي اني شفت في السكن ولد صغير امريكي عمره حوالي ثمان سنين يلعب مع كلبه اللي كان كبر الخروف……انا طبعا ما ادري ان الولد يلعب مع الكلب وما ادري اصلا ان فيه ناس تربي كلاب …..وخصوصا ان الكلب كان شكله غريب وما هو زي سلوقياتنا اللي تحرس الغنم…..المهم انا شفت الكلب يطرد الولد والولد يجفل بسرعه ما دريت انهم يمزحون انا فكرت ان الكلب يبغى ياكل البزر قلت لخويي بسرعه (وقف…وقف…وقف)…..الرجال طبعا ما درى وش السالفه ووقف وانا ما كذبت خبر ونزلت من السياره واخذ ذيك الحصاة اللي لو حذفت بها جدار طيحته …واطلقتها على الكلب الا وانا كاسر ساقه. استغربت يوم شفت الولد راح للكلب وانحنى عليه وقام يصيح ويبكي ….في البدايه جتني نشوة انتصار بس في النهايه جا الامن ولعنوا خامسي وخامس خويي اللي لعن خامسي قبلهم وعالجنا الكلب (قصدي رجل الكلب) وكلفنا الفين ريال …هذا كله غير الشتايم والملعنه اللي كانت تنقال بالانقليزي…بعد كذا ما عاد صرت الوم الوالد الى منه فضل خرفانه علينا….بصراحه معه حق..؟؟؟!!!!
بعد حوالي شهرين في الجامعه اتصلوا ارامكو وقالو انقبلت ولازم تداوم اليوم الفلاني……طبعا وافقت ورحت اسأل الشباب وكلهم شجعوني على القبول لان ارامكو راح تدرسنا عندها سنه وبعدين حسب المعدل يخيرون الطالب بين دراسة الهندسه وبعض التخصات العلميه في جامعة البترول او امريكا………وافقت وبديت اودع الجامعه وكنت اتوقع ان الجو في ارامكو على الاقل بيكون احسن وصدقوني كل شي كنت افكر فيه الا اني بروح امريكا….اصلا انا ما عندي جواز ولا عمري طلعت من الصحرا الا للشرقيه ما بالكم بامريكا….واو قويه واجد…ولانها قويه ما فكرت فيها.
خلصت اوراقي من الجامعه ورحت لارامكو اللي كانت تبعد عن الجامعه اقل من واحد كيلو وكانت الصدمه انهم حطوني في سكن اكثر وحشه وهدوء و ملل من سكن الجامعه …طبعا الوليده اللي هو انا كنت اظن انهم بيحطوني في السكن اللي كسرت ساق الكلب فيه…لكن وين الظاهر كنت احلم وكان الكلب اولى مني بكثير انه يكون له سكن داخل وانا لا. الدراسه تقريبا نفس نظام الجامعه ونفس جنسيات المدرسين بس كانت اثقل شوي لان فيه مواد فيزيا وكيميا ورياضيات وانقليز وكلها لازم تنتهي في سنه او اقل. طبعا ما عندي أي مشكله في المواد العلميه ولو انها كانت بالانجليزي بس الانقليز الملعون نفسه عيا لا يصادقني……وعندهم نظام ان نتايج الشخص في الانجليز وتقريبا في السنه كلها يحددها اختبارات توفل يسوونها من وقت لاخر بعضها خرطي وبعضها رسمي….وعلى شان يعدي الواحد لازم يجيب في ها الاختبارات فوق خمسميه نقطه.




الحلقة السابعة...........


مثل ما قريتوا وعرفتوا ، انتقلت الى ارامكو الى حياتي الجديده وسكنت في حي اسمه المنيره في الظهران.....في البدايه خيروني بين السكن في عمارات كبيره طويله او في غرف قديمه مبنيه على الارض يسمونها لاينات....اخترت الخيار الثاني لسبب بسيط اني ابغى ابقى قريب من الشمس من التراب من الزرع ما ابغى عمارات وسلالم وظلام وجدران واجد......طبعا ما فيه احد اتوقع خيروه وسوا زيي ولو ان الخيارات كلها متقاربه لكن النفس وهواها. نظام السكن عندهم زي الجامعه لازم كل اثنين في غرفه وطبعا في ارامكو ما اعرف احد ولازم اسكن مع شخص او اجيب شخص يسكن معي......وهذي من اكبر المشاكل لان ها الشخص بيعيش معك سنين وكل يوم بتقابل خشته اكثر من مقابلتك لاي شخص ثاني لذلك لازم تكونون على درجه كبيره جدا من التفاهم والتنسيق... لحسن الحظ عطاني المسئول في الاسكان قايمه باسماء الناس اللي ممكن اني اسكن معهم وكانوا ها الناس طبعا ساكنين بمفردهم. اخترت واحد منهم ما عمرى شفته ولا اعرفه ابد بس اني شفت اسمه من ناس معروفين ونشاما (شرواكم)....طبعا كنت حريص اني اسكن في اللاينات وان الشخص اللي اسكن معه يستمر معي. خلصت اوراق السكن واخذت المفتاح ورحت للغرفه اشوفها قبل ما اجيب العفش اللي ما كان يزيدعن شنطه صغيره. طبعا كان من الاسلوب اني اروح للرجال قبل ما اسجل اسمي معه واخذ راييه واشوف اذا وده بخوتي ولا لا ...لأن الرجال يمكن يكون مرتبط مع شخص ثاني او ينتظر احد غيري من قرايبه او اصدقاه بس وش نسوي البدوي طول عمره بدوي.....المهم رحت للرجال وما حصلته وكان الوقت للصبح ...رحت للجامعه للشباب ورجعت للرجال بعد المغرب وحصلته هالمره وبصراحه ما اكذب عليكم كان من احسن والطف واهدى الناس ......ما تخيلون سعادتي وفعلا حسيت اني محظوظ وان البدايه مشجعه...الشي الوحيد اللي كنت اتمناه ان ها الشخص يكون معي في نفس البرنامج اللي ادرس فيه.....
لانه كان في برنامج ثاني يسمونه نظام المشغلين وهو عباره عن سنتين وبعدها يتوظف الشخص في واحد من اقسام الشركه. دراستهم حبيبه وسهله والشباب متعودين في ها الفتره يفلون الشغله.....جبنا العفش واخذت مكاني من الغرفه وبدت تقريبا مرحلة الاستقرار وما بقى الا الدراسه وهمها. بصراحه كان الدوام بالنسبه لى مرهق كثير ومتعب ومضغوط بس ما كانت المواد صعبه ابد.... كنا نصحى قبل سبعه وعليها الى حوالي خمس الليل يكون حل الواجبات ومذاكرة الامتحانات اللي ما كانوا يشبعون منها. من الاشيا اللي كنت حريص عليها اني اتعلم انقليز بقدر الامكان ....وفعلا اشتريت كتب واشرطه وقواميس وبديت ادردش مع بعض الشباب بالانقليزي ومن الاشياء اللي ساعدت على تحسين بعد اللغه هو وجودي في بيئه تقريبا كل اللي فيها يتكلمون انقليزي ..... مضت الايام وكان الوضع لايخلو احيانا من بعض الصعوبات والمشاكل والحنين للاهل اللي ما كان بيني وبينهم اي وسيلة اتصال غير بعض المكالمات النادره لجماعتنا اللي في المدينه ويبلغون السلام للاهل. خلوني اعطيكم اخر المغامرات المره اللي صارت قبل المرحله الحاسمه.....في مره من المرات كان الجو في الشرقيه ربيع ومروني الشباب وقالوا بيطلعون للهاف موون (شاطي على الخليج العربي نصفه طعوس والباقي بحر).....اتفقنا ان حنا بنجلس هناك يومين .....الشباب الموجودين كانوا من الجامعه ومن ارامكو وكنا في عطلة نهاية الاسبوع .....المهم اخذنا الخيمه وحركنا وخيمنا على الشاطي ....واحد من الشباب اسمحوا لي اقول لكم اسمه (حمد) وعلى فكره تراه واحد من اللي يقرون ها المذكرات (هلا ابو حميد اخبارك ...تذكر ها العلقه...!!!!) كان عليه طلعات وذاك اليوم كان لابس لبس باكستاني وكلكم تعرفونه ذاك اللبس الوسيع ......بعد ما خيمنا واستقرينا وكان الوقت غيبة شمس وكان العالم زحمه مره....رحت انا والشيخ حمد نمشي على ارجيلنا ونسولف ونطالع ها العالم .....المهم شوي الا ها الزحمه والناس تجمعت اثاري القصه خناقه بين شباب سعوديين عددهم ثلاثه واربعه سودانيين بصراحه كانت خناقه حامية الوطيس
(حلوه الوطيس هذي) ...... وبصراحه اكثر كانت حالة جماعتنا السعوديين تفشل مره المهم فزعنا على شان نفك الخناقه وحصلنا انفسنا جزء من ها الخناقه والسبب ان الشباب السعوديين يحسبون الشيخ حمد اجنبي فازع للسودانيين والسودانيين يحسبونه مع السعوديين المهم انطقينا طق الله لا يذوقكم مثله ..... وبسرعه فزعوا عيال العون وفكوا الخناقه ورغم الدم اللي تغشى وجهي والحاله الشينه اللي انا فيها قعدت ادور لحمد .....من الناس اللي حضروا الهوشه جماعه باكستان ويوم كلن فزع لخويه ما قصروا وفزعوا لحمد على اساس انه من جماعتهم ...والله العظيم رغم الحاله الشينه اللي كنت فيها اني قعدت اضحك مثل الخبل وانا اشوف الباكستان يرطنون مع ابو حميد بالاوردو وينظفون الدم من على جسمه.....حاجه وحده بقولها لكم وهي ان حنا دخلنا الخناقه وطلعنا منها والى يومكم هذا ماندري ليه وايش سببها ولا ايش نهايتها. ......مع السلامه وبكره بقول لكم قصة اول اجازه .....وبعدها بنروح مع بعض امريكا........نشوفكم...
الحلقة الثامنة...........
هلا بالجميع........اول اجازه.........كانت اول اجازه في حياتي وكنت مستعد وحاجز لها من قبل شهر .....ها الاجازه كانت اجازة الكريسماس اللي كانت الشركه تعطي موظفينها عشره ايام بمناسبتها .... رغم الامكانيات المتواضعه جدا والموارد القليله الا اني اشتريت هدايا واشياء كثير للجماعه كلهم تقريبا ماعدا الوالد اللي كان يموت في الكاش فضلت اني اخذ له هديه صغيره واعطيه الباقي كاش. طبعا الاجازه الان تقريبا جات بعد خمسه اشهر من البدايه في ارامكو وحوالي سبعة اشهر من الغياب عن الاهل. جا يوم السفر ومعه جا موعدي الثاني مع الطياره بس ها المره خلاص مافيه محاسبه على جرايد ولا شي .... ما ادري وش اقول بس فعلا جاني شعور غريب ...كان شكلي تماما مختلف ....كانت هدومي مختلفه.....سلوكي مختلف.....وعيي ومستوى تفكيري حسيت انه ما خذني سنين لقدام ....فرق كبير ....زمن طويل ما راح اقول سبعه اشهر بقول سبع سنين.....بين رحلة الذهاب ورحلة العوده.......بيني وبينكم كنت خايف اني اكون تغيرت التغيير اللي يخلي هلي وجماعتي ما عاد يتقبلوني........بدا موعد الاقلاع ولازالت الرهبه من الطياره نوعا ما موجوده......بعد اكثر من ساعتين بشوي وصلنا وطبعا ما فيه احد يستقبلني وهذا متوقع لان ما فيه احد عارف ...(كيف يعرفون؟؟؟)
تصدقون...انها كانت مشكله ....الاهل ما استقبلوني والليموزينات ماتروح البر وانا ماعندي رخصه ولا بطاقة عمل على شان استاجر سياره......مافيه الااني اقط وجهي واروح لجماعتنا اللي بالمدينه .....الوقت كان المغرب يوم الربوع......رحت للجماعه اللي كانوا يرحبون بي كانهم يرحبون بواحد من عيالهم واكثر....عشوني ذاك الليل العشا البيتي اللي من زمان ما ذقته.....وصمموا الا اني ابات عندهم وفي الصبح يوصلني واحد من الشباب لاهلي. كان العرض ما هو بطال وجلسنا ذيك الليله نسولف ويسألوني عن عيالهم وعن الشرقيه اللي اكثرهم كان يشتغل فيها وله منها عشرين وثلاثين سنه....وانا كنت قاعد لهم وما فوت ولا سؤال لدرجة ان حنا ما نمنا الا الساعه اثنعش. جا الصبح افطرنا وبعدها اخذني واحد من الشباب للاهل اللي قبل ما اوصلهم حاس بشعور مدري هو شعور خوف ولا شوق ولا غربه ...ما ادري....وصلنا الجماعه واول من شفت وكنت فعلا حريص انه يكون اول من اشوف هي : أمي .. رغم انها كانت مشغوله وتعجن العجين الا انها طارت فيني واختبصت القبلات بالدموع بالعجين!!!...شعورها مااقدر اوصفه ومستحيل انا او غيري يوصفه ..... سلمت بعدها على اللي حصلت من اخواني وعلى كل خواتي اللي كانوا قاعدين قعدة الصبح مع بعض ..وشعورهم بعد كان عارم ومايوصف......طبعا الشيخ ابوي مشغول بحبايبه وعياله الثانيين اللي هم حلاله وما شفته الا بعد ما وصلت بحوالي ثلاث ساعات. اول ما جا من بعيد قامت امي تصيح له وتقول فلان وصل ...فلان وصل....طبعا ابوي يعجبكم كان دايم لابس حزام جلد وفيه سكين صغيره لزوم الطواري ..واول ما سمع الوالده تقول اني جيت مسك اول خروف قابله وذبحه .. ونادى واحد من اخواني على شان يخلص عليه...وهو جا وسلم علي سلام حار جدا...لدرجة اني اول مره احس ان ابوي يحبني واجد واكثر من الحلال. الوالده وخواتي قاموا يحطون عندي من ها الاكل واللبن وكاني ما اكلت من اول ما رحت من عندهم ..لا والوالده كانت جالسه جنبي وكل شوي تمسك ساعدي وتقول لا لا انت ضعيف ونحيف مره لازم تاكل. ابوي وصى واحد من اخواني يعزم باقي الجماعه اللي بعضهم ما صدق وجا على طول ما ادري فرحه فيني ولا في الغدا وبعضهم جا قرب الغدا. بعد الغدا والسواليف مع الجماعه بدت عادات البدو وبدا كل واحد يعزم ويقط شماغه وطبعا انا تارك مسألة الاعتذار للوالد واخواني نيابه عني ....بس الجماعه صمموا الا انهم يسوون عزومه وحده كبيره لمحاكيكم وهذا ما فيه عذر ولا نقاش. وافق الوالد بس تكون بعد يومين ....المهم ذيك الليله جلسنا اولها مع الجماعه والباقي في البيت مع الوالده وباقي العايله وجا دور الهدايا اللي فعلا كان اثرها كبير عليهم لدرجة بعضهم بكا من تاثير الموقف......الوالد طبعا عطيته هديته وكان مرره مبسوط منها رغم اني ما بعد عطيته الكاش. نمنا ومن بكره بدت الحياه من جديد وكنت حريص اني اصحى بدري ...صدقوني ما تتخيلون سحر وجمال وروعة البر مع وقت الصبح.....حاولت اني ارجع للانسان الاول اللي كان قبل سبعه اشهر ولبست هدومي القديمه ورحت مع الوالد على شان نصرف شئون الحلال....وحنا في الطريق عطيته الفلوس اللي انا مجمعها له ...قام يعتذر ويحلف ويقول لي ياولدي ما نبغى الا زينك وحنا مو محتاجين لك ...خذ فلوسك وخلها تنفعك في حياتك...).....في النهايه صممت وهو عاند ويوم شافني مره مصمم قال خلاص باخذ جزء منها.....وعلى كذا انتهى الموضوع بنهايه غير متوقعه...وبديت اكتشف واعرف ان الاب هو الاب وما عنده احب ولا اغلى من عياله مهما كان. بعد يومين جا موعد عزومة الجماعه وكانت عشا وكان جماعتنا اللي في البر معزومين وكان الكل محتفين فيني لدرجة اني حسيت ان اللي قاعدين يسوونه كثيرعلي وان هاالاحتفا والتقدير يحملني مسئوليه اكبر اني انجح وابيض وجيههم. الكل كان يحاول يتقرب مني ويسولف معي وكانوا يتوقعون شخص مختلف بس انا كنت احاول اني اكون اكثر من عادي وبسيط معهم.
المشكله ان الوالده والجماعه كانوا يحسبون ان الاجازه طويله ويوم علمتهم انها عشرة ايام بس انصدموا لدرجة ان الوالده من غير اراده قالت والله ما تروح وفكنا من هالدراسه والخرابيط)...قدرت موقفها وقلت ابشري بس لازم اروح.....وقمت اهدي فيها واطمنها باجازات جايه......مرت الحياه بشكل عادي وروتيني الين جا وقت الرحيل من جديد...وكان الموقف اصعب واحد بكثير من اول مره يوم رحت من عندهم ما ادري ليش بصراحه ما اكذب عليكم تماسكت كثير بس انهرت وخذلتني دموعي......رحت من عندهم وسافرت وانا اشوف الدنيا كلها ظلام في ظلام......لكن النسيان نعمه وانا ماني رايح بعيد وما دام الكل بخير هذا اهم شي.....بها الطريقه نفست على نفسي وارتحت شوي......!.....اشوفكم في المره الجايه وشوفوا الاجازه اللي سبقت الروحه لديار العم سام....
 
الحلــقـــة التاســــــــــــــــــــــــــــــــعة
رجعت للظهران وكان شي طبيعي ان الحاله النفسيه تكون غير مستقره على الاقل مدة يومين او ثلاثه .....المهم رجعت الحياه الى مجاريها ورجعنا الى الدراسه والكتب والمذاكره والروتين .....بصراحه مشت الحياه على ها الروتين وما كان فيه ذيك الاحداث المهمه اللي تستاهل الذكر.....طبعا زي ما ذكرت لكم من اول ان ذيك الايام كانت ايام حرب الخليج ..... وهذي في حد ذاتها كان لها تاثير كبير على مجرى الحياه لكل شخص ....ما ودنا ندخل في السياسه وتعقيداتها وش كان يصير ذيك الايام.....وبعدين اصلا محاكيكم ماله في السياسه ولا كنت اعرف اي شي عن الازمه الين جيت الشرقيه وشفت العالم مهتمه قلنا مع الخيل يابدوي.
بعد حوالي سبعه اشهر وعليها كم اسبوع ، بدا المدرسين في الشركه يلمحون لي اني مره ولد شاطر وحبوب ونشمي واستاهل اروح امريكا .... القصه بالتفصيل هي اني خلصت المتطلبات وعملت اختبارات تعديه للمواد العلميه من بداية الدوره وهذا الشي اللي خلاهم يحطوني في مستوى ما حد كان معي فيه من زملاي اللي خشوا معي لدرجة ان فيه مادتين كنت انا الوحيد اللي في الفصل وهذا المدرس يروح وهذا يجي ويوم استحوا على وجيههم قالوا لي معلش انت اجلس مع زملاك الين نشوف لك حل. الشي الوحيد اللي اخرني شوي هو الانجليزي اللي ما جبت درجة التوفل فيه اللي تأهلني للبعثه.....ولكن في النهايه جات...وجات معها البعثه بعد تسعة اشهر من الدراسه ولو اني عديت الانجليز من بدري كان رحت امريكا بعد ثمانيه اشهر وتعتبر ها المده قصيره بالمقارنه. خذوا جوازي اللي مكان معي اصلا يعني ماعندي ولا اعرفه ولعنوا خامسي وعطوني اجازه يوم على شان اطلع جواز وفعلا مع بعض الواسطات خلصته وعطيته الشركه اللي ما كنت ادرى وش
السالفه فيها ولا ليش يبون الجواز. بعد كم اتضحت الرؤيه وعرفت انهم يبون يبعثوني امريكا ..... كان من حق الطالب انه يحول بعثته على جامعة البترول ويبقى يتميز بنفس المميزات وانا في لحظات كثير كنت بسوي ها الشي لكن فيه قوه خفيه كانت تقول (جرب امريكا يابدوي ...!!!) سكت وخليتهم على هواهم وقالوا السفر بعد ثلاثة اسابيع......واللي يبي يروح يودع اهله او يزورهم ترى ما راح تشوفونهم قبل سنه او تسعه اشهر.
كان معي بس ثلاثه اللي ماشين امريكا ..وتقريبا كل واحد رايح ولايه وتخصص مختلف وانا اختاروا لي الهندسه الكهربائيه اللي ما كان لي في اختيارها اي يد.
نسيت الشركه ورجعت مره ثانيه افكر في العوده الى الاهل على شان اودعهم واشوفهم قبل النقله او التحول الكبير في حياتي والمشكله كيف راح يتقبلون الخبر..... حجزت ورحت وكان بين ها الروحه واخر روحه حوالي شهرين ونص. قبل ما اروح حاولت اتصل في جماعتنا اللي في المدينه واعلمهم يعلمون الاهل ينتظروني في المطار.....مشيت بعد يومين من نهاية الدراسه بس ها المره من غير هدايا ولا كاش ووصلت وكان الوقت عشر للصبح وكان الوالد وواحد من اخواني في استقبالي ...... الوالد ذاك اليوم كان رايح السوق يبيع بعض الحلال وبعد ما خلص راح صوب المطار وبصراحه كان باقي معه في السياره خروفين ونعجه وتيس ما حد شراهم او انه استعجل على شان يستقبلني .....والارجح هو الاحتمال الثاني لاني خابر الوالد بروفيشنال في ها الاشياء اللي مايبيعه بالطيب يبيعه بالغصب. في الحقيقه تفاجات يوم شفت الوالد واخوي مستقبليني ....كان استقبالهم حار جدا وما اخفي عليكم كانوا مسفهلين وفرحانيين مره لانهم يحسبون اني يوم رجعت بسرعه بعد اخر اجازه ، يحسبون اني غيرت رايي واني بطلت من فكرة الدراسه.؟؟؟!!!
كشخنا في الدتسن مع الحلال ومشينا ووصلنا الاهل وكانوا عارفين اني جاي ومجهزين الغدا والاكل اللي قدروا عليه ...سلمت كالعاده على اعز واغلى الناس (امي) وباقي الاهل وجلسنا وما احد سالني ابد ليه جاي بسرعه وكانهم متفقين..... بعد حوالي ا11 يوم من الحياه البسيطه الجميله الهاديه جدا بدت العاصفه تجمع قواها وبعد صلاة المغرب ذاك اليوم سألني عمي وقال لي (وش رايك يا فلان ادور لك وظيفه عندنا في الاماره ترى عندهم تسجيل هاالايام..؟؟؟؟!!)....اهلييييين .....!!!! ...رديت على طول وقلت له....(بس انا طال عمرك ما بعد خلصت دراستي...!!!) ...بعد ها الكلمه كان الجميع طاحت عليهم صاعقه وكانت عيني على الوالد بس ......اللي سألني بطريقه فيها ابتسامه مره مع خوف مع مفاجاه مع صدمه....ليش انت ما خلصت؟؟؟ قلت انا قايل لك طال عمرك ان الدراسه راح تاخذ اربع او خمس سنين وحنا ما لنا الا كم شهر.... المهم ضيعوا الموضوع متعمدين بس عيونهم كانت تقول ...ياويلك بعدين...! ...صلينا ورحنا للبيت وتعشينا وكان فيه صمت غريب لان بصراحه فيه قانون نفسي عندنا....اذا الوالد منبسط كل البيت يكون منبسط...واذا كان متكدر الكل
لازم (ينطم)..!.....تعشينا واللي نام نام واللي راح لمجلس الجماعه راح ما عدا انا سولفت مع الوالده شوي اللي ما كانت عارفه بشي.....بعد مانامت طلعت ومشيت على رجلى حوالي كيلوين وكان القمر ذاك الليلة متالق مره في وسط السما.....جلست في ذاك الطعس اللي فعلا حسيت انه صديقي الوفي اللي ما جلست معه من زمان ....طبعا طعس ...وقمر.....قمة الجمال والرومانسيه.....قمت افكر واحسبها واجيبها يمين وشمال لكن في النهايه لازال ها الشي الغريب والقوه الخفيه اللي تدفعني للانفتاح والخروج للعالم لازالت هي الاقوى ولا زالت هي المنتصره. جلست ثلاث ساعات كانها ثلاث دقايق ومن جمال الجلسه وعذريتها كنت بنام على الطعس لكن خفت الوالده تقلق.....!
من بكره انا اللي بادرت ومسكت الجميع(ابوي وباقي افراد الجماعه الذكور) بعد صلاة المغرب وقلت ياجماعه صلوا على النبي....(انا خلصت دراستي في الشركه والشركه قالت لازم ترسلني امريكا على شان اواصل دراستي....)....طبعا فيه منهم اللي مايعرف امريكا ومنهم اللي يحسبها مدينه ثانيه في السعوديه ومنهم من نقز فيني وقال ( تبي تروح ديار الكفار؟؟؟)...طبعا الباقين سمعوا ديار الكغار ومنهم الوالد وطاروا فيني كانت السيطره على الموقف صعبه جدا ...اخذت المساله بهدوء وخليتهم يخلصون كلامهم وتهديدهم ..لدرجة ان بعضهم حلف اني ما اروح ولا اطبها. قلت لهم بكل هدوء ياجماعه الشركه تختار تودينا لاماكن زينه وفيها مسلمين وعرب واجد وبعدين معي ناس واجد من اخوياي السعوديين والشركه راح تصرف علينا وتابعنا
وتهتم فينا ..... وكلها بس اربع سنين وارجع ومعي بياض الوجه لنفسي ولكم..!...هداالموضوع شوي ثم قال الوالد (ليه مايدرسونكم في السعوديه بدال [امريكيه ذي])...قلت يابن الحلال الشركه دراستها غير ومحتاجه ناس مهندسين لازم يدرسون عند الامريكان لان مالهم دراسه في السعوديه ...(كذبه بيضا طبعا...!) طال النقاش وكثر الكلام ووصل الوالده اللي ما صدقت ارجع بعد الصلاه وطارت فيني وقالت ...(الكلام اللي سمعت صحيح).....قلت...نعم......سلاحها الوحيد الدموع اللي كانت اقوى قوه في العالم تدمرني وتحطم كل
قراراتي... بس ما هو ها المره وبديت اهديها زي ما هديت الجماعه.... وبدون اقتناع من احد قرب الليل على الانتصاف ورحت لطعسي الوفي وجلست احضر للمواجهه مع الجميع. قررت الصمود والقوه والمواجهه من غير ما اجرح ولا اوذي احد...... قبل السفر بيومين لازالت الوجيه متجهمه والخواطر منكسره وانا حاير بين الجميع وقاعد اقنع في هذا وارضي في ذاك......لاحظ الجميع اني مصمم واني مالي نيه في في العوده عن
القرار......قبل السفر بيوم بدوا ينصاعون للامر الواقع وبدال التحطيم ظهر التشجيع وبدال الحزن بدا التفاؤل
وبصراحه بعدين دريت ان ابوي قال لهم خلاص شكله مصمم ...خلوه يسوي اللي يبي هو رجال وحنا ربيناه على المرجله والدين والباقي على الله.........وبدت بعد كذا المرحله الصعبه وهي الوداع والتوصيات والنصايح وهذي عاد كثروا منها....... ما اطول عليكم ودعتهم بكل حزن ودمع ومراره وحرمان وللمره الثانيه تخذلني
دموعي بس ها المره بشكل اكبر واوضح..........مع السلامه واشوفكم في امريكا.....
 
 
الحلــقـــة العاشرة
 
غادرت الطياره اللي كان وزن همومي وحزني مثل وزنها واكثر.....كنت اهوجس في نفسي ان ها المره هي اخر مره تربطني بحياة الباديه.....بحياة اهلي وربعي....ويمكن بعاداتي وتقاليدي بعد. كانت الهواجيس مؤلمه والتفكير في المستقبل المجهول الغامض اكثر ايلاما....وصلت الظهران وكل من شافني حس فعلا بالتغيير والحاله اللي انا فيها......السفر لامريكا بعد ثلاثة ايام ومحاكيكم
ما بعد طب حتى مكه.....ولاستعدادات واجد والناس اللي ابي امر عليهم كثير.....تلاشت الحاله اللي انا كنت فيها ومن كثر المشاغل والاستعدادت والرهبه من المجهول تقريبا رجعت لحالتي
الطبيعه..... اخذت معي واحد من الشباب هل الخبره في السفريات وخليته يتقضى معي الملابس
اللي هي اهم شي في الاستعداد للسفره .... اشترينا الملابس اللي ما كان لي فيها اي خيار واخذت معي بعض كتبي وقواميسي وبعض الاشياء اللي عطوني ياها الاهل من اهمها صندوق احمر عطتني ياه الوالده بقولكم قصته في امريكا بعدين (الله يا هو فك زنقه ها الصندوق...؟؟؟!!!!)..مريت على الشباب في الجامعه ....وفي راس تنوره....في بقيق....في الجبيل.....في الدمام...وحتى في الحسا في الجامعه هناك.....وسلمت عليهم وودعتهم .....كانت
الشركه حاجزه لنا على الخطوط البريطانيه يعني بمر بلندن اللي ما عمري سمعت فيها الا في كتاب الانجليزي حق اولى ثانوي يوم اخذنا ذاك الموضوع عن مطار هيثرو ....لا وعلى طارى هيثرو الطياره بتوقع فيه.....يا الله ياهو كان حلم اني اشوف ها المطار اللي سمعت وقريت عنه كثير.
اقول لكم بعض المعلومات قبل ما نسافر....الشركه اختاروا لي تخصص الهندسه الكهربائيه ....وبادرس في ولاية اوكلاهوما في وسط الجنوب الغربي لامريكا تقريبا.... والجامعه اسمها جامعة تلسا اللي هي تعتبر العاصمه او اكبر المدن في الولايه.... مشينا من مطار الظهران الى الرياض ومن الرياض الى لندن ..... اللي وصلناها للفجر .... كنت جدا مبهور بكل شي شفته في لندن ...فعلا والله اني ما ابالغ كل شي شفته بهرني حتى الشجر والزرع والشوارع والناس...وطبعا هذا كله شي ومطار هيثرو شي اللي طلعنا منه ورحنا الى مطار ثاني (اسمه مطار قيتويك) بالباص وبعد حوالي ساعه ونص وصلنا ها المطار اللي كان يعني ماهو بطال بس ما هو مثل الملعون هيثرو. على فكره في هيثرو صار لي موقف بسيط ..... تذكرت اني ما اخذت الساعه المنبه معي وفي هيثرو شفت في واحد من المحلات ساعه اعجبتني شفت السعر عليها مكتوب 11 (احدعش ايش ما ادري بس انا كنت احسبه ريال!!)....وهذا اللي شدني للساعه فخمه وزينه وبحدعش بس يابلاش......طبعا كل شي على بالي في السعوديه الا اني اخذ معي فلوس غير سعوديه......وش عرفني احسب ان العالم كلها ممكن تبيع وتشتري بالريال. .. اخذنا الساعه وعلى فكره بعد كان معي واحد من زملاي بس كان يتفشل مني كثير لانه يتفشل ما يمشي مع بدوي ...اخذت الساعه للبنت اللي تحاسب وطبعا الانقليزي (الله بالخير) وهذي كانت اول تجربه حقيقيه لاستخدام اللغه...قلنا كم قالت حدعش طلعت الفلوس واعطيها خمسطعشر ريال ...قالت وش ذا قلت فلوس اخذي احدعش ورجعي ثلاثه ريال وياويلك لينقصت.....قامت تقول كلام اللي فهمت منه انها لو يجي لها طلعت عجرا وطاحت بها في راسي...ورمت الفلوس على الطاوله وخذت الساعه من يدي وانا ماسك فيها وعاد كثروا من كلمة (واي)ليه.....وهي تقول انجلش موني .....واحد من الكساين وكان رجال كبير من جماعتهم قام يوريني فلوسهم ويقول هذي.....قلت ما عندي المهم كثرت الهدره وشفت ان احسن حل اني اخذ الخمسطعش حقتي واضف وجهي.
وصلنا مطار قيتويك وطرنا الى تكساس في جنوب امريكا وكانت الرحله مدتها عشر ساعات بالضبط ندور فيها على الكره الارضيه وبعدها ناخذ رحله محليه او سياره الى ولايتنا ....والمسافه بالسياره حوالي اربع ساعات. وصلنا دالاس في تكساس وكنا مررره رايحين فيها تعب لان لنا حوالي عشرين ساعه بدون نوم ولا اكل زين (كنت حريص على اني ما اكل اي شي غير حلال...
اخذنا رحله ثانيه الى اوكلاهوما وكان مدتها حوالي ساعه ووصلنا واستقبلنا مندوب الشركه هناك واحد لبناني وودانا لسكن مؤقت الين ندبر لنا سكن. رحنا للسكن وحطينا روسنا وكانت نومه طويله جدا حوالي اثنعشر ساعه.....ذاك اليوم كان الجمعه للظهر والدراسه بعد يومين.
بصراحه.....المثل اللي يقول اطرش في زفه كان ينطبق على بس زياده عليه انه اطرش وعمى..!
قمنا انا وزميلي اللي مره ما له خلق في اي شي مدري على شاني ولا على شان فرقا اهله ولا على
شان اسباب ثانيه....(مدري..!!!).....قمنا نطلع ونتمشى على خفيف بس المشكله كانت في الاكل ....سالنا عن مطاعم عربيه او اسلاميه وحصلناها واجد بس عقب الموت.....الناس في ذيك الولايه كانوا طيبين جدا وبسطا ويساعدونا باشياء كثير. الولايه نفسها كانت هاديه وماهي صاخبه وتعتبر من الولايات الوسط في امريكا.....في نفس الوقت كنا نتصل بمندوب الشركه كل اشوي ونساله عن كل شي لدرجة ان حنا زهقناه ..... اخر طلب طلبناه ياه انه يساعدنا ندور على سكن وما قصر ولقيناه.....بيت صغير قريب من الجامعه معقول وماهو ببطال. بدت الدراسه وبدت الطوشه والدجه الحقيقيه لانك مفروض تجيهم جاهز يعني يفرضون انك تعرف اكثر الاشياء الاساسيه ومن اهم الاشياء الاساسيه الانجليز. المهم بدت الدراسه وظبطنا الجداول وبدينا عالم جديد من موضات الدراسه....الحضور اختياري ..... الدراسه مختلطه.....المجتمع غريب جدا.....الحواجز قليله وتقريبا معدومه.....الناس غريبه.....العادات فلكيه بالمقارنه مع حالتي وعاداتي......كل شي كل شي مختلف وكل شي مبهر وغريب بالنسبه لي ...المشكله كيف اتعود على المجتمع قبل ما اتعود على الدراسه وهذا مهم جدا والاهم كيف القى انا ....اوسع ثقافتي بس ما اتنازل عن مبادئي....اجامل بس ما انسلخ......اتعايش بس ما اتمرد.....اكتشف واستمتع بس ما افشل....معادلات كثير كان مطلوب مني اني احافظ على توازنها وتحقيق العداله لكل اطرافها.....الى اللقاء على الحب والخير والعداله.....


الحلــقـــة الحادية عشر 

بدت حياتنا تستقر وبدينا نتغلغل داخل المجتمع مع حرصنا على الخطوط الحمراء....اللي كان من الصعب جدا في بعض الاحيان عدم تجاوزها...كنت حريص عل التعرف على اكبر قدر ممكن من الشباب العرب اللي كانوا كثير في الجامعه ومن الاشيا ء الزينه في الشباب العربي ان لهم سمعه زينه على المستوى الدراسي بس الشي المؤسف اللي عرفته ان بينهم حساسيات ونعرات غريبه جدا خلتني حاير بين عدة اطراف.....بس بشكل عام كانت العلاقه صادقه وزينه مع جميع الاطراف اللي كان بعضهم احيانا يحاول يثنيني من مشيي مع الاخرين.........!!!؟؟؟؟
بدت اللغه بعد تتحسن لدرجة انها ما عاد اصبحت مشكله ابد وصرنا نختلط ونعايش المجتمع بكل ثقه وشجاعه......انتهى الفصل الدراسي الاول والنظام عندهم كان اربعه فصول دراسيه في السنه..... كل شهرين ونص او ثلاثه فصل تقريبا......النتايج الحمدلله كانت مشجعه والوضع زين.
لازلت اتصل في اهلي في السعوديه عن طريق الجماعه اللي في المدينه....وكانوا يوصلون لي سلامهم وشوقهم الحار.....لدرجة اني احاول اكلم زوجة واحد من الجماعه وهي كبر امي وفي مقامها واقول لها تكفين لا شفتي امي بوسيها لي بقوه.....وكانت هاالحرمه تبكي لا قلت لها ها الكلام.
تعرفت على مجموعة شباب عرب اكثرهم من السعوديه واثنين من الكويت وواحد عماني وفلسطيني وسوداني وغيرهم....اقرب الاشخاص لي اثنين شباب سعوديين وواحد من الكويت تقريبا كنا شله وحده بحكم التخصص وقرب الافكار....وكنا الجميع اللي عددت نتقابل على الاقل مره بالاسبوع......من الاشياء اللي كانت منغصه على قلبى وما هي بخاشه مزاجي هو تخصصي انا ما ابي الهندسه الكهربائيه لاني من عشاق شي اسمه كومبيوتر رغم اني ما اعرف فيه شي بس اذا شفت افلام فيها كومبيوتر او شفت الناس في الجامعه او المحلات تستخدمه اقول في نفسي ليش ما اصير زييهم وكنت احاول مع مندوب الشركه دايم على شان يحولني وكان يوعدني انه بيحاول يتصل بالاداره في الظهران اللي ما وافقت وقالوا ليش ما تكلم يوم هو هنا......والشي اللي اثر فيني انهم قالوا اذا ماهو عاجبه التخصص ممكن يرجع ويشوف له شركه ثانيه...وطبعا الرجوع ماهو سهل فيها مصاريف وتعهدات وطلبات لهم لازم اعطيهم ياها. استشرت الشباب قالوا ممكن اذا تبي تدرس كومبيوتر تدرس على حسابك بس تقدر.....قلت طبعا لا......قالوا على العموم اذا بغيت تترك الشركه ممكن تستعبط عليهم لا تحضر ونتايجك تكون سيئه وهم راح يلغون عقدك بس ماهم مسئولين عن ترجيعك للسعوديه......رحت ذاك الليل لواحد من الشباب العزيزين اسمه جمال ودرسنا الوضع مع بعض وجمال كان قبلي في الجامعه ويدرس على حسابه وله عم يحضر دكتوراه في لوس انجلوس وله شوية معارف عرب. قال لي جمال انت تقدر تشتغل وتدرس قلت ممكن قال اوكيه عمي يعرف عرب كثير وممكن يدبر لك وظيفه عن طريق معارفه في اوكلاهوما.....قلت انت متاكد من الخطوه قال احاول......بصراحه اللي خلاني استمر في قراري ماهو حب الكومبيوتر لكن هو البرود وسياسة الذل اللي اتبعتها الشركه......بعد يومين جاني جمال وقال فيه دكتور محامي سوري عنده شركة محاماه وخدمات اجتماعيه في اوكلاهوما ووعدني عمي انه راح يكلمه ويشرح له وضعك.....بديت اسفهل شوي وبصراحه ما اخفي عليكم بديت اغيب وما عاد اهتم بالدراسه ماهو كسل او تعب لكن ابغاهم يحسون ويتركوني او يعطوني اللي ابي. حاولت محاوله اخيره مع مندوب الشركه وفشلت......وجمال رد علي بعد حوالي خمسه ايام وقال ممكن تداوم من يوم الاثنين.....قلت والله قال نعم .....بس وش بيكون شغلي ...قال انت رح للرجال وشف وش عنده.....جا يوم الاثنين ورحت وقابلت الدكتور نفسه اللي مااكذب عليكم....والله العظيم ما شفت اطيب ولا ارق ولا اكثر ثقافه ولا خوف على منه وهذا كله وهو ماهو مسلم. قال لي وش تبي تشتغل وش تعرف.....قلت ولا شي...وشرحت له قصتي كامله من ايام الحلال والبر الى وصولي لامريكا وكان معي نسخه من شهادة الثانوي وهذي بعد خلته يعجب فيني اكثر. عارفين وش عطاني منصب ..... عطاني نائب مدير العلاقات العامه...؟؟؟؟؟؟؟ (مجنون صح؟؟؟؟!!!)
طبعا تفاجأت بها القرار وحاولت اشرح لها الانسان اني ابغى وظيفه تمشي حالي بس على شان اكمل دراستي واعيش عيشه اقل حتى من عاديه.....قال لي بالحرف الواحد..(لولا اللي سويته على شان تدرس الكومبيوتر كان خليتك تدرس قانون ومصاريفك كلها بتكون على حسابي)....وقام يسولف لي عن حياته وكفاحه وعصاميته وكيف وصل للي وصل له وكان يشبه ظروفه بظروفي وهذا تقريبا اللي خلاه يعطف علي ويساعدني......الشركه او المكتب ما كان كبير واجد الموظفين فيه حوالي سبعه وعشرين وكان شغله زين وسمعته ممتازه. الراتب اللي قرروه لي الفين ومية دولار وما كنت احلم بها لان الشركه كانت تعطينا الف دولار بس.....وطبيعة العمل هي ببساطه مقابلة العملاء قبل ما يقابلون المحامي المختص او المستشار اللي راح يعرضون قضيتهم عليه....كنا نعطيهم بعض التفاصيل اللي مطلوبه منهم ومواعيد جلساتهم وندخل معلوماتهم في قواعد معلومات خاصه بالشركه....ونبدا بعد كذا في متابعتهم واخبارهم باخر مستجدات قضاياهم فيه نقطه مهمه بعد اني العربي الوحيد في الشركه غير صاحبها وكان في حالة وجود عملاء عرب اكون اقرب لهم بكثير من غيري في الكلام بالعربي وبعدين محاولة الشرح عليه بالانجليزي.... طبعا كموظف علاقات عامه من المفروض انك تكون جيد في التسويق وعمل الدعايه لجذب عملاء جدد وهذي ماهي متوفره فيني بشكل كبير وامكانياتي ما تسمح لي بها بحكم اني ما ني بملم بالمكان زين ولا عندي سياره ولااهم من كذا وقتي ضيق مره. قال لي صاحب الشركه (الدكتور) لا تتقيد بمواعيد العمل ممكن تروح محاضراتك وترجع اذا قدرت وايام الامتحانات لا تجي ومع ذلك كنت انا اجي كنوع من العرفان والولاء لها الانسان الغريب العجيب...؟؟؟!!
حسيت بارتياح كبير كبير مره لاني حسيت اني تحررت من شي كان مؤلمني وان القرار راح يكون قراري انا وحدي ......كلمت مندوب الشركه وبلغته بعدم الرغبه في المواصله قام يهدد ويتوعد قلت له اتوقع انكم ما راح تخسرون شي وانا ما راح اواصل التخصص اللي انتوا اخترتوه ومن بكره بروح اغيره وابدأ الفصل الجاي.....ما راح ادخلكم في المتاهات اللي حصلت بس في النهايه انتصر قراري وتداركت نتايج الفصل الثاني لان المواد لازالت عامه.....وكانت النتايج يعني بس ما هي مثل الترم الاول.
 



خلوني اريحكم شوي واقول لكم سالفة الصندوق الاحمر اللي عطتني ياه امي الله يذكرها بكل خير.....بس الله يخليكم لا تعلقون كثير وتذكروا دايم ان محاكيكم بدوي سواءا راح امريكا ولا طلع القمر ما يتغير.......السالفه انه كان فيه بنت في الجامعه ترتاح لي كثير اسمها(انجلا) ودايم تسألني عن حياتي وعن الصحراء وكانت تقول لي انها راحت مع عايلتها مره لمصر وركبت الجمل ومن ذاك الكلام.....انا عاد مره اطفش وودي احصل عندهم طعس ولا حتى رمل اتمرغ فيه ...بس وين الارض كلها خضار في خضار......كنت يوم جالس في الكافيتيريا حقت الكليه وتجيني انجلا وانا طفشان وحالتي حاله وذاك اليوم كان يوم تسعه فبراير....قالت وش فيك قلت ابد طفشان ومشتاق لهلى قالت ليش بلدنا ما اعجبتك قلت بلى بس ما عندكم (ساند) كنت اقصد اقول ما عندكم طعوس وصحاري وخاصه كلمة طعوس بس ما ادري وش اسمها بالانقليزي قمت قلت (ساند) ......المهم بعد كم يوم وكان يوم اربعطعش فبراير وذاك اليوم يسمونه (الفالانتاين) يوم الحب وكان في ها اليوم يغلب اللون الاحمر والناس تهدي للناس اللي تحب، هدايا مغلفه بالاحمر (طبعا انا عرفت ها الكلام كله بعديييييين!!!) ....قامت المسكينه انجلا وجاتني في البيت بعد المغرب وجايبه معها كيكه وهديه مغلفه باحمر.....الهديه وش كانت....؟ كانت قاروره عاديه مليانه تراب احمر طبيعي......قلت وش هذي قالت انت قلت ما عندنا (ساند) وانا اخوي يدرس في اريزونا وقلت له يرسل لي شوي رمل من عندهم على شان اعطيك ياها وما تطفش مره ثانيه!!!!!!( المسكينه كانت متحمسه كثير وكانها جايبة لي السعاده مع شوية تراب في قاروره .......انا طبعا حسيت بمشاعرها وطيبة خاطرها وقدرت فعلا اللي سوته خاصه ان ها التراب جاي بالــــ(دي اتش ال) تخيلوا......الحين عاد جا دوري البنت متعنيه ومتكلفه وانا لازم ارد الهديه بمثلها واحسن........قمت ادور وافكر لدرجة اني كنت با انكب مشاعرها واعطيها فلوس ....والله ما دريت وش اسوي.......المهم دخلت غرفتي الا واشوف صندوق الوالده فوق درج الهدوم.......وكان لونه حمر...يعني جاي في وقته....عارفين وش الوالده حطت لي في ها الصندوق......ما راح تصدقون!!!! ابد كانت حاطه الله يكرمكم فردة حذيان قديم مره قالت لي علقه على باب بيتك من الحسد!!طبعا وخرت الحذيان وكان الصندوق مره اثري وحلو وعليه نقش يدوي ومزين بالفضه......نظفته وعطيته البنت اللي يوم شافته بغت تطير من زينه ......(والله عاد ما ادري هو من زينه فعلا ولا بكش امريكان؟؟؟)......من ذاك اليوم صرت استعد لكل مناسبه واسألهم وش احسن هديه ممكن تنعطى فيها على شان الواحد بس ما ينزنق زي زنقة صاحبكم.
الحلقة الثانية عشر
مشت الايام وانتهى الفصل الدراسي وبديت في التخصص اللي كان ممتع جدا وكنت فعلا ادرس وانا استمتع بالدراسه وها الشي ساعد كثير على اني احب التخصص اكثر وابدع فيه....طبعا انتوا عارفين عالم الكومبيوتر مليان بالتطورات والاكتشافات الجديده اللي ما راح اقول تتجدد كل سنه اوكل شهر بالعكس اتوقع كل يوم ويمكن كل ساعه....وها الشي طبعا يخلي المتخصص في ها المجال حاير بين سندان التخصص ومطرقة الاصدارات الجديده اللي تنزل للاسواق سواءا كانت (سوفتوير) او (هارد وير) ولعلمكم السرعه في نمو وتطور وانتاج الهاردوير اسرع بكثير من السوفتوير.....كنت حريص على مواكبة الجديد من ها الاصدارات وتعلم اكبر قدر ممكن من لغات البرمجه وانظمة التشغيل طبعا هذا كله في حدود امكانياتي ومعرفتي..... على مستوى العمل كانت الظروفه برضه ماهي بشينه وكان ذاك الرجال اللي وظفني يعبر عن اعجابه بي يوم بعد يوم خصوصا اني بعد ما صرت اتعمق في تخصصي واعرف اكثر عن الكومبيوتر صرت اتعبث في كومبيوترات الشركه واستعرض امكانياتي اذا خرب واحد منها او تعطل....في اكثر الاحيان تصيب واحيان تخيب (وطبعا اذا خابت العذر موجود وما عندك احد...!!!)....
بعد نهاية فترة دراسية  مفروض اني اكون مستحق لاجازه طبعا الجامعه اجازتتها بدت ومدتها حوالي شهر والشركه لو بغيت اجازه ماراح يقصرون لكن اذا تذكرت الوالده والوالد والاهل والتأثير النفسي اللي راح يعانون منه بعد ما اقضي معهم شهر وارجع ....اصرف نظر عن الاجازه وافضل اني اجلس في امريكا .... والله ما هو بزود حب في ذيك الديار لكن زود حب في ان مشاعر اهلي تكون مرتاحه. يوم قلت للشباب اللي معي عن القرار استغربوا وقاموا يشجعوني ويحاولون يغيرون قراري واللي استغرب اكثر وحاول يسفرني على حسابه هو صاحب الشركه اللي عطاني بدل الشهر شهرين ودفع لي راتبهم مقدم.....لكن رفضت وقررت اني في ها الاجازه اكتشف امريكا اكثر واسافر بر الى اكثر اماكن اقدر عليها واقارن طابع حياتهم ببعض واشوف وشلون كل فئه من مجتمعهم عايشين......تصدقون بدال ما يأثرون على الشباب في اني اروح للسعوديه اثرت على بعضهم وبدون اي تعب واعجبتهم الفكره وقالوا بنخاويك...!!!!
...جا  معي جمال وهذا سعودي وعلى فكره ابوه مسميه على اسم (جمال عبد الناصر...!!!)....وجا معنا بعد (رداد)...ورداد بدوي شرواي من الكويت......وعلى ذكر الشباب تذكرون الرجال اللي جا معي من السعوديه وكان متفشل واجد من المشي مع محاكيكم ....الرجال عاندت معه الظروف وفصلته الشركه وراح يدرس على حساب ابوه في ولايه يقال لها (لويزيانا..!!!).....المهم بدت الاجازه وكان جمال معه سياره وشدينا عفشنا وبدينا الرحله......(لو الشباب ما جاو معي كنت استاجرت سياره ورحت لحالي ....وبعدين باركوا لي طلعت رخصه سواقه امريكيه.....الله ياهي سهله عندهم...!!!!)....بدت الرحله واتجهنا جنوب الى تكساس اللي زي ما انتوا عارفين مشهوره بالكاوبوي والبترول....بعد تكساس رجعنا غرب الى نيو مكسيكو وكانت ولايه حلوه وفيها شواطي اعجبتني.....بعدها اتجهنا الى اريزونا اللي كانت تشبه بلدنا كثير بجوها الحار وجبالها السمر وعلى فكره فيها طعوس ..!!! بعد اريزونا اتجهنا الى الشمال الى كولورادو اللي ما خشت مزاجي ابد.....بعدها اتجهنا شرق الى كنساس اللي بصراحه اكثر ما اعجبني فيها بساطة اهلها وطيبتهم والمزارع الشاسعه اللي عندهم بعد ها المحطه رجعنا جنوب الى اوكلاهوما مره ثانيه....وكنا خلصنا حوالي اثنين وعشرين يوم كانت من اجمل ايام العمر.....طبعا ما راح ادوش روسكم باستنتاجاتي عن مجتمع وسط وجنوب امريكا بس بشكل عام مافيه زي (العرب....!!!!!) واقولها بجد مافيه مثل العرب في اصالتهم وشهامتهم وفزعتهم وكرمهم....وان كان الغرب تفوقوا علينا في التكنولوجيا ما عمرهم ولا يحلمون يتفوقون علينا في اصالتنا وعاداتنا.....يمكن بعضكم يعارضني بس اللي يعارضني ينظر للموضوع بشكل عام جدا ويستثني الشواذ من تقييمه للموضوع.....(وانا ارحب باي فكره او وجهة نظر في ها الموضوع..
الحلقة الأخيرة

ادري حاس اني لازم انهي ها اليوميات وها الاحساس ماهو نابع من فراغ لكن فعلا حسيت اني غثيتكم وشغلتكم وشغلت كومبيوتراتكم وطيحتها من عيونكم خصوصا البطئ منها!!!.......وعلى شان ما اطول ولا امطمط عليكم كثير ...بقول لكم قصة اول اجازه قضيتها في السعوديه وراح اتكلم لكم بشكل عام عن الاحوال في امريكا الين تخرجت ورجعت لهلي....!
نزلت للسعوديه في اول اجازه بعد حوالي سنه وعشره اشهر من الغربه اللي ما ادري وش كانت غربته بالضبط هل هي غربة الاهل ولا غربة المشاعر ولا غربة الوطن ولا غربة الانطلاق والحريه وممارسة طقوس العيش بدون ادنى قيود او حواجز.....؟؟؟.....الاجازه مدتها شهر....ما ادري ها المره حاس اني نازل بقوه اكبر وثقه اكثر .....بس السؤال القديم رجع ...هل راح الاقي قبول من مجتمعي ومن الناس اللي انا راجع لهم...؟؟...خلونا نشوف ....
بدت رحلة العوده من اوكلاهوما الى مطار شيكاغو (مطار غايه في الروعه....!!) ومن شيكاغو الى جده اللي ما راح تصدقون اذا قلت لكم انها اول مره ازورها......جلست في جده ثلاثة ايام منها يومين رحت فيهم لمكه والمدينه اللي كنت احلم فعلا اني ازورهم ..... اعتمرت وزرت قبر الرسول (عليه السلام)....وبعدين رحت للشرقيه على شان اصفي شوية حسابات قديمه مع الشركه (حلوه ها الكلمه...!).....ابد ما صفيت شي ما غير اخذت اوراقي من عندهم وخلصت اجراءات اخلاء الطرف....وبالصدفه جلست مع واحد في التوظيف وعرض على)  سكولار شب )....معهم ورفضت بدون تردد....!....         الحين جا دور المحطه الاخيره وهي الاهل.....مشيت من الظهران وما فيه احد يعرف اني جاي وكنت قاصد ها الشي على شان اخليها مفاجأه.......وصلت المطار وباغراءات الفلوس خليت واحد من اللي معهم سيارات خاصه ويشغلونها تكاسي يوصلني للبر ووافق .... بعد حوالي ساعتين وصلت وبصراحه ما اقدر اوصف المشاعر كالعاده......مشاعر غير عاديه....حفاوه غير عاديه......دموع الاحساس بالفراق كانت تذرف قبل دموع الاحساس باللقا.....في لحظات لقيت الكل حولي وها المره الكل فعلا كان صادق وكان مشتاق وكان كل واحد يعبر بطريقته لدرجة ان ابوي ذبح خروف وعمي ذبح خروف وواحد من الجماعه سوى نفس الشي وكل واحد سواها من راسه بدون مايدري عن الثانيين......الوالده ما يحتاج اكلمكم عن مشاعرها لاني صدقوني مهما كتبت ومهما وصفت صعب اعبر المهم الاجازه كانت تمضي يوم ورا يوم وانا طبعا مهما كان صعب اني ارجع او اسوي عل قولة الانقليز (سويتش) بسرعه لا الواحد تعود مدة سنتين تقريبا على حياة معينه واكل معين وجو حتى اللغه......ها الاشياء ما هي ابد اللي تغيرني او تكبرني على اهلي وربعي لاني مهما كبرت ومهما وصلت ابقى اصغر واحقر بكثير من مجرد الوصول الى مواصيلهم .....! ....على شان كذا العوده لهم ولعاداتهم وتقاليدهم ما هي الشي اللي راح اسمح لظروفي او مشاعري ولا حتى غرايزي او علاقاتي انها تغير اوتعدل منه لان ها الشي بالنسبه لي اعتبره هويتي اللي توجد لي محل في ها الكون ووسط ها العالم واذا فقدت جزء من ها الهويه او حتى فقدت جزء من معالمها فعلى الدنيا السلام....!....المسأله بس كانت مسالة وقت والحمد لله ماكان طويل كم يوم ورجع البدوي لبداوته واهله وطعسه الوفي ..... !
الجماعه كانوا يسموني (فلان) المتعلم...!...والسبب تعرفونه رغم اني والله العظيم كنت حريص اني ما اجيب طاري اي شي خارج عن ثقافتهم او حتى مستوى حدود معرفتهم اللي اعرفها زين....ما حاولت اني مثلا اشترى اي شي اذا رحت للسوق وهم مايعرفونه او ما عمرهم شافوه......كل ما سألوني عن حياتي في امريكا وعن تعليمي اشرح لهم بشكل بسيط جدا جدا.... يعني يوم اسألوني وش انت تتعلم في امريكا؟؟؟...قلت اتعلم كيف اصلح اشياء مثل الرادي (الراديو) لانهم يعرفون الرادي زين ...طبعا الشغله ما تخش مزاجهم وحاسين ان الوضع اتفه من ان الواحد يتعنى ويدرس كل ها السنين ويعاني من ها الغربه....!...وها الشي اكيد ما كان يسبب لي اي احراج ولا خجل ولا حتى يضايقني لاني عارف اهلي وجماعتي ومستوى فكرهم وفي نفس الوقت عارف وضعي وش نهايته ......من المواقف اللي حصلت وتدل فعلا على ان المظاهر تلعب دور في المجتمع وان الانسان صار يقيم على اساس لبسه وسيارته وفشخرته.....
من ها المواقف موقف صار لي مع الوالد الله يطول عمره.....كانت رجله توجعه وهو من عادته ما يحب ولا يروح للمستشفيات لانه ما شاالله عليه اكله طبيعي ويتحرك كثير فما للمرض عليه طرق واجد.....المهم اقنعته ان حنا نروح للمستشفى وبيني وبينكم كنت خايف انها تكون بداية المرض الملعون (الروماتيزم)....اخذته للمدينه لمستشفى خاص وكان مستشفى فخم يوم دخل لعيادة الدكتور اللي كانت غرفه كبيره مره وفيها اثنين دكاتره واحد عربي وواحد اسيوي جيت ابي اخش معه وبصراحه انا كانت هدومي فعلا بدويه بحته ...ثوب منتف وله من الغسيل اسبوع والريحه عاد ما يحتاج البركه في الحلال.....الشماغ احمر بس ما عاد تشوفون اي معالم للون الاحمر فيه وكنت عاصبه على راسي بدون عقال.....المهم جيت ابي اخش مع الوالد وكان الدكتور اللي بنروح له مصري قصدي عربي .....فقال لي (انت عايز تخش ليه...) قلت هذا ابوي واتوقع عادي لوخشيت معه...قال لي(ابوك مش عيل ضغير وبعدين احنا مش حنكله حنرجعهو لك زي ما سلمتو لينا...!!!!!)....(فعلا اسلوب راقي لطبيب من شعب راقي...؟)....انا ما حاولت اشد معه بس وانا طالع سمعته يقول للمرضه اللي كانت من نفس عرقه...(هو احنا ناقصين أرف...ده لوحده شايل ميكروبات تمرض بلد....؟) يقصدني طبعا......المهم قلت للوالد انا برا لو بغيت شي ....... طلعت وفحصوا على الوالد من غير نفس وطلع لى وكان معه ورقة اشعه ....سوينا الاشعه ورجعنا للدكتور النظيف جدا.....بس ها المره ما هو باللي طردني اللي طردني الدكتور الهندي قصدي الاسيوي اللي معه في الغرفه يوم دقيت الباب على شان اعطيهم الظرف اللي فيه الاشعه فتحت ممرضة الهندي طبعا انا افتكرتها نفس الممرضه للدكتورين لاني اصلا ما شفت الغرفه من جوه ولا ادري وش اللي فيها.....قام الاسيوي ونط من على مكتبه وقال (انتا ما فيه يجي هنا...) قلت ليش ...قال..(انتا ما فيه مريز وين مريز....) قصده ابوي ...دخلت الوالد عليهم وما دريت وش اللي قاعد يصير واعصابي بدت تغلي ....طلع الوالد وفي يده فواتير مالها عدد وهذا اللي هم شاطرين فيه....!!!.....جا وقت الحساب ورحت للصندوق وعطيتهم بطاقة ائتمان (كريدت كارد) وكنت مطلعها من امريكا من شركة (اي تي اند تي) طبعا في امريكا اي شركه لها خبرات ائتمانيه ممكن تصدر بطاقات ائتمان تحت اسمها بس يا تكون فيزا او ماستر كارد......هي طبعا غريبه شوي انه يكون فيه بطاقة ائتمان مصدرتها شركه اتصالات والاغرب ان فيه بدوي منتف مثل محاكيكم يكون شايل مثل ها البطاقه. عطيت البطاقه للبنت اللي في الصندوق وكانت فلبينيه المهم طالعت فيني بكل استغراب وقالت بالعربي اللي رايح فيها (مين هذا بتاكه...) قلت انا ...(طبعا انا قاعد اتكلم مع الجميع في كل اللي فات بالعربي)......قالت شي غريب صراحه...قالت(فين انتا فيه يحهسل هدا بتاكه)....وش اقول لها.....(شي يفور الدم صح؟؟؟؟!!!)....المهم تركتني انا وشيبتي واقفين وبدون اي استأذان ولا مقدمات خذت البطاقه وراحت وجابت واحد سعودي عرفت منه انه المدير الاداري للمستشفى وبطاقتي كانت في يده ...جاني وبدون سلام ولا كلام قال (من صاحب البطاقه هذي؟؟؟) قلت انا قال (من وين جايبها؟؟)...(لاحظوا انها نفس اسألة الفلبينيه بس بالسعودي ).....قلت ياخي وش لون الناس تجيب البطاقات وبعدين ترى الصوره والتوقيع محطوطه ورا.......قال لي بكل ثقه وغطرسه...(حنا ما نقبل ها البطاقات الخرطيه ....ادفع كاش).....ورمى البطاقه وسمعة الفلبينيه تقول له بالانجليزي(انا شاكه في وضعه...)...قال لها بالانجليزي المكسر ...(وانا بعد شاك...بس لا تقبلون منه الا كاش واذا رفض جيبوا الشرطه...).....في ها الاثناء جا الدكتور المصري وقال لهم بالانجليزي (مفروض ها الاشكال ما تخش مثل ها المستشفيات.....)....اخذت الوالد وخليته يجلس على الكرسي اللي ما كان بعيد ورجعت لهم وانهديت عليهم بالانجليزي اللي بدون (فشخره)....كان احسن من احسنهم لغه ....اهديت عليهم شتم وتهزئ واهانات وكل ما تذكرته من كلام شين بالانجليزي ..(لاتلوموني لان الشغله وصلت انهم الغوا وجودنا كبشر على شان هدومنا بس؟؟؟؟‍)......طبعا ما تخيلون شكلهم كل واحد تسمر في مكانه وقام الطبيب وانسحب بس ما خليته ...قلت له وبالانجليزي ....ان كان اشكالنا ماهو مفروض يجون لمثل ها المستشفيات ترى اشكالك مفروض ما تجي للحياه اصلا ...وما قدر يقول شي وراح لغرفته.......قلت لهم ماراح ادفع بغير ها البطاقه واذا ما تبونها طز فيكم...؟؟؟اقبلوا البطاقه واخذني مدير المستشفى على جنب وتاسف لي وجاب دكاترتهم وتأسفوا لي وللوالد طبعا وصمموا الايعيدون الفحص من جديد وعلى حسابهم.......طبعا ابوي وحنا في السياره يقول لي ...(اخس يالهيس ترطن عنقليزي من ورانا...!!)والله اني ضحكت وانا ضيق لكن وش رايكم في اللي صار......؟؟؟؟؟؟
 
 
ما صار احداث غير عاديه في الاجازه غير ان روحاتي للمدينه كانت اكثر على شان اتصل ببعض الشباب سواءا داخل السعوديه اوخارجها وفي نفس الوقت صرت ما اخلي الوالد يسوق كثير ولا يروح للمدينه الا في الحالات الضروريه وانا كنت المرافق الخاص له اذا صمم يروح وهو ترى ما كان يكره ها الشي لانه صار مره يفتخر فيني واذا قابلنا احد من الجماعه او احد من اصدقائه يقدمني له ويقول (هذا ولدي فلان اللي يدرس في بلاد العنقليز....!) .... انتهت الاجازه وكل العاده بدا النواح وبدت لحظات الموت السريع والبطئ مع ها الحظات اللي ما كرهت ولا مليت في حياتي مثلها بس ها المره تماسكت كثير وكنت انا الاقوى .....كانت الرحله الى جده ومن جده طوالي الى نيويورك ومن نيويورك نحاول تنظيم رحلة اوكلاهوما ....الرحلات كلها كانت متابعه وما فيه ذاك الوقت الطويل بينها يعني كان لازم البس قميصي وبنطلوني في البيت وهذي اللحظه كانت غريبه شوي مدري من وجهة نظري ولا من وجهة نظر الجماعه بعد....بس فعلا حسيت بالغربه يوم لبست وانا لازلت بين اهلي......المهم واصلت رحلتي الى اكلاهوما اللي وصلتها وبدت فيها الحياة من جديد...خلوني اختصر لكم السنين شوي...............خلصت دراستي في اربع سنوات بالضبط والحمدلله تخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف الاولى ......ونزلت للاهل اجازتين ثانين غير ها الاخيره......بس كانت الامور تزيد هدوء مع كل مره.....بعد الاجازه الاولى بدا الوالد يعرض على الزواج لكن انا كنت أأجل واعارض ماهو لاني ما ابي الزواج ...بس كان لي تحفض على الزواج التقليدي وعلى مستوى الزوجه اللي راح ارتبط فيها....يمكن يظن بعظكم اني اناقض نفسي بها الكلام ..... انا قصدي بالزوج التقليدي هو ان الواحد لازم يتزوج من قبيلته او من اقربائه ......وقصدت بمستوى الزوجه اللي راح ارتبط فيها هو اني ما اتزوج وحده غير متعلمه ابدا.....وهذي اعلنها واقولها بكل شجاعه انا احلم في انسانه متعلمه جداجدا وما عندي مانع حتى لو كانت متعلمه ومثقفه اكثر مني.....لاني اتوقع بها الطريقه الحياه راح تكون متكافئه ومتوازنه اكثر ونتيجتها البديهيه هي :....حياه زوجيه ناجحه....ابناء ناجحين ...... التغلب على ظروف المعيشه بقوى متكافئه وخطى متوافقه......... طبعا الوالد مقدر وجهة نظري تماما وعلى شان كذا ما عاد يضغط علي في ها الموضوع....بعد البكلورس لاحظت ان الظروف زينه وان الحياه لازالت مبتسمه والحظ موجود ولا زال دخل الوظيفة اللي اعترف لها ولصاحبها ولجمال وعمه بكل الفضل بعد الله سبحانه في نجاحي وتحقيق امالي وطموحاتي .....دخل الوظيفه لازال يكفيني وزياده.....طيب ليش ما اواصل ماجستير في نفس تخصصي فرصه مادام الواحد لازال محتفظ بمعلوماته وما عنده اي التزامات ....قررت وبديت ويوم عرضت اوراقي للجامعه تفاجئوا وناداني المرشد حقي وقال اكثر العرب وخصوصا الخليجيين اول ما ياخذون البكلوريوس ما عاد نشوفهم يرجعون لوطنهم......قلت اوكيه انا بغير النظره وابغى اواصل ماجستير ...قال انا عندي لك عرض زين اثناء تحضيرك للماجستير راح نعينك معيد بالجامعه لان حنا فعلا محتاجين لها التخصص.....يوم فكرت فيها فضلت اني احضر الماجستير بس بدون التدريس لان دخل التدريس اقل بكثير من الوظيفه اللي لازلت مواضب عليها وانا فعلا محتاج جدا للماده خصوصا في ها الفتره......بلغت المرشد بقراري وحاول فيني بس بدون فايده ويوم شافني مصمم قال طيب انا عندي لك نصيحه ليش ما تكمل الماجستير في جامعه ثانيه لان كل ما كانت درجات تعليمك متعدده ومصادرها متنوعه كل ما كانت اقوى بالنسبه لمستواك التعليمي والمستقبلي ....قلت له طيب وش افضل جامعه ممكن ادرس فيها بدون ما اطلع من اوكلاهوما (على شان الوظيفه..!)....وهل القبول فيها سهل ....قال فيه جامعة اوكلاهوما والقبول بالنسبه لشخص زيك سهل جدا.......المهم سجلت في ها الجامعه وخلصت الماجستير في سنه وحده بس وتخرجت بمرتبة الشرف الاولى والحمدلله......عرضوا على في ها الجامعه اغراءات ما تتخيلونها على شان اواصل الدكتوراه وانظم لهيئة التدريس ومن ضمن هاالاغراءات كانت الجنسيه.....رفضت بدون تفكير ورجعت للسعوديه......وانا الحين موظف في شركه كبيره في العاصمه ومرتاح وسعيد في حياتي وما عندي اي مشاكل.....وبعد حوالي سنه من رجعتي التحقت بجامعة
الملك سعود في الرياض وقاعد الحين احضر ماجستير ثاني في ادارة الاعمال .....وعلى فكره اخواتي واخواني افضل الشهادات العلميه هي اللي تجمع الجانبين العلمي والاداري واي واحد فيكم تتاح له الفرصه لا يفوتها..........
 
هذي تقريبا نهاية ها اليوميات اللي عشتها معكم مع العلم اني ما اهملت الجانب الخاص من حياتي...
 أنا من عشاق القراءة الحرة في أي موضوع وبأي طريقة......
.ليس لشي وانما لمجرد الاحساس بالوجود في هذا الكون ومحاولة خلق انسان مفيد لنفسي وللمجتمع اللي حولي.......مع هذا كله لازلت بدوي...بدوي....بدوي
واقولها بكل فخر وشرف وعظمة......
.أرجو أني من خلال عرضي السريع لرحلة  حياتي خلقت في
مذكراتكم وفي ذاكرتكم إنسان قد تعتبرونه مكافح .....أو خدمته الظروف.....
.وقد يكون متمرد على الصعاب  في بعض الاحيان ...... والله العظيم أن الايام اللي قضيتها معكم... وبين ردودكم اللي كنت أقراها حرف حرف انها من اجمل ايام العمر وبالنسبه لي راح اسطرها بخطوط من الماس في دفاتر الذكريات التي مكمنها العقل وليس الكومبيوتر او الاوراق.....
.آسف جدا اذا كنت قد ذكرت شي اغضب احدكم او حتى لم يتناسب مع ميوله .


 
 
في آمان الله  ...وأتمنى لكم التوفيق
نتيجة بحث الصور

  تنعم أمتي في زمن المهدي نعمة لم ينعموا مثلها قط ويرسل السماء عليهم مدرارا ولا تدع الأرض شيئا من نباتها إلا أخرجته 
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=72112&fid=0



 الأحاديث وحقائق العلم ... العصر الجليدي وعودة جزيرة العرب مروجاً ، وانحراف محور الأرض وتقارب الزمان
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=56286&fid=0


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : نفس تواقه
  بتاريخ : السبت, 20/2/2016 الساعة 03:59 مساء
قصة رائعه بكل ماتعنيه الكلمه ، قرأتها قبل أعوام لكن أعدت قرأتها مره أخرى .. جزاك الله خيرا أخينا رومل


( 2 )    الكاتب : رومل
  بتاريخ : الاحد, 6/3/2016 الساعة 02:13 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : نفس تواقه
قصة رائعه بكل ماتعنيه الكلمه ، قرأتها قبل أعوام لكن أعدت قرأتها مره أخرى .. جزاك الله خيرا أخينا رومل


بالفعل رائعة ....وقد نشرها صاحبها كما قلت قبل أعوام

ومع ذلك لازالت رائعة وملهمة

من الجميل أن تصل للجيل الشاب المترف ...فهم بحاجة لمعرفة حقيقة الحياة ...

نتيجة بحث الصور

  تنعم أمتي في زمن المهدي نعمة لم ينعموا مثلها قط ويرسل السماء عليهم مدرارا ولا تدع الأرض شيئا من نباتها إلا أخرجته 
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=72112&fid=0



 الأحاديث وحقائق العلم ... العصر الجليدي وعودة جزيرة العرب مروجاً ، وانحراف محور الأرض وتقارب الزمان
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=56286&fid=0

( 3 )    الكاتب : رومل
  بتاريخ : الاربعاء, 9/3/2016 الساعة 02:35 مساء
أتمنى أن يتم تهذيبها وتزويدها بالصور التوضيحية وطبعها ونشرها للفائدة
نتيجة بحث الصور

  تنعم أمتي في زمن المهدي نعمة لم ينعموا مثلها قط ويرسل السماء عليهم مدرارا ولا تدع الأرض شيئا من نباتها إلا أخرجته 
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=72112&fid=0



 الأحاديث وحقائق العلم ... العصر الجليدي وعودة جزيرة العرب مروجاً ، وانحراف محور الأرض وتقارب الزمان
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=56286&fid=0

( 4 )    الكاتب : رومل
  بتاريخ : الاربعاء, 28/9/2016 الساعة 10:37 مساء
............
نتيجة بحث الصور

  تنعم أمتي في زمن المهدي نعمة لم ينعموا مثلها قط ويرسل السماء عليهم مدرارا ولا تدع الأرض شيئا من نباتها إلا أخرجته 
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=72112&fid=0



 الأحاديث وحقائق العلم ... العصر الجليدي وعودة جزيرة العرب مروجاً ، وانحراف محور الأرض وتقارب الزمان
http://www.shabkh.com/view1thread.php?id=56286&fid=0




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة