انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

احذر وانذر وانشر
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
احذر وانذر وانشر  
بتاريخ : الثلاثاء, 4/10/2016 الساعة 12:46 مساء
الصخر المرجاني
عضو
الدولة : السعوديه
المشاركات : 18207
 
اللَّهُمَّ أحسن عاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة 

أني لأعرف آية ما قرأها أحد قط فسأل الله شيئا إلا أعطاه إياه ، قوله تعالى : 
قل اللهم فاطر السماوات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك في ما كانوا فيه يختلفون  

الْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا خَلَقَ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ مَا أَحْصَى كِتَابُهُ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ عَدَدَ كُلِّ شَيْءٍ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ مِلْءَ كُلِّ شَيْءٍ، وَتُسَبِّحُ اللَّهَ مِثْلَهُنَّ"،  :"تُعَلِّمُهُنَّ عَقِبَكَ مِنْ بَعْدَكَ".

اللهم مالك الملك ، تؤتي الملك من تشاء ، وتنزع الملك ممن تشاء ، تعز من تشاء ، وتذل من تشاء ،  بيدك الخير ، إنك على كل شيء قدير 

 رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، تعطيهما من تشاء ، وتمنع منهما من تشاء ، ارحمني رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك 



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : شجن وفراق
  بتاريخ : الثلاثاء, 6/12/2016 الساعة 04:41 مساء
جزاك الله  خير





( 2 )    الكاتب : لحن الخلود
  بتاريخ : الثلاثاء, 28/2/2017 الساعة 10:48 صباحا


شف يا الصخر

انا اتوقع بنسبه 100 بالميه تقريبا

ان اصل العباره مو كذا

لكنها حُرِّفت على قولتهم

يعني تغيرت مع الوقت

لأني سمعت مره واحد يقولها كذا

بكره في حلات

حلات = مثل حلول
لكنه جمع عامي سقيم

يعني بعدين نلاقي لها اكثر من حل...

ومع كثرت الاستعمال لها تحولت الى كلمة حلّال بتشديد اللام

فاللي كتب هذا التحذير اللي انت نقلته مايدري عن اصلها هذا

...
ولو لم يكن هذا اصلها
وكانت الكلمه كما قال : الف حلّال

هي على النيه






الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة