انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

السفير اليهودي في غطر يكشف المستور. الجزء الخامس
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
السفير اليهودي في غطر يكشف المستور. الجزء الخامس  
بتاريخ : الخميس, 3/8/2017 الساعة 01:20 مساء
بدر بن جفال
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 4307

القطريون يرقصون

لا يفوت السفير الإسرائيلي وهو يروي قصة التطبيع بين بلاده وبين قطر أن يشير إلي أحد عناصر القوة واتخاذ القرار داخل قصر الإمارة وهي الشيخة موزة آل سند والتي يصفها بأنها “واحدة من أكثر النساء تأثيرا في العالم العربي” مشيراً إلي دورها الكبير في صياغة السياسة القطرية وهذا ما يظهر في كثير من المناسبات منها الاستقبال الأسطوري الذي حظيت به في القصر الرئاسي في باريس في شهر يوليو عام 2008 وهو استقبال أرجعه البعض إلي المصالح الاقتصادية والصفقات الضخمة بين قطر وفرنسا.

ولا يفوت السفير الإسرائيلي أيضا أن يشير إلي الاحتفال بعيد ميلاد زوجته “اسينت” في يوليو عام 1998 وهو أحد أوقات التي شهدت توترا في العلاقات بين إسرائيل والعالم العربي للدلالة علي عمق العلاقات الإسرائيلية القطرية التي لم تبال بأي أحداث سياسية في المنطقة خاصة فيما يرتبط بالانتهاكات الإسرائيلية للفلسطينيين.. وكما يقول ريفيل: “في تلك الأيام احتشدت كل القوي الدافعة باتجاه قطع العلاقات وفضل كثيرون في قطر ألا يظهروا بصحبة إسرائيليين وعلي الرغم من ذلك لبي كثيرون دعوتنا لحضور حفل عيد الميلاد الذي أقيم في قاعة مزينة في وسط منطقة مغلقة بالقرب من منزلنا في الدوحة وكان من بين الضيوف عدد من الأصدقاء القطريين الذين حافظوا علي وجود علاقة وطيدة معنا طوال فترة عملنا في الإمارة”.

ويصف السفير الإسرائيلي أجواء الحفل قائلا: “كانت أجواء السعادة والتحرر وانشغل الجميع بالرقص علي ايقاع موسيقي التانجو وتحطمت كل القيود الرسمية ولم يكن بوسع العشرات من محادثات الإقناع الدبلوماسية أن تحقق الكثير كي يصبح الوجود الإسرائيلي والضئيل في الدوحة جزءا طبيعيا تقريبا من المجتمع الدولي الكبير الموجود في الدوحة”.. وأضاف: “كان هناك حدث واحد فقط نجح لوهلة في إثارة الشك مجددا في القلوب فقد انفجرت فجأة إحدي البالونات الملونة التي كانت تزين جدران الغرفة ومن شدة الانفجار توقف الجميع عن الرقص ولجزء من الثانية اكتست وجوه بعض الحضور بمشاعر الذعر خوفا من أن يكون ما حدث هو انفجار إرهابي وبالطبع أدرك الجميع بسرعة أن الصوت ناتج عن انفجار بالونة وعادوا إلي الرقص بكل قوتهم ولم يكن الأمر مثيرا لاهتمام الكثيرين في كل حفلة أخري كانت تقام في بيت دبلوماسي من دولة أخري ولكن في حفل عيد الميلاد هذا علي خلفية الواقع المحيط بالجميع كانت هناك إشارة رمزية لوضع إسرائيل الحساس في المنطقة والتي لم يسلم الكثيرون حتي بوجودها في المنطقة”.

ويري السفير الإسرائيلي أن رحلة عمله في الدوحة كانت مكدسة بالتحولات بالنسبة له ولعائلته مشيرا إلي أن أحداثا كثيرة خلال تلك الفترة ذكرته بالحساسية الشديدة التي يثيرها وجودهم في دولة عربية لكن في مقابل ذلك كانت تلك الرحلة مليئة بالرضا والمتعة زرعت بداخله إيمانا قويا بقوة العلاقات التي أقامها وقدرتها علي المساهمة في دفع التفاهم المشترك.. ويتذكر عندما أنجب ابنه الثالث “يوفال” في شهر فبراير عام 1999 وذلك للتدليل علي كلامه قائلا: “حظينا بدليل إضافي علي التغيير الذي طرأ علي رؤية أشخاص معينين في الإمارة عندما بادر رجل أعمال قطري مهم بحضور حفلة المولود “السبوع” والتي أحاط الضيوف خلالها المولود بالدفء وشدوا علي أيدي الوالدين السعيدين وقد جعلتنا السعادة الحقيقية التي أحاطت بنا نشعر بأننا حظينا بأيد قريبة تسعي إلي دفعنا للشعور بالرضا في قطر”.

الفتنة اذا اقبلت عرفها العقلاء واذا ادبرت عرفها الجهلاء

 

اهل البدع كلهم خوارج اختلفوا في المسمى واجتمعوا على السيف

 

باعتراف الارهابي المسعري سلمان العوده كان يدعو على الشيخ ابن باز رحمه الله(عسى الله ياخذه ونفتك منه )



تقييم الموضوع




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة