انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

شاهد.. البث المباشر لكسوف الشمس الكلي على أمريكا
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
شاهد.. البث المباشر لكسوف الشمس الكلي على أمريكا  
بتاريخ : الاتنين, 21/8/2017 الساعة 10:31 مساء
شجن وفراق
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 3537
شاهد.. البث المباشر لكسوف الشمس الكلي على أمريكا






تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : الشبيبي
  بتاريخ : الاتنين, 21/8/2017 الساعة 11:02 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : شجن وفراق
شاهد.. البث المباشر لكسوف الشمس الكلي على أمريكا

الكاتب : الـــ*+ووووووووووth

عبره

( 2 )    الكاتب : جليس المشراق
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/8/2017 الساعة 01:19 صباحا
يحفظك الله شجن وفراق
والله فرق بيننا وبينهم
هم يطلعون من بيوتهم ليتفرجون على مثل هذا الحدث ، وكأنه حدث عادي ، وحنا اتراقل اسنوننا ونهرع للصلاة والتعبد من الخوف والهلع الى ان ينكشف الامر

فعن أبي مسعود ، عقبة بن عمرو الأنصاري البدري - رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله ، يخوف الله بهما عباده ، وإنهما لا ينخسفان لموت أحد من الناس ، فإذا رأيتم منها شيئا فصلوا ، وادعوا حتى ينكشف ما بكم )
في الحديث اعلاه رد على اعتقاد أهل الجاهلية في أن الشمس والقمر تكسفان لموت العظماء
وفي قوله عليه السلام ( يخوف الله بهما عباده  إشارة إلى أنه ينبغي الخوف عند وقوع التغيرات العلوية
وقد ذكر أصحاب الحساب لكسوف الشمس والقمر أسبابا عادية
وربما يعتقد معتقد أن ذلك ينافي قوله عليه السلام ( يخوف الله بهما عباده ) وهذا الاعتقاد فاسد ، لأن لله تعالى أفعالا على حسب الأسباب العادية ، وأفعالا خارجة عن تلك الأسباب
فإن قدرته تعالى حاكمة على كل سبب ومسبب ، فيقطع ما شاء من الأسباب والمسببات بعضها عن بعض ، فإذا كان ذلك كذلك ، فأصحاب المراقبة لله تعالى ولأفعاله ، الذين عقدوا أبصار قلوبهم بوحدانيته ، وعموم قدرته على خرق العادة ، واقتطاع المسببات عن أسبابها إذا وقع شيء غريب ، حدث عندهم الخوف لقوة اعتقادهم في فعل الله تعالى ما شاء ، وذلك لا يمنع أن يكون ثمة أسباب تجري عليها العادة إلى أن يشاء الله تعالىخرقها
ولهذا كان النبي عليه افضل الصلاة والسلام عند اشتداد هبوب الريح ( يتغير ،  ويدخل ، ويخرج  ) خشية أن تكون كريح عاد ، وإن كان هبوب الريح موجودا في العادة
والمقصود بهذا الكلام
أن يعلم أن ما ذكره أهل الحساب من سبب الكسوف
لا ينافي كون ذلك مخوفا لعباد الله تعالى ، وإنما قال النبي صلى الله عليه وسلم هذا الكلام ، لأن الكسوف كان عند موت ابنه إبراهيم . فقيل
إنها إنما كسفت لموت إبراهيم
فرد النبي صلى الله عليه وسلم ذلك ، وقد ذكروا
أنها إذا صليت صلاة الكسوف على الوجه المذكور ، ولم تنجل الشمس
إنها لا تعاد على تلك الصفة . وليس في قوله ( فصلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم ) ما يدل على خلاف هذا ، لوجهين
أحدهما
أنه أمر بمطلق الصلاة ، لا بالصلاة على هذا الوجه المخصوص ، ومطلق الصلاة سائغ إلى حين الانجلاء
الثاني
لو سلمنا أن المراد الصلاة الموصوفة بالوصف المذكور
لكان لنا أن نجعل هذه الغاية لمجموع الأمرين ( أعني الصلاة والدعاء ) ولا يلزم من كونهما ، غاية لمجموع الأمرين ، أن تكون غاية لكل واحد منهما على انفراده ، فجاز أن يكون الدعاء ممتدا إلى غاية الانجلاء بعد الصلاة على الوجه المخصوص مرة واحدة ويكون غاية للمجموع
منقول

نتيجة بحث الصور عن انتبه

 المبدع هو من يناقش الأفكار 
 والمتوسط هو من يناقش الأاحداث 
 واما الفاشل فهو من يناقش الأشخاص 
  
لست مضطرا لشرح ما اردته من موضوعي او مشاركتي ... من فهم مرادي فبها ونعم ، ومن يعجز عن فهم ما اردته فانا هنا لست مدرسه
إذا خاب ضنك بالرفيق الموالي -- مالك مشاريه على باقي الناس
قل الحق ولوعلى نفسك --- قل الحق ولو كان مراَ
shadi


( 3 )    الكاتب : شجن وفراق
  بتاريخ : الثلاثاء, 22/8/2017 الساعة 03:42 صباحا
الحمدلله الذي جعلنا مسلمين








الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة