انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

بسبب موقفها من حلب.. طهران تهاجم حماس وتهددها بـ"الطلاق"
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
بسبب موقفها من حلب.. طهران تهاجم حماس وتهددها بـ"الطلاق"  
بتاريخ : الثلاثاء, 10/1/2017 الساعة 03:08 مساء
تكفيري تائب
عضو
الدولة : اشرف بقعة
المشاركات : 8068

بسبب موقفها من حلب.. طهران تهاجم حماس وتهددها بـ"الطلاق"



يبدو أن الموقف الشجاع الذي صدر عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) حول المجازر الدامية التي جرت في مدينة حلب السورية، وانتقادها المباشر لقتل المدنيين السوريين، لم يعجب كثيراً إيران، فبدأت بتوجيه آلتها الإعلامية والسياسية ضد الحركة الفلسطينية.

انتقاد طهران وحالة الغضب التي تشعر بها من حركة "حماس" بسبب مواقفها الثابتة من "سوريا"، لم يعد مخفياً، فخلال الشهور الماضية تلقت الحركة كثيراً من الانتقادات من المسؤولين الإيرانيين، لكن هذه المرة تجاوزت طهران حد الانتقاد، ولجأت للغة التهديد بـ"أبغض الحلال".

هذه التهديدات صدرت على لسان عضو لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي الإيراني، حشمت الله فلاحت بيشه، حين قال: "في الوقت الحالي فإن العمق الاستراتيجي للمقاومة يمتد من شبه القارة الهندية حتى حدود إسرائيل، وإذا استمرت حماس بهذا التوجّه السياسي وفي هذه العرقلات، فلا شك أن إيران ستدخل بعلاقات جديدة مع الحركات الفلسطينية الأخرى، بالشكل الذي لا تتضرر معه المقاومة بصورة كبيرة".

- موقف حماس لن يتغير

وعلقت صحيفة "قانون"، المقربة من "تيار المحافظين" في إيران، على موقف "حماس" مما يجري في حلب، قائلة: "يبدو أن حماس ومنذ مدة طويلة ابتعدت عن إيران، ويمكن فهم هذا الابتعاد بوضوح من خلال ما يحدث في سوريا، وكل ذلك يحدث بالوقت الذي ينفي قادة الحركة وجود أي خلافات بالرؤى بين طهران والحركة، ولكن على أرض الواقع يقومون بأفعال تختلف تماماً عما يقولون"، على حد قول الصحيفة.

وكشف فلاحت بيشه، للصحيفة الإيرانية، عن خلافات مع "حماس"، بسبب استمرار ما اعتبره "تذبذب مواقف قادتها" من الأزمة السورية، في إشارة إلى موقفها من حلب، وطالب قادة حماس بإعادة النظر بمسارها قبل إعلان "أبغض الحلال" من جانب طهران، والاتجاه لتيارات فلسطينية أخرى.

15666414_1251058804988457_1673497661_n

وفي سياق الرد على الهجوم الإيراني ضد حركة "حماس"، أكد القيادي بالحركة والمسؤول السابق لعلاقتها الخارجية، الدكتور أحمد يوسف، أن الحركة لن تُغير موقفها مما يجري من مجازر ترتكب في مدينة حلب السورية بتنفيذ من قوى خارجية.



وأوضح يوسف، لمراسل "الخليج أونلاين" في غزة، أن الموقف والبيان الرسمي الذي صدر مؤخراً عن حركة "حماس" حول ما يجري بسوريا، نابع من نبض الشارع الفلسطيني الذي رفض استمرار المجازر وعمليات القتل الكبيرة ضد السوريين.

اقرأ أيضاً:

مشعل: نتألم على حلب ونأمل انتهاء الاستقطاب الطائفي بالمنطقة

ولفت إلى أن حركة "حماس" ترفض وبشكل قاطع الاستمرار في ارتكاب المجازر وقتل المدنيين في سوريا، ولعل تجربتها في قطاع غزة، والحروب الإسرائيلية البشعة التي نفذت بداخله، كان دافعاً قوياً لإصدار هذا البيان "الشجاع" الذي عبر صراحة عن موقف كل فلسطيني ومسلم.

وذكر القيادي في حركة "حماس" أن تدخل قوى خارجية لحسم الصراع في سوريا من روسيا وإيران، وارتكاب هذه الانتهاكات الخطيرة والكبيرة بحق السوريين، جعل موقف الحركة أكثر ثباتاً ولا يمكن أن يتغير مهما كانت الظروف أو حجم الضغوط الخارجية، وستبقى متعاطفة مع حلب وترفض قتل المدنيين فيها.

وكانت حركة "حماس" عبرت، في بيان رسمي، عن استنكارها لعمليات "القتل والإبادة التي يتعرض لها الآمنون الأبرياء" في حلب، معلنة التضامن معهم، وقالت: "نتابع ببالغ الألم والاستهجان ما يجري في مدينة حلب، وما يتعرض له أهلها من مجازر وعمليات قتل وإبادة تقشعرّ لها الأبدان، ويندى لها الجبين".

15644442_1251058358321835_2039140285_n

وطالبت الحركة من وصفتهم بـ"العقلاء والأحرار والمسؤولين في الأمة، بالعمل الفوري من أجل حماية المدنيين في حلب، وإنقاذ من تبقى منهم على قيد الحياة"، كما دعت المؤسسات الدولية والحقوقية والإنسانية في العالم بالتدخل الفوري والسريع من أجل "وقف هذه المجازر المروّعة، والوقوف إلى جانب أطفال حلب ونسائها وشيوخها، وإنقاذهم من عمليات القتل والدمار".

- حماس ليست في جيب إيران

المحلل السياسي، والخبير في الحركات الإسلامية، مصطفى الصواف، يرى أن الخاسر الأكبر في قطاع العلاقات مع حركة "حماس" هم الإيرانيون، مؤكداً أن طهران تعيش حالة من "الجهل السياسي" في التعامل مع الحركات الفلسطينية، وخاصة "حماس".

وأكد الصواف، لمراسل "الخليج أونلاين"، أن حركة "حماس" لن تندم كثيراً على فراق إيران، ولا يهمها كذلك المواقف والتهديدات التي تصدر عن المسؤولين الإيرانيين، بسبب توجهات الحركة السياسية في المنطقة، وخاصة ما يجري في الأراضي السورية.

وأشار المحلل السياسي إلى أن حركة "حماس" ترفض أن تكون ورقة في جيب إيران أو أي قوة إقليمية أخرى، وجميع القرارات والمواقف التي تصدر عنها نابعة من وعيها وإدراكها الخاص دون أي تدخل أو إملاء خارجي، موضحاً أن موقفها الثابت من الأزمة السورية لم ولن يتغير حتى لو كان ذلك يغضب طهران.

وذكر الصواف أن الهجوم الإيراني الأخير على "حماس"، والتهديد بـ"أبغض الحلال"، لا تهتم به الحركة كثيراً، ولن تتعامل معها، مؤكداً أن نظرة وموقف الحركة لما يجري بحلب من مجازر تنفذها "قوى إرهابية" خارجية، لا يمكن التأثير عليه بلغة التهديد وغلق الأبواب من قبل طهران.

يشار إلى أن بعض أفراد كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة "حماس"، رفعوا لافتات تضامنية مع ما يجري في حلب، وذلك خلال احتفالية للحركة بانطلاقتها الـ29.

وكان النظام السوري من داعمي حركة "حماس"، لكن عقب تأييد الحركة للثورة السورية في 2011 اتهم النظام الحركة بدعم من يصفهم بـ"الإرهابيين".

كما يوجد تيار نافذ داخل الحرس الثوري والمحافظين معاد لحركة "حماس"، ويطالب بقطع العلاقات معها؛ بسبب عدم تماشي الحركة مع السياسة والمواقف الإيرانية في المنطقة، خاصة في سوريا والعراق واليمن.



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : أبو يزيد
  بتاريخ : الثلاثاء, 10/1/2017 الساعة 08:28 مساء
حماس لو وجدت من يحتضنها من البداية لأصبحت سلاح  أهل السنة في المنطقة وأصبح عندنا حزب الله السني كما  لإيران  حزب الشيطان  لكن سماع دول المنطقة لوشاية الواشين وحماقاتهم  بأن حماس إخوانية وأنا خطرها أشد من خطر إيران وإسرائيل جعلهم يعزلونها عن محيطها السني واليوم  كما ترى 
(وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ )
من حارب الناصحين وترك الملحدين فليس سلفيا وإن زعم أنه خرج من صلب السلفية ورضع منها حتى فطم
فالسلفيون (أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين)

( 2 )    الكاتب : تكفيري تائب
  بتاريخ : الاربعاء, 11/1/2017 الساعة 09:31 صباحا









----------------------------

( 3 )    الكاتب : تكفيري تائب
  بتاريخ : الاربعاء, 11/1/2017 الساعة 09:32 صباحا
أمد / غزة - خاص : 
ذكرت مصادر فلسطينية مطلعة " لــ أمد للإعلام" أن وفداً من حركة حماس وصل إلى طهران مساء اليوم الثلاثاء ، وذلك لتقديم التعزية للقيادة الايرانية فى وفاة الرئيس الإيراني الأسبق علي هاشمي رفسنجاني.والمصادر أفادت أن عضو القيادة السياسية لحركة حماس أسامة حمدان يترأس وفد الحركة وبمشاركة ممثلها في طهران

( 4 )    الكاتب : تكفيري تائب
  بتاريخ : الاربعاء, 11/1/2017 الساعة 09:43 صباحا

وكتب خالد قدومي في مقال له، عرجت روح سماحة آية الله هاشمي رفسنجاني الى السماء، وهو كان من الشخصيات العظيمة للثورة الاسلامية ورفيقا مخلصا للإمام الخميني (رحمة الله عليه)، لتستقر في جوار الله.

وقدم خالد قدومي التعازي بهذه المصيبة المؤسفة لرحيل رمز الوحدة والاعتدال، الى قائد الثورة الاسلامية المعظم سماحة آية الله الخامنئي والى الرئيس الايراني حسن روحاني والى الشعب الايراني والى أسرة الراحل رفسنجاني، أصالة عن نفسه وبالنيابة عن حركة المقاومة الاسلامية حماس والشعب الفلسطيني.

واضاف: ان العالم الاسلامي وايران وفلسطين فقدت حقا عالما دينيا وزعيما سياسيا كبيرا وإنسانا حرا، وكان جمعت شخصية آية الله رفسنجاني البارزة هذه الميزات الثلاث، حشره الله في زمرة الصالحين، مؤكدا رغم ان آية الله هاشمي رفسنجاني لم يعد بيننا، وقد ودع الدار الفانية، الا ان افكاره ونهجه ستبقى ملهمة للجميع، مشيدا بخدمات رفسنجاني للقضية الفلسطينية.


( 5 )    الكاتب : بن زحيف
  بتاريخ : الاربعاء, 11/1/2017 الساعة 09:50 صباحا
الحمساويه يكرهون ايران ويتمننون اليوم الذى تختفى فيه من الخريطه وتصريحات الحمساويه المجامله لايران الهدف منها استمرار الدعم المالى والعسكرى.والايرانيون يعرفون حقيقة الحمساويه ولكنهم يدعموهم نكايه باسرايءل وامريكا ولتحقيق بعض المكاسب السياسيه

إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوا إِذًا أَبَدًا 





( 6 )    الكاتب : تكفيري تائب
  بتاريخ : الاربعاء, 11/1/2017 الساعة 04:47 مساء




تعرفوا على قيادات حماس ...



أولاً:

ندعو الله عزوجل أن ينجي أهل السنة المستضعفين من أهل غزة، وليس في قلب المؤمن مثقال 
ذرة من خير إذا لم يتألم بمصاب إخوانه.


ثانياً:

اليهود خونة غدرة لم يزالوا في السعي في الأرض فسادا كما وصفهم الله، 
وأُبشر كل مسلم أنهم مدحورن كما قال الله: ( كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله )
 فعليهم لعائن الله المتتابعة.


ثالثاً:

ليس الكلام في حماس تأييدا لليهود، وهذا إلزام ما لا يلزم. 


رابعاً: 
لا بد من التفريق في غزة بين:
عوام الناس - الذين لا حول لهم ولا قوة- وبين حماس التي زجت بالناس إلى محرقة، 
فاستخفتها يهود، والله يقول:
(واصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون ).


ولم يؤخذوا بفتوى الإمام ابن باز في الصلح مع اليهود:


http://safeshare.tv/w/oUTfipcxgT


خامساً:
حركة حماس ليست حركة إسلامية بل حركة سياسية.

وهذا ما قرره خالد مشعل بلسانه، فقال : نحن لسنا إمارة إسلامية ولا من هذا الكلام الفاضي!!
استمتع د(2:25): 


http://safeshare.tv/w/nJYwFcimWP



وهذا ما قرره الألباني أن حماس ليست حركة إسلامية:

http://safeshare.tv/w/pIQGLHboAw


سادساً:
حركة حماس حركة إخوانية تقسم بالله على الموت في سبيل الجماعة، لا في سبيل الله!!!

وتقسم بالله على التمسك بدعوة الإخوان المسلمين!!!
استمع د(1:00): 

http://safeshare.tv/w/GxduxWnGtg



سابعاً:
من الخطأ الكبير محاربة من لا حول لنا ولاقوة في قتالهم، لأن القتال في وقت الضعف مهلكة، 
والله يقول: ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة).

استمع ابن باز يقول: ( لا جهاد في فلسطين اليوم):

http://safeshare.tv/w/KKkwveJuHy




استمع لابن عثيمين يرد على دعاة الجهاد في فلسطين:

http://safeshare.tv/w/cWBENrDAHH


ثامناً:
لا تكن كبعض من لا حيلة له عندما قال: هذه فتاوى قديمة!!!


فإن فتوى الشيخين أحرى أن يعمل بها في هذا الزمان، لأن التفرق والتشتت والضعف بين المسلمين
 أصبح أشد من ذي قبل خصوصا بعد الربيع العربي عفواً الجحيم العربي.


تاسعاً:
كيف تُنصر حماس وقد ضيعت أسباب النصر؟
فليس لحماس اهتمام بالتوحيد:


فتعظيم الأوثان، والمقامات، والمزارات، والمشاهد، والأضرحة، والأنصاب، 
وصرف الدعاء والنذر والذبح وطلب المدد والطواف لأصحابها منتشر في فلسطين...
(كما في نشرة إحصائية نشرتها مديرية أوقاف القدس ). 

تابع قناة مزارات في اليوتيوب حتى تعرف عدد الأضرحة في فلسطين.
http://safeshare.tv/w/IpmwidTMhc



عاشراً:
لم نسمع ولو مرة واحدة من مدَّعي الجهاد
والشهادة باسم الإسلام اليوم أي محاولة لرد أفرادهم وغيرهم إلى دين الله الحق
 وأوله وأعظمه إفراد الله بالعبادة ونفيها عما سواه، 
ولا إلى ما دون ذلك من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر 
في الاعتقاد ثم العبادة ثم المعاملة، من:
-أحمد ياسين
-والرنتيسي رحمهما الله.
وإلى ألآن يقوم أشهر قادة حماس بالزيارة إلى وثن الخميني وتقديم قربان من الورود
 (أكبر من الذباب) والتصريح بأن الخمينيَّ: (أبونا الروحي).

استمع لخالد مشعل وهو يترحم على الزنديق الكافر الخميني ويسميه الإمام. د(5:25):

http://safeshare.tv/w/qOlqaSLPUG


الحادي عشر:
وبمقارنة حالنا في فلسطين من حيث الدين بقول الله تعالى: {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ}
وقوله:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} ،
لا شك أننا لسنا أهلاً للنصر في فلسطين ولا في غيرها (ما عدا بلاد التوحيد التي
 تعاقبت في قرونها الثلاثة على نصرة التوحيد).
فقد ينزل الله النصر على عباده الكافرين مثل الشيوعيين في فيتنام وكوبا، ولكنه النصر الآخر!!!


الثاني عشر:
حماس قدمت تنازلات للتشيع في غزة، بل إن ( هشام سالم )
 أحد  قياداتالجهاد الإسلامي في غزة متشيع‼‼

- استمع له:

http://safeshare.tv/w/jMXYwOVeUh



الثالث عشر:
ومما يدل على تميع حماس وتخاذلهم عن السنة في سبيل مصلحة الحزب :
عدم تأثر العلاقات الإيرانية مع حماس بعد عدوان إيران على سوريا.
بحجة مقولة حسن البنا الإخواني الفاسدة:
نعمل فيما اتفقنا فيه ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا عليه.


واستمع لرمضان شلح أحد قادة تنظيم حماس وهو يقرر ذلك، ويقرر مقولة الحسن البنا:

http://safeshare.tv/w/EOHLQTXLOG




ختاما:
أنجس تجارة 
وأخبث التجار 
المتاجرة بالدم 
لمصالح :
سياسية - حزبية - مالية - جماهيريه - شخصية - ...الخ 

لله .. دماء الأبرياء.
..............


جمع جيد يستاهل النشر والقراءة وإن أخفى صاحبه اسمه.

عنونه وصوب بعض الكلمات: 
أخوكم/
أبو فريحان.

( 7 )    الكاتب : تكفيري تائب
  بتاريخ : الاربعاء, 11/1/2017 الساعة 05:36 مساء
رسائل إلى حركة حماس الفلسطينية
د. عبدالعزيز بن ريس الريس






📌بمناسبة إظهار حماس الحزن على الرافضي رفسنجان إليك هذه الرسالة
🔸وفيها وثائق مهمة عن تقاربهم مع الرافضة، وتركيهم تحكيم الشريعة إلى الديمقراطية،
 وغير ذلك.

 ═══ ¤❁✿❁¤ ═══



قناة الشيخ د. عبدالعزيز الريس
 على التيليجرام

 👇

https://goo.gl/LNTlWm

💠
 وللاشتراك في خدمة الرسائل الجماعية على "الواتس أب" ، 
أرسل (اشتراك) إلى الرقم 



00966591015719

💠

 
حساب تويتر المتخصص بتنزيل الفتاوى صوتية أولاً بأول

 https://twitter.com/raisfatwAS?s=09




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة