انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

تحريم الحلال ، و الكذب على الرسول عليه الصلاة والسلام ، واستباحة الشريعة ، في صحافتنا
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
تحريم الحلال ، و الكذب على الرسول عليه الصلاة والسلام ، واستباحة الشريعة ، في صحافتنا   
بتاريخ : الجمعة, 5/8/2016 الساعة 10:24 صباحا
عمر عبد السلام
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 315

بسم الله الرحمن الرحيم

نشكو إلى الله ما تتعرض له شريعة محمد صلى الله عليه وسلم من انتهاك وتحريف وتضليل من أناس يشهد تاريخهم أنهم أهل هوى وضلال

لو يتركون الشريعة ويكتفون بانحرافاتهم حول المغنيات والراقصات

لكن لم يفعلوا ذلك ، بل أبوا إلا أن يستبيحوا شريعة الإسلام ويركبوا الصعب والذلول ويضللوا الأمة .

هذا الكاتب محمد آل الشيخ كتب في صحيفة الجزيرة يوم الجمعة 2ذي القعدة 1437 مقالا بعنوان (تقييد تعدد الزوجات ) طالب فيه الحكومة بأن تقيد تعدد الزوجات وتضع شروطا له ومن ضمن الشروط التي وضعها الكاتب الضال : ما عبر عنه بقوله : أن يكون الزواج ليس من أجل إشباع الرغبة الجنسية والتذوق .

أقول :هذا لعب بالشريعة ، وتحريم للحلال .

المصيبة أن هذا الهذيان والسفاهات لم تعد تقال في الكواليس بل تعلن في أعلى منابرنا الصحفية من قعر بلادنا ، وبالمقابل فلا يمَكّن لأهل العلم بالشريعة لقول الحق ، بل انقلب الأمر وانتكس الوضع ، فلا يتاح لأهل العلم أن يخاطبوا الأمة بالصحافة ، وبالمقابل فقد انتهك اهل الضلال الحمى وصاروا يغوون الناس ويضللونهم .

ومن ضمن ما طالب به الكاتب أن على من أراد التزوج بثانية أن يعلم أولاده وأن يعلم زوجته الأولى وأن يحضر وثيقة تثبت أنه أعلمهم !!!!!

ثانيا : أورد الكاتب أحاديث نسبها للرسول صلى الله عليه وسلم وهي غير صحيحة ، لأن الكاتب جاهل وغاوي وضال ، فلا يهمه أن نسب للرسول صلى الله عليه وسلم أحاديث لا يعلم صحتها من عدمه ، ونحن في أقدس ومهوى الأفئدة لكن يأبى الكاتب إلا أن ينسب من كيسه للرسول صلى الله عليه وسلم أحاديث غير صحيحة وعلى رؤوس الأشهاد .

ليس المشكلة الكاتب الفلاني أو العلاني ، بل المصيبة البيئة الحاضنة وهي الصحافة التي ما من يوم إلا  وتفجعنا بنكبة في استباحة حمى شريعتنا .

أتمنى إنشاء هيئة مهمتها حماية الشريعة من عدوان الإعلام ليس إعلام أعدائنا بل إعلام بني جلدتنا  

 

نص المقال 
تقييد تعدد الزوجات

جاء في الحديث: (إن الله لا يحب الذواقين ولا الذواقات)؛ وجاء في حديث آخر: (لا تطلقوا نساءكم الا عن ريبة؛ فإن الله لا يحب الذواقين ولا الذواقات)؛ وجاء في حديث ثالث: (إن الله يكره الرجل المطلاق الذواق). كما أنه عليه الصلاة والسلام قال: (إن أبغض الحلال عند الله الطلاق). وقد اشترط المشرع في تعدد الزوجات العدل بينهن؛ لذلك قال صاحب كتاب الروض المربع وهو أحد الكتب الفقهية المعتمدة عند الحنابلة: (ويُسن نكاح واحدة). من هذا نصل إلى أن من يستغلون إباحة الإسلام لتعدد الزوجات بغرض التذوق واشباع الرغبة الجنسية، ثم طلاق هذه والزواج من أخرى، هو من الممارسات المنهي عنها في الإسلام. بل ذهب بعض الفقهاء إلى أنها تتأرجح بين المكروه والحرام
وفي الآونة الأخيرة شاع ما يسمى بزواج المسيار، وأقل ما يقال عنه أنه ضرب من ضروب زواج التذوق وإشباع الرغبة الجنسية للرجل والمرأة، المنهي عنه شرعاً كما في الأحاديث التي أَوردت؛ وربما أنه أصبح لبعض النساء مصدرا للإتجار بالزواج، بغرض التكسب المالي. وهذا لا يمكن لفقيه ضليع يُدرك أن من أهم أصول الفقه قاعدة (الأمور تدور بعللها وجوداً وعدماً) أن يبيحه، لأن العلة من إباحة الزواج كما يقرره الشرع الحنيف، ليس فقط المتعة الجنسية، وإنما بناء أسرة وذرية تكون نواة المجتمع، واستمرار بقاء الجنس البشري على الأرض؛ فإذا اختلت هذه القاعدة، يختل باختلالها إباحة أي نوع من الزيجات التي قد تفضي إلى المنهي عنه بالإسلام
ومن خلال بعض الممارسات وما نراه ماثلاً للعيان فقد تحول (زواج المسيار) إلى ظاهرة سلبية قميئة منحطة خلقا ودينا بكل ما تحمله الكلمة من معنى, فضلاً عن أنه مهد الطريق وسهله للتعدد طلباً للتذوق وليس لبناء أسرة؛ فأصبح كثيرون كما يقولون يتزوج من هذه برهة من الزمن بنية الطلاق، وإذا أشبع غرائزه الجنسية البهيمية منها هجرها، فتضطر إلى طلب الطلاق، فيشترط أن ترد إليه المهر الذي دفعه إليها قبل الزواج، فتقبل طلباً للحرية، وتدفع له ما دفعه لاستباحة فرجها، فيُطلقها ليتزوج بما استرده من الأولى بأخرى ويمارس معها ذات الأسلوب الذي مارسه مع التي قبلها، وهكذا دواليك
وقد لفت نظري (سناب شات) للأستاذ المحامي «عبدالرحمن اللاحم» يطالب فيه بتفعيل قاعدة (تقييد المباح) لكبح جماح الذواقين والذواقات، الذين امتهنوا هذا الشأن الاجتماعي، وانحطوا به إلى درك قد يصل إلى مستوى التحايل لممارسة الزنا المحرم بهذه الممارسة الذرائعية؛ ولتحقيق الضبط الاجتماعي، فمن حق الحكومة أن تشترط على كل من أراد التعدد، أن يتقدم (أولاً) إلى القضاء لإثبات ملاءته المالية، بحيث يستطيع أن يفي بالالتزامات المالية المترتبة عليه من الزواج بثانية. الأمر الثاني والمهم أن يتأكد القاضي من أنه ليس بذواقة هدفه فقط إشباع رغباته الجنسية، وهذا ممكن وببساطة من خلال (سجله المدني) الموثق لدى الأحوال المدنية. كذلك يطلب القاضي من طالب التعدد أن يقدم ما يثبت معرفة زوجته وأبنائه بقرار التعدد، ولا يبقى سرياً كما يفعل بعض ضعاف النفوس
إذا تحققت هذه الشروط الثلاثة لدى القاضي، يقوم بإصدار صك شرعي يبيح له التعدد؛ ولا يمكن لمأذون الأنكحة أن يجري عقد النكاح ما لم يقدم الزوج صكاً شرعياً يسمح له بذلك
بهذه الطريقة نضمن أن من يقدم على الزواج بثانية لا يكون إلا جاداً، يحتاج إلى التعدد، وليس ذواقاً.


فائدتنا ممن ينبه عن مواضع الخروق في السفينة أعظم من فائدتنا ممن يشيد ويمدح 
وأهم شئ تصحيح النية وتوخي السداد ، والله المستعان 
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحزنني شناعة التنابز في هذه الشبكة ، ولا أستبعد أن هناك غرف عمليات من خارج النطاق تدير إثارة العداوات وإذكاء الشحناء وعمل شرخ فظيع . 


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : عمر عبد السلام
  بتاريخ : الجمعة, 5/8/2016 الساعة 07:46 مساء
إذا كان يحجر على من ينشر الأمراض بين الناس ، فالحجر على من ينشر الباطل ويستبيح الشريعة ويتكلم فيها بغير علم ، ويكذب على الرسول صلى الله عليه وسلم آكد وأولى 
فائدتنا ممن ينبه عن مواضع الخروق في السفينة أعظم من فائدتنا ممن يشيد ويمدح 
وأهم شئ تصحيح النية وتوخي السداد ، والله المستعان 
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحزنني شناعة التنابز في هذه الشبكة ، ولا أستبعد أن هناك غرف عمليات من خارج النطاق تدير إثارة العداوات وإذكاء الشحناء وعمل شرخ فظيع . 

( 2 )    الكاتب : الفضائي
  بتاريخ : الجمعة, 5/8/2016 الساعة 07:53 مساء
الحجر على من يتذوق النسوه باسم الدين ويسترخصهن بببضع دراهم مستغلا فاقتهن 
مارايك ايها المتسلف في المطيار والمسفار ونكاحات الاباحه اللتي سننتموها لم يسبقكم بها احد من العالمين 


الرجل اورد عللا ومعاني واسند بادله وانت كعادتكم جئتم بالصراخ والعويل والمعاني صفر والبيان خاوي 

الا تعال لماذا تهربت عن سؤالي لك عن الاسلام دين ودوله ؟؟؟

ساقعد لك في كل مرصد حتى اخرجك من هذه الشبكه 
اننا اناس متطهرون 
الحياه هي العلم الذي تدركه والاثر الذي تتركه 

( 3 )    الكاتب : شهاليل
  بتاريخ : الجمعة, 5/8/2016 الساعة 08:06 مساء
 القادم العن 

سياسة كسر العظم بين الليبرالين والجاميه بدعم من :-   

  ( القناة العربيه mbc روتانا وجميع القنوات الملكية مع الإعلام المقرؤ والمشاهد والمسموع ) 
ضد المجتمع السعودي خاصة النجدي والحجازي على وجه الدقه 
 
الحرب إشتعلت منذ إعلنت رؤية المملكة 2030 

يريدون أن يصلوا إلى هذا التاريخ وقد تغير المجتمع إلى مايردونه من الدياثه .

تشكيك السعوديين بالإسلام الصحيح والسنه النبويه الشريفه 
تشكيك السعوديين بسيرة الرسول صل الله عليه وسلم 
تشكيك السعوديين بسيرة الصحابة رضي الله عنهم 
لوي أعناق النصوص القرانيه والأحاديث الشريفه 
شيطنة إبن تيميه ،  بن حنبل وكتب الصحاح 
شرعنة الرقص والطرب وترك المساجد وفق الضوابط الجاميه 


في تراثنا روائع لابد أن نعود لها: صحيح البخاري، فتح الباري، مقدمة ابن خلدون،  ديوان المتنبي، مقامات الحريري، كل كتب ابن تيمية.

( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ  


 


( 4 )    الكاتب : شهاليل
  بتاريخ : الجمعة, 5/8/2016 الساعة 08:07 مساء
الأستاذ عبدالسلام 

يريدون ان لايتزايد الشعب السعودي مقابل زيادة إعداد الوافدين المزمع توطينهم 10 مليون 

حرام على السعوديين 
وحلال على الوافدين 


في تراثنا روائع لابد أن نعود لها: صحيح البخاري، فتح الباري، مقدمة ابن خلدون،  ديوان المتنبي، مقامات الحريري، كل كتب ابن تيمية.

( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ  


 





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة