انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

السعوديون متدينون ومحترمون وصبورون فلا تستفزوهم.اليوم قطع سلك سلك فماذا غدا؟!
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
السعوديون متدينون ومحترمون وصبورون فلا تستفزوهم.اليوم قطع سلك سلك فماذا غدا؟!  
بتاريخ : الاحد, 7/8/2016 الساعة 10:52 صباحا
السروري
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 15223
حينما كان الملك سلمان حفظه الله في كامل عافيته أميرا للرياض. وحدثت وقائع ما سمي حينها بغزوة اليمامة .

 حيث قامت مجموعات شبابية متدينة بالإحتساب باليد والضرب ضد ممثلين قاموا باستفزازهم وكان من ضمن هؤلاء الممثلين ا الرافضي السعودي الحاقد حبيب الحبيب على مسرح كلية اليمامة في بداية مسرحية كان عنوانها الوسطية . من تأليف وزير التعليم الحالي احمد العيسى .

لم يكتف الملك سلمان - الأمير حينها - بالأمر بالقبض على هؤلاء الشباب ومحاكمتهم ومعاقبتهم حينها .. وكان عقابا مخففا بصورة ملحوظة ..

بل أمر أيضا بإلغاء عرض هذه المسرحية كلها وعدم السماح بعرضها مرة أخرى ... ولم تعرض بعدها ليس في الرياض فحسب بل في جميع مناطق المملكة ...

 مع أن الملك كان حينها أميرا على الرياض فقط ...وتوقع البعض أن يقوم الأمير ذو التوجه الليبراليالمعلن خالد الفيصل باستضافتها مباشرة في جدة .انتصارا لجماعته العلمانية واغاضة لاعدى اعدائه المتدينين .

لكن المسرحية لم تعرض بعدها أبدا ..

لأن الملك سلمان كان صاحب نفوذ قوي على الجميع أو لأن كبار رجال العائلة الحاكمة  اقتنعوا أن اعادة العرض لا يعني سوى استمرار استفزاز الشعب المتدين بلا مبرر ولا فائدة ...

الذي أنا على يقين منه أن الأمر بإلغاء عرض المسرحية  مرة ثانية . ومنع كثير من الفعاليات المستهجنة شعبيا بسبب محاذيرها الدينية .. ليس لأجل أن كبار العائلة أنفسهم على جانب من التدين الشحصي الذي دعاهم لذلك ..

فلو كان الأمركذلك لما جروء العيسى وكان حينها عميدا لكلية اليمامة الخاصة على كتابة مثل هذه المسرحية فضلا عن عرضها كمسرحية على مسرح كليته !!

وهوالذي يعرف عنه : حرصه على تولي المناصب وهوسه بها حتى العبادة .... 
 بل إن العكس هو الصحيح : حيث يؤكد الذين يعرفونه شخصيا أنه في الحقيقة أقرب للتدين منه للفكر الليبرالي .. 

لكن لأنه شم رائحة رغبة صناع القرار نحو التحول للنظام العلماني ... 

بدأ في تغيير هويته وطرح بعض الأفكار التي تناسبهم رغبة في إرضائهم والتقرب منهم لينال ذلك اللمنصب وخاصة على عهد قوة العلماني العتيد خالد التويجري ... وهذا ما نص عليه الدكتور سعد بن عطيه الغامدي في مقال له بعد تعيين العيسى وعزل عزام الدخيل واستنكار الشعب السعودي وتخوفهم من ذلك القرار ..

وأكبر دليل على أن منع تلك المسرحية ليست لأجل قناعات دينية لدى كبار العائلة الحاكمة وصناع قرارها :-

أن من كان سببا في تلك المشكلة الكبيرة نفسه وهو الوزير الحالي احمد العيسى لم يتم توزيره في عهد التويجري وكان ذلك هو الأقرب ...

بل كوفيء ووزر في عهد الملك سلمان مما يدل على أنه مرضي عنه تماما ..
 وجاء بعد وزير كان محل رضا شعبي عارم وهو عزام الدخيل القريب أيضا من ابن الملك .

 والذي اتخذ بعض القرارات التي أرضت الشعب عموما والمتدينين خصوصا ولا سيما فيما يتعلق بتعليم القرآن الكريم ...

إذا : سبب الإلغاء للمسرحية وغيرها من المناشط العلمانية هو : الخوف لدى العائلة من استفزاز شعب محافظ متدين محترم صبر كثيرا لكنه إن غضب فلا يعرف مدى غضبه
 كيف يكون ؟؟!!

لقد عبر الشعب السعودي عن غضبه . يوما ما عبر جماعة متدينة متشددة مجنونة احتلت الحرم بالسلاح وقتلت ما لا يقل عن 300 مسلم معصوم من الجنود والمدنيين العاكفين الطائفين الركع السجود .. في حادثة جهيمان والمهدي المزعوم المشهورة عام 1400 للهجرة ...

وكان حدثا محرجا جدا للحكومة السعودية ... ومفزعا للعالم الاسلامي .. دعا دولا كثيرة أرادت أن تصطاد في الماء العكر حينها ان تنادي بتدويل حماية الحرمين وعدم تركها للسعوديين غير القادرين على حمايتها !!!!

الغريب كل الغرابة : أن فئات ليست قليلة حتى من بعض كبار العلماء السعودينن السلفيين الوهابيين .. كانوا يتحدثون في مجالس خاصة ولا زالوا ويعتبرون أن ما قام به جهيمان : 
مجرد اجتهاد غير موفق . ويدعون له بالمغفرة والرحمة ...

بل تلاحظ أن عموم السلفيين في السعودية يتعمدون عدم الحديث عن هذه الحادثة مطلقا . وكأن من قام بها صحابة أجلاء يجب عدم الخوض فيما قاموا به !!!!

بل يقتلك العجب :-
أنه  حتى  الكتاب العلمانيين : يهونون من شأن ذلك الحدث الإرهابي الذي لم يمر على الجزيرة مثله من قبل أناس ينتمون للسنة والجماعة . ويكتفون بوصف جهيمان والمهدي بالجهلة الذين أخطأوا فقط بنية طيبة !!!!

وهذا ما ذكره الكاتب محمد ال الشيخ في عدة تغريدات له ...
في حين أنهم ينبشون تاريخ سيد قطب رحمه الله ويتحدثون عن أفكاره باستمرار متهمين له بأنه سبب الأعمال الإرهابية في السعودية ...
 كما يتهمون جماعة الإخون فقط بالإرهاب . وينفونه عن السلفيين الذين قاموا بحادثة الحرم الارهابية الكبرى... 

ومع علمي أن هذه انتهازية حزبية رخيصة واضحة من العلمانيين والسلفيين وخاصة الجامية : إلا أن الأخطر فيها
انها توحي للمتدينين عموما والسلفيين بشكل خاص أن مثل هذه
الأعمال الإرهابية الخطيرة ليست سوى اجتهادات خاطئة.
من قام بها لا يعدو أن يكون إما مخطئا معذورا في اجتهاده
أو حتى مجتهدا مأجورا على اجتهاده (( الإرهابي ))الإجرامي
الخطير!!!!

مما يجعل في عقلهم الباطن : أنه يمكن تكرار هذا الإرهاب . وخاصة لو كان في مكان آخر غير الحرم المكي والحرم المدني!!!

ولو حاورت جهاديا ينتمي للقاعدة أو لتنظيم الدولة أو غيرها من التنظيمات الجهادية التكفيرية :

 لتفاجأت أنه يتحدث عن الإرهابي
المجرم السلفي الوهابي جهيمان العتيبي ومحمد القحطاني بنفس الأسلوب الذي يتحدث به عنه السلفيون والجامية وبعض كبار العلماء السعوديين الوهابيين ...
فهو عندهم رمز للجهاد والبطولة والشجاعة في إنكار المنكر وخطأه الوحيد أنه احتل الحرم المكي فقط .. وجريمته كلها
وإرهابه الأعظم لا يعدو أن يكون اجتهادا خاطئا هو فيه
إما معذور أو مأجور!!!

وهي نفس الأساليب والعبارات التي يتحدث بها كثير من الشعب السعودي عن أسامة بن لادن رحمه الله رغم ما قامت به القاعدة من حوادث ارهابية واجرامية داخل المملكة!!!

العقلاء من صناع القرار السعوديون  وخاصة من العائلة الحاكمة حتى لو كانوا فكريا علمانيون حتى النخاع . يعلمون أن استفزاز الشعب السعودي المحافظ المتدين تدينا شديدا : قد يفجر
مواجهات عنيفة لا يعلمون على وجه الدقة كيف تكون وإلى أين تقود ؟؟!!

الشعب السعودي كما أحلله أنا : شعب يتميز بصفات يندر أن نجدها في غيره ..

فهو غالبا : متدين جدا أو يتعاطف مع المتدينين ويحترمهم ويقدرهم بشكل كبير .. 

وهو أيضا : محترم هاديء يميل للمسالمة ولا يرغب في الإصطدامات والمناحرات ... وهو بهذا يشابه إلى حد ما للشعب الياباني الذي جرب الحروب والمعارك والغزوات والكوارث العسكرية ودفع بسببها مئات الآلاف من الضحايا .. وبسبب ذلك
صارت له ردة فعل قوية بسببها أصبح من أكثر شعوب العالم محبة للسلام والإبتعاد عن المعارك والحروب ... 

(( أمنيا )) السعوديون جربوا كثيرا واكتووا بنار النزاعات القبلية والمناطقية . والفوضى الإجتماعية والمواجهات الدامية خلفت أعدادا كبيرة من القتلى والمشردين والنازحين ..

وبعد توحيد المملكة سياسيا : وتنعمهم بالأمن وغياب تلك المناحرات صاروا حريصين جدا على هذا الأمن . وكارهين بقوة لعودة تلك النزاعات والمناحرات ...

وزاد ذلك جرعات متكررة من رجال الدين الحكوميين والمستقلين وخاصة من السلفيين الوهابيين بفتاوى تحرم الخروج على الحكام .. وخطورة عدم طاعة ولاة الأمور ...

ولذلك : يعتبر الشعب السعودي من أكثر شعوب العالم صبرا وحلما وسكونا وصمتا على كثير من التجاوزات التي يراها أمامه سواء من قبل الحكومة وأجهزته وإعلامها والمحسوبين عليها أو من قبل بعض أفراد عائلتها الحاكمة أو من قبل بعض
الأفراد السعوديين الخارجين عن نسق التدين الذي عرف به الشعب السعودي !!!!

إذا : الشعب السعودي متدين جدا .... ومحترم جدا ... وصبور جدا ... والأهم من ذلك : أنه شعب واع ومتعلم ونسبة الأمية فيه قليلة ولا يسهل خداعه أو التلاعب به ولا سيما في هذه المسائل أبدا ... وهو فيما ألحظ عليه :-

شعب لماح ذكي يطلق عليه في العرف الشعبي (( عيار )) أي شعب حاضر البديهة والنكتة والسخرية اللاذعة . من الصعب جدا التلاعب به أو تغييب النيات الحقيقة 
 والمقاصد المبيتة عنه ... ولو تتبعنا تغريداته وتعليقاته ومواقفه وسخرياته من كثير من المواقف والأحداث التي تحصل في كافة المجالات نرى حقيقة هذه الصفة التي وصفته بها ..

لكن هل هذه الصفات : ستكون سببا في استمرار صمت الشعب السعودي وخاصة الشريحة المتدينة منه على كل ما سيرونه من
انحرافات ومحرمات مجمع على تحريمها .... وستجعله يظل
راضخا : لا ينكربأي صورة من الصور ما يواجهه من استفزازات ؟؟!!

العقل والمنطق والتاريخ السعودي القريب والبعيد والذي تطرقت لبعض أحداثه . يقول : غير ذلك تماما !!!

الشعب السعودي كجماعة واحدة متفقة أو كجماعات صغيرة أو كأفراد غاضبين :

 اثبتوا أنهم مهما صبروا على الضيم طويلا ..
فإنهم إذا غضبوا تحولوا لما يشبه جملهم العربي إذا هاج
وغضب وخرج عن السيطرة ...

رأينا هذا الغضب كما أسلفت في حادثة جهيمان الإرهابية ...
ورأيناه قبل ذلك في : ثورة سلطان بن بجاد والأخوان الوهابيين ضد الملك عبدالعزيزبسبب ايقافه للجهاد . وتحالفه مع الانجليز الكفار .والتي لولا هزيمتهم في معركة السبلة .

لكان تاريخ المملكة قد تغير تغيرا كاملا ولكان وجود عائلة ال سعود الحاكمة بعد تلك المعركة أمر مشكوك فيه !!!

رأينا هذا الغضب في : مواجهة الأمير السلفي الوهابي خالد بن مساعد لعمه الملك فيصل - وهما من نفس العائلة الحاكمة - في حادثة الإنكار على منكرات التلفزيون والتي انتهت بقتله حينها ... لكن هذا القتل أدى أيضا لاشهر حادثة اغتيال ارهابية في التاريخ الاسلامي المعاصر للملك فيصل على يد شقيق المقتول الأمير غير السلفي وغير الوهابي : فيصل بن مساعد آل سعود !

 ورأيناه في حادثة 11 سبتمبر الذي نفذه 15 شاب سعودي جهادي سلفي وهابي بقيادة اسامة بن لادن رحمه الله !!!

ورأيناه في تفجير العليا الذي أعقبته عشرات التفجيرات والمواجهات والحوادث الارهابية الاجرامية الخطيرة والهائلة ..
التي قام بها تنظيم القاعدة الجهادي السلفي الوهابي !!

نعم قد يكون الغضب الجماهيري السعودي والذي قد لا يعبر عنه سوى فئات محدودة وقليلة جدا من المجتمع أحيانا : بسبب مواقف سياسية يراها خيانية أو منكرة شرعية كالتقارب السعودي الأمريكي ..

لكنه ايضا يكون بسبب استفزازات تتعلق بمنكرات عامة . وظواهر مشينة ... وسلوكيات محرمة ومزعجة . يراها المواطن السعودي ترتكب أمام عينه برعاية وحماية من الدولة وتشجيع وشرعنة لها ..

أحيانا يكون التعبير عن الغضب بصورة غير شرعية ولا جائزة. كأفعال ارهابية أو اجرامية .. 

وأحيانا يكون بصورة سلمية حضارية ومشروعة كالغضب الشعبي العارم من مظاهرة قيادة المرأة للسيارة عام 1411 للهجرة ... حينما انهالت سيول من البرقيات المنددة وضجت الجوامع بالخطب المستنكرة على تلك المظاهرة التي يجزم كثير من السعوديين أنها كانت بعلم وتخطيط وتدبير من بعض كبار صناع القرار في المملكةأو القريبين منهم وعلى رأسهم عراب العلمانية غازي القصيبي في وقتها ...

وأحيانا تكون ردة الفعل : فردية ومختلف فيها . كحادثة احتساب تلك المرأة الغيور الغاضبة وقطعها لسلك مكبرات صوت جهاز التسجيل . مع انه كان يذيع شيلة مختلف في حكمها فكيف لو تطور الأمر لاذاعة أغان صاخبة عربية أو غربية فماذا ستكون ردات الفعل حينها من المواطنين السعوديين الرجال وليس النساء فحسب ...

أكبر مشكلة يواجهها الشعب السعودي المتدين جدا : أنه لا يجد بسهولة منابر حرة يستطيع أن يعبر فيها عن غضبه واعتراضه على ما يراه منكرا بسهولة ويسر 
كالشعب الكويتي مثلا!! .. 

فمن استنكر على تلك المرأى فعلها وطالبها أن تسلك اسلوبا حضاريا بالتوجه لإدارة المنتزه وانكار المنكر لديها :
يعلم جيدا أنه في السعودية دون غيرها من الدول : تم القبض على مشائخ اجلاء - اعرف بعضها شخصيا - لأنهم توجهوا فقط
لإدارة الفعالية وانكروا بكل أدب واحترام ... ولم ينكروا بصورة
علنية فضلا عن أن يستخدموا أيديهم ... وتم سجنهم عدة ايام
ولم يطلقوا إلا بعد أن يكتبوا تعهدات بانهم لن يحتسبوا مرة أخرى ولكنهم رفضوا رفضا قاطعا وتم اخراجهم في نهاية الامر!!
لقد كانت الحكومة تعتذر سابقا على لسان أجهزة اعلامها : أن من له الحق في الإحتساب هو جهاز هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقط دون غيره !!!
ومع أن هذا المفهوم غير معتبر عند عموم الشعب السعودي لأن فريضة الإحتساب واجبة على كل مسلم رسمي أو غير رسمي ..
وهو يعلم طبعا : أن هذا الزعم الحكومي ليس زعما حقيقيا صادقا .. بل هو مجرد عذر ليمرر العلمانيون المدعومين حكوميا أنشطتهم ومخططاتهم ورغباتهم على الشعب السعودي رغما عنه .... 
وقد أثبتت الحكومة نفسها هذه الحقيقة :-
حينما قامت هي وليس الشعب المتدين :  بعد فترة قصيرة جدا بالقضاء على هذا الجهاز الإحتسابي التي كانت تزعم أنه الجهة الوحيدة المخولة بالإحتساب والتغيير !!!
وبهذا قضت على  أمرين :-
الأول : العذر الشرعي الذي كانت تتعلق به وهو أنها قامت بانشاء جهاز احتسابي ولا يجوز لأحد ان ينازعه 
في اختصاصه !! 

الثاني : قضت على كل مظاهر الإحتساب حكوميا ... بعد أن منعته وقمعت من يقوم به شعبيا ...

فماذا بعد ؟؟!!!

يراهن علمانيوا الحكومة السعودية على أن السعودية اليوم . هي تركيا في عهد مصطفى كمال اتاتورك .. ولو تتبعتم مقالات كثير من كتابهم ومنظريهم وإعلامييهم رجالا ونساءا .. ترى مصداق ما أقول ..
كلهم بلا استثناء يرددون قائلين : يجب على الحكومة أن تفرض قراراتها (( المستفزة المخالفة شرعيا ))على الشعب دون استئذان ... 
ويقولون : يجب على الحكومة أن لا تتردد في قراراتها . ولا تبال بفتاوى مفتيها الرسميين وهيئة كبار علمائها ولا ترتهن لها!!

ويقولون : كما رضخ الشعب لقرار تعليم البنات فسيرضخ - رغما عنه - لقرار قيادة المراة للسيارة وقرار الإختلاط وقرار السماح بالسينما ..

وغدا سيقولون : وسيرضخ الشعب لقرار السماح بشرب الخمور وقرار اباحة العلاقات المحرمة في الفنادق وقراراباحة الصداقات الفاجرة بين الشباب والفتيات !!!

إنهم يرون أنه لا فرق بين السعوديين والأتراك ..
 ولا بين السعوديين والمصريين أيام الإحتلال الانجليزي .. 
ولا بين السعوديين والجزائريين الذين بقوا تحت الاستعمار 
الفرنسي الصليبي الافسادي الالحادي 132 عاما ..

والحقيقة ان الحكومة ترتكب اكبر أخطائها : حينما تستجيب لهم . وتهرول نحو تسريع قرارات استفزاز الشعب السعودي المتدين بالتحول نحو العلمانية والتغريب القسري والإجباري .. وقمع واعتقال والتنكيل بكل من يقف امامها واعتراضها ...

لا أحد يعرف على وجه التحديد : ماذا لو تكرر فعل هذه المرأة المحتسبة من فتاة اخرى اعجبت بها وبموقفها ؟؟

وماذا لو استجاب البعض لتحريض حمقى الكتاب وقاموا بمحاولة القبض عليها أو الاعتداء عليها ؟ أو قام رجال الامن بمحاولة اعتقالها وجرها للسجن ؟؟

ماذا لو كان أهلها أو اخوانها حاضرون حتى لو لم يكونوا متدينين وقاموا بالإشتباك مع المعتدين أو مع رجال الأمن الراغبين في قمع تلك المحتسبة .؟؟

كيف ستتطور الامور ؟؟ ما نهاية تلك الأحداث ؟؟  هل سيكون هذا سببا في اشتعال غضب مكتوم عند كثير من الجماهير الحاضرة وسبيجدونها فرصة للتعبير عنه بأحداث خطيرة بسبب تلك الحادثة الإحتسابية ؟؟

هل رأينا ردة فعل الزنوج السود الأمريكيين التدميرية التي جعلت رئيس اكبر دولة في العالم يقطع زيارته ويعود ليلقي كلمته أمام الشعب خوفا من تطور الأحداث العنيفة والارهابية التي قام بها المتظاهرون السود ضد الشرطة لمواجهات شاملة لا يعرف مداها ؟؟!!

وكانت الشرارة مجرد حادثة قبض من رجل شرطة لمواطن اسود انتهت بمقتله يحدث مثلها الكثير في جميع أنحاء العالم .
لكن الصحيح ان هناك غضب متمكن موجود أصلا ينتظر تلك الشرارة ليشتعل نارا محرقة لا تبقي ولا تذر ...

السعوديون ليسوا هم الأتراك في عهد أتاتورك ولا المصريين ولا الجزائريين ...

 الأتراك والمصريون والجزائريون : كانوا كشعب في حالة يرثى لها من الجهل وضعف التدين . واللامبالاة بانتشار المنكرات والانحرافات .. والمتدينون منهم :
كانوا على عقائد صوفية . تعتبر المنكرات ذنوبا يسيرة يسهل محوها بالتوبة .. ولا ترفع شانا بالإحتساب ولا تؤمن بالاعتراض على الحكومات والطغاة ...

الشعب السعودي جمع أشد عوامل القوة الدينية على وجه الأرض :-
1-علم وفقه وفهم شرعي عام ...
 2- وارث وهابي صارم لا يحتمل النواهي المختلف فيها فضلا عن محرمات مجمع عليها ... 
3- منهج سلفي واضح يقدم الكتاب والسنة على كل فتوى مخالفة مهما كان قائلها حتى لو كان المفتي العام نفسه ولو امر بها الملك نفسه ...
4-ووعي صحوي . وفكر نابه استطاع العلماء والدعاة الشباب ورموز الصحوة قديما وحديثا زرعه في افئدة وعقول جميع شرائح الشعب السعودي حتى صار أصغر شاب سعودي يبادر بالتشكيك في كل من يدعو لقيادة المرأة للسيارة بانه علماني او ليبرالي !!!  
5- ومشاركة واسعة  تكاد تكون الأولى عالميا في وسائل الإعلام الحر .. جعلت الهاشتاقات السعودية من انشط الهاشتاقات على مستوى العالم ... تحرض وتشجع وتنادي باستنكار ومواجهة وافساد كل فكرة يريد العلمانيون فرضها بالقوة على الشعب ..
واستبيانات  شعبية ومحايدة فاضحة تسقط كل دعاوى افسادية يحاول أن تبني الحكومة قراراتها التغريبية بالإحتجاج بها . بأن ما قامت به مطلب شعبي أو رغبة سعودية ...

هذه القوة الشعبية السعودية العارمة ... تعني أنه لا يمكن تمرير اي مشروع علماني تغريبي إفسادي إلا بقوة حكومية قامعة ....
فما نتيجة حصول المواجهة بين هاتين القوتين ؟؟ 
هل مجرد : تفوق الحكومة المادي على الإرادة الشعبية وتمكنها من فرض الأمر الواقع كفيل بحسم المسألة للعلمانيين ؟؟

أم أن ردات فعل شعبية دينية عنيفة لا يعلم احد  متى وكيف ستحصل ؟ قد تعصف بالبلاد في اتون مواجهات يخسر بسببها الجميع ؟؟

والمقابل : قرار تغريبي افسادي شهواني فاجر أراد أن يطبقه بالقوة شرذمة قليلون ؟؟!!!


 
 


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : ولد صبيا
  بتاريخ : الاحد, 7/8/2016 الساعة 11:37 صباحا

اخي الكريم00

مشكلة جهيمان كانت لها عدة اسباب ومن هذه الاسباب ظهور مطربات على شاشات التلفزيون قبل توحيد البث وربما بداية البث من المنطقة الجنوبية من تلفزيون ابها وظهور المطربات في هذه التلفزيون هو ما عجل باحتلال جهيمان للحرم وخصوصا انه من ابها وبعد الحادثة امتنع التلفزيون عن بث اغاني الحريم وكان يكتفى بالمسلسلات واغاني الرجال.

الاحتساب اذا لم يكن مرتبا ومنظما وتديره ادارة رسمية لعد من الفوضى ..لانه اذا ترك الامر لكل شخص فان مفهوم الاحتساب سيختلف من شخص الى شخص وربما تعدى ذلك اشياء ليست من الاحتساب .. وكما راينا التدخل في خصوصيات الشخص وذلك بتفتيش الجوال .. صحيح قد تعترض عل وتقول انه من الاحتساب .. والخصوصيات والسرار هي اشياء غيبية ويجب ان تكون في علم الغيب .. واذا اراد اهل الحسبة الاطلاع على اسرار الناس فماذا ابقوا لله يوم القيامة وهو الذي امر بالستر لياتي يوم القيامة للعبد العاصي ويقول له فعلت كذا وفعلت كذا وانا سترت عليك.. ان الاطلاع على اسرار الناس هو عصيان لاوامر الله الذي امر بها رسول الله ( ولا تجسسوا ) كيف يسال الله سبحانه وتعالى عبده انه فعل كذا وقد كشف هذا السر ممكن يقال عنهم انهم اهل للحسبة وبمذا سيجيبون اذا سالهم الله انه ستر عبده وهم فضحوه؟؟.
الحسبة جميلة ووطيبة في الحفاظ على المجتمع وضبط سلوكه..المشكلة ان لدينا من هو مقتنع ببعض الاجراءات الخاطئة في الحسبة ليس عن قناعة وانما اتباع ولو قالوا له ادخل في النار لدخلها .. وليس هذا فقط بل لم نسمع بادانة اخطاء في الحسبة كانت قاتلة .. الحسبة يجب ان تكون منظمة ولها رجالها المتخصصون وليس كل من لايعجبه شيء احتسب وتصرف تصرف خاطئ لانه اذا ترك الامر فانه قد يتعدى امورا الكل في غنى عنها.

( 2 )    الكاتب : السروري
  بتاريخ : الاحد, 7/8/2016 الساعة 12:03 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : ولد صبيا
اخي الكريم00مشكلة جهيمان كانت لها عدة اسباب ومن هذه الاسباب ظهور مطربات على شاشات التلفزيون قبل توحيد البث وربما بداية البث من المنطقة الجنوبية من تلفزيون ابها وظهور المطربات في هذه التلفزيون هو ما عجل باحتلال جهيمان للحرم وخصوصا انه من ابها وبعد الحادثة امتنع التلفزيون عن بث اغاني الحريم وكان يكتفى بالمسلسلات واغاني الرجال.الاحتساب اذا لم يكن مرتبا ومنظما وتديره ادارة رسمية لعد من الفوضى ..لانه اذا ترك الامر لكل شخص فان مفهوم الاحتساب سيختلف من شخص الى شخص وربما تعدى ذلك اشياء ليست من الاحتساب .. وكما راينا التدخل في خصوصيات الشخص وذلك بتفتيش الجوال .. صحيح قد تعترض عل وتقول انه من الاحتساب .. والخصوصيات والسرار هي اشياء غيبية ويجب ان تكون في علم الغيب .. واذا اراد اهل الحسبة الاطلاع على اسرار الناس فماذا ابقوا لله يوم القيامة وهو الذي امر بالستر لياتي يوم القيامة للعبد العاصي ويقول له فعلت كذا وفعلت كذا وانا سترت عليك.. ان الاطلاع على اسرار الناس هو عصيان لاوامر الله الذي امر بها رسول الله ( ولا تجسسوا ) كيف يسال الله سبحانه وتعالى عبده انه فعل كذا وقد كشف هذا السر ممكن يقال عنهم انهم اهل للحسبة وبمذا سيجيبون اذا سالهم الله انه ستر عبده وهم فضحوه؟؟.الحسبة جميلة ووطيبة في الحفاظ على المجتمع وضبط سلوكه..المشكلة ان لدينا من هو مقتنع ببعض الاجراءات الخاطئة في الحسبة ليس عن قناعة وانما اتباع ولو قالوا له ادخل في النار لدخلها .. وليس هذا فقط بل لم نسمع بادانة اخطاء في الحسبة كانت قاتلة .. الحسبة يجب ان تكون منظمة ولها رجالها المتخصصون وليس كل من لايعجبه شيء احتسب وتصرف تصرف خاطئ لانه اذا ترك الامر فانه قد يتعدى امورا الكل في غنى عنها.

أحسنت : حادثة جهيمان كان لها أسباب عديدة منها ما ذكرت وذكر جهيمان اسبابا اخرى في

 رسائله المعروفه .. والتي يشك أن من ألفها السلفي الجامي المعروف هو مقبل الوادعي وليس

جهيمان نفسه ... وتلاميذ مقبل الوادعي الذي يبجلونه ويمدحونه موجودون بكثرة الآن . ويهونون

فعلته ويدافعون عنه وكأنه لم يرتكب جرما ذا بال !!

سؤالي ياعزيزي : هل استشار جهيمان أحدا حينما قام بعمله الإرهابي الهائل ذلك أو استمع لما

تفضلت أنت به من نصائح ؟؟

هل تعلم اخ ولد صبيا أن جهيمان قد تمت مناصحته من علماء كبار جدا وعلى رأسهم الإمام ابن باز
عدة مرات وواجه نصائحهم بالتخوين والاتهام بالعمالة والاختفاء في الصحراء ؟؟

هل تعلم أن جهيمان كان مطلوبا لجهات الأمن ومع ذلك تمكن من تنظيم صفوفه وجمع ما لا يقل عن 300 ارهابي وتمكن من احتلال الحرم وارتكاب جريمته العظمى تلك ؟؟؟

ليس في موضوعي : إقرار أو موافقة لأي احتساب غير منضبط .. بل هو شرح وتفسير لما حدث

واستشراف لمستقبل كل المؤشرات تدل على أننا ماضون اليه ...

بينت في موضوعي بشكل واضح : أن الحكومة لا تريد اي مبدأ من مباديء الإحتساب لا منضبط

ولا غير منضبط حينما قامت بالغاء الهيئآت ... ووضحت أن ما قامت به تلك المرأة هو اهون شيء

يمكن توقع حصوله بعد أن ألغت الدولة مبدأ الإحتساب ....  الشعب السعودي ياأستاذي يعلم جيدا

أن الأمر ليس مجرد الغاء لجهاز الإحتساب ... بل هو : شروع في نشر المنكرات وشرعنتها .

والغاء الهيئات كان مجرد خطوة من خطوات هذا التوجه الحكومي ...

وموضوعي يدور حول ماذا يمكن أن تؤؤول اليه الأمور مستقبلا .. ما دامت الحكومة قد عزمت

امرها وأعلنت توجهها نحو هذا التحول للنهج العلماني المعادي للتدين والإلتزام باحكام الشرع ؟؟

وفي المقابل : أعلن الشعب السعودي رفضه لهذا التوجه وتحديه له .

 وبدأ التعبير عن ذلك ببعض المظاهر الأولى مثل ما قامت به هذه المحتسبة من قطع أسلاك 

المكبر دون خوف ولا مبالاة ... وهذا ما أرعب الراغبين في توجهات الحكومة العلمانيين . وطالبوا

بقمع تلك المرأة وأمثالها خوفا من تكرار تلك الحوادث الاحتسابية التي ستنتسف جهود المفسدين ...

مما يعني : مواجهة تنبني عن افعال وردود افعال موضوعي كله عن التخوف مما ستنتهي اليه ..

هل تضمن الحكومة السعودية : صمتا ورضا ورضوخا وخنوعا شعبيا سعوديا تجاه ما تقوم

الآن بفرضه  وإجبار المجتمع على القبول به رغما عنه ؟؟

أم أن تلك الردود العنيفة في الفعل الشعبي المتدين قابلة للتكرار بنفس الصورة او بصور أخرى

لينتهي الأمر إما بعودة التشدد الديني مرة اخرى وتحريم ومنع حتى المباحات ؟؟

أو بمواجهات عقيمة وعنيفة وعمياء ومكلفة . ترجع البلاد للخلف  وتسمح بحدوث القلاقل والفتن

والإضطرابات  . وتوقف كل نهضة حقيقة أو تقدم منشود من اجل : فرض واقع

مشين . ونشر مظاهر سلوكية محرمة مرفوضة . لأن العالم الغربي يريد ذلك أو لأن هذا الأمير

او ذلك العلماني : يعتبر هذه القضايا هي حلمه الكبير ؟؟!!!

 
 

( 3 )    الكاتب : متمكن
  بتاريخ : الاحد, 7/8/2016 الساعة 04:13 مساء
شكرا  اخوي واستفزاز الناس بفرض المعاصي مؤذن شر
واذا أساء اليك شخص جاهل ** فاصفح لأجل الله ليس لأجله

( 4 )    الكاتب : شهاليل
  بتاريخ : الاتنين, 8/8/2016 الساعة 12:13 صباحا
 

خلوا الجاميه ينفعونهم 

القران الكريم والسنه النبويه الشريفه يحذرانهم من مغبه الأنسياق خلف الشهوات والمجون
 وإرضاء اليهود والنصارى 

سقوط الأمم 

سقوط الدوله العباسه والأمويه والعثمانيه وغيرها 

في تراثنا روائع لابد أن نعود لها: صحيح البخاري، فتح الباري، مقدمة ابن خلدون،  ديوان المتنبي، مقامات الحريري، كل كتب ابن تيمية.

( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ  


 





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة