انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

(267) { يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّـــــنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَـالَهُمْ}
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
(267) { يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّـــــنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَـالَهُمْ}  
بتاريخ : السبت, 13/1/2018 الساعة 07:27 مساء
أبو فراس السليماني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 7251
( 267 )


من سورة النمل

{
وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ
فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ
أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ

لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ
أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ

فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ
وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ


إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ
وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ

وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا
يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ
وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ
فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ
فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ

أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ
الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ
اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ
رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
}


[ 20- 26 ]



" وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ
أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ
"

" لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ
أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ
"

وتفقد سليمان حال الطير المسخرة له
وحال ما غاب منها,

وكان عنده هدهد متميز معروف فلم يجده,

فقال:
ما لي لا أرى الهدهد الذي أعهده؟

أسَتَره ساتر عني,
أم أنه كان من الغائبين عني,
فلم أره لغيبته؟

فلما ظهر أنه غائب قال:

لأعذبنَّ هذا الهدهد عذابًا شديدًا
لغيابه تأديبًا له,

أو لأذبحنَّه عقوبة على ما فعل
حيث أخل بما سُخِّر له,
أو ليأتينِّي بحجة ظاهرة,
فيها عذر لغيبته.

" فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ
فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ
وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ
"

فمكث الهدهد زمنًا غير بعيد
ثم حضر فعاتبه سليمان على مغيبه وتخلُّفه,

فقال له الهدهد:

علمت ما لم تعلمه من الأمر على وجه الإحاطة,
وجئتك من مدينة "سبأ" بـ "اليمن"
بخبر خطير الشأن,
وأنا على يقين منه.

" إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ
وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ
وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ
"

إني وجدت امرأةً تحكم أهل "سبأ",
وأوتيت من كل شيء من أسباب الدنيا,
ولها سرير عظيم القدر,
تجلس عليه لإدارة ملكها.

" وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ
وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ
فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ
فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ
"

وجدتُها هي وقومها يعبدون الشمس
معرضين عن عبادة الله,

وحسَّن لهم الشيطان أعمالهم السيئة
التي كانوا يعملونها,

فصرفهم عن
الإيمان بالله وتوحيده
,

فهم لا يهتدون
إلى الله
وتوحيده وعبادته وحده
.

" أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ
الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ
"

" اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ
رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
"

حسَّن لهم الشيطان ذلك;
لئلا يسجدوا لله
الذي يُخرج المخبوء المستور
في السموات والأرض من المطر والنبات
وغير ذلك,

ويعلم ما تُسرُّون وما تظهرون.

الله الذي لا معبود
يستحق العبادة سواه
,

رب العرش العظيم.


تقييم الموضوع




الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة