إرشاد القاري
إلى تحذير العلماء وطلاب العلم 
من شبكة الأثري


بسم الله الرحمن الرحيم
فهذه بعض تحذيرات العلماء وطلاب العلم من شبكة الأثري ومنهجهم الحدادي أجمعها لراغبي الهداية لكي يتركوا سبيل أهل الأهواء والغلو.

تحذير العلامة ربيع بن هادي المدخلي

قال الشيخ ربيع في بيانه الذي أيد فيه الشيخ عبيدا والشيخ محمد بن هادي:
((إنه على المسئولين بشبكتي أنا السلفي والأثري أن يتقوا الله في أنفسهم وفي المنهج السلفي الذي ناله من التشويه وشماتة الأعداء الأمر الذي لا يطاق بسبب كتابات أناس مجهولين لا تعرف عقائدهم ولا مناهجهم ولا سيرهم ولا أخلاقهم باسم السلفية والسلفيين.
وأصبحوا يطاردون السلفيين عن حياضهم ويشنون عليهم حملات الطعون والاتهامات الخطيرة بالتمييع وغيره واعتبارهم وراث ابن سبأ؛ إلى جانب السباب المقذع الذي لا يصدر إلا ممن لا يخشى الله ولا يراقبه ويبعد صدور هذه الشناعات والرذائل من السلفيين.
هذا إلى جانب اعتبارهم الحق باطلا والباطل حقا واعتبارهم الغلو الشنيع حقاً وعدلاً عند كثير منهم واعتبار ألفاظ المنقذ والجهبذ وشاهد عصره وحاوي العلوم والفنون وأعرف الناس بالمنهج السلفي وأعلم الناس بخبايا الحزبية هكذا بصيغتي التفضيل .
ويدرك الواقف على كلامهم أنهم يحاولون إسقاط علماء السنة ووضعهم في سلة المهملات.
فعلى المسئولين عن الشبكتين المذكورتين أن يخبروا أهل العلم بأسمائهم وأسماء آبائهم وأنسابهم ليقولوا فيهم كلمة الحق التي يستحقونها ولا يجوز لهم إخفاؤها ولا إخفاء أصحابها.
وإن لم يقم المسئولون عن الموقعين بما يجب عليهم وبما سبق طلبه فسنقوم بتحذير الناس من هاذين الموقعين)).
وقال خلال مناقشته لفالح في قضية التقليد: ((وأيدت فئته التي تؤزه هذا الغلو والإطراء على شبكة من شبكات الانترنت التي أنشئت للفتن والشغب على المنهج السلفي وأهله ألا وهي شبكة الأثري.
ولما تصدى بعض السلفيين لنقد هذا الغلو أهانوه أشد الإهانة وأطلقوا ألسنتهم بالسب والشتائم والاتهامات الخطيرة لهذا الناقد ولمن على شاكلته من خيار الشباب السلفي وقلبوا الأمور فجعلوا صاحب الحق ظالماً وجعلوا الباطل حقاً وأهله مظلومين على طريقة أهل الأهواء وغلاة الحزبية .
ولم يكتفوا بهذا بل قاموا بحركة استنفار عجيبة على تلكم الشبكة المشار إليها وبالاتصالات التلفونية كأنهم في حالة حرب ضروس .
واستنكر بعض علماء المدينة أساليب هذه الفئة فأصدروا بياناً وطلبوا من الشبكة المذكورة بيان أسماء هذه الفئة التي تفتك بالسلفية وأهلها من وراء جدر وفي الظلام , وهذا يدل على سوء مقاصدهم وتبيتهم للشر)).

تحذير الشيخ أحمد بن يحيى النجمي

قال حفظه الله في مقال له بعنوان " توضيح لما سبق من البيان":
((سابعاً : ننكر على الشيخ فالح - هدانا الله وإياه - سكوته عن القوم الذين يغلون فيه كما نقل ذلك من لا نشك في صدقه. [والمقصود بهم أهل شبكة الأثري].
حيث قالوا فيه :
1- ( الشيخ الجهبذ المنقذ ) وكلمة المنقذ لا تطلق إلا على الله فهو المنقذ من كل ورطة والمفرج لكل كربة ولا يجوز لأحد أن يقبل مثل هذا الكلام بل يجب عليه أن يتبرأ ممن يقوله وينهاه , أليس النبي صلى الله عليه وسلم قال لمن قال له : ما شاء الله وشئت قال : أجعلتني لله نداً بل ما شاء الله وحده , وقال لمن قالوا له أنت سيدنا وابن سيدنا وخيرنا وابن خيرنا قال لهم : يا أيها الناس قولوا بقولكم أو بعض قولكم ولا يستهوينكم الشيطان إنما أنا عبد فقولوا عبد الله ورسوله .
2-وقولهم ( بدأ حياته برعاية الغنم ) هل يريد قائل ذلك أنه توطئة للنبوة ؟ ـ أعوذ بالله ـ .
3-وقولهم فيه ( إذا تكلم أنصت له الطير وكل الشباب حوله يتهيب له هنيئا له من عالم أجاد الفنون وأطاب السنون ) .
أقول : هذا كلام فيه إطراء وغلو لا يجوز للمسلم قبوله بل يجب عليه أن يتبرأ ممن يقوله, فالله هو الذي يطيب السنون والأيام أو يجعلها غير طيبة .
وقولهم ( أنصت له الطير ) لا يخفى ما فيه من الغلو حيث شبهوه بنبي الله سليمان عليه السلام الذي علمه الله منطق الطير.)).

تحذير الشيخ أسامة عطايا العتيبي

قال في مقال بعنوان: "تحذير الأذكياء من أصحاب الفتنة السفهاء [تحذير من شبكة الأثري وشكر الأخ الديواني]"
((الحمد لله ، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله أما بعد: 
فقد سبق أن صدر مني كلام يتعلق بأخينا أحمد الديواني، وكان السبب في ذلك أن بعض السفهاء من شبكة الأثري ممن اقتفوا أثر المبتدع محمود الحداد، وحاولوا أن يسوغوا طريقتهم بادعاء احترام بعض المشايخ، فصدرت منهم عبارات وكلمات تدل على حقد دفين على مشايخ السنة وعلى رأسهم شيخنا العلامة المحدث ربيع بن هادي المدخلي -حفظَهُ اللهُ ورعاهُ- .
فتنبه لمكرهم وكيدهم شيخنا الشيخ ربيع، وكذلك تنبه لكيدهم وخبثهم بعض الإخوة كأحمد الديواني وخالد الظفيري، فصاروا يردون عليهم ويبينون خطأهم، فأطلق أولئك السفهاء ألسنتهم في شبكة سحاب السلفية، وفي أولئك الإخوة وغمزوا في الشيخ ربيع تحت أسماء مستعارة ووهمية..
وكانت الحاضنة لهؤلاء السفهاء شبكة الأثري ، وكذلك وجدوا لهم مرتعاً-نوعاً ما- في شبكة أنا السلفي ..
وفي أثناء اشتعال فتنة أولئك السفهاء من الخبثاء في شبكة الأثري ومن شايعهم في شبكة أنا السلفي صدرت من الأخ أحمد الديواني بعض الكلمات في الشيخ فالح الحربي –هداه الله- فيها حق، ورأيت أنه قد أخطأ في بعضها –وإن كان بعض أكابر مشايخنا يراها صواباً وبعضهم رآها خطأ-..
وكتبت هذا علناً..
وغضبت من أخي أحمد الديواني بسبب تلك الأمور وأطلقت عليه بعض العبارات في اتصال هاتفي مع بعض الشباب والذين قد ظهر أنهم أصحاب فتنة...
ثُمَّ لما تبين خبث أولئك الشباب العابثين في شبكة الأثري الحدادية، وتبين أن الأخ أحمد الديواني كان عارفاً بمكر أولئك السفهاء أكثر مني، وما صدر منه في حق بعضهم له وجه عذرت الديواني في كثير مما كنت أراه مخطئاً فيه...
وقد صدر من الشيخ محمد بن هادي المدخلي بيان في التحذير من الغلاة ووافقه علي الشيخ عبيد الجابري، ثُمَّ صدر بيان من الشيخ ربيع حذر فيه من الغلو والغلاة وطالب شبكتي الأثري وأنا السلفي ببعض المطالب التي لم يستجيبوا لها.
وأيد المشايخ على بياناتهم الشيخ فالح الحربي –هداه الله-..
ولكن الذين يبين خبث القائمين على شبكة الأثري أنهم بعد بيان الشيخ ربيع والذي أيده عليه الشيخ فالح زادوا في ضلالهم وفجورهم وطعونهم.
فهؤلاء الحدادية لا يقيمون وزناً لعالم ولا لطالب علم، بل يتبعون أهواءهم، وما يمليه الشيطان لهم، ومحاولتهم الالتصاق ببعض المشايخ أو طلبة العلم إنما هو لإضفاء المشروعية –ظاهراً- على طريقتهم الفاسدة الماكرة، ولخداع الناس وتغريرهم..
وفي حال إحسان العالم أو طالب العلم ظنه بهم يمدحونه ويثنون عليه ويرفعون مكانته ويذبون عنه .
وحالما يخالفهم ذلك العالم، أو طالب العلم ويناصحهم، ويطالبهم بترك طريقتهم الفاسدة يبدؤون بشن حملة على ذلك العالم أو طالب علم ولو بالغمز الخفي..
فهم –في حقيقتهم- لا يقتدون بعالم ولا يحترمون طالب علم بل يتبعون أهواءهم، موهمين أنهم يتبعون العلماء وقد فضحهم الله في مواطن كثيرة خالفوا فيها العلماء ولم يرجعوا إليهم بل رجعوا بالطعن عليهم .
وكلما فقدوا عالماً يحسن ظنه بهم، تعلقوا بآخر ولو كان عنده من الأخطاء ما يبدعون غيره بسببها، ولكن لأن ذلك العالم يحسن ظنه بهم فهم يحترمونه للهوى الذي في قلوبهم..
فإذا فقدوا العلماء لجؤوا إلى طالب علم فإن لم يجدوا طالب علم يحسن ظنه بهم، شيخوا بعضهم واختاروا أحد سفهائهم من أحَدِّهِم لساناً، وأقبحهم مظهراً ومخبراً، وأجرئهم على العلماء، وقرأ بعض الكتيبات، أو حضر مجلساً أو عدة مجالس لعالم أو طالب علم فجعلوه قدوة ومرجعاً فشيخوه، وقدموه؛ فضلوا وأضلوا ..
وحالهم يذكرني بحال الناس في آخر الزمان لما يقبض العلم بقبض العلماء يتخذ الناس رؤوساً جهالاً فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا..
فمحاولة الحدادية في شبكة الأثري بعث الفتن، والتفريق بين الإخوة، ومحاولة تصفية حساباتهم على حساب الأخوة السلفية مما يبين ضلال تلك الشبكة وخبث أصحابها والقائمين عليها .
والأخ أحمد الديواني أخ سلفي له جهوده البارزة في نصرة المنهج السلفي، والدفاع عن أئمة السلف، فيشكر على ذلك، وندعوا له بالتوفيق والسداد، ويناصح فيما أخطأ به شأنه شأن غيره من إخوانه السلفيين.
وليس هو بالمعصوم ، ومن منا لا يخطئ؟! ، وكل يؤخذ من قوله ويرد إلا رسول الله -صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- .
وأسأل الله أن يعفو عني وعنه ، وأن يغفر لي وله، وأن يسددني وإياه.
وأسأله تعالى أن يرد كيد المفسدين المفلسين من الحدادية السفهاء في نحورهم، وأن يعيذ المسلمين من شرورهم..
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد. 
كتبه: أبو عمر أسامة العتيبي )).
وقال: ((وأولئك الكُتَّاب الذين أشرت إليهم في شبكة الأثري لا شك عندنا أنهم غلاة حدادية ، من المفسدين المنحرفين ..
وهم وسيد قطب وأشباههم من الضلال في خندق واحد: خندق البدعة والضلال والخزي والذل والعار
أسأل الله أن يرد كيدهم في نحورهم وأن يعيذ المسلمين من شرورهم)).
وقال : ((شبكة الأثري معروفة بتأجيج الفتنة وإشعالها ..
وهي تؤوي ثلة من الحدادية والمفسدين ..
وقد نصحها العلماء ولكنها أعرضت عن النصح ..
والواجب على صاحبها أن يغلقها ويمنع كتاب الفتنة فيها ..
ولا أشك أن بعض القطبيين يكتبون فيها للاصطياد في الماء العكر..
والزمن يعيد نفسه -كما يقال- ..
فبالأمس سقطت شبكة الاستقامة ..
واليوم -بل من قبل- سقطت شبكة الأثري ..
والله المستعان)).

تحذير الشيخ خالد الردادي

قال في مقال له بعنوان: "توضيح وبيان":
((الحمد لله وحده ،والصلاة والسلام على من لانبي بعده
وبعد:
فقد صدر مني سابقا كلام فيه ثناء على شبكة الأثري وتزكية لها ،وكذلك مشاركتي اليسيرة في الكتابة فيها!
وقد قلت ماسبق صدوره مني بناءً على إحسان الظن وطمعاً في استجابة القائمين عليها وحرصا على جمع الكلمة ووحدة الصف ..
بيد أنه ظهر لي جليا وعن دراية تامة أن هذه الشبكة - أعني الأثري- شبكة فتنة وإرجاف وسوء وغلو وعدم استجابة لنصح أو إرشاد فهم لا يقيمون وزناً لعالم ولا لطالب علم، بل يتبعون أهواءهم وما يزينه الشيطان لهم، ومحاولتهم الالتصاق ببعض المشايخ أو طلبة العلم إنما للتشبع والتمسح والخداع والتلبيس على طريقتهم الفاسدة الماكرة،!
فلاهم ولا ديدن للقائمين على تلكم الشبكة سوى إثارة الفتن والفرقة والوقيعة والتشغيب مع السباب وكيل الشتائم ومحاولة ايجاد أي زلة أو ثغرة على أي سلفي لا يوافقهم فيما هم عليه من الانحراف ليرمى كذبا وبهتانا بالحزبية أوالبدعة ومن ثم تنهال عليه من قبلهم الكيل من ألفاظ السب والقدح !
وعليه فإني أبرأ إلى الله من هؤلاء القوم ،واستغفره فيما بدر مني ،وأحذر الإخوة منها ومن مسلكها الفج الأعوج !
أسأل الله تعالى أن يرد كيد المفسدين والمغرضين والسفهاء والدخلاء ويجعله في نحورهم، وأن يعيذ المسلمين من أذاهم وشرورهم.
وكتب:خالد بن قاسم الردادي،المدينة النبوية، 3/10/1425هـ))

تحذير الشيخ صالح بن عبدالله البكري

بيان قول الشيخ المدخلي والرد على الكاذب المفتري 

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم النبيين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم .
أما بعد :
فلقد قامت شبكة الأثري – وما أبعدها عن الأثر وأهله – بحرب ضروس على أهل الأثر وعلى رأسهم محنة أهل البدع والأهواء الشيخ المجاهد ربيع بن هادي حفظه الله تعالى أستخد مت فيها أسلحة الجهل والظلم والكذب والفجور والخيانة والبتر والسب والشتم والبغي بدعم من الإخوان المسلمين والقطبيين والتبليغين والحدادين والمغراويين والحسنيين وغيرهم من أهل البدع والأهواء .
وقد جعل السلف الصالح رحمهم الله من أظهر علامات أهل البدع والأهواء طعنهم في أهل الأثر 
قال الإمام أبو عثمان الصابوني رحمه الله في عقيدة السلف أصحاب الحديث (86) : ( وعلامات البدع على أهلها ظاهرة ، وأظهر آياتهم وعلاماتهم شدة معاداتهم لحملة أخبار النبي صلى الله عليه وسلم ، واحتقارهم لهم ، واستخفافهم بهم ..)
فمن تلك الطعونات ما قاله نكرة من نكراتهم بالعنوان العريض في شبكة الضرار ( قال الشيخ ربيع الصحابة الذين تخلفوا ... متهمون وقد يكونون متهمين بالنفاق 
وإذا كان قد أمر بهجران الصحابة الذين تخلفوا غزوة تبوك حتى بعد توبتهم وهم لم يركضوا بهذه فتنة ولم يتحركوا بها ، بل تابوا وندموا واعترفوا ، ومع ذلك لما وقعوا فيه من المخالفة لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم ، لأنهم متهمون في هذه الحال، وقد يكونون متهمين بالنفاق )
انتهى من شبكة الضرار.
أقول : يريد الجاهل الظالم بهذا النقل تشويه الشيخ ربيع وأنه يسب الصحابة الثلاثة وهذا باطل من وجوه :
الأول : أن الشيخ قال ( وإذا كان أمر – أي النبي صلى الله عليه وسلم – بهجران الصحابة إلى قوله ( لأنهم متهمون في هذه الحال ) الخ .وفي الشريط ( ... ومع ذلك لما وقعوا فيه من المخالفة أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بهجرانهم لأنهم متهمون ...) فأنت ترى أن الشيخ يتكلم عن سبب أمر النبي صلى الله عليه وسلم بهجرهم في ذلك الوقت .
الثاني : أن الشيخ قال ( وهم لم يركضوا بهذه الفتنة ولم يتحركوا بها بل تابوا وندموا واعترفوا ) فكيف يتهمهم بالنفاق.
الثالث : أن كلام الشيخ لا غبار عليه والدليل على ذلك :
1) قول كعب وهو أحد الثلاثة رضي الله عنهم ( فطفقت إذا خرجت في الناس بعد خروج رسول رسول الله صلى الله عليه وسلم يحزنني أني لا أرى لي أسوة إلا رجلا مغموصا عليه في النفاق ، أو رجلا ممن عذر الله من الضعفاء .... الحديث ) متفق عليه .
2) هجر النبي صلى الله عليه وسلم لهم وأمره بذلك حتى نزلت توبتهم كما في الحديث .
3) قول كعب لأبي قتادة ( أنشدك بالله هل تعلمني أحب الله ورسوله ؟ فسكت ، فعدت فناشدته فسكت ، فعدت فناشدته فسكت ، فعدت فناشدته فقال الله ورسوله أعلم ...) متفق عليه .
4) أمر النبي صلى الله عليه وسلم الثلاثة باعتزال زوجاتهم بعد مضي أربعون يوما .
الرابع : أن كلام الشيخ حفظه الله موافق لكلا م أهل العلم وإليك بعض أقوالهم :
1) قال ابن مفلح رحمه الله في الآداب الشرعية في باب الهجر: قال أحمد في رواية الفضل وقيل له ينبغي لأحد أن لايكلم أحدا ؟ فقال نعم إذا عرفت من أحد نفاقا فلا تكلمه ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم خاف على الثلاثة الذين خلفوا فأمر النا س أن لا يكلموهم .
2) وقال ونقل الميموني نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن كلام الثلاثة الذين تخلفوا بالمدينة حين خاف عليهم النفاق ، وهكذا كل من خفنا عليه .
3) وقال وقال في رواية القاسم بن محمد : أنه أتهمهم بالنفاق ، وكذا من أتهم بالكفر لابأس أن يترك كلامه .
4) قال البغوي في شرح السنة ( 1/193) بعد أن روى حديث كعب رضي الله عنه : وفيه دليل على هجران أهل البدع على التأبيد، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم خاف على كعب وأصحابه النفاق حين تخلفوا عن الخروج معه ، فأمر بهجرانهم إلى أن أنزل الله توبتهم ، وعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم براء تهم .
وأخيرا : هذه بضاعة القوم الجهل والكذب والبتر والظلم والبغي والعدوان نسأل الله السلامة والعافية وينطبق عليهم قول الشاعر
دع عنك الكتابة لست منها ولو سودت وجهك بالمداد
وقول الاخر:
وما أنت بالحكم الترضى حكومته ولا بذي الرأي والجزل
وقول الاخر:
أتانا أن جهلا ذم سهلا علوما ليست يدريهن جهل
علوم لودراها ما قلا ها ولكن الرضا بالجهل سهل
ونصيحتي للشيخ فالح بتقوى الله والرجوع للحق والتوبة إلى الله وضرب بطانة السوء وكف السفهاء والغوغاء عن مثل هذه الأساليب وطلب العفو من الشيخ ربيع ومن العلماء الذين اخطأت عليهم وقل رحم الله من أهدى الي عيوبي .

كتبه
صالح بن عبدالله البكري .

تحذير الشيخ علي رضا
قال مؤيدا الشيخ خالد الردادي:
((أحسنت يا أخي الشيخ خالد الردادي ؛ فهذه الشبكة معروفة بالطعن في العلماء ، وقد كنت أول من قام بكتابة مقدمة لها في الموقع نفسه ؛ لكن تبين لي ما ذكرتموه عن هذه الشبكة ؛ فتركتهم وتبرأت منهم 
ومن منهجهم الحدادي ؛ فما كان منهم سوى الطعن في من قام بالإشراف على هذه الشبكة ؛ لكن هذا والله ! هو الخير كله بحمد الله تعالى .
وهذه الشبكة لا تقدر العلماء وأهل العلم ؛ بل هي ( الحاكمة بأمرها ) فلكم جزيل الشكر على هذا البيان أيها الفاضل)).