انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

هل إطلاق هيئة دوليه لمراقبة السعودية للحرمين حقيقة !!
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
هل إطلاق هيئة دوليه لمراقبة السعودية للحرمين حقيقة !!  
بتاريخ : الجمعة, 12/1/2018 الساعة 10:06 مساء
شموخ الروح
عضو
الدولة : السعوديه
المشاركات : 38368



لست مضطره لشرح مواقفي كل يوم ... من أراد يفهم فكان بها ومن لم يرد الفهم فمواقفي ليست شيء ضروري للفهم تجاوزها..!
لك الحق أن تنتقد من تشاء وتختلف مع من تشاء لكن لا تظلم ولا تزيف الحقائق وليكن مبدأك في ذلك "فتبينوا" "فتثبتوا"
 ولاتجعل بغضك يغلب الإنصاف فيك لا أنزعج من الشامتين ، من يشتمني يتابعني باهتمام شديد وتأثر ! لماذا 
 
اللهمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخطك 


تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : ولد صبيا
  بتاريخ : الجمعة, 12/1/2018 الساعة 10:10 مساء
هذه دولة لها سيادتها والحرمين ضمن نطاق ترابها وهي ادرى برعاية هذين الحرمين من غيرها

( 2 )    الكاتب : شموخ الروح
  بتاريخ : الجمعة, 12/1/2018 الساعة 10:21 مساء
المشاركة الاصلية كتبت بواسطة : ولد صبيا
هذه دولة لها سيادتها والحرمين ضمن نطاق ترابها وهي ادرى برعاية هذين الحرمين من غيرها


لاتستهين بالسياسة الدوليه 

جميعنا يعلم حق أي دوله في السيادة على ترابها 

ننتظر تعليق من وزارة الخارجية السعودية 

لايوجد في الشرق الأوسط ( حليف ) للسعودية إلا البحرين فقط 



لست مضطره لشرح مواقفي كل يوم ... من أراد يفهم فكان بها ومن لم يرد الفهم فمواقفي ليست شيء ضروري للفهم تجاوزها..!
لك الحق أن تنتقد من تشاء وتختلف مع من تشاء لكن لا تظلم ولا تزيف الحقائق وليكن مبدأك في ذلك "فتبينوا" "فتثبتوا"
 ولاتجعل بغضك يغلب الإنصاف فيك لا أنزعج من الشامتين ، من يشتمني يتابعني باهتمام شديد وتأثر ! لماذا 
 
اللهمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخطك 

( 3 )    الكاتب : شموخ الروح
  بتاريخ : الاحد, 14/1/2018 الساعة 03:33 مساء
صحيفة عكاظ ترد 


 شنَّت صحيفة “عكاظ” هجوم على كل من قطر، وتركيا، وإيران، متهمة إياهم بمحاولة نزع خدمة الحرمين من السعودية من خلال “تنظيم الحمدين”.

وقالت الصحيفة :”طربوش، “عمامة سيّد” و”حبل عقال”، لا يمكن لهم أن يجتمعوا يوماً في رداء عربي، أو هيئة مسلم، إلا أن “مؤامرة قطر على الحرمين” استطاعت أن تظهر مسخ وغدٍ يرتديها ويحاول تحقيق أحلامه في تدويل الحرمين، ومحاولة نزع شرف خدمة الحرمين من السعوديين، بعد إنشاء “تنظيم الحمدين” هيئة دولية لمراقبة إدارة السعودية للحرمين والمشاعر المقدسة بما في ذلك المواقع التاريخية الدينية”.

وأوضحت “عُكاظ” أن تقرير قناة “العين الإخبارية” الإماراتية، أظهر مدى الأخطاء القاتلة التي وقعت فيها الدوحة بعد اختيارها “ماليزيا” قاعدة لإنشاء الهيئة، من خلال غياب أسماء مسؤولي الهيئة الذين أشار التقرير إلى أنه من المفترض أن يكونوا ماليزيين.

وذكرت “الصحيفة” أن التقرير لفت إلى أن مشروع إحياء الإمبراطورية العثمانية التركية ومحاولة بسط النفوذ التركي على الحرمين، ساهمت قطر في إعطائه أملاً جديداً بعد توقيعها اتفاقية قاعدة الريان، التي أوجدت للترك موطئ قدم في الخليج، بعد طردهم منه أوائل القرن الـ20 الميلادي.

وأضافت “عُكاظ” أن الأطماع التركية لا تختلف كثيراً عن تلك الإيرانية، التي تحاول جاهدة مساعيها لمشروعها الطائفي في بسط نفوذها على الحرمين لتجعل من “كربلاء” قبلة دون مكة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن “هيئة مراقبة الحرمين” ليست إلا ذراعاً إرهابية قطرية جديدة للعبث في الخليج.

وأشارت “عُكاظ” إلى أن تقرير “العين الإخبارية” قال إن إيران ترقب التحركات التركية الهادفة للتوسع في المنطقة، الأمر الذي دفعها لافتعال المزيد من النزاعات وإثارة الفتن، لتجد ذريعة في التدخل في المنطقة لحماية الشيعة، الأمر الذي من شأنه أن يفجر الوضع في المنطقة.


لست مضطره لشرح مواقفي كل يوم ... من أراد يفهم فكان بها ومن لم يرد الفهم فمواقفي ليست شيء ضروري للفهم تجاوزها..!
لك الحق أن تنتقد من تشاء وتختلف مع من تشاء لكن لا تظلم ولا تزيف الحقائق وليكن مبدأك في ذلك "فتبينوا" "فتثبتوا"
 ولاتجعل بغضك يغلب الإنصاف فيك لا أنزعج من الشامتين ، من يشتمني يتابعني باهتمام شديد وتأثر ! لماذا 
 
اللهمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ، وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ، وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ، وَجَمِيعِ سَخطك 




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة