انت غير مسجل لدينا حاليا للاشتراك اضغط هنا ! اسم المستخدم :

كلمة المرور :

هل التقى شيعة القطيف بالملك عبدالعزيز،وهل تم اتفاق أم أنهم دخلوا في الدولة تبعاً،لقلة عددهم؟ افيدونا
الموضوع حاصل على تقييم : 0 نجوم طباعة ارسل لصديق
هل التقى شيعة القطيف بالملك عبدالعزيز،وهل تم اتفاق أم أنهم دخلوا في الدولة تبعاً،لقلة عددهم؟ افيدونا  
بتاريخ : الخميس, 3/11/2011 الساعة 04:19 مساء
متأني
عضو
الدولة : السعودية
المشاركات : 4458

بسم الله الرحمن الرحيم

الملك عبدالعزيز رحمه الله

وأنا أسميه : طالوت نجد

وقد زاده الله بسطة في الجسم والعقل

ماالذي جرى معه في أثناء توحيد البلاد مع شيعة القطيف وجميع الشيعة في المنطقة الشرقية

هل التقوا به واستقبلوه ؟ أم التقوا بأحد أمرائه ؟

وهل تم اتفاق (مثل دخولهم في السمع والطاعة مقابل تأمينهم) ؟

أم أن الشيعة بسبب قلة عددهم ، وبسبب وانشغالهم بمزارعهم وصيْدِهِم الأسماك ومعيشتهم ، لم يكن شيء من هذا وإنما دخلوا مع الناس تبعاً

أفيدونا ولكن لا يكون كلام شيبان وسواليف مجالس

نريد كلام موثق؟



تقييم الموضوع

( 1 )    الكاتب : ملكة بلا عرش
  بتاريخ : الخميس, 3/11/2011 الساعة 04:38 مساء

آل ملا يستدعون عبد العزيز إلى الأحساء

في مساء اليوم الرابع من محرم سنة 1331هـ ـ 13/12/1912م اجتمع في مجلس الشيخ محمد بن عمر آل ملا المتوفى سنة 1338هـ الكائن بمحلة الرويضة في الكوت كل من الشيخ محمد بن أحمد آل ملا، الشيخ عبد الله بن عبدا للطيف آل ملا، والشيخ عبد الرحمن بن عبدا لله آل جغيمان التميمي، والشيخ عبدا للطيف بن احمد آل جغيمان التميمي، فاستعرضوا مجمل الأوضاع المتردية في الاحساء ورؤوا أنه لا سبيل للوصول بالبلاد إلى بر الأمان إلا باستقدام عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود الذي تمكن من احتلال عرش الرياض في الخامس من شوال 1313هـ 15 يناير عام 1902م واستقر رأيهم على الكتابة إليه، فأعدوا له خطاباً شرحوا له فيه مايسمونه بمنحة البلاد ومعاناتها وأن الظروف السيئة السائدة تهيئ أفضل الفرص لقدومه والعمل على تصفية الوجود العثماني والمناداة به ملكاً على البلاد ووعدوه بالنصر والمؤازرة لتمكينه من دخول الكوت وذلك بموجب خطة يتم الاتفاق عليها ثم ختم الخطاب بختم سماحة المفتي الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل ملا، وبعثوا به إلى المسمى بالملك عبد العزيز في الرياض مع رجل يدعى عبد الهادي بن قشعة فسر لعبد العزيز بخطابهم، وأجرى معهم الاتصال اللازم لرسم خطة دخول الكوت ووضعها موضع التنفيذ، رغم أن والده قد حاول فتح الاحساء في سنة 1291هـ ـ 1874م ولكنه أخفق.

 عبد العزيز يزحف إلى الأحساء

سار عبد العزيز على رأس جيش من قواته وصل ماء العرمة موضع شمال الرياض فنزل به، فكان أول ما فكر فيه إزاحة العجمان عن طريقه خشية تحولهم عن ولائه والعمل على صده عن الاحساء فتظاهر بالعزم على غزو مطير أعداء العجمان في الشمال، فأرسل يدعوهم إلى موافاته في مكان سماه لهم لمشاركته في غزو مطير، ولما تأكد من استجابتهم له والحيل إلى المكان المحدد سار قاصداً الاحساء، ولما دنا من أطرافها جاءه رسول من المتصرف التركي أحمد نديم يسأله عن المراد من قدومه إلى هذه الناحية فأجابه قائلاً (اني أريد أن أغزو قوماً معادين لنا في جهة الكويت وأريد شراء الطعام لتموين الجيش) وبالفعل أرسل بعض الرجال فاشتروا كمية من التمر والارز.

دخول الأحساء

في الليلة الخامسة من جمادى الأولى سنة 1331هـ، وصل عبد العزيز إلى الرقيقة وأبقى الجزء الأعظم من جيشه فيها وسار بستمائة من رجاله في اتجاه الكوت مخترقاً نخيل السيفة حيث كان في انتظاره هناك شابان هما أحمد بن محمد آل ملا ومحمد بن عبدا لله آل ملا، وكانت الخطة المتفق عليها بين عبد العزيز وأهالي الأحساء تقتضي أن يتجه عبد العزيز على رأس جماعة مختارة من رجاله بصحبة الشابين نحو فرجة أعدت سلفاً لدخوله من السور الغربي للكوت مما يلي مسجد آل عمير، على أن يتعاقب على أثره دخول رجاله في شكل جماعات صغيرة ومتى استكملوا تواجدهم داخل الكوت صاروا إلى ثلاث فرق تتخذ الفرقة الأولى مواقعها في أبراج السور، وتتجه الفرقة الثانية لافتتاح بوابة الكوت الشرقية التي تلي السوق، كما تتخذ الفرقة الثالثة الاهبة لمهاجمة مقر المتصرف إذا اقتضت الحاجة وسار كل شيء على ما يرام فدلف عبد العزير ومرافقوه من المدخل السالف الذكر، وكان في استقباله كل من الشيخ محمد بن أحمد آل ملا المتوفى سنة 1363هـ والشيخ عبد الله بن الشيخ عبد اللطيف آل ملا والشيخ عبد الرحمن بن عبدا لله آل جغيمان التميمي المتوفى سنة 1333هـ في وقعة كنزان فحيوه ومرافقيه واصطحبوهم إلى منزل المفتي الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن آل ملا في تمام الساعة السابعة بالتوقيت الغروبي ليلة الخميس من جمادى الأولى سنة 1331هـ. وما ان دخل عبد العزيز المجلس ورأى الشيخ عبد اللطيف حتى احتضنه قائلاً (ابن جاء لأبيه) فرحب به الشيخ عبد اللطيف وبمن معه وهم الأمراء محمد وسعد وعبدالله أبناء عبد الرحمن والأمير عبد الله بن جلوي وعبد العزيز بن تركي وفيصل الحمود الرشيد ومحمد بن عبد الرحمن آل الشيخ ومحمد بن الشيخ وعبدالله آل الشيخ وحمود البقعاوي وأخيه سليمان البقعاوي والأمير عبد العزيز بن مساعد آل جلوي. الملك لله ثم لعبد العزيز

بعد تبادل عباراة الترحيب اتجه الحديث إلى ما ينبغي اتخاذه من الإجراءات في سبيل نقل السلطة إلى يد عبد العزيز، فبعث سماحة المفتي الشيخ عبد اللطيف آل ملا إلى سائر وجهاء الكوت يدعوهم للاجتماع بمنزله فحضروا يتقدمهم الشيخ محمد بن عبدا للطيف آل عرفج الملقب بالشايب المتوفى في شعبان سنة 1333هـ وبعد مناقشات شاملة ومستفيضة فيما سيؤول إليه مصير البلاد بايع الجميع جلالة عبد العزيز بن عبد الرحمن بن فيصل على كتاب الله وسنة رسوله، وتعهدوا له بالسمع والطاعة، وفي هذه الأثناء كان أتباع عبد العزيز قد تمكنوا من التواجد داخل الكوت من خلال المدخل السالف الذكر فأعطى الاذن لأحدهم بالصعود فوق السور والمناداة بأن الملك لله ثم لعبد العزيز بن عبد الرحمن آل فيصل. وهنا هب عساكر الدولة القابعون في الحصون من رقادهم مذعورين من هول المفاجأة وشرعوا في إطلاق الرصاص بالمثل، واستمر تبادل إطلاق النار إلى أن توجه في اليوم التالي سماحة المفتي لمقر المتصرف يرافقه الشيخ محمد بن صالح بن شلهوب ممثلاً عن عبد العزيز، وعبد العزيز بن عبد العزيز القرين مترجم اللغة التركية، ونجح الشيخ عبد اللطيف آل ملا في إقناع المتصرف أحمد نديم بقبول دعوة عبد العزيز ابن سعود له بالتسليم والرحيل عن البلاد بالشرف العسكري بعد أن أوضح له أن الغرض من قدوم عبد العزيز إلى هذه البلاد لا يتجاوز العمل على بعث حياة الاستقرار فيها ومد رواق الأمن عليها في إطار سيادة الباب العالي، وكان المتصرف قد استشار سماحة الشيخ أبي بكر آل ملا في الأمر فأشار عليه بالتسليم حقناً للدماء. وبعد صلاة عصر ذلك اليوم عاد الشيخ عبد اللطيف آل ملا إلى عبد العزيز ابن سعود بمفاتيح قصر إبراهيم عندئذ سلم الأتراك ما بحوزتهم من القصور وانتقلوا إلى الخيام في انتظار تجهيزهم، في حين توافد أهل الاحساء على عبد العزيز ابن سعود لأداء البيعة، وفي اليوم الثاني أمر عبد العزيز بن عبد الرحمن بالركائب فأعدت وتم ترحيل المتصرف التركي أحمد نديم وقائد العسكر وجميع أفراد الحماية التركية البالغين(1200) جندي فأذن لهم عبد العزيز بحمل سلاحهم باستثناء الذخائر والمدافع وقال (لا ننزع من الجندي العثماني سلاحه) فساروا بعيالهم إلى العقير يخفرهم ويؤمن طريقهم أحمد بن ثنيان، ومن العقير حملتهم الزوارق إلى البحرين.

 الأتراك يحاولون العودة إلى الاحساء

في البحرين لام الإنجليز الأتراك على الإذعان لعبد العزيز وحذروهم من مغبة غضب السلطات العثمانية العليا وزينوا لهم العودة إلى الاحساء وأغروهم بالدعم والمساعدة وانخدعت العساكر العثمانية بمشورة الإنجليز ووعدوهم فاستأجروا سفناً وعادوا إلى ميناء العقير، فتصدت لهم سرية على رأس بن نادر من قوات عبد العزيز هناك واشتبكت معهم في قتال مرير أسفر عن سقوط عدد من القتلى وأسر ثلاثين جندياً من العساكر العثمانية، وبلغ عبد العزيز الخبر وهو في الاحساء فخرج إلى العقير وأطلق سراح الأسرى الأتراك وأرسل بقية العسكر إلى البحرين وكتب إلى حاكم البحرين والى المستشار السياسي الإنجليزي فيها يلومهم فأجابوه (أن العسكر الأتراك خرجوا من البحرين قاصدين البصرة ولا علم لنا بما كان منهم). أما الجنود الأتراك فقد غادروا البحرين على ظهر الباخرة جانكات في طريقهم إلى البصرة.

 وقعة كنزان

في إثر قيام العجمان بمهاجمة الأعراب القاطنين في ضواحي الكويت وانتهابهم، كتب حاكم الكويت الشيخ مبارك آل صباح إلى عبد العزيز يستعديه عليهم ويطلب منه تأديبهم وإرجاع ما أخذوه في غاراتهم تلك، فلم ير عبد العزيز بدا من الاستجابة لحاكم الكويت، فسار لغزوهم على رأس جيش أعده من قبيلة سبيع وحاضرة نجد، فسار العجمان إلى الاحساء ونزلوا بناحية كنزان فسار عبد العزيز على أثرهم ووصل الاحساء في رجب سنة 1333هـ / 1915م فبعث إليهم رسولاً يدعوهم لرد المنهوبات إلى أصحابها في الكويت، فلم ينصاعوا للأمر، فعقد العزم على قتالهم، وحشد الجموع من أهل الأحساء وغيرهم، وسار لمهاجمة العجمان في ليلة النصف من شعبان سنة 1333هـ / 1915م وعندما شعروا بزحف عبد العزيز عليهم بادروا بإبعاد نسائهم وأطفالهم عن البيوت وكمن الرجال خلف المتاريس فصبت الغارة نيرانها على البيوت الخالية، وهاجم العجمان الجيش من خلفه فارتبك ولم يتمكن من تمييز مواقع أعدائه، فسرى الاضطراب بين صفوفه وصار الجيش يقتل بعضه بعضاً فحلت بهم الهزيمة وجرح الملك عبد العزيز وقتل أخوه سعد بن عبد الرحمن، وقتل من أهل الاحساء ثلاثمائة رجل منهم عبد الرحمن بن عبد الله آل جغيمان وعمر بن أحمد آل ملا وقتل من أهل نجد أناس كثيرون، ورجع الملك عبد العزيز إلى كوت الاحساء، وانتشر العجمان في النخيل والقرى ينهبونها، واخذ الملك عبد العزيز يعيد ترتيب جيوشه وتأليف السرايا من حاضرة أهل الاحساء وغيرهم لمطاردة العجمان، وأرسل إلى والده عبد الرحمن يستمده، وفي آخر شهر رمضان وصل الامير محمد بن عبد الرحمن بجيوش من حاضرة نجد وباديتها لإنجاده فتعددت الوقائع بين عبد العزيز والعجمان واستمرت الحرب على أشدها إلى منتصف شهر ذي القعدة ثم اتخذ عبد العزيز من جبل القارة مركزاً لمهاجمة عدوه حيث قصفت مدفعه معسكر العجمان في جبل البريجان رمياً بصورة متتابعة فأثخن فيهم القتل فارتحلوا هاربين إلى جهة الكويت. وبعد أن وضعت الحرب أوزارها غادر الملك عبد العزيز الاحساء إلى القطيف ثم إلى الرياض أما العجمان فقد استقروا في الكويت إلى أن رجعوا إلى طاعة الملك عبد العزيز وطلبوا منه الأمان فأمنهم وعادوا إلى ديارهم.

راقِبْ أفكارَكَ لأنها ستُصبِحُ أفعَالاً
راقِبْ أفعالَكَ لأنها ستُصبِحُ عادات
راقِبْ عاداتَكَ لأنها ستُصبِحُ طِباعاً
راقِبْ طِباعَكَ لأنها ستُحدِّدُ مصِيرَك
  انا واختي و صديقتي شريكات بالنك
 
من حكايات بعض الصالحين قال:
كان الى جانبى عجوز وكان لها ولد مسرف على نفسه فلما حضرته الوفاة
قال : يا اماه ضعى خدى على الارض ففعلت فجعل يبكى ويتضرع فلما اشرف على الموت
قال: يا اماه بالله عليك لا تعلمى احدا بموتى واجعلى قبرى فى زاوية بيتى فأنى اذايت جيرانى من الاحياء فى الدنيا وما احب ان اؤذى جيرانى من الاموات فى الاخرة .
قال: ففعلت امه ما امرها به ودفنته فى البيت.....فلما كان فى بعض الليالى رأته فى المنام وهو على رياض حسنة وقصور مزينة وبين عينيه مكتوب بالنور هذا عبد اعترف بذنبه فعتق
فقالت له امه : يا ولدى كيف وصلت الى هذه المنزلة ؟
فقال لها: يا اماه لما قبضت اوقفنى الحق تبارك وتعالى بين يديه وقال لى : يا عبدى هجرك الناس حنقا عليك واغلقوا ابواب الرحمة بين يديك كأن عفوى ضاق عن سيئاتك او كأن خزائن ملكى مفتقرة الى حسناتك ..فقد رحمت افتقارك وتذللك وتضرعك اذهب فقد غفرت لك... 

 

تحت هذا المعرف
تكتب 3 فتيات

( 2 )    الكاتب : قلم زائر
  بتاريخ : الخميس, 3/11/2011 الساعة 06:01 مساء

المنطقة كانت تحت حكم بني خالد والشيعة مجرد سكان ليس لهم حكم ولا سلطة

ثم من هي البلدة او المنطقة التى بايعت دون قتال واحتلال وتقتيل وجزر وارهاب من قبل الأخوان والذين في الاخر لحقهم الدور وانقلب عليهم عبدالعزيز وقضى عليهم.


 

( 3 )    الكاتب : متأني
  بتاريخ : الجمعة, 4/11/2011 الساعة 02:44 صباحا

جدة دخلت من دون قتال

وغيرها

ولابد من قتال لقيام أي دولة يا قلم زائر

وصار في هذا خير ، لأن البلدان السعودية حصّلت خير ، بفضل الله  ثم بفضل البترول السعودي


( 4 )    الكاتب : حكيم السعودية
  بتاريخ : الجمعة, 4/11/2011 الساعة 03:28 صباحا

يوم جاهم صقر الحزيرة

 

كانوا الشيعه مشغولين بالمفاخذه مع الرضيعه

والمتعه مع بنت الجيران

قال ابن القيم رحمه الله : اعلم أن العبد إنما يقطع منازل السير إلى الله بقلبه وهمته ، لا ببدنه ، والتقوى في الحقيقة ؛ تقوى القلوب لا تقوى الجوارح .

 

( 5 )    الكاتب : متأني
  بتاريخ : الجمعة, 4/11/2011 الساعة 01:13 مساء

عيب عليك ياحكيم السعودية

هذا الكلام

الشيعة فيهم رجال وأفاضل

وكلامك هذا من القذف

تب إلى الله





الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الشبكة الإسلامية العربية الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للشبكة الإسلامية العربية الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها فقط

تفعيل العضوية البحث عن الموقع اتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة للشبكة الاسلامية العربية الحرة