انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

(255) { أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون }
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
(255) { أفي قلوبهم مرض أم ارتابوا أم يخافون أن يحيف الله عليهم ورسوله بل أولئك هم الظالمون }  
بتاريخ : الخميس, 28/12/2017 الساعة 07:33 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 7256
( 255 )


من سورة النور



{ وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ

إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ *

وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ *

أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمِ ارْتَابُوا

أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ

بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }

{ 48 - 50 }


{ وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ }

أي: إذا صار بينهم وبين أحد حكومة،

ودعوا إلى حكم الله ورسوله


{ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ }

يريدون أحكام الجاهلية،

ويفضلون أحكام القوانين غير الشرعية على الأحكام الشرعية،

لعلمهم أن الحق عليهم،

وأن الشرع لا يحكم إلا بما يطابق الواقع،


{ وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ } أي: إلى حكم الشرع

{ مُذْعِنِينَ } وليس ذلك لأجل أنه حكم شرعي،

وإنما ذلك لأجل موافقة أهوائهم،

فليسوا ممدوحين في هذه الحال، ولو أتوا إليه مذعنين،


لأن العبد حقيقة، من يتبع الحق فيما يحب ويكره،

وفيما يسره ويحزنه،


وأما الذي يتبع الشرع عند موافقة هواه،

وينبذه عند مخالفته، ويقدم الهوى على الشرع،

فليس بعبد على الحقيقة،


قال الله في لومهم على الإعراض عن الحكم الشرعي:

{ أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ }

أي: علة، أخرجت القلب عن صحته وأزالت حاسته،

فصار بمنزلة المريض،

الذي يعرض عما ينفعه، ويقبل على ما يضره،


{ أَمِ ارْتَابُوا } أي: شكوا،

وقلقت قلوبهم من حكم الله ورسوله،

واتهموه أنه لا يحكم بالحق،


{ أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ }

أي: يحكم عليهم حكما ظالما جائرا،


وإنما هذا وصفهم { بَلْ أُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }

وأما حكم الله ورسوله، ففي غاية العدالة والقسط، وموافقة الحكمة.

{ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ }


وفي هذه الآيات،

دليل على أن الإيمان، ليس هو مجرد القول

حتى يقترن به العمل،

ولهذا نفى الإيمان عمن تولى عن الطاعة،


ووجوب الانقياد لحكم الله ورسوله في كل حال،

وأن من [ لم ] ينقد له دل على مرض في قلبه، وريب في إيمانه،

وأنه يحرم إساءة الظن بأحكام الشريعة،

وأن يظن بها خلاف العدل والحكمة.


تقييم الموضوع




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة